Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جحيم الصياد الفصل الخامس والثلاثون35بقلم ماري نبيل


 
رواية جحيم الصياد 
الفصل الخامس والثلاثون35
بقلم ماري نبيل


قص عليها أمر الشريحه التى تم تركيبها فى زراع 


كل منه هو و فريد ليصلوا لبعضهم اذا حاول احد خيانتهم







نظرت له بعيون بها حيره جليه ليقول لها 
جاك.ملك عايز اقولك




 حاجه بس الاول شيلى الشريحه اللى فى كتفى دى علشان فريد ما يعرفش يوصلنا 



تسألت ببساطه دون أن تعطى اهتماما لامر الشريحه التى ستخرجها من كتفه




ملك.هو انت مش هتخليه يوصلنا
ضحك جاك وتسأل بعبث




جاك.طيب انتى مش خايفه لما يوصلك
انقبض قلب ملك
ملك.كدا كدا لازم مواجهه





هز رأسه بالايجاب
جاك.بس لازم تعرفى الحقيقة لاول
ملك.حقيقة ايه






جاك .لا الاول تشيلى لى الشريحه اللى فى كتفى 
هزت ملك راسها بالايجاب بينما هو قام من مكانه دخل لكوخ جمال الذى





 كان نائماً بعمق اثر المخدر الذى أعطاه جاك إياه فقط لينام ولا يشعر بألم رجله






كانت مريم ترى كلاهما جالسا سويا ولا تعلم لما يعامل ملك برفق بينما 





يقسو عليها عليها هل لان اختها زوجة صديقه ولكنه لا يهتم لهذه الصداقه واختطف زوجته
كانت تشعر بالحيرة من أمره 
لاحظت تركه لملك ودخوله لكوخ جمال وخروجه مجددا بحقيبه 





جلس جاك مجددا بجانب ملك وفتح تلك الحقيبه ووضع قماشه صغيره يبدو عليها النظافه ووضع عليها سكينا صغيرا وزجاجه بها كحول على ما يبدو لمريم





لم تفهم مريم فى بادئ الأمر ما يحدث وخاصتا أنهم يجلسون على الشاطئ بها عنها ولا تسمع من حوارهم شيئا 
تكلمت ملك مع جاك 
ملك.ممكن تقولى فين مكان الشريحه بالظبط
أشار جاك لها
لتمسك السكين وتبدء بعمل فتحه صغيره لاحظت جمود جاك وقوته 
أو بمعنى أدق احتماله
اخرجت الشريحه بملقاط صغير بمنتهى الاحترافيه ومن ثم عقمت الجرح بالكحول لاحظت فى تلك اللحظه انقباض عضلة كتفه مما يدل على أنه يتألم
لفت الشاش حول ذراعه باحترافيه
مما جعل جاك يبتسم 
جاك.شكرا ياملك 
أخذ منها الشريحه وكسرها 
شعرت ملك بالخوف للحظات وقالت له
ملك.انت ممكن تقولى ايه الحقيقه اللى المفروض اعرفها ابتسم جاك وقام واقفا ومن ثم توجه للمياه والقاها بالمياه
ثم التف لها 
جاك اوعدك مع الغروب النهارده هتعرفى كل حاجه
عبست بوجهها بينما هو تركها وراته وهو ينظر لكوخ مريم التى كانت تضع يدها على فاها متأثره بما يحدث فلقد رأت اختها تفتح كتف جاك بالسكين وتخرج شيئا منه







توترت مريم عندما نظر لها والتفت عائده للكوخ مجددا بينما هو ظهر على وجهه العبث وقرر أن يسفر وقته قليلا فمتبقى ساعات على تنفيذ خطته ليستعيد ود صديقه ويصلح ما تم افساده 

كانت مريم فى حجرتها و توقعت أنه سيأتى لها من نظرته لها وبالفعل سمعت صوت باب الكوخ يفتح وهو يدخل و بتسال بمشاكسه 
جاك.عجبك العرض
ضاقت عيناها ولم تفهم
ليجلس أمامها على مقعد خشبى
جاك.دا لسه هيبتدى على فكره
مريم انا عايزه أخرج من هنا .
هز كتفيه بلا مبالاه وتسأل 
جاك. لو خرجت من الكوخ هتستفيدى ايه كدا كدا مش هتعرفى تروحى
ثم غمز لها بمشاكسه
مريم. طيب طالما كدا ما نعنى ليه أخرج بره
رفع إحدى حاجبيه ورد بسخريه
جاك.المصراويه بيقولوا المشاكسه معزه مش كدا بردوا
اندفعت بكلماتها وقالت له
مريم.لا دى قرف مش معزه
ضحك على كلماتها
جاك.تصدقى بأيه لو حد غيرك ياصغير قال الكلمتين دول كنت زمانى معلقه على الشجره اللى بره
ثم قام وتوجه لها 
جاك. الشجره الى قلت لك هربطك فيها لو لقيتك بره الكوخ حصل ولا لا
هزت راسها بالايجاب بخوف لايتماشى مع شخصيتها العنيده






ليلاحظ فيعبس بوجه
جاك.فين شجاعتك يا صغير
عبست هى الأخرى
مريم انا مش صغيره على فكره
جاك.حلو يعنى مش صغيره على  الجواز
توترت وقالت بغضب
مريم.انت مالك انت صغيره ولا كبيره للجواز  وبعدين ايه اللى انت بتقوله دا اصلا
ضحك جاك
جاك.عادى يا مريم بطمن على مستقبلى معاكى
عبست بوجهها بضيق
مريم.مستقبل مين مع مين ايه العك دا أن شاء الله فريد يوصلنا وينقذنا منك ووقتها هيربيك على اللى عملته معاه علشان انت همجى ومتخلف
نظر لها بأعين ملئتها الغضب فجأه وفى حقيقة الأمر لا تعلم ما هذا الهراء الذى قالته ربما لتوترها
جاك.تصدقى انتى اللى واضح انك محتاجه تتربى وانا بقى اللى هربيكى بنفسى
شعرت مريم بالخطر لتركض بسرعه وتقفذ من الشرفه لتقع أرضا على وجهها وهو يركض خلفها
فتقوم من الأرض بفزع وتركض لتصل لملك التى وقفت عندما رأت اختها تركض لها بهلع وتختبأ خلفها
اوقف جاك الركض وتحرك بغضب تجاه ملك
جاك. وسعى ياملك من طريقى وهاتى العيله اللى وراكى دى






لقد رأت ملك الخطر فى عين جاك لتقول بحذر
ملك.اهدى كدا انت قلت عيله هتعمل عقلك بعقل عيله
امسك جاك ملك من كتفها وأبعدها ليمسك مريم من 
شعرها بغضب لتصرخ مريم بالم وبالطبع ايضا صرخت ملك لالم اختها
ملك.سيبها ياجاك ايه اللى بتعمله دا
سحبها جاك خلفه لتقع أرضا متالمه صارخه انتبه وقتها لما يفعل ليترك شعرها ويمسك بكتفها رافعا إياها من الأرض ولكنه مازال يسحبها خلفه
ركضت ملك لتقف أمامه
ملك.فى ايه ياجاك ليه بتعمل كدا
جاك.اختك لسانها طويل وانا هقطعهولها 
ملك.براحه دى عيله وانت لسه قايل كدا هتعمل عقلك بعقل عيله سيبها
هز رأسه نافيا
جاك.هربيها الاول
صرخت مريم به باكيه
مريم .انت اللى عايز ربايه لان ببساطه مفيش راجل محترم يضرب بنت يامحترم
وقالت اخر كلماتها بسخرية ليلتف لها ويرفعها على كتفه ويدفع ملك من أمامه بينما مريم تصرخ قاذفه إياه بكلماتها المتوتره  والتى تدل على خوفها وغضبها فى ذات الوقت
دخل بها الكوخ ومنع ملك من الدخول معهم واغلق الباب مجدداً






ألقاها أرضا وتكلم بصوت أشبه بالفحيح مشيرا للأرض 
جاك. اتحركتى من مكانك ولا نطينى تانى زى القرده من البلكونه هقتلك فاهمه
ثم انحنى بإحدى ركبتيه ساندا أرضا والأخرى نصف انحنائه
ليقول لها بتحذير
جاك .مين دا بقى المتخلف الهمجي ...انا!
بلعت غصه فى حلقها ولم تجيب بينما دموعها تنزل بهدوء خوفا منه
فمن الواضح أنه قوى البنيه وضخم مقارنتا بها نظر لشعرها المشعث ووجهها الملون بلون الدماء
جاك.ردى
هزت راسها بالنفى 
جاك.مش انت .....اسفه بجد
وقف جاك و هدء من روعه قليلا اثر اعتذارها بينما وجهه مازال عابسا ولكنها اندفعت بالبكاء وقالت له
مريم.بس انت شايف شدك لشعرى وشيلى بالطريقه دى مش همجيه
رفع إحدى حاجبيه
جاك .انا مش همجى يا ملك بس انتى لسانك طويل وشقيه زياده عن اللزوم 
ثم عاد وانحنى أمامها مجدداً
جاك وانا من الاخر علشان تبقى عارفه يوم ما نخرج من هنا اختك خارجه لجوزها وجمال هيرجع لأخوه وانتى هتفضلى معايا وانا مش بحب الشقاوه واللسان للطويل
فتحت عيناها على مصراعيها وبكت بصوت متهدج
مريم ايه اللى انت بتقوله دا انا عايزه اروح لماما
حاول أن يكتم ضحكته وبالفعل استطاع ثم قال لها
جاك.ماما دى فى مصر يا حلوى هنا مفيش ماما
بلعت غصه فى حلقها 







مريم.انا ماليش دعوه زى ما جبتنى من مصر ترجعنى
ضحك اخيرا جاك فهو لم يستطيع كتم ضحكاتهم أكثر من ذلك
وتكلم برويه تننافى مع موقفه من لحظات
جاك.بس انا هعيش هنا مش فى مصر
مريم. وأنا مالى بيك انا ما تعيش مكان ما انت عايز
هز رأسه بعبث وتسأل مشاكسا
جاك.ليه انتم مش عندكم بردوا فى مصر الست بيتها ووطنها هو بيت ووطن جوزها
عبست بوجهها ومسحت دموعها بيدها كالاطفال
مريم.انا مالى انا باللى متجوزين انا عايزه اروح 
وبكت مجدداً ليستمر جاك فى ضحكاته ثم يجلس بجانبها لتعتدل مبتعده عنه
جاك. لا ما انا هتجوزك فبلدى هتبقى بلدك وبيتى هيبقى بيتك
وقفت منتفضه وقالت باندفاع غاضبه دون بكاء 
مريم .انا مش هتجوزك طبعا ايه الكلام دا
جاك .طيب ما تيجى نشوف
حاولت منع بكائها ولكنها لم تستطيع فضربت الأرض بقدمها كطفله فهى تشعر أنها لن تقدر أن تقف فى وجه شخص مثله لتقول بتلعثم 
مريم.انا عمرى ما هتجوز واحد مجرم
ليبتسم بهدوء
جاك.بس انا مش مجرم
لتقول بسخريه
مريم لا خالص ازاى انت مافيا بس
جاك.انتى فاهمه يعنى ايه مافيا اصلا
مريم.اه طبعا عالم مجرمين فى بعض






هز رأسه بالنفى وقال بهدوء امرا
جاك.تعالى اقعدى وانا افهمك
مريم.لا انت ما بتتفاهمش
ووضعت يدها على شعرها المشعث الذى شدها منه
ليعبس بوجه
جاك.انتى عارفه انى مش بحب امد ايدى على بنت بس انتى طولتى لسانك اوى
ثم تسأل مشاكسا







جاك.انا همجى ومتخلف انا كنت ممكن ااذيكى كذا مره بس معملتش كدا صح ولا لا
هزت راسها بالايجاب
جاك تعالى اقعدى هفهمك حاجه تعالى
لتجلس بجانبه بينما هو بدء يتكلم ليقول لها
جاك.اولا المافيا نوعين فى نوع اللى هو معروف بالاجرام والقتل والهروين والسلاح 
والنوع التانى اسمه مافيا بيضا دا بقى اللى هو بيمنع أن المافيا المعروفه تعمل اللى بتعمله وتدخل هرويين وسلاح من الاخر المافيا البيضا بتعرف تعمل اللى الشرطه مبتعرفش تعمله وللاسف بيخلى لينا أعداء كتير من المافيا السودا أنا وفريد مافيا بيضا فاهمه يامريم ولا لا
نظرت له لتشعر بصدقه هزت كتفها بلا مبالاه مدعاه
مريم وفى بقى مافيا بيضا بيضربوا البنات كدا زى ما انت عملت
ضحك جاك






جاك.وممكن يقتلوهم لو طولوا لسانهم تانى
عبست بوجهها وكادت أن تبكى مجددا
مريم.انا لسانى مش طويل وبعدين انت ممكن تقتل اهو يبقى فرقت 






ايه عن مجرمين المافيا
جاك.انا بقتل اللى يستاهل القتل بس وغمز لها وقام واقفا
جاك.انا بشاكسك يامريم اكيدا مش هقتلك







 بس دا مايمنعش انى فعلا احيانا بقتل بس بقتل المجرمين اللى بيعملوا بلاوى فى البلد ودا بعلم الشرطه طبعا
هزت راسها بالايجاب وبصمت





ليلتف وكاد أن يخرج ليقف وينظر لها مجدداً
جاك .راسك وجعتك لما شديت شعرك
تكلمت ببؤس 
مريم جدا 




ليقول لها جاك وهو عابس بعض الشئ
جاك. بس ملمسه يجنن بصراحه




لتعود للخلف زاحفه وكأنها تؤمن نفسها




ليضحك ويغادر الكوخ ليجد ملك واقفه امام 


الكوخ وذراعيها مكتوفين أمام صدرها وتنظر له بغضب
ملك.عملت ايه لاختى
دون أن ينظر لها جاك



جاك.اتفقت معاها على الجواز 



فتحت ملك فاها غير مدركه لما تسمع 




بينما هو غادر ليذهب لجمال ليطئمن عليه 


ويحاول ايقاظه من أثر هذا المخدر ويحاول إقناعه بخطته

تعليقات