Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سجن الحب والظلام الجزء الثاني2 من سجينة المنتقم الفصل الثالث3بقلم فيروز احمد

 

رواية سجن الحب والظلام الجزء الثاني2 من سجينة المنتقم

 الفصل الثالث3

بقلم فيروز احمد



عاد أيهم و روهان من العمل .. كانت نجمة و شمس جالستين يشاهدان



 احد الافلام علي شاشة التلفاز .. ما إن رأتهم نجمة



 حتي هبت واقفه تتجه ناحيتهم .. احتضنت ابنها اولا ، ثم احتضنت أيهم بحرارة و هي تهمس له بحب : 

_ حمدلله علي سلامتك .. وحشتني اووي .


ابتسم أيهم بعبث و انحني يهمس في أذنها : 



_ لحقت اوحشك يا بكاشه .. ده احنا لسه كنا مع بعض الصبح .


احمرت خجلا و هي تهمس له : 

_ أيهم عيب كده الولاد قاعدين 


ضحك أيهم بشدة و هي ايضا ابتسمت بساعدة و دارت حوله تخلع له جاكيت البدلة خاصته .. و هي تمسك بيده يتجهان معا الي الأعلي .. نظرت الي ابنها تخبره : 

_ روهان اطلع انت كمان يلا غير بسرعه و خد دش علشان نسمة تحط الأكل يلا احنا جعانين .


_ حاضر يا ماما .





قالها روهان بينما يتجه الي شمس ، نظرت له بخجل بينما هو ابتسم بهدوء و هو يجلس قربها هاتفا بهدوء : 

_ وحشتيني .. عامله ايه يا شموسه .


ابتسمت بخجل و هي تخبره : 

_ بخير .. بخير الحمدلله 


ثم مالبثت ان هبت واقفه تهتف له : 

_ انا هروح .. هروح اشوف نسمة عامله اكل ايه لغاية ما تغير هدومك 


ثم فرت هاربة من امامه .. اما هو فنظر في اعقابها بحزن ، انه يحبها و يشعر بها تحبه ايضا و لكن ما حدث من والديها و انفصالهما يجعلها تخاف ان تصرح له بمشاعرها ! 


#####$$$$$$$$$$$$ 


في غرفة أيهم و نجمة .. ضمها من خصرها إليه و هو يهتف لها بينما يقبل جانب عنقها : 

_ وحشتيني يا نجمتي .






التفت تحتضنه هي الاخري و هي تقبله بجرءه هاتفه : 

_ انت كمان وحشتني اوووي .


ثم مالبثت ان غامت عيناها بحزن و هتفت : 

_ رهف وحشتني اووي يا أيهم .. احنا بقالنا كتير مش بنزورها  


شعر يالحزن الشديد هو الاخر و هتف : 

_ حاضر هنروح نزورها 


ثم حاول تغير الحوار فهي عندما يكون محور الحديث رهف التي فقدوها منذ زمن طويل ، تظل نجمة تبكي علي ابنتها دون انقطاع .. لذا حاول تغيير دفة الحوار : 

_ بس مقولتليش انتي حلوه كده ليه النهارده .. عايزه تتاكلي أكل و الله .






ابتسمت ضاحكه تهتف له : 

_ انت بس علشان عينيك ملونه شايفني حلوه 


_ غيرانه انتي من عنيا الملونة 


ضحكت نجمة بشدة و هي تقترب منه تقبل شفاهه بشده هاتفه : 

_ لا بحبها اووي عينيك دي .. انا بحبك كلك علي بعضك اصلا .


_ انا بقول ندخل نستحمي بكرامتنا علشان العيال الي مستنينا تحت علي العشا دي .. يا اما مش هننزلهم غير بكره الصبح 


ضحكت نجمة بشدة و هي تفهم مقصدة و تملصت سريعا من بين يديه و اتجهت تحضر له المرحاض و ملابسه بينما تهتف : 

_ لا نستحمي و ننزلهم الوقتي و بعدين ابقي اعمل الي انت عاوزه 


_ ماشي يا نجمتي هتروحي مني فين .. ده انا و انتي و الشيطان تالتنا يا جميل ! 


##################


في المساء تسطح مروان علي فراشه يضع كلتا يديه اسفل رأسه يفكر في أمر ذالك الصبي الذي قابله اليوم .. لا يشعر أنه فتي .. بل يشعر أنها فتاة أنثي .. من نظرات عينيها و ضعف جسدها و قصر قامتها يشعر بأنها أنثي متنكره بهيئة صبي 






ظل يفكر في الامر لا يعرف لماذا قد يفكر أحد بالتنكر ثم قرر بالاتصال بيوسف 


_ الو .. ايوه يا يوسف 


_ ايوه يا مروان بيه في حاجه و لا ايه ؟ 


_ فاكر صبي الميكانيكي الي صلح العربية النهاردة 


_ ايوه فاكره .. ماله ؟؟ 


_ عايز كل المعلومات عنه تبقي عندي علي مكتبي الصبح 


_ في حاجه و لا ايه يا مروان باشا ؟ 


_ لا مفيش اعمل بس الي قولتلك عليه 


_ تمام يا باشا حاضر 


اغلق مروان الهاتف و هو يفكر هامسا لنفسه : 

_ حاسس الواد ده وراه حاجه و لازم هعرفها ! 


##################


في اليوم التالي جلس رامز أمام رفيقه سعد يتسامران بسبب خلو الورشة من زبائنها ... تساءل سعد بجدية : 

_ عملت ايه في المصلحة بتاعت امبارح طلعلك منها فلوس ياما و لا 





_ لا مش كتير زي ما قولتلي 


_طب و بعدين انت لازم تشوف شغلانه تانيه علشان تكفي مصاريف علاج ابوك يا رامز 


تنهد رامز بشدة و هو ينظر لسعد هاتفا : 

_ مش عارف اعمل ايه و الله يا سعد 


ثواني و اتي طفل راكضا من بعيد يهتف بجزع : 

_ يا رااامز يا رااامز .. الحق المعلم عطالله كان نازل علي السلم طب ساكت  


انتفض رامز بخوف و هو يركض الي حيث عمارتهم يتفقد والده .





. وجد تجمع من الناس حول والده الساقط ارضا .. دخل في وسطهم يهتف بجزع : 

_ بابا .. رد عليااا يااابا .


ثم هتف في الناس من حولهم : 

_ حد يسنده معاايا علي اقرب مستوصف 


بالفعل ساعده الناس لنقل والده لاقرب مركز رعاية طبي "مستوصف" .. ثم تركوه و غادرو .. فحصه الطبيب ثم خرج يخبر رامز : 

_ انا اسف يا ابني بس ابوك حالة القلب بتاعته مدهوره و محتاج عملية ضروري 


_ و العملية دي هتكلف اد ايه يا دكتور 


_ 65000 جنية 


_ يالهوي .. انا هجيب كل ده منين الوقتي .. طب 



مينفعش ينتظم علي علاج يا دكتور و يبقي كويس 


_ لا للاسف هو محتاج عمليه ضروري .. انا هسيبك 




تجمع الفلوس لو قدرت و لما المبلغ يكون كامل 



معاك هنعمله العملية و يقوم بسلامه ان شاء الله 


_ ماشي يا دكتور شكرا 


قالها رامز لينصرف الطبيب بينما بقي هو يشعر 



باهتزاز نفسه من الداخل .. يشعر بالدوار لا يدري 



من اين سيحصل علي كل هذا المال من اجل والده 


. و صوت داخله يخبره بان يتجه للسرقه !! 



                              الفصل الرابع من هنا

                           



تعليقات