Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الحياة الفصل الاول 1بقلم ميسون عبد الحميد



رواية عشق الحياة 
بقلم ميسون عبد المجيد 
الفصل الاول 


حياة:لو سمحت ممكن تتجوزني
سيف:ابعدي ي شاطرة البلاو*ي اللي عالصبح دي 
حياة وقفت قصاده:بالله عليك عشان خاطري
سيف بعدم فهم:ايه الجنان دا وايه اللي عشان خاطرك انتي بتطلبي مني اعزمك علي الغدا ولسة هيتحرك
حياة  بتقف قدامه:وحياة اغلي حاجة عندك
سيف بعصبية:ي بنتي بطلي جنان شوفي انتي تايهه من مين وابعدي عن طريقي
حياة:هنتخطب لمدة سنة سنة واحدة وبعدها اكننا ولا نعرف بعض واللي اعرفه انك شاب عازب ومش بتفكر في اي حاجة غير الشغل فا حاجة زي كدة مش هضرك
سيف بأبتسامة:لا والله تصدقي فكرة حلوة اكمل بحدة روحي اعرضيها علي حد تاني بقي وأرمي نفسك عليه 
ومشي من قدمها وركب عربيته 
حياة عنيها اتملت دموع بحزن
فونها رن
حياة:اللو ي چي 
چيدا:مالك ي توتة في اي ي حببتي
حياة بتتمشي بحزن:مفيش حد موافق وكل اللي اقله يفتكرني مجنونة او يهزقني
چيدا: بردو عملتي اللي في دماغك طب تعالي عندي نتكلم
بعد وقت
چيدا:كل اللي بتعمليه دا عشان ابو سحلول بتاعك
حياة:انا بحبه ي چيدا ومش هخليه يضيع منه وهيرجعلي
چيدا:انا مش عرفة بتحبي في اي دا
حياة بحزن:خلاص بقي انا هروح انام عشان عندي شغل بدري





_________________________________________________
اشرقت شمس يوم جديد يحمل كثير من المفاجأت
حياة:تشرب حاجة ي فندم
سيف:اه يا ريت اشرب قهو...
ورفع راسه وبص بأندهاش
حياة برقت بصدمة لكام سانية ومشيت من قدامه بسرعة دخلت استخبت في مكان مإخدتش بالها انو ضيق وصغير
بدأت تبص حواليها ونفسها بيروح ومش قادرة تفتح عنيها
سيف:ايه الجنان دا وهي راحت فين واتفجأ لما لقاها شبه مغمي عليها
سيف بصدمة شالها بين ايده وقعدها علي كرسيه في طيارته الخاصة وبيزقيها ميا
سيف بصوت هادي:انتي كويسة
حياة بتوتر:انا انا كويس
ولسة هتقوم تاني
سيف بهدوء:ممكن تهدي
حياة ولسة متوترة:اسفة عندي فوبيا من المناطق الضيقة والمغلقة اسفة لحضرتك مرة تاني وهجيب القهوة
وقامت بسرعة 
سيف بيبص لاثرها وابتسم بعدم فهم
بعد مرور عدة ساعات
بينزل سيف من الطيارة الخاصة ببدلته ووسامته المعتادة ولفته للانظار وبيكون وصل فرنسا 
بتنزل حياة وراه عشان توصله الشنطة
حياة:حاجة تاني





ديما:ايييه داا مش معقول سيييف
(حبيبته القديمة)
بتقرب منه تحضنه
سيف مبتسم بصدمة
ديما:واحشتني اوي وابتسمت بخبث اه نسيت اعرفك فريد خطيبي
سيف بصلها بصدمة مع زهول
ديما:قلي اخبارك ايه اوعي تكون لسة عازب زي منتي انا راجعة مخصوص مصر الاسبوع دا عشانك
سيف بص لحياة وللبكتج اللي معلقاه
وحياة واقفة تتفرج عليهم في همس
سيف في مجرد ثانية كان مسك ايد حياة وشدها قربها منه
سيف بأبتسامة:اعرفكم حياة حبيبتي وهنتجوز قريب
حياة شهقت بصدمة وو....



                             الفصل الثانى من هنا

تعليقات