Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شقاوة بنات الفصل الثانى بقلم منال عباس


رواية شقاوة بنات 
بقلم منال عباس
الفصل الثانى 



تختار كل فتاة سيارة على ذوقها وتفرح الفتيات بهذه الهديه 
يذهب فهد إلى صاحب المعرض بعد مغادرة الفتيات  فهو صديق مقرب له بالرغم من فارق السن بينهم ..
فهد : هما مين البنات دووول 
صاحب المعرض عمر : 35 سنه قد امتلك المعرض عن والده 
عمر : يهمك أمرهم ؟ 
فهد : يعنى من باب المعرفه 
عمر : دووول بنات عائله ابو السعود أشهر ناس هنا فى المنصورة فى صناعه البلاستيك وليهم شركات استيراد وتصدير لمنتجاتهم
فهد : بلاستيك اممم تمام 
عمر : بس حضرتك ما قولتش النهارده هتشترى ولا هتبدل عربيتك زى كل سنه ..
فهد : هشترى عربيه ل بنت عمى عيد ميلادها ومش بتبطل زن وعايز اخلص من زنها كل شويه ..
هكتب العقد وتشحنها ليا على العنوان دا فى القاهرة ......
عمر : تحت امرك يا افندم 
يغادر فهد المكان ويركب سيارته للعودة إلى القاهرة ..





يصل إلى شقته فهو منعزل عن أسرته بناءا على رغبته يدخل ليأخذ شاور ويرتدى سويت شيرت و شورت ويدخل الفيس للبحث عن اسماء بنات عائله ابو السعود لعله يجد ايميل تلك الفتاة 
على الجانب الآخر 
مريم وفرح وجنه 
صعدوا إلى حجرة فرح 
مريم : هاتى يا فرح اللاب توب بتاعك خلينا نتسلى شويه
احضرت فرح اللاب توب 
مريم : انا صورت بطاقه المتعجرف دا لازم نعلم عليه 
فرح : خلاص يا مريم ما تكبريش الموضوع 
مريم : مادام دا رايك يبقي عقاب ليكى انتى اللى هتنفذى الخطه .. بقلم منال عباس
جنه بفضول : تعجبنى دماغك قولى بسرعه 
فرح : وانا مالى يا لمبي
مادام عاجبك دماغها يا ست جنه نفذى انتى 
جنه : نوووو الكبيرة حكمت يبقي انتى 🤣🤣
مريم : هندور على صفحته على الفيس ونتصفح فيها لحد ما نعرف ايه يعجبه وايه ما يعجبهوش
وبعدها نعمل ايميل باسم بنت فيها كل المواصفات اللي بيحبها 
فرح : بس دا غش 
مريم : قولنا هنعلم عليه بس 
جنه : هو احنا بنقولك روحى اتجوزيه
  عند فهد 
يبحث فهد ولم يستطع الوصول إلى تلك الفتاة تضايق واستغرب نفسه ما الدافع وراء البحث عنها انها مجرد فتاة كباقى الفتيات ..ليقاطعه تفكيره اتصال من ريما ابنة عمه 
ريما فتاة جميله  تبلغ من العمر 23 عام مستهترة بعض الشئ تتفاخر دائما بعائلتها فهى فتاة مدلله تحب فهد بجنون ومستعده أن تفعل اى شئ مقابل أن يتزوجها  
ريما : ايوا يا فهودى 
فهد بضيق ازيك يا ريما 





ريما : انا كويسه بس بفكرك أن عيد ميلادى بكرة اوعى تنسي .
فهد : اكيد مش ناسي اطمنى وهديتك هتوصلك الصبح قبل منى سلامى لاونكل شريف وطنط 
ريما بفرحه : الله يسلمك ...
ثم اغلق الهاتف.....
ريما متحدثه لنفسها  : اخيرا يا فهد حسيت بيا ما دام فاكر عيد ميلادى واشترى هديه ليا يبقي اكيد خطتى فى التقرب والتودد ليه نجحت...

فهد بضجر  : ديما بتيجى يا ريما فى الأوقات الغلط
ثم اغلق اللاب واتصل على عمر صاحب المعرض
عمر : اهلا فهد باشا 
فهد : كنت عايز اعرف السيارة هتوصل على الساعه كام
عمر : أن شاء الله بعد الضهر توصل على العنوان اللى حضرتك كتبته
فهد : تمام. ثم صمت وكأنه متردد 
عمر : فى حاجه يا فهد حاسس أن فى حاجه عايز تقولها ..
فهد : فعلا عندك حق بس محرج 
عمر : احنا معرفه من زمان وأصحاب وانا بعتبرك اخويا الصغير
فهد : البنات اللى كانوا عندك فى المعرض 
عمر : ايوا مالهم ؟؟






فهد : ممكن اعرف أسمائهم ايه ..
عمر : هو دا ممنوع بس انا واثق فيك 
الانسه مريم والآنسه فرح دوول توأم
والانسه جنه بنت عمهم والثلاثه كانوا فى ثانويه عامه ونجحوا علشان كدا اشتروا ليهم العربيات هديه النجاح ..
فهد : كدا تمام شكرا يا عمر تعبتك معايا
عمر : تحت امرك سلام 
فهد : سلام.   بقلم منال عباس
          عند الفتيات 
تذهب كل فتاة إلى حجرتها حيث ترتدى الفتيات ملابس النوم وتذهب إلى السرير وكل واحده منهم تعيش أحلامها الورديه عن الجامعه وحياتها الورديه حتي ينام جميع أبطالنا 





      فى صباح يوم جديد مشرق 
يستيقظ فهد ويرتدى ملابسه بسرعه يطلب من الخادم  تجهيز القهوة 
الخادم بعد أن حضر القهوة : فهد باشا كنت عايز ابلغ حضرتك أن بعد حوالى شهر مضطر اترك العمل هنا .. 
فهد باستغراب :  ليه 
الخادم : اصل اخويا هيدخل الجيش بعد شهر وهو اللى كان بيعتنى بوالدتى .. كدا هضطر امشي علشان اكون معاها .. انا ببلغ حضرتك علشان تلحق تشوف حد غيرى 
فهد : طيب تمام ومكانك موجود وقت ما تحب ترجع تانى .. تناول فهد قهوته بسرعه 
ثم أخذ سيارته وذهب إلى شركته شركه فهد الاسيوطى





فى الشركه 
يقف الجميع احتراما ل فهد 
يدخل فهد إلى مكتبه . ويطلب السكرتيرة 
تدخل السكرتيرة بدلع وترتدى جيب فوق الركبه وبلوزة مفتوحه الصدر 
فهد : كام مرة كلمتك عن ملابسك دى 
السكرتيرة هايا وهى تقترب منه : ماله لبسي ايه اللى مش عاجبك فيه ..
فهد وهو يبتلع ريقه لقربها الشديد : اتفضلى هاتيلى ورق الصفقه الأخيرة 
هايا بمياصه : طيب اجيبلك قهوة الاول 
فهد بصوت جهورى : انا قولت عايز ايه 
خافت هايا وارتعبت من صوته : حاضر تمام يا فندم وخرجت بسرعه ..





                       عند الفتيات 
تستيقظ الفتيات وينزلوا لتناول الإفطار
مروة : اخيرا القمرات صحيوا 
تذهب الفتيات لتقبيلها فهى امرأة طيبه والجميع يحبها وتعوض مريم وفرح فقدان امهم وتغدقهم بالحب والحنان ولا تفرق بينهم وبين ابنتها جنه 
مريم : عايزين نفطر بسرعه ورانا شغل كتير 
فرح : شغل ايه 
لتغمزها جنه : الشغل هنلم الكتب والحاجات بتاع الثانويه علشان نجهز للجامعه .
مروة : طب ما تخلوا الخدم يعمل دا بدل منكم 





مريم : ما ينفعش يا طنط فى كتب مهمه هنحتاجها للجامعه وفى كتب لا  لازم نفرزها بنفسنا ..
مروة بتفهم طيب براحتكم . 
تفطر الفتيات ويصدوا لحجرة مريم 
مريم : هو انتى يا فرح هتعيشي طول عمرك لبخه كدا .. انتى خلاص كبرتي وكلها شهر وتكونى فتاة جامعيه 
فرح : طيب انا هبهركم بمفاجئه
ينظر لها مريم وجنه باستغراب ابهرينا 
طيب ثوانى وتذهب لحجرتها وتجلب معها اللاب توب خاصتها
مريم : هو دا الابهار انك تجيبي اللاب توب
فرح : اصبرى على رزقك 
وتفتح الفيس وعلى ايميل فتاة جديد عليه صورة بروفايل لها ولكن من ظهرها حتى لا تبدو ملامحها وكان اسم الايميل F . F
مريم : عملتى الايميل دا امتى 
فرح : بعد ما سيبتكم 
جنه : طب ليه الاسم دا وليه صورتك احنا قولنا مش عايزينه يعرف انتى مين احنا كنا هنعاكسه وبس...
فرح : F . F دا لانى مش عايزة اكذب فى كل شئ دا اول حرف من اسمه وأسمى 




وصورتى من الخلف هو مش هيعرفنى لان هو ما شافنيش كويس لانى كنت لامه شعرى ولابسه كاب يعنى عمره ما هيربط انى دى انا دا غير أن الإضاءة فى الصورة هاديه خلت شعرى بلون اغمق ..
مريم : أيوة بقي دا احنا اتطورنا اوووى
ويضحك الفتيات 
دلوقتي انا هبعت ليه طلب صداقه
وتبعث فرح أدد الى فهد الاسيوطى .
فى نفس اللحظه يأتيها طلب صداقه من شخص مجهول 
استغرب فرح لتقرأ اسم صاحب طلب الصداقه لتجده .......




تعليقات