Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الوجع اساس حياتي الفصل التاسع 9بقلم امنية ايمن


  رواية الوجع اساس حياتي

 الفصل التاسع  9

بقلم امنية ايمن

 


عند ابراهيم وأمنيه كانوا ماشيين ع الكورنيش وإبراهيم مسك ايد امنيه وامنيه اتكسفت اوووووي 

امنيه : ابراهيم ايدي احنا ف الشارع 

ابراهيم : أنا عارف أنه غلط بس سيبني احس أن اللي انا فيه ده حقيقي مش حلم 

امنيه : طب بقولك أي انا عايزه ايس كريم بليزززززز والنبي والنبي والنبي 🥺😂 

ابراهيم : بسسسس يخربيت زنك حاضر اقفي هنا دقيقتين وجاي 

وراح ابراهيم يجيب الايس كريم وهو جاييي 

حصل حاجه خلته يقف يتصدم ومش عارف يتحرك 

لاقي شاب واقف بيعاكس امنيه وحاول يلمسها راحت ضاربه بالقلم 

الشاب اتعصب اوووووي ومسك. أيدها وكان هيكسرها وامنيه خافت اوووووي لان الشاب ده كان سكران وهي مش عارفه تعمل اي 

راح ابراهيم بسرعه وقع منه الايس كريم وجري ع الشاب وضربوا بعض وطبعا عشن الشاب سكران ف وقع بسهوله بس الشاب ضرب ابراهيم بالبوكس جنب فمه وفمه جاب دم 


امنيه بصوويت : ابراهيم حاسب 

ابراهيم : قام وراح حضنها بسرعه وقعد يهديها وهي راح مغمي عليها 


ابراهيم : امنيه امنيه فوقي فوقي بالله عليكي 

امنيه : لا رد ض


راح ابراهيم شالها وطلع يجري ع المستشفي والدكتور قالهم أنها اشطتعرضت لضغط عصبي شديد وممنوع الزعل الفتره ديه عشن حالتها متسوأش اكتر من كدت 

وعلقوا ليها محاليل  

ابراهيم : أنا آسف يحبيبتي معرفتش احميكي انا آسف 

بعد ربع ساعة امنيه فاقت 

امنيه بتفتح عينيها : اااه أنا فين 

ابراهيم : طلع يجري عليها ومسك أيدها انتي كويسه صح اروح انادي الدكتور 

امنيه : اي اللي حصل 

ابراهيم : ولا حاجه يستي طلع قلبك قلب خصايه واغمي عليكي كدت تخضيني عليكي 

امنيه بخضه :دم دم اي الدم ده انت كويس

ابراهيم : متقلقيش أنا كويس 

امنيه : هاتلي حاجه اعقملك الجرح ده ومن غير نقاش 

ابراهيم باستسلام: حااضر 

وجاب ابراهيم علبه الاسعافات  

امنيه وهي بتعقم الجرح وبتعيط : ا اانا ااسسفه مكنتش عايزه ده يحصل هي بتوجع صح 

ابراهيم مستحملش يشوفها كدت وراح حضنها : اااش اهدي اهدي يقلبي أنا كويس والله أنا آسف معرفتش احميكي 

امنيه وهي بتمسك ف هدومه اكتر: انت ااانت كنت هتروح زيه كنت هبقا لوحدي تاني ااا أنا مش عايزاك تبعد عني متبعدش زي ااحمد والنبي وقعدت تعيط عياط هستيري 

ابراهيم خاف اوووووي عليها وبقا بيزيد من حضنها ونادي ع الدكتور بصوت عالي وجه الدكتور وعطاها مهدي ونمت 

وبعد عشر دقائق شالها ابراهيم وركب ووصل البيت 

ف بيت امنيه 

ابراهيم شايل امنيه وباين ع امنيه التعب والارهاق اوووووي 

محمد: يالهوي اي اللي حصل 

ابراهيم وهو بيدخل امنيه اوضتها حكاله كل حاجه 

ابراهيم دخل اوضه امنيه وبيحطها ع السرير امنيه ماسكت فيه جامد متسبنيش ارجوك خليك معايا يأحمد أنا محتاجاك اوووووي ط ط طااارق ابعد عني أنا بكرهك 

ابراهيم : تسمحلي يعم ابات معاها انهارده اقعد جنبها بس لحد أما اطمن عليها وامشي انت شايف هي ماسكه فيا ازاي 

محمد: تمم يبني أنا واثق فيك وعارف انك عمرك م هتعمل حاجه وحشه ف بينتي أنا هنام بره ف الصاله وهيسيب الباب مفتوح عشن لو عوزتوا حاجه 

ابراهيم : شكرا أووووي يعمي 

محمد : أنا اللي المفروض اشكرك 

ابراهيم : تسلم يعمي تصبح ع خير 

محمد : وانت من أهله يبني 


ابراهيم : ي تري اي اللي حصلك يامنيه ومين طارق ده انا شكلي فعلا معرفش حاجه عنك 

عند مريم

كانت قاعده قلبها مقبوض وحاسه أن امنيه فيها حاجه ورنت عليها مردتش 

راحت رنه ع فونها الارضي اللي ف اوضتها 

ابراهيم رد عليها

مريم : انتي يكلب البحر انتي كويسه 

ابراهيم : كلب البحر يجعفر نايمه

مريم : انت بتعمل اي ياض ف اوضه البت ده انتم عيشتكم سوداه 

ابراهيم : غوري يبت عايز انام 

مريم : طب اديني امنيه اطمن عليها 

ابراهيم : نايمه والله لما تصحا هخليها تكلمك وقفل ف وشها السكه قبل م ترد 

مريم : اعاااااا يكلب البحر يابراهيم وربنا لاوريك حااااضر 😂 

طبعا كل ده وف عيون هينط منها الشرر وع آخرها 


بدايه يوم جديد 

اشرقت الشمس ع بطلتنا الجميله وصاحت لقيت نفسها نايمه ف حضن حد وماسكه فيه جامد افتكرت أن ده باباها راحت حضنه اكتر وقالتله أنا بحبكك ينن عيني ومقدرش استغني عنك 

ابراهيم : وانا بحبك اكتر 

امنيه :😮😳😂 

                       الفصل العاشر من هنا 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا  

تعليقات