Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ملاكي الحزين الفصل الرابع4 بقلم شروق خالد


رواية  ملاكي الخزين 

الفصل الرابع

بقلم شروق خالد 


 سنيه.. نحنا نجيب بت اختي او اي بنت تانيه  اول ما وائل ياجي بس هو مش هيرضي يشوفها ولو شافها مش هيعرفها  وبكده نكون  خلصنه من لينا ونحنا اخدنا الفلوس نضرب عصفورين بحجر واحد  ايه رايك 

سعد.. اه يا شيخه ايه انتي  شيطانه انا لا يمكن اامن ليكي او لي اي صنف ست يعني ترمي البت وبرضو مش ندمانه 

سنيه.. بصوت عالي لا مش ندمانه اندم ليه ان شاء الله  اللي خله ابوها رماها انا هحبها ليه قلولك ملاك يا بابا 

سعد.. وهو يضرب الباب برجله ويترك المشفي ويمشي 

سنيه... انا هعملها اللي قولت عليه يا انا يا انتا يا سعد 


خلود.. بفرحه وهي تلعب مع لينا 

خلود  .. انا مبسوطه اوي اوي يا احمد ان لينا رجعت تاني 

احمد.. وهو يرا لينا تلعب في الارض مع خلود انتي لو شفتي سعد كان كيف هيتجنن عليها 

خلود.. بصراحه  ربنا يصبره 

فلاش  باك 

احمد... سعد  سعد

سعد... وهو يجلس علي الرصيف يبكي انا السبب انا اللي ادتها الفرصه انها تعمل كده انا اللي ضيعت الامانه سامحني يا خويا منك لله يا سنيه 

احمد.. وهو يجلس جمبه علي الرصيف  وينهت  سعد خلود لاقت لينا يلا بينا

سعد.. لينا راحت مني انا عارف ويقوم ويمشي ولا يحس بنفسه لينا راحه 

احمد.. وهو يمسك سعد ويهز فيه يلا يا سعد فوق بفا 

لينا معانا 

سعد.... يمشي ويكلم نفسه

  احمد... ينظر يمين وشمال اعمال ايه ده ممكن يتجنن 

احمد. سعد فوق سعد ويضرب سعد قلم جامد اوى 

سعد... وهو يقع علي الارض 

احمد.. فوق ويلا علي شان نجيب لينا 

سعد.. لينا انتا لاقتها ويقوم ويخضن احمد جامد يلا بينا 

يذهب احمد وسعد

خلود.. فين يا مؤمن بفا

مؤمن.. بتصل علي ابوه الو بابا انتا فين  مش بترد عليا ليه

الاب... بتفكير  انا في الملجأ  يا ابني ايه في 

مؤمن... استناني عندك انا جاي اوعي تمشي

الاب... خير يا ابني في ايه 

مؤمن.. خير إن شاء الله 

بعد 10دقايق  يصل وليد الي الاب 

مؤمن.. البت فين 

الاب... وهو ينظر الي مؤمن  والي خلود 

خلود..وهي تبكي.فين لينا يا عمي 

الاب.... وهو يصقف  برافو عليكي يعني ضميرك صحي بدي ليه كده ما كونتي استنيتي شويه  يعني لمه مش عايزة  بتجبيهم بتجبهم ليه علي شان  ترميها حرام عليكي ايه زنبها الطفلة دي تترمي في الشارع  ولا الناس تقول عليها بت حرام 

سعد.. بنتي فين

ابو مؤمن.... لا بحد  سبتوني والله  تقتلو القتيل وتمشو في جنازته يعني تجيبو البت وترموها وبعدين  تبكو عليها 

مؤمن.. انا هحكيلك علي كل حاجه بس دلوقتي فين البت

سعد.. بتي فين ابوس علي رجلك 

ابو مؤمن.. انا مقدرتش ارميها ذيك البت عندي في البيت 

سعد.. بلهفه عليها  طاب يلا  نروح  نجبها 

ابو مؤمن... لا لازم اعرف ازاي جاك قلب ترميها كده 

سعد... بس اشوفها  وبعدين هقولك علي كل حاجه بس اشوف الاول 

مؤمن.. يلا بينا يا بابا 

الاب. يلا.بس لازم اعرف كل حاجه تمام

سعد... بلهفه خاضر بس الاول اشوف لينا

يذهب الجميع الي بيت الحاج منصور 

منصور.. اتفضلو 

الجميع  السلام  عليكم ورحمة الله وبركاته 

منيره.. وهي تاتي اليهم والخوف في عينيها  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 

منيره..  بصوت واطي خير يا منصور في ايه ومين الناس دي

منصور... فين البت يا ام مؤمن 

منيره.. ليه ماللك ببها 

سعد.. بلهفه بتي فين 

منيره.... بتك 

مؤمن... اه بتو هي فين يا ماما 

الام... البت اكلت ونامت 

سعد... ممكن اشفها 

منصور تعاله  وبدخل بيه الاوضه 

سعد... وهو يرا ملاك نايم علي السرير يجري عليها ويضمها الي قلبه بتي حبيبتي ويبوس يدها ورجلها  سمحيني يا ضي عيني  

منصور... وهو يخد البت منه بس كده تعاله معايا 

سعد... وهو يضع لينا علي السرير ويخرج بره الاوضه 

الجميع وهو ينظر البه والدموع في عينه انا هحكي علي كل حاجه  

منصور... وانا سامعك 

سعد... وائل اخويا كان بيحب بت عمه ومتجوزه بعد حب دام  15سنه يعني حب طفوله  كانت هي كل حياته. وانا كونت بحب بت خالي بس للاسف ما حصلش نصيب  واتجوز من واحده تانيه وبعد جوزنا  بي

ميرنا مرات وائل كانت عندها مشكله في الحمل كان دايما الحمل ما يكملش لاسباب معينا 

وبعدبن ربك راد ان الحمل يكتمل  بس كان في خضر علي حيتها بس هي اسرت علي الحمل كان نفسها  تشوف عيالها 

وهي بتولد ماتت ما شفتش بتها الي هي لينا 

وبعدين وائل رفض يشوفها بيقول هي السبب في موت ميرا  وبعد وفات  ميرا

 امه اسرت عليه انو يتجوز  وهو رفض وقال هعيش علي حب ميرا  وسافر بره وبعد  سنه

  وامه وهي بتموت كتبت وصيه انه بتجوز بعد الاربعين وهو جيه واتجوز وخد مراته ومشا ورفص ياخد البت ولا حتي يشوفها  وقال كل شهر هيوصلك المصروف بتعها 

وسنيه رفضت انها تعيش معانا بس عايزة الفلوس 

منصور.. وهو يقوم ويمسك  سعد من الجاكت  بتعه 

احمد... انتا بتعمل ايه

مؤمن.. وهو يمسك يد ابوه  اهدي يا بابا 

خلود.. وهي تقف خايفه من المنظر 

منيره.. في ايه يا جماعه مش كده

منصور وهو  يضرب  سعد ويخرجه البيت مالكش بنات عندي 

سعد... انتا بتقول ايه

منصور.....


                      الفصل الخامس من هنا

تعليقات