Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب بلا قواعد الفصل التاسع عشر 19بقلم جيلان محمد



رواية حب بلا قواعد 
بقلم جيلان محمد 
الفصل التاسع عشر 


سليم دخل و ماسك ايد بنت و بيقول بإبتسامة : باركولي يا جماعة انا اتجوزت سالي 
كيان بتقع الكوباية من ايدها و دموعها بتنزل و راحت ناحيته و قالت بصوت يكاد يسمع من التعب وعيونها تمتلئ بالدموع : طلقن،ي يا سليم 
سليم : ايه اللي أنت بتقوليه دا





سالي حضنته و قالت بدلع : طلق،ها دي مش اشكال تعيش معانا 
كيان : بقولك طلقن،ي يا سليم أنا بجد مبقتش قادرة اتحملك ولا حتى اتحمل اسلوبك معايا 
سليم بغضب وعصبية : وأنا طلاق مش هطلق مش سليم صفوان  اللي واحدة تبقي مش عيزاه وعايزة تطلق وتسيبه
كيان بغضب متمالك رفعت ايدها و ضر،بته بالقلم و قالت : انتَ ايه !!!! جنسك ايه حرام عليك بقااااااا انا بكر،هك بكر،هك 
سليم حاط ايده على وشه بصدمة جرى زياد ناحيته و قال : كفاااااااية كفاااااية بقا 
ريتاج مسكت كيان و قالت بحنان : يلا يا كيان طعالي نطلع الاوضة 
كيان بعصبية : انا مش قعدة في المكان ده لحظة وااااحدة 
سليم بزعيق : و رحمة امي و ابويا ما انتِ خارجة من هنا 
سالي بغيرة : ما تسيبها تغو،ر في اي داهية يا سولي 
سليم : اسكتييييي انتِ كمان 
ريتاج بتشد كيان و قالت : طب تعالي بس تعالي 
و طلعوا على اوضتها 

و زياد بيبص لسليم بحزن ، راح سليم غمز له من غير ما سالي تاخد بالها 
سالي بدلع : هنفضل واقفين هنا يا بيبي ؟ 
سليم : لا يلا نطلع 
زياد قعد على الكنبة و افتكر كلام سليم 

فلاش باك *
سليم : كنت عايز اتكلم معاكم في موضوع بس الكلام ده ميوصلش لكيان مهما يحصل 
زياد و ريتاچ مستغربين و قالوا : في ايه ؟ 
سليم : انا قررت اتجوز على كيان
زياد و ريتاچ بصدمة : اييييييييه ! انت اكيد بتهزر 





سليم : اهدوا بس ده مش حقيقي يعني كده و كده و مجرد هكس،ر عين نصار ببنته .. مع اني اشك اصلا ان امثاله عندهم نخو،ة 
زياد : قصدك سالي ... طب و انت هتقنعها ازاي ؟
سليم : عيب عليك دي سهلة ... طبعا كيان اكيد هتعمل حوار هديكِ يا ريتاچ مفتاح شقة امي القديمة تهلي كيان تقعد فيها عشان تبقى تحت عينيا 
ريتاچ : مع احترامي يا سليم بس ازاي الجواز مش حقيقي 
سليم : بعني هزور ورق و اقولها انه ورق جواز عرفي لغاية ما اخد حقي من ابوها 
زياد : انتَ متأكد من خطتك دي ؟
سليم بثقة : مليون في المية 
انتهى الفلاش باك 

عند سالي 
سالي بغضب : يعني ايه كل واحد هينام في اوضة 
سليم : زي ما سمعتي مش عايز غلبة 
سالي : سليم مالك متغير كده ليه و لا عشان السحلي،ة التانية 
سليم بعصبية : اتكلمي عنها عدل بدل ما اكس،ر دماغك 





سابها و نزل لقى زياد قاعد فقال : انا رايح الشركة ... اللي هتتقفل دي ... خليك هنا عشان لو حصل مشكلة .. يا ريت توديها الشقة في أقرب وقت
زياد :حاضر يا سليم ... اول ما اوصلهاهناك هقولك 

عند كيان
ريتاج قاعدة على طرف السرير و كيان فاتحة شنطة هدومه و بتحط حاجتها ف قالت ريتاج : بصي يا كيان انا معرفكيش بس مينفعش تسيبي سليم في الظروف دي ...اكيد جوازه ده لهدف معين
كيان بسخرية : دي واحد انا،ني ومقر،ف و مفيش كائن على وجه الأرض يستحمل اسلوبه 
قفلت شنطتها و سحبتها و نزلت على تحت 
زياد وقف لما شافها و قال : رايحة فين بس ؟
كيان : في اي د،اهية بدل ما ارت،كب جريمة و قول للبيه صاحبك يطل،قني في هدوء كده عشان انا خلاص مبقاش فارق معايا حد 
زياد مسك شنطتها و قال : طب خلاص تعالي اقعدي عندي في الشقة انتِ ملكيش مكان تروحي فين و انا هتكلم مع سليم بس اهدي 
كيان : انا مبقتش بثق في حد فيكم 
زياد : عيب والله ازعل منك تعالي بس 
كيان : اما نشوف 






عند نصار 
نصار قاعد بيمضي شوية ورق ف قال والده ببرود : أنتَ جيتي يا سالي ؟
فريد ببرود و قعد قدامه و حاط رجل على رجل: لا ده انا يا خالي.. ممكن تسيب الورق و الملفات لما آجي مش هيطيروا يعني  
رفع نصار رأسه عن الورق و قال : فريد ازيك و ازي اختي ...أنتَ عارف ان كل ثانية عندي بفلوس ، هقولك حكمة جايز تنفعك 
( when money talks , no body talk)
لما الفلوس بتتكلم محدش بيقدر يتكلم *
فريد ببرود : حكمك خليها لنفسك بنتك سالي مختفية من امبارح ان شاء الله تكون عرف هي فين ، و بعدين وضح اسمها غسيل أموا،ل و بور،صة و شغل قر،ف و كله في الحر،ام
نصار : مالك بتتخا،نق مع دبان وشك ليه ؟ و بعدين سالي تلاقيها مع صحابها 
فريد : لا يا استاذ نصار بنتك كانت بتتجوز 
نصار : بتتجوز ازاااااي ؟
فريد : بتتجوز من سليم صفوان 
نصار بعصبية : ميييييييييييييييييين ؟ 





دخلت كيان الشقة و فضلت تكح عشان الشقة بقالها زمن مقفولة دخلت ، زياد فتح الشبابيك و قال : معلش اصلها مقفولة من زمان 
كيان بقر،ف : هو انتم عندكم كام شقة و لا كام فيلا حيرتوني معاكم 
زياد ضحك : بلاش لما،ضة هروح اشتريلك طلبات و آجي 
تسريع الاحداث 
كيان قاعدة بتتفرج على التليفزيون بعد ما زياد جاب الطلبات و حذر،ها انها متفتحش الباب لاي حد و مشى
و فجأة الباب بيخبط بتقوم كيان بتعب و بتبص من العين السحرية  لكن الشخص كان لابس طاقية و مش باين ملامحه فقالت : مين ؟ 





- ديلفيري يا فندم 
كيان برعب : بس انا مطلبتش حاجة 
- ازاي يا فندم ده اوردر باسم زياد ممدوح 
كيان في سرها : جايز جابلي حاجة ... فقالت : طب استني
كيان لبست روب لاني كانت لابسة تيشرت كات و شورت فوق الركبة 
فتحت كيان و قالت : في الحاجة
رفع وشه و بدون وعي سحبها من و،سطها و كان سرحان فيها ، كيان برعب استغلت الفرصة و شدت الماسك بسرعة وقع من ايديها من صدمتها و قالت برعب : أنتَ!



             الفصل العشرون من هنا 

تعليقات