Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اصابك عشق الفصل السابع عشر17 بقلم اسما السيد


 رواية اصابك عشق 
الفصل السابع  عشر
 بقلم اسما السيد 



(ياقاتله..)


بصاله الفندق..

حيث يمكث داوود ونيره..

ـــــــــــــــــــــــ


انتفض باسم من مكانه كالملسوع..

وعينيه تلمع كالشياطين..بلمعه مجنونه

بين طياتها انتصار واهي يظن انه حققه عليها.. 

صوت حاد مرتفع علي اثره التف الجميع

جعلها تنتفض من مكانها هي الاخري..

ـ ههههه، حامل.. 

من مين؟ 

مني انا..؟ تؤتؤ

طب تيجي ازاي دي؟ 

اقترب راسها قليلا منها.. 

ـ العبي غيرها يانيره

اللي في بطنك دا  مش ابني.. وايه اللي يثبتلي انه ابني.. اصلا..

واحده استغلت سفري وهربت من بيتي مع واحد غيري..هااا

سافرتي مع واحد غيري  وياعالم ايه اللي كان بينكم..

وتعرفيه من امتا؟

ـ كام مره قابلتيه وكنت مستغفلاني.. 

جحظت عيونها بصدمه.. 

وهو يكيل لها الاتهامات..انت واحده رخيصه..

متستحقش ان الواحد يشغل باله بيها..

ابتلعت ريقها وهمست بصوت مبحوح..

ـ انت بتقول ايه؟ 

انت لسه مصدق اني هربت.. بعد اللي حكيتهولك دا كله؟

قولتلك.. امك اللي طردتني،وانت عارف امك كويس، ازاي مش مصدق؟ 

زفر بسخريه،واكملت وهي تنظر له بخزي

ـ بس تصدق مش زعلانه،ولا مصدومه..

وبشكر الظروف اللي بينتك قدامي علي حقيقتك

بدل وش الطيبه اللي مكنش لايق عليك دا

ومتفكرش اني جايه ومستنياك تآخدني بالحضن وتقولي ياحبيبتي..

لا انا كنت واثقه من رد فعلك..

هه من عاشر القوم بقي..

باسم بحده.. اه مصدقها

كل اللي قالوه صح.. 

ولا يكونشي جايبك من الجامع بتصلي وتصومي

هه دا انا سامعه بوداني بيقولك ياحبيبتي

وجايه دلوقتي بكل بجاحه، تلزقي اللي في بطنك فيا.. 

ابن الز...

كنت متوقع ايه من واحده اهلها باعوها بشويه فلوس.. 

كنت بدافع عنك، لان كنت مفكرك نضيفه.. 

انتي واحده خاينه.. واللي في بطنك  دا

واشار بيده علي بسخريه... 

ـ روحي دوري علي واحد غيري تلبسيه العمه..

مش باسم الرشيد اللي تضحكي عليه.. 

تيبست قدماها بصدمه.. 

وهي تستمع لاهاناته الواحده تلو الاخري.. 

بعيون مفتوحه من الصدمه وقلب يخفق بسرعه،قلب مفطور

لا قريب ولا اخ يلجأ أليه

لا احد غير ءلك الواقف يمسك يديديه فراس بقوه حتي لا ينهال عليه بالضرب

لمحت فراس يترك داوود الواقف وملامح وجهه لا تفسر.. 

اقترب فراس منه بسرعه و بحده امسكه من ذراعه.. وصاح به..

ـ انت اتجننت ايه القرف اللي بتقوله دا.. 

انت عارف بتقول ايه؟،انت بتسب مراتك،عرضك وشرفك ياوسخ..


دفعخ باسم بقوه.. وبغضب اكمل..

ايوا عارف.. وفاهم كويس الهانم 

هربت مع الاستاذ دا

ـ اشار بيده لداوود المصعوج، الذي يقف كمن يقف علي صفيح ساخن.. 

من الكلمات التي يترجمها له المترجم التي استعان به، ليترجم كلماتهم بسماعه صغيره موصله باذنه. باسم بسخريه..

ـ واظاهر كده ان البيه مش عاوز يعترف بالطفل، فقالت ارجع والزقه للمغفل

صح 

انسي يانيره.. اللي في بطنك دا مش ابني وميشرفنيش، تكوني علي زمتي ابدا.. 

ولو راجعه مفكره اني هموت عليكي واقول اه دا ابني واقولك اهلا نورتي..واني هموت عليكي تبقي غلطانه.. 

انا اللي بقولك حاليا.. انا مش عاوزك.. 

ولو حياتك واقفه علي كلمه انتي طالق.. 

فانا بقولهالك بعلو صوتي قدام الدنيا بحالها.. 

نظر للجمع الغفير، الموجود بالمكان الذي هم فيه. وصاح بعلو صوته بسخريه..

ياجماعه.. 

البنت دي طالق مني.. 

طالق بالثلاثه... 

اعاد بنظره لهم.. 

هااا مبسوطين.. ارتاحتي..انا ميشرفنيش تكوني علي ذمتي اصلا..  واللي حصل بينا مش اكتر ولا اقل من اللي قولتهولك في الورقه

راجل وانتي ست وحلالي..واظاهر انك كنتي سابكه الدور كويس..

علشان تنفذي اللي مخططاله..




نظر لهم بتهكم.، وتشفي وهو يمر بجانبهم متمتما..

ال ابني ال.. 

استفاقت علي تمتمته، واشتعلت نار الثأر بقلبها.. وكل خليه بها..

وسارت خلفه مسرعه 

وبجرأه  ظهرت فجأه عليها، ادارته لها.. 

وبعلو صوتها..

باسم.. 

استدار ينظر لها بسخريه.. هاا خير في حاجه تاني ولاااا..

قطعت سخريته بيدها التي ارتفعت بقوه 

ونزلت علي خده، بصفعه قويه بثت فيها جرحها واهاناتها،وسخريته منها ومن ضعفها 

وفقر حالها..

صفعه ودعت بها براءتها وضعفها.. وارتدت بها ثوب العفه والقوه..

ارتفعت الهمهمات البعض منهم سعيد بقوتها والاخرون غير مفهوم عن ماذا يثرثرون..

نظرت له بسخريه 

وابتلعت ريقها، وبصقت بوجهه 

بصقه جعلته يتمني لو مزقها اربا..

ولولا حرس داود التي حاوطه من جميع الجهات لما تركها..

اشارت له باستنكار..وقرف..

ارجع واقولك..

انا متفاجأتش   من كلامك.. وكنت متوقعه

وساختك..دي

وللاسف لولا ان دي إراده ربنا 

مكنتش اتمني ابدا ان يبقي في حاجه تربطني بيك..

لان اللي يسمي اللي بيحصل بين راجل ومراته مجرد شهوه..

يبقي بني ادم معندوش ذره رجوله.. 

ولا احترام لنفسه..

مش متفاجأه ابدا 

لاني عارفه انك شراني والغدر في طبعك من اول يوم شفتك فيه، 

من اول ماتهمتني اني حاولت اقتل اخوك

وانت واخد اخوك من تحت ايدي وعارف انو سليم وبيتنفس

حبستني في الاسطبل اسبوع كامل..

بدون رحمه ولا شفقه..اسبوع كامل بتعامل معامله

الحيوانات نفسها بتتعامل بيها احسن مني..

ومهما كنت بتعمل علشاني 

كان في هنا حاجه جوا في قلبي بتقولي متصدقيهوش..حاجه هنا جوا قلبي لسه فاكره اللي عملته واللي قولته..

يوم ما حصل اللي حصل 

وبكيت 

بكيت لان كنت خايفه اكون سلمت نفسي لحد انا  للاسف لسه

مش واثقه فيه.. 

وللاسف كان احساسي في محله. 

كنت عاوز توصل لحاجه معينه ووصلتها الله اعلم ايه هي؟

  بس بهنيك.. مبروك قدرت تهيني وتنتقم مني.... 

بس للاسف مش انا نيره بتاعت زمان الهبله الضعيفه اللي هتخاف منك

لاا..

تبقي غلطان.. 

ولو انت فاكر انك بانكار اللي في بطني هتخليني انزل ليك واتوسلك تكتب الطفل بإسمك..

وبكدا تكون انتصرت عليا..

تبقي غلطان بردو.. 

اوعدك تجيلي راكع، مذلول وتتمني تلمحه وساعتها هقولك ملكش ولاد عندي.. 

روح.. حسبي ربي، وكفي.. 

عادت بكبرياء للطاوله، وجذبت حقيبتها 

تحت انظار الجميع 

المذهوله.. من قوه ردها

وسارت بهدوء الا ان وقفت امامه وابتسمت بإمتنان..راحه..وسلام نفسي بعدما أهرجت مابقلبها..

مش يالا.. انا خلصت..

ابتسم بفخر  وسعاده بعدما رمق باسم المقيد علي ايد حرسه الشخصي بنظره تعني

شكرا لك انك تخليت عنها.. اشكرك كثيرا

وعاد بنظره لها.. 

وبهدوء..  طبعا هيا بنا.. 

فتح كف يده لها، فابتسمت ووضعت يدها بيده بابتسامه 

فأحكم عليها بكفه، وسارا معا تحت انظاره الحارقه.. 

وعيون فراس المبتسمه علي قوه تلك الطفله الجديده كما كان يسميها

ولكنه قاطع سيرهم بصوته..

نيره..

التفت بهدوء..

نعم ياابيه؟

اقترب منها..هتمشي من غير ماتسلمي عليا..

نيره بإبتسامه..مدت يدها له..مع السلامه..

ابتسمت وسلم عليها..

ـ مش عاوزك تحملي هم حاجه ولا نسب الطفل..

اول مايتولد هتلاقيني عنك وين ماتكوني وبإيدي هنسبه لابوه..

اوعي تفتكري انك لوحدك..انا معاكي..

واخرج من جيبه كارتا له..

اي وقت تحتاجيني فيه..هتلاقيني..

داود حكالي كل حاجه..انا فخور بيكي

استمري..متخليش حاجه توقفك

عيشي حياتك وانسي اللي حصل انهارده

وكأنه ما كان..

وصدقيني اللي حصل كله لمصلحتك..وانا واثق ان ربنا مبيجبش حاجه وحشه..

نيره بابتسامه حزينه..اكيد انا واثقه ان الخير يكمن في الشر

اقترب من اذنها..وابتسم وأكمل..

ـ الخير كله جارك يانيره..مضيعهوش من ايدك..

لان لو ضاع هتفضلي طول عمرك تندمي عليه..

ابتسمت بخجل وعادت تنظر لداود الذي يضغط علي يدها بغيره..

فراس بحنان..اعتني بها داود،نيره بأمانتك..

انت لا تعلم كم هي عزيزه علي قلبي..

داود ببسمه رزينه..لا تقلق..بعيني..

تصافحا وخرجا من الفندق بأكمله..


تنهد فراس وهو ينظر لهم بحنان..

و تذكر أخري سلبت قلبه وعقله

واقترب ووقف بجوار اخيه الذي لم ينقطع فمه عن السباب..

واشار بيده للحرس..

سيبوه..

مبروك عليك الطريق اللي اختارته يابن ابويا.. 

كنت متأكد انك غبي وهضيع كل حاجه من إيدك

مش عارف جالك قلب ازاي؟

باسم بحده..ملكش دعوه بيا..بلاش دور الشيخ الولي دا..

اكمل فراس بلامبالاه..

ومبروك عليها  هي داوود..

هو يستحقها بصراحه.. لايقين علي بعض..

علي فكره.. داوود حكالي اللي حصل من الاول.. 

وبصراحه انا نصحته يتجوزها ويكتب الولد بإسمه.. بس هو رفض وقالي حرام..

الولد ينسب لابوه...

بس مادام انت طلعت واطي..يبقي

نيره تستحق راجل حقيقي..

مش اشباه رجال.. 

تهكم ونظر لاخيه من أعلي لاسفل.. 

واكمل

وتأكد اني في صف نيره.. وقسما عظما وانت عارف اني مبحلفش عالفاضي

لو فكرت تهوب ناحيتها من انهارده.. 

لطربق الدنيا علي دماغك وابقي خلي نسرين هانم تنفعك.. 

باسم بصدمه وخوف.. انت بتههدني.. 

يافراس 

فراس بتهكم.. كنت فاكرك راجل وهتتصرف تصرف رجال

بس طلعت عيل.. عيل اوي ياباسم

وللاسف خيبت ظني...

وللاسف مش هبقي نسؤل عن تصرفي لو فكرت تهوب ناحيتها..

عن إذنك





ـــــــــــــــــــــــــــــ

بأمريكا 

بمنزل بدر.. 

سهر بغيظ.. هو سبع البرومبه جوزك سابك كدا وراح فين؟ 

جوان بغيظ وحزن..عاااا

معرفش خرج.. ياخالتي..

 سيبينا منه دلوقت... 

انتي فعلا هتنزلي وتسيبيني هنا لوحدي

سهر بتنهيده.. لازم انزل.. عشان جميله.. 

لازم اكون جمبها..انا خلاص اطمنت عليكي..

وكرم خد قرار واستحاله هيرجع فيه.. 

لدرجه انه حجز التذاكر خلاص.. 

جوان بصدمه..وانا.. 

سهر بضحك.. انتي ايه؟ 

انتي مش مع جوزك.. مكانك جمب جوزك.. انا اساسا  مصدقت خلصت من جنانك.. قوم ارجعك تاني ليا.. ليه اتجننت

جوان بصدمه.. خالتو..

 عااا.. انتي بتكلمي  جد..

انتي عارفه ان بدر غصبني عالجواز

سهر بضحك... اه عارفه.. 

جوان بصدمه... وسبتيه يغصبني عادي...؟

مدت  سهر يدها ولكذتها علي راسها.. 

ـ وانا اعملك ايه؟

 ماانتي اللي هبله..

وبدر فعلا بيحبك.. عشان كده بلعناها..وسكتنا

وبصراحه لولا كرم وعليا مكنتش خليته يتجوزك

بس الولد فعلا كويس وبيحبك..عمته قالتلي انه اتخلي عن ابوه وفلوسه

وهيبدأ هنا من جديد..وكمان عمران اتبري منه

فاطمنت..

 وخصوصا وانتي فاتحه بوقك زي الهبل وبتقولي..  موافقه.. 

جوان بغيظ..

وانا كنت هعمل ايه يعني ماكان بيهددني...

بقولك ياخالتي..خديني معاكي مليش فيه..

قاطعها صوته الشامت..

تأخدك فين؟

هي كوسه..انتي مراتي ياحلوه..

جوان بصدمه..شايفه ياخالتي بيبصلي ازاي؟

هيأكلني بعينه..

سهر بقهقه..انا قايمه ماشيه..السفر بعد يومين

هبقي اجيلك تاني لسه ورايا حاجات عاوزه اخلصها..

سي يو ياحلوه..

وانت يابدر بيه..خلي بالك منها..احسن انت عارف انا اجن منها..وفي ثانيه اجي اخدها

بدر ببراءه..في عنيا ياحماتي..دي مراتي حبيبتي

هو انا اقدر ازعلها..

انهي جملته واقترب مسرعا مقبلا خدها..

وهمس..بحبك..

جوان..عاااا شفتي قله ادبه ياخالتي

بدر باستنكار..الله مش مراتي..

سهر بضحك..مجانين انا ماشيه..

خرجت وهمت ان تفتح باب سيارتها..ولكن اوقفها رنين هاتفها باسم جميله.

نظرت به وجحظت عيونها بالفرحه.

جميله..

جميله بتتصل، اكيد شوفتي رسالتي ياقلب خالتك..

ـ الو..جميله..

جميله بدموع وبلا مقدمات..اللي انتي بتقوليه دا صحيح ياخالتي؟

 ـ سهر بتنهيده..حبيبه خالتك 

اخيرا رديتي عليا،اخس عليكي ياجميله..كل دا يحصل وماتفكريش تستنجدي بخالتك..

جميله ببكاء حار..تعاليلي ياخالتي..انا مبقتش عارفه حاجه خالص..عاوزه ولادي

ارجوكي تعالي..

سهر بحنان وخوف عليها....عيون خالتك

 يومين بالظبط واكون

عندك..عوزاكي متبينيش حاجه ابدا..اوعي ياجميله..

وحزري من كل اللي حواليكي فاهمه..وخصوصا البنت اللي بتخدمك دي..

اوعي تقوليلها اني اتصلت بيكي

جميله بخوف وهي تنظر خلفها بالمرحاض..

حاضر..بس متتأخريش عليا..

سهر..متبكيش وحياتك كل حاجه هتبقي كويسه..

وولادك هيرجعو ليكي..

ـــــــــــــــــــــــــــ

بمنزل الرشيد..

عمران بانتصار لباسم الجالس وكان علي راسه الطير

ـ برافو عليك ياباسم..كويس انك خلصتنا من العيله دي..بلا قرف وهم..

نفوق بقي لمصلحتنا، ولشغلنا اللي انت اهملته..

ومن بكره هدورلك علي عيله مناسبه،  واحده تليق بمقام عيله الرشيد.. ومقام باسم عمران الرشيد..

نسرين بلهفه وخبث....بقولك ياعمران..انت لازم تمشي معتصم دا من المستشفي، وخصوصا بعد ما طلق نيرمين..

عمران بهدوء..مينفعش يانسرين..معتصم مكسب ليا مش خساره، واللي حصل لبنتك انتي السبب فيه..

وبعدين مش عاوزين نقطع معاه مره واحده..

عشان خاطر اللي في بطنها مش يمكن تنصلح الاحوال لما ينولد..

ويربوه سوا

نسرين بهمس وبلويه فم.. وماله، اهو من وراه انفتحتلنا طاقه القدر..

عمران بانتباه لثرثرتها، بتقولي حاجه يانسرين؟

نسرين بانتباه..هه..لا ولا حاجه،هقول ايه؟

انا انهارده اسعد يوم في حياتي

اني خلصنا من الحربايه وعيلتها..


من وراء باب المطبح..

سامحيني يانيره يابنتي..ما باليد حيله..منها لله الظالمه المفتريه..ياربدبرها من عندك..

دول عيله سو.. 

ــــــــــــــــــــــــــــ

بالشركه..

حيث فرلس ومعتصم..

ـ ايه اللي بتقوله دا يافراس؟

معقول يكون هو؟

فراس بتأكيد..انا متأكد انه اخوك يامعتصم اللي انت بتدور عليه...

معتصم بصدمه..طب قوم بينا وديني ليه؟

فراس بصبر..اهدي بس علي مانتأكد

انا كلمت عامر..هيجبلنا بياناته كلها

معتصم بتوتر وهو يدور حول نفسه..

معقول يكون هو بعد السنين دي كلها..

دا ابويا مات بحسرته علي فراقه..




يارب يكون هو...من يوم ماابويا مات وانا مكسوف ازوره...

لاني مش عارف انفذ وصيته..

فراس بحنان.. 

هتنفذها ان شاءالله،وبعدين انت مقصرتش

 انت سافرت فرنسا مخصوص عشان تدور عليه..

وملقتلوش اثر..

معتصم بتنهيده..تفتكر جدي هيعترف بيه 

ولا هيفضل علي موقفه...

فراس بتهكم..مش لما داود نفسه يرضي بيكم 

داود اللي شفته واتعاملت معاه.ده..

فكرني بجدك، وهيبته، وجبروته...

ليه هيبه كدا..

معتصم بسخريه..جدي الله يسامحه دمر حياه ابويا وامي..

انت مش عارف يعني ايه تعيش مع واحده وروحك مع واحده تانيه خالص..

تحس انك مقسوم نصين..

جسمك في مكان وروحك وعقلك وقلبك.في مكان..

ابويا كان عايش ميت.وامي للاسف مقدرتش تحتويه..كان كل اللي يهمها المظاهر والثروه

وهو كان كارهها..محبهاش ولا عمره حبها..

تصور وهو بيموت كان بينادي علي داود وامه..

وكأنه شايفهم..

ومفيش علي لسانه غير انا بحبك..سامحيني

فراس بحزن وشرود...عارف..ومين غيري يعرف

يااارب..

ـــــــــــــــــــــــــــــ

بمطعم الفندق..

ـ نيره؟

التفت له وابتسمت إبتسامه حزينه..نعم.؟

ـ انتي بخير؟ 

هزت رأسها بشرود.. نعم.. 

داوود... 

نعم نيره؟ 

لنعد لاسبانيا.. لم يعد هنا شئ لنجلس من اجله..اشعر بنظرات الجميع هنا حولي..

لنعد والان، ارجوك. 

داوود بصدمه.. حقا نيره؟ 

وماذا عن.. 

وضعت يدها علي فمه بسرعه.. 

لا اريد اي حقوق منه.. 

اريد ان اعيش بسلام مع طفلي.. 

مادام فراس  وعدني انه سيتكفل بكل شئ ليثبت نسب الطفل..

 لاخيه اذن سينفذ انا اثق بفراس كثيرا

لطالما دافع عني بغياب باسم..

اذن لم يعد  جدوي للبقاء هنا.. 

ارجوك لنرحل.. 

والان..! 

داوود بإبتسامه لم يستطع اخفاء الفرحه بها..

ـ بقي اخر سؤال.. 

هل اغلقت تلك الصفحه نهائيا  نيره؟.. 

استطيع ان اقاضيه واقسم ساجعله علكه بفم الجميع هو وعائلته.. 

نيره بابتسامه.... اعلم ولكن لا اريد.. 

اشعر بأن شيئا هنا يجسم علي قلبي..

سيخنقني.. لا اريد البقاء هنا.. 





لنرحل.. داوود..

داود بحب.. لنرحل نيره 

انتظري هنا.. 

سأري ان كان هناك حجزا اليوم..

 انتظريني ياحبيبتي

هزت رأسها بإبتسامه

لا تناديني حيبتي داود هذا خطأ،وتسبب بالكثير من المشاكل بسبب تلك الكلمه

الا تري هذا؟

داوود بغمزه..وان يكن..ساظل اناديكي بها

حتي ترضي عني وتناديني بمثيلتها.. 

خجلت ومدت يدها تتحسس موضع طفلها.. 

ـ اول مره اكون مرتاحه من قرار خدته.. 

عارفه انك لما تكبر يمكن تلومني.. 

بس انا واثقه ان هيجي يوم وتعرف ان مكنش ينفع غير كده.. 

مكنش ينفع ابدا.. 

فاقت علي حديثه الملهوف.. لها..

نيره وجدت حجزا بعد ساعه.. 

هيا حبيبتي

لا وقت لدينا.. 

نيره بإبتسامه.. حسنا هيا بنا.. 

وقفت.. انتظر.. 

داود بخوف  من ان تكون غيرت رايها.. ماذا نيره؟ 

نيره بإبتسامه.. لم نصلي العصر.. اريد ان اصلي.. وانت ايضا  الن تفعل؟ 

زفر نفسا مرتاحا.. وهز راسه.. نعم سأصلي لقد 

بقيت الليل كله احفظ في الصلوات 

وتلك السور القصيره.. 

لقد صليت الصباح والظهر.. 

نيره بفرحه.. انا فخوره بك... 

هيا لنصلي واغير ثيابي قبل الرحيل.. 

المطار قريب لا تقلق سنلحق ان شاء الله

ـ داود ببسمه وراءها، ان شاء الله.. 

بعد ربع ساعه...

كانت السياره تنطلق بهم.. حيث عالم آخر.. ينتظرهم.. 

داود بهدوء وهو يريها شيئا ما علي هاتفه..

ماذا يسمون هذا نيره؟

نيره بهدوء..يدعي نقاب...

داود بهدوء..مارايك به؟

نيره بعدم فهم..جميل..ولكن لما؟

داود بإبتسامه..لا شئ ولكن سيكون جميلا عليكي

نيره بصدمه..هاا

داود بضحك..اغلقي فمك..نيره انا اخبرك ليس الا

سأتزوجك وسترتدينه..فعدي نفسك جيدا لهءا اليوم..

نيره بصدمه..هاااه

ـــــــــــــــــــــــــــــــ


بالفندق

 حيث كان  داود ونيره يقيمون..

معتصم بصدمه للموظف... مشي امتا؟

الموظف بهدوء..من ساعه بالظبط...

معتصم بخيبه امل لفراس.. مفيش فايده كنت فاكر اننا هنروح نزور ابويا سوا انهاردا

فراس بهدوء.. ماتقلقش بس يوصل واكلمه انا.. هو عطاني رقم  تليفونه هو ونيره.. 

اكيد نيره هتكلمني لاني وعدتها اني ابنها هياخد اسم ابوه غصب عنه.. 

معتصم بابتسامه.. طول عمرك اصيل ياصاحبي.. 

ربنا يجبر بخاطرك.. 

فراس بحزن وهو يسير بجانب صديقه.. 

ادعيلي اوي يامعتصم..احسن انا 

خايف اوي.. 

معتصم بهدوء.. انت غلطان يافراس...

فراس بحزن.. عارف  وعارف انها لو عرفت هخسرها للابد.. 

بس.. 

مش قادر... 

معتصم بهدوء.. انت حبيتها ياصاحبي؟ 

فراس بتهكم.. قول عشقتها.. انا بعشق التراب اللي بتمشي عليه.. 

معتصم  بصدمه.. طب ليه مصرحتهاش بمشاعرك؟ 

ـ خايف.، خايف تفضل معايا رد جميل

 لاني رجعتلها  ولادها.. 

خايف ترفض حبي، وتقولي دا كان اتفاقنا.. 

خايف اوي.. 

معتصم بتنهيده وهو يتذكر حاله.. احنا منحوسين ياصاحبي..

انت رايح فين دلوقت؟ 

فراس بتعب..مش عارف..؟ 

مطرح مارجلي تاخدني.. 

وانت؟. 

معتصم بابتسامه.. رايح لمراتي.. 

فراس بضحك.. طيب يااخويا.. بس بقولك

معتصم.. ايه يافراس؟ 

فراس بهدوء.. متغبش كتير عن المستشفي.. 

وعاوزك عينك مفتحه اليومين دول

معتصم بهدوء.. متأكد يافراس من اللي هتعمله؟ 

فكر تاني.. 

فراس بتهكم.. متأكد ياصاحبي قولتلك. مره.. 

كل واحد لازم ياخد جزاءه.. 

خلاص دا قراري.. واللي ربنا عاوزه هيكون..

معتصم بفخر..انا متأكده ان ربنا هيراضي قلبك ياصاحبي..

انا فخور انك صحبي..

فراس بابتسامه..يالا ياعم روح لمراتك بقي..

فراس بتنهيده بعدما رحل معتصم..

جميله..يارب تسامحيني..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليلا..

بشقه عبير ومعتصم

مالك يامعتصم..!

معتصم بهدوء اقترب وازاح الهاتف من يدها واندث باحضانها كطفل صغير..

شهقت بخجل واحمر وجهها وازدادت دقات قلبها..

ـ ايه اللي بتعمله دا يامعتصم؟

معتصم بمكر رفع رأسه وقبل خدها..

الله مش عاوزه تعرفي مالي،انا بقي عاوزه اقولك مالي..وانا في حضنك.

عبير بخجل وتوتر..هو مينفعش تقول وانت قاعد مكانك..؟

شدد علي خصرها بيديه ودفن نفسه اكتر بعنقها..

وهمس..اظاهر كده والله اعلم..ان في ناس دماغها ناشفه و بدأت تلين

عبير بصدمه..طب ابعد بقي انت اللي مكتفني..

معتصم بقهقه..طب انهدي بقي..عشان احكي..

عبير ببسمه حاولت اخفاءها ولكنه راها..

متكتميهاش هيجرالك.حاجه..

نظرت له بصدمه وتقابلت عيونهم. و انفجرا

معا بالضحك..

معتصم بحنان..

ضحكتك حلوه اوي...

خليكي اضحكي علطول..بدل وش الخشب دا..

عبير بصدمه.. معتصم بس بقي، احكيلي اللي حصل،اللي مدايقك كدا؟

أعاد وضع رأسه بحنان علي صدرها..

وبدات يقص عليها..

ـــــــــــــــــــــــــــــ



بالاعلي بشقه، والده عبدالرحمن..


اـ ه ياناري يااني..شوفت البت بتضحك ازاي؟

وصوتها عالي..بجحه زي امها..

ابو عبدالرحمن بتهكم..وانت ايه اللي مدايقك اوي كدا..؟

ياشيخه حرام عليكي كرهتيني في عيشتني

اذتك في ايه البنت الغلبانه..دي

استفادتي ايه لما فرقتي ابنك عنها..غير انك كسرتي قلب ابنك وياريته عايش سعيد..

الا حياته كلها قرف ومرار في مرار..

واهي ست الحسن والجمال اللي جوزتهاله..سبتلك ابنها وقالت مش عاوزاه ومبهدله ابنك في المحاكم..

ومستكتره علي البنت الغلبانه ضحكتها

ياشيخه منك لله.

ام عبده بحده..انت بتدعي عليا عشان خاطر بنت ال...

اه ماانت لازم تدافع عنها..ماانت اظاهر لسه بتحب امها..

ابو عبده بحزن ووجع في قلبه.. وهي فين امها

الله يرحمها.. قولي كده..

حقدك وكرهك لامها هو اللي وصلك للمرحله دي

 ام. عبده بغضب





ـ اه بحقد عليها وبدعي عليها ليل مع نهار ربنا ينتقم منها في قبرها..

طول عمرك بتحبها وعمرك ماحبتني..

ـ عليه العوض ومنه العوض..مش عارف انتي جايبه الحقد دا كله منين..؟

امها كانت بنت خالتي وانتي كنتي صحبتها الوحيده كنا جيران كلنا..متربين سوا

والكل كان عارف ان انا بحبها..وانتي بنفسك كنتي شاهده وعارفه..

بس نقول ايه حقدك هو السبب في فرقتنا..

طول عمرك بتغيري منها..ياما قولتلها،

 انك سو مكنتش بتسمع كلامي..سوأتي سمعتها وخلتيني اشك فيها وقربتي زي الحربايه وخلتيني اتجوزتك..

بس كنت راضي لاني كنت عارف انه عقاب ربنا ليا.

بس للاسف اللي فيه كار عمره ماهيبطلو وحقدك وغيرتك منها كل مادا بيزيد..

واللي عملتيه معانا زمان رجعتي وكررتيه مع ابنك..

ياوليه اتقي الله..

وسيبي البنت في حالها..امها الله يرحمها..

فاتتلك الدنيا بحالها..وراحت للي خلقها

وهي وسابتلك ابنك والجمل بما حمل..

واثبتت انها تربيه امها..وبعدت وقالتله ربنا يوفقك..

انتي ايه بقي..ربيتي دكتور..

دكتور ضعيف الشخصيه..ملوش كلمه

واتسببتي في طلاقه وخراب بيته 

بسبب عندك انو يرجع من السفر.

ام عبده بغل..ماتغور في داهيه..بكره اجوزه ست ستها..

وابنها هربيه احسن تربيه..

ـ نظر لها بسخريه..بس ياريت وانتي بتربيه تربي نفسك..ربنا يكفينا شر شيطانك..

ام عبده بغل..روح ياخويا بص في صورها يمكن تبرد نارك

ابو عبده بحزن ونار بقلبه..

ـ ياريت الصور بترجع اللي راح وانا افضل العمر كله ابص في صورها

الا بتزود المرار وبتفكرني بخيبتي ومشياني وراكي زي الاهبل..

وكنت مفكرك صاحبه بجد..اتاريكي خاينه..


ــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد يومين..

مالك ياجميله..من ساعه الصبح وانتي مش علي بعضك..

جميله بحزن..مفيش يامريم انا كويسه اهو..

بس افتكرت ولادي..وحشوني بس..

مريم بابتسامه حنونه..بكره سي فراس يجبهوملك.مادام وعدك..انا عمري ماشوفته بيضحك ومبسوط اد الايام دي

طول عمره مشيب الدنيا بحالها..وكنا مسمينه القطر..

اغمضت عيونها بحزن وقاطعتهابهدوء..

انا هقوم اذاكر شويه ممكن تعمليلي كوباية قهوه..يامريم..

مريم بفضول...هو سي فراس مش جاي ولا ايه؟

جميله بحزن وتهكم..هزت رأسها يمينا ويسارا

لا 




هيبات في بيته التاني عشان مراته متشكش

هو قال كدا..

مريم بضحك..ما علطول بيقول كده..ههه

وحياتك لاتلاقيه جاي جري دلوقت.. كالعاده..

دا كان بيجيلك  شرم من اخر الدنيا

 يوماتي عشان ينام في حضنك...

هتبقي جمبه وميجيش..

دلوقتي ياجي،ينام في حضنك..

جميله بابتسامه حزينه..

انتي مش هتبطلي كلام بقي..عيب علي فكره..

جميله بضحك..انا سكت اهو..

انتفضت جميله من مكانها بتعب ودخلت بسرعه للمرحاض..

مريم بلهفه..مالك يا جميله..انتي كويسه..

جميله بحزن وصدمه وهي تمد يدها لتجلب ذلك الاختبار التي جلبته لها صديقتها منه خلسه اليوم..

ـ انا حامل..معقول..دانا باخد الحبوب في ميعادها..

طب ازاي؟

نزلت دموعها وهي تتحسس بطنها..

معقول هيكون لي ابن منه..مش لازم ابوك يعرف

مش لازم ابدا..


ــــــــــــــــــــــــــــــ

(فراس)

حينما تضيق الدنيا علي  قلبي  لا اري الا هي امامي جميلتي..

التي قذفتها الطرق والمقادير لي ليلا علي اروقه الطرقات..وحيده ضائعه كحالي

الجميع حولي ولا اري الا هي امامي..

اناني انا في عشقها  اعلم ولا ابالي.

أحبها ذلك الحب الذي لطالما تمنيته ليالي وليالي..كلما خطر علي بالي اسمها..

وهل اصلا لا اذكره ثواني..

طفله هي اقتلعتني من ضلالي..

وانستني فسقي وصارت حلالي..

احبها حب الطفل لامه، واتعلق بيدها لو غابت ثواني..

طفله  هي هزت كياني..

كلما جاء علي الليل لا تغمض عيوني ولا استطيع النوم الا وهي جاري

اصبر نفسي انه قدري وقدرها.. 





قدري ان تأخذني انانيتي لامتلاكها،

 وتعود افكاري اللغينه تخبرني، بانها شهوه وقتيه وسترحل برحيلها.. 

ستنتهي حينما انفذ وعدي لها بعوده ابنائها.. 

فلما الان علي الوعد لم اعد قاادر..

ااااه احبها..

ولكن.. 

ملعونه تلك ال لكن.. وملعون يا قلبي.. 

ها انت  من جديد الان تقف علي اعتاب بابها.. باي حجه اليوم ايضا ستخبرها....

احقا شهوه..ام قلبك اللعين اشتاقها..؟

خائف وبشده من فقدانها وعذابي..

اه ياجميلتي..ماذا فعلت بحق الله بحالي..

نكس رأسه وهو يرن الجرس..

(اصابك عشق،اسما السيد)

جميله...بهدوء وهي تجلس علي ذلك الكرسي الذي اثرت ان يجلبه لها هنا ايضا..بيدها كتاب 

تذاكر به..وبيدها هاتفها ترمقه كل دقيقه..

ـ شوفي مين يامريم..؟

ـ حاضر ياست جميله..

مريم..بصدمه..سي فراس..انت جيت..دا انا...

فراس وهو يشير بيده ان تصمت....ششش..

صمتت مريم وابتلعت حديثها 

ودخل هو يتسلل يبحث بعينيه عنها..

اشارت له مريم علي غرفتها..

دخل بهدوء ينظر لها..اااه كم اشتاقها..؟

كم اشتاق لاحضانها..لحديثها الهادئ ..

للنوم علي قدميها..

وكم اشتاق لكل شئ بها..

كانت تجلس علي كرسيها الهزاز التي اشتراه خصيصا لها،بعد يوم كامل من الزن علي رأسه..

كم يعشق ان يجلس ويجلسها علي قدميه..

كم طفله حبيبته وترضي بأي شئ..

اقترب بهدوء من مكانها...ولكنها شعرت به..

استدارت وانصدمت به..


  ـ فراس..؟ انت؟ 

لمحت شروده..وهيئته المزريه وشحوب عيناه..

مالك يافراس؟ مقولتش انك جاي يعني؟ 

بهدوء.. اغمض عينيه.. 

واكل الخطوتين بينهما وجذبها لاحضانه.. 

لايريد سواها.. 

ماذا يخبرها..؟ 

ايخبرها.. كم اصبحت الحياه لا تطاق بدونها.. 

ايخبرها بانها هي بعمرها الثامن عشر اوقعته بعمر الخامس والثلاثون.. 

ـ فراس.. مالك؟ 

انت كنت هنا امبارح؟ انت.. مش قلت انك..

هتبات هناك..

ـ بغصه بحلقه.. هو يعني عشان كنت هنا امبارح، مينفعش اكون هنا يا جميله.. ؟ 

جميله بقلق.. لا مقصدش بس مش عادتك.. 

بس انت قولت انك مينفعش تبقي هنا علطول عشان  مراتك.. 

لم يدعها تكمل مااخترعه لها.. 

لم يدعها تكمل اكذوبه زوجته التي تهتم به.. 

زوجته اللعينه.. صفقته الفاسده.. 

التهم شفتيها  بشوق

شوق كلما اقترب منها يزداد ويزداد 

لاينقص ابدا 

أجبرها ان تصمت.. يديه العابثه

جعلتها تستسلم رغم غصه قلبها منه.. 

تعشقه بكل كيانها وهل تستطع الا تعشقه

فراس بعشق من بين قبلاته..

بحبك ياجميله..بحبك ومش هقدر ابعد عنك..

خليكي معايا.

قبلات وراء قبلات..

ـ انتي  مراتي ياجميله.وبعشقك..متبعديش 

انسي وعدي وانسي اللي قولته 

انا اساسا من غيرك مليش لازمه..

تخشب جسدها اثر اعترافه وتذكرت ما اخبرتها اياه خالتها..

وهمست وهي تبعده..

ـ فراس.. انت.؟

ششش متقوليش حاجه..

غير اسمي..اسمي من بين شفايفك بيخليني مش عاوز حاجه غير اني افضل اسمعه..

ـ انا مبحبتش اسمي غير من بين شفايفك ياجميله.. 

قولي فراس.. متسكتيش

ـ فراس.. 

ـ ياعيون فراس..

ـ طلقني..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

ياقاتله..

يا نار في قلبي شاعله..

ياقاتله..ياسما قاتلا يجري بالاورده

الا ترأفي بقلب..لكي عاشقا؟

اقترب وابتعد ولا غيرك بالقلب ساكنا..

لا تهتمي بحالي،واقتليني، فهجرك كسهما قاتلا..

ياقاتله..كوني بكل شئ البادئه

دوسي علي قلبي،وحطميني..لا تندمي ابدا.

فأنا من علمك الغرور والسلطنه..

ثوري،افتعلي بقلبي دمارا شاملا..

 وان كان قتلي يرضي غرورك..

لا تترددي

افعلي وكوني البادئه..

واعلمي ياحبيبتي ان هذا القلب معتم

لا ينير   الا ببسمتك الهادئه

ياقاتله..

                    الفصل الثامن عشر من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات