Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتي حقي الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم شروق خالد


 رواية انتي حقي

الفصل الثاني والعشرون

بقلم شروق خالد 


نرجس.. الحقني يا ابراهيم ندى هتروح مني انا صدقت ما شفتها مش مستعده اخصارها في ثانيه كده ارجوك يا ابراهيم 

ابراهيم.. وهو يمشي يده على وجه نرجس ويمسح دموعها ويقول لها ندى هتبقى بخير بس هي من الفرحه اغمى عليها 

ابراهيم وهو يشيل ندى بين يديه ويدخل مسرعا بها داخل الشقه ويضعها في السرير ينظر الى نرجس ويضمها اليه هو يبكي بشده مش مصدق نفسي مش مصدق نفسي معقول انت عايشه معقول انت عايشه انا مش مصدق نفسي انك معايا خمس سنين وانت بعيده عني و بعيده عنها انا كنت باموت من غيرك يا نرجس ما قدرتش اعيش شفت اللي حصل معانا يا نرجس ندا كامت   هتروح مني وهو يبكي بشده

 نمر.. وهو ينظر اليهم ممكن اعرف ايه الموضوع ونظر الى كمال ويقول له وانت ايه اللي جابك هنا مش انت اللي قلت إنك ما عندكش بنات متشرفش انها تكون بنتك يلا  اطالعه بره مش عايز اشوفك بره ويشدهو من يده   ويرميه خارج  الشقه بره

 بدر.. وهو ينظر اليه و يمسك في يده استنى يا ابني افهم الموضوع نحن كنا في مصيبه كبيره افهم الموضوع الاخر كمال ما كانش قصده كمال فهم  الموضوع غلط

 نمر.. غلط  انو غايز يموت بنته  مرتين  غلط 


   يجيء وكان عايز يخذها وانت برده  يا نرجس وهو يشاور على نرجس هو  اللي هو خطفك وقال تاجي ندا تاخد نرجس وقارنها

ولمه رقصنا  قال انك  موتي 

وكنا كلنا في حاله حزن دي 

نرجس وهي تمسك يد نمر  مش هو  السبب 

نمر.. انت قاعده دلوقتي تقولي مش هو السبب كل  شويه وتقول  مش هو السبب

نرجس.. قسمت هي اللي عملت كده هي ومحمود وخذتني وحبستني في المخزن بتاع الفيلا خمس سنين ونحن محبوسين لا حول لنا ولا قوه بس هي غلطه غلطه بسيطه في اخر مره معرفش  تربطنا كويس ونحن حولنا نفك نفسنا و هربنامنها بس للاسف عمك بدر كان عايز يحكي كل حاجه لمحمود وانا  سمع قسمت محمود وتحكي كل حاجه وتقول....... وتقول له ان دلوقتي قسمت ومحمود داخل القسم 

-----------------------عند فارس

 وهو يقوم من على السرير وهو مبسوط ويتمطع ياه اخيرا الواحد هيعرف يعيش في البيت ده الكلام اخيرا العفريته دي غارت من هنا يا ساتر كان حمل تقيل اوي  على قلبي ويقوم ويدخل الحمام وهو يستحم ويخرج ويرتدي بدلته و يسرح شعره  ويرش برفان ويلبس الساعه وينظرالي نفسه في المراره اه بس العسل ده  وينزل الي الاسفل  يلا يا  على يلا بينا على  شركه الخدم..الفطار  يا باشا 

فارس.. وهو مبسوط لا بعدين ينفعش دلوقتي انا ورايا مشاوير مهمه يلا يا علي 


 يذهب الي الشركه  وهو مبسوط 

يدخل  وهو في قمه السعادة   ويجلس على المكتب 

تدخل  السكرتيره 

فارس. وهو مبسوط  .. فنجان قهوة سكر  زياده يا عسل انتي 

 السكرتيره. وهي تنظر الي بستغرب.. خاضر 

السكرتيره... اتفضل حضرتك 

 وتعطيه لهو ظرف وتقول له جيه من المول

 فارس وهو ينظر اليه باستغراب من ايه انا ما طلبتش حاجه من اي مول. هاتيه اشوفه وينظر اليها ويفتحه

  هي طلبت دي كلها ليه  

 اشرقت.. هي مبسوطه و تلبس وتنزل الى  تحت 

جاسر.. أهلا  بلا هانم 

اشرقت.. جاسوري  حبيبي وحشني والله العظيم 

احد الخدم. معقول اشرقت  هانم مع جاسر  مش ممكن دي  اللي احنا قلنا عليها انها هي اللي هتربي فارس باشا هتصحح طريقه تفكير فارس وتعرفه ان مش كل البنات زي بعض بس للاسف هي طلعت اسوا منهم

 جاسر.. وهو غاضب من اشرقت ممكن كفايه لعب وترجعي على البيت يا اشرقت والا حيكون لي طريقه طريقه كلام  تانيه  معاكي  مش ممكن تتوقعيها مني انا سبتك على شان عارف انك معجبه بيه وانا عارف ان فارس اكثر من اخ لا يمكن انه يتصرف معك بطريقه سيئه علشان كده سايبك لك يوم عنده 

اشرقت وهي تنظر الى الارض وتقول له انا اسفه يا اخي وهارجع على البيت وتطلع على الاوضه  وتلبس الملابس التي اتت بها وتنزل الى جاسر وهي مكسوفه من طريقه الكلام معه 

ام عبد الله.. يا جاسر يا ابني هي اشرقت بتكون اختك جاسر وهو ينظر اليها دي مش اختي دي جنيه دي مش مستحيل تكون اختي دي

 تنظر اليها ام عبد الله تبتسم وتقول له سبها هنا يا ابني هي في رعايتنا وما تخافش عليهم وانا احافظ عليها

جاسر.. انا مش خايفه عليها انا خايفه عليكم انتو 

ام. عبدالله. ههههههه دي عسل ده خلت للبيت طعم ولون من يوم ما جات 

جاسر.. انا مش مسؤول عنها تمام 

ام عبدالله... تمام

جاسر... وهو ينظر الي اشرقت.. اياكي تقولي انك اختي ولو بلغلط انا مش ناقص وجع قلب فاهم 

اشرقت.. يعني ايه انتي مش عايزني صح.. اهي اهي اهي انتا ما بقتش تحبني اهي اهي اهي اهي 

جاسر.. يوه انا ماشي انا هسيب البلد كلها علي شانك ارتحتي 

ويخرج من الفله مسرعا 

............................................. عند وليد ورقيه 

رقيه انا مش قادره اقعد اكتر من كده انا عايز عيالي يا وليد مش قادره 

وليد.. ولا انا بس كده نحنا هنعمل اللي هو عايزه رقيه وهي تبكي بس انا مش قادره ابعد عن عيالي افهمني يا ابني مش قادره مش قادره ابعد عنهم هما كل حياتي انا عايشه لهم هما ونمر واحد منهم مش قادره ابعد عنه وليد وهو يحضن امه ويقول لها وانا يا امي مش قادر ابعد عنهم وان كان عليه فهو ابني مش اخويا بس لازم نبعد خليه يعيش حياتي يا امي 

تستمر رقيه في البكاء

 وليد وهو يحضنها ويعدها انه سوف يذهبوا اليهم سوا

...................................................... في المنزل نيره وهي تبكي وتقول كفايه كده يحيى احنا لازم نروح عند ماما  هنا كفايه كده اذا كان عايز 

 يجي يعيش  معانا في بيت واحد

 يحيى  هو عايز يقعد معنا  بسوليد ما رضيش هو غايزه ايعيش حياته 

نيره وهي تبكي...  بس انا مش قادره انا عايزه تجمع معك وكلهم مش كل واحد فينا بمكان وكل واحد فينا البيت

  ................................................... عند ابراهيم بعد ربع ساعه تقوم ندى وتحضن نرجس وتبكي كمال هو يملس على شعرها ويقول لها سامحيني يا بنتي عصب عني مش بايدي ويحكي لها ما فعلته معها قسمت بدر وهو يحضن ندى ويقول حفيدتي الغاليه وحشتيني قوي قوي وياخذها في حضنه و يقول لابراهيم ندى هتعيش معي و مع والدها 

نمر... يقوم ويقول بغضب هي مش هتمشي من هنا مستحيل حد ياخدها لا  ويضرب على الحيطه بيدره وبخرج وهو غاضب ويقفل الباب وراءه بشده


                  الفصل الثالث والعشرون من هنا 


لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات