Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الشهر الاسود الفصل الثامن8بقلم ندي شريف


رواية الشهر الاسود
 الفصل الثامن8
بقلم ندي شريف




سامح و هو مندهش : رُقيّه!!
وجد وجهها مائل للإصفرار..
سامح بقلق : في حاجه حصلت؟؟
رقيه بقلق : تعالى بسرعه انت و اخت محمد.....بسرعه
نهضت جميله من الفراش و وجدت رقيه...
جميله : عامله....
قاطعها سامح و هو يمسك ب يدها يحثها على السير...
سامح : بسرعه
جميله في حيره : ايه اللي حصل؟؟
سامح : مش عارف...بس شكله موضوع مهم...بس اهم حاجه لاقيناه
ثم التزم كلا منهم الصمت اثناء خروجهم من المقر..
*****************
شادي : ناس غريبه و الله





تقى : هنعرف كل حاجه بعدين
ثم قدمت له الطعام..
شادي : تسلم ايدك يا قمر
لم تهتم لكلامه..
شادي : طب أكلتي حاجه؟؟
تقى : لسه هاكل
شادي : لما تاكلي تبقى تعالي عشان عايز اقولك على حاجه
تقى بقلق : خير!!
شادي: قولت لما تاكلي...انتي دلوقتي بتاكلي؟!
تقى : تمام
و اتجهت نحو نرمين و حازم زوجها كي تعطيهم الطعام..
تقى : عامله ايه؟
نرمين : بخير يا روحي
تقى : دايما يا رب
ثم اتجهت نحو شادي...





تقى : اتفضل
****************
ذهب سامح و جميله و معهم رقيه إلى مكان به أجهزه كثيره جديده و وجدوا بداخله شاب..
رقيه و هي تشير ع الشاب : أحمد
فأخذ يصافحان بعضهم...
جميله : احنا جايين هنا ليه؟؟
رقيه : وريهم يا أحمد
فجلس أحمد أمام أحد الأجهزة....
أحمد بعد أن انتهى : اتفضلوا
رقيه : احنا حطينا كاميرا على طائر...و شوفنا ده
فأخذ سامح و جميله ينظران لبعضهما ب صدمه..
****************
تقى : انت مجنون
شادي : اجيبلك ميكروفون احسن؟؟!...و مجنون ليه ها؟؟....واحد بيعترف لواحده بحبه ليها..ايه اللي خلاه مجنون؟؟
تقى : اني مخطوبه
شادي و هو غير مصدق : و فين الخاتم بقى؟؟
تقى : نسيته في البيت
شادي : انتي بتتكلمي بجد صح؟؟
تقى : ايوه...و انا اهزر في حاجه زي دي ليه
شادي و هو يخبئ حزنه داخل قناع من الابتسامه المصطنعه : طب ربنا يتمملكوا على خير
ثم نهض شادي و اتجه نحو الباب...
تقى و هي تشعر بالأسف : رايح فين؟؟
شادي : أموت
تقى بقلق : شادي....خليك عاقل
شادي و يبتسم ابتسامه مصطنعه : متقلقيش....هشم هوا و هاجي ع طول....لو احتاجتي حاجه هتلاقيني قاعد على السطح فوق





******************
رقيه : احنا اتحطينا في موقف حرج جدا
جميله : يعني اخويا عايش؟؟
رقيه : مش اخوكي بس.....اكتشفنا انهم بيجمعوا الاطفال عشان وزنهم خفيف و يفرزوا عليهم ماده تجمدهم لحد ما الشهر يخلص...و بعد كده اي حد يجوع منهم...ياكل من الخزين اللي هم عملوه
سامح : طب هنعمل ايه؟؟
جميله : هنروح طبعا
سامح : قصدك ننتحر
رقيه : انا عندي خطه
سامح : قولي
رقيه: بس احنا قليلين اوي
سامح : متقلقيش...الحل عندي
**************
سامح : شادي.....شادي.....رد يا زفت
سمعت تقى هذا الصوت من الاسلكي...
تقى : سامح؟؟
سامح : ايوه يا تقى....فين شادي؟؟
تقى : خرج
سامح : طب بصي قوليله لو قادر يجيلي ضروري عند شارع 42
تقى : حاضر
ذهبت تقى للسطح الذي فيه شادي فوجدت السطح مغطى بزجاج شفاف و به طاوله كبيره ممتلئه بالأسلحه...
عندما اقتربت منه سمعت صوته و هو يبكي فشعرت بالذنب..






شادي و هو يبكي : يوم ما احب...احب واحده مخطوبه....مش هقدر انساها لأ....من ايام الثانويه و انا بحبها......أكيد سحرالي.....سحرتني بعنيها الحلوين و صوتها الرقيق
ثم أظهر علبه من الحبوب و وضع الحبوب كلها على يده و وضع معظمها في فمه....
عندما رأته يفعل ذلك ركضت عليه بسرعه...
تقى و هي تبكي : شادي.....ايه اللي انت عملته ده؟؟...ليه عملت كده؟؟...طب قوم طيب...انا مش مخطوبه و لا حاجه صدقني....قوم عشان خاطري....انا كنت فكراك بتحبني حب عيال و الله.....ده انا بعشقك اقسم بالله....انا اسفه....ابوس ايدك فتح عينيك....ارجووك
****************
سامح : دايما بيتأخر....مش مهم هو اهم حاجه التانيين جُم.....قولي يلا 
رقيه : احنا هنركز على الملك بتاعهم
سامح : ده احنا عقبال ما نروحله هنكون موتنا....ده أكيد في عشروميت طائر بيحرسه
رقيه : انا بقول كده لإن في احتمالية أننا لما نقتل الملك الطيور الباقيه هتحارب بعض عشان يبقى حد فيهم الملك
جميله : و يا ترى هنقدر نحارب الملك بالسكاكين بتاعة المطبخ دي؟؟








سامح : تعالوا معايا المقر و أنا هفاجئكوا
*****************
تقى و هي تبكي : ارجووك.....قوم عشان خاطري





ثم وجدت أن هناك بعض من الحبوب متبقيه في يده...ف أخذتها...



تقى و هي تبكي و ممسكه بالحبوب : لو انت سبتني و مشيت....انا مش هسيبك 
و أخذت الحبوب...
ثم..........



تعليقات