Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اصابك عشق الفصل الحادي عشر 11بقلم اسما السيد


 رواية اصابك عشق
 الفصل الحادي عشر

 بقلم اسما السيد 




(علي مفترق طرق)


يالهوي انت..

رجعت للخلف بصدمه وعلي شفتيها ابتسامه بلهاء ممزوجه بقبضه قويه ضربت قلبها

اجادت اخفاءها ببراعه كعادتها..،

 وهو ينظر لها بصدمه ويجز علي اسنانه..

 لاحظت ايمان تسمرها وصدمتها

فجذبتها بسرعه للداخل..يالا ياعبير علشان نبدأ

ابتلعت ريقها  خوفا، بعدما اصبحت بالداخل واغلق باب غرفه العمليات واشتعلت الاضاءه

معلنين بدأ العمليه..

رفعت كمامتها  وفعل الجميع، واخذت نفسها واخذت جانبها بجانب ايمان..

اشاح بنظره عنها بملامح مبهمه..واقترب ليبدأ

ايمان بهمس..انتي يازفته انتي مكانك جمب الدكتور لازقه فيا هنا ليه،هتجبلنا الكلام؟

عبير بهمس ورجاء..خدي مكاني والنبي ياايمان..

وهحكيلك بعدين.؟

ايمان بهمس..لا طبعا انا مع طبيب التخدير مينفعش..

انتفضت علي صوته الحاد..

هنركز في شغلنا ولا فاكرين نفسكم قاعدين علي قهوه،امنعو الزفت الكلام ونركز في شغلنا..

كل واحده تاخد مكانها  حالا، يالا....

بسرعه وخوف..اخذت مكانها بجانبه..

استدار ونظر لها بنظره دبت القلق بقلبها..

عبير بهمس ورجاء..طبعا لو فضلت اقولك من هنا لبكره اني اسفه..مش هتصدقني..

معتصم بتهكم..مش اذا طلع عليكي بكره بقي...

نظرت له بصدمه...وشهقت بصدمه بدون ان تنتبه

ـ نعـــــــــــــم..

معتصم بحده..نظر لها..ابتلعت ريقها بسرعه

وهي تمتم..

ربنا يستر...عاااا..

مرت الساعتان ببطء وكل بضع دقائق..تمد يدها لتجفف عرقه..

فتتقابل عيونهم..هي بابتسامه مرتعشه، وهو بنظره مبهمه،لم تستطع تفسيرها..

الي ان انتهت العمليه بنجاح، احس بالتعب وهو يخيط الجرح..

ولكنه آثر ان يكمل عمله لم يعتد ان يتراجع عما يفعله..ليلته كانت صعبه

وما اكتشفه اصعب..

احست برعشه يده..وتعبه..وتخبط يديه....

مدت يدها بسرعه وبلا كلام..

عنك انت يادكتور..انا هكمل.. 

وبسرعه..بدأت..

افاق علي فعلتها ..ولم يتكلم

انقذته مما هو فيه،..لقد.كاد ان يرتكب خطأ لاول مره بحياته المهنيه يفعلها

انهت عملها بمهاره..

والتفت لتنظر له..وبعيون مبتسمه اجاد قراءتها..

اخبرته بهمس..

كدا خالصين يادوكتور..

انا انقذتك وانت هتسامحني صح

معتصم بهدوء..اممم افكر..

عبير بتهكم..انزلت كمامتها وخلعت مريول العمليات

ولا يهمني..اف بقي..مهو هو اللي وقع قهوتي

اللي يقدر عليه يعمله..

ايمان من خلفها..الله يحرقك انتي بتقولي ايه؟ الدكتور لسه هنا.

التفت لتجده ينظر لها بحده.. وعيون مشتعله تتوعدها، بعدما استمع لتمتمتها

خرج بعدها، يمشي ببطء 

وفي باله.. 

ستأتي لتتوسله.. 

ولكنه وقف متصنما وهو يراها

تخرج خلفه مسرعه تتحدث بهاتفها،وتبتسم

ولا كأنها فعلت شئ

جز علي اسنانه..

ماشي هوريكي..

التف لايمان وطبيب التخدير من خلفه..

الممرضه دي تجيلي علي مكتبي حالا..

ايمان بخوف..حاضر يادكتور..

بعد نصف ساعه..

كانت تقف امامه بثبات وهو يتحدث بالهاتف

ولم يعطيها اهتمام

تعبت من الوقفه علي قدميها 

عبير بهمس..يادي اليوم اللي مش فايت ياربي

انا عارفه من ساعه مااصطبحت بوش الست ام عبده

الله ينتقم منها ومن ابنها،وهو مش هيعدي..

ابتسم غصبا عنه وهو ينظر لها وهي تتململ في وقفتها

وتتمتم بغيظ..

اغلق الهاتف ونظر له قليلا..

واعاد نظره لما بين يديه..امم قولتيلي اسمك ايه؟

عبير بتهكم..لسه مقولتش يادكتور..

معتصم بغيظ نظر لها ورفع حاجبه..فقابلته عيونها المزينه ببراعه بكحل عربي ورموشها الكثيفه

وعيونها العسليه التي يراها بوضوح اثر تسمر الشمس  التي تطل من شباك مكتبه علي وجهها،تململها يمينا ويسارا..

بيضاء كبياض الثلج وبجسد متناسق لا طويله ولا قصيره

وبشعر يبدو عسليا كلون عيونها من تلك الخصله التي تمردت من تحت حجابها..

افاق من تاملها علي زفرتها..

بقولك يادكتور..لو عاوز ترفدني الله لا يسيئك خلص بسرعه..لاني تعبت من الوقفه والشمس كلت دماغي..

معتصم بصدمه..انتي مش همك بقي..

زفرت بتعب..ياسيدي وقوع البلا ولا انتظاره..مش فارقه بقي..هترزق..

معتصم بهدوء..بعدما احس بمرارتها..تمام..

اسبوع رفد، وهينخصمو من مرتبك كمان ودا كعقاب علي طوله لسانك..




عبير بابتسامه..شكرا يا دكتور..عن اذنك

وخرجت مسرعه..

معتصم بصدمه..مجنونه..البت دي مش خايفه مني

ولا انا شفاف ولا ايه؟

اصبري عليا ياعبير

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالعذبه..


اااه..

سلامتك ياابو جميله؟

حمدي بتعب..هموت ياسمر..نفسي اشوف البنات..اناحاسس اني ظلمتهم..وظلمتك انتي كمان...

دعيتي عليا ودعوتك اتت ياسمر

العربيه خبطتني،فشفشت عضمي واتعميت ياسمر

سمر بدموع وندم..والله من حرقتي دعيت عليك..بناتي الاتنين راحو مني،الاتنين ياحمدي

وانت كنت السبب.

جميله اللي دفنتها بالحياه مع واحد قد ابوها وطلعتها من تعليمها..واهو جوزها مطلع في البلد انها، هربت مع عشيقها وسابتله العيال وخدهم معاه وسافر

وجوان..لا عارفالها طريق ولا مكان 

كان غصب عني صدقني

حمدي بندم..انا السبب انا عارف

وعارف كمان اني استحق ياسمر..الطمع عماني واهي الفلوس منفعتنيش 

وحتي بصري اللي راح في الحادثه مش هيرجع تاني..

سمر بحزن..متزعلش نفسك دا قضا ربنا ياابوجميله..

وانا معاك مش هسيبك ابدا..

حمدي بلهفه..صحيح ياسمر؟

سمر بحزن..ااه ياحمدي،ربنا يشفيك ويعافيك

انا مليش غيرك يابن عمي..

معدش لينا غير بعض..انا كمان عليا جزء من الغلط

كان لازم اسمع كلام سهر من زمان..

ــــــــــــــــــــــ

بالمشفي..

في ايه يامحمد؟

محمد بخوف..تعالي معايا يامعتصم بسرعه..المدام فاقت وقالبه الدنيا عاوزه الجرعه والطبيب المعالج رافض يديها اي مهدآت عشان الجنين.

خرج مسرعا خلف الطبيب 

ودخل مسرعا لها..

في ايه؟

الطبيب..مش هينفع يادكتور معتصم اديها اي مهدئات خطر عالجنين. ولازم تنتقل المصحه لازم..

نيرمين بصراخ..دماغي هتتفرتك..ارجوك يامعتصم

أرجوك..

اااااه..

معتصم بحده..سيبونا لوحدنا.. طيب

خرج الجميع وتبقت هي وهو..

اقتربت مسرعه منه وباغتته، وحاوطت عنقه بكفي يديها وخنقته..

صدم معتصم وجحظت عيونه..

ـ هقتلك يامعتصم..هقتلك..

معتصم بصوت يكاد يظهر...طب سيبيني وانا هعمل اللي عاوزاه...عاوزه الجرعه..تمام

هديهالك..بس اهدي.

نيرمين بصوت مرتفع

ـ..خرجني من هنا...هاتلي تسنيم..انا بكرهك..

هاتلي ماما..

باغتها هو و امسكها من يديها التي تحكمها علي عنقه وازاحها بحده وقوه عنه..

معتصم بحده..

ـ لولا اني عارف انك مش في وعيك مكنتش رحمتك وخليتك تتمني الموت ومطليهوش يانيرمين.

وباستحقار نظر لها واكمل..

تعرفي اني مش زعلان علي اللي جرالك اد ما انا زعلان علي ان ربنا ابتلاني بطفل لا حول له ولا قوه منك انتي..

طبعا عرفتي انك حامل..وللاسف ياعالم هيطلع مشوه ولا فيه ايه؟

بس اي كان اللي فيه انا راضي لان دا نتيجه اختياري لشريكه حياه بالقرف ده..

انتي مقرفه يانيرمين..

مقرفه..

ابدا مش زعلان عليكي..انا زعلان علي صاحبي لما يعرف حقيقه اخته..

وكرامه ليه..انا معاكي للاخر..فاعقلي كده..واتقبلي  ابتلاء ربنا..وحاولي تنضفي يمكن تلحقي اللي جاي من عمرك..

لان في الحالتين..مش عاوزك في حياتي..

نيرمين بغل..حاولت الهجوم عليه مره اخري..

خرجني من هنا..انت اللي مقرف، وبقرف منك..

بجنون ضربت بطنها بقوه..

اهو دا اللي انت عاوزه..هموته..مش عاوزاه..

معتصم بسرعه..امسك يديها ورفعها للاعلي..

انتي اتجننتي..

عاوزه تقتلي روح مذنبهاش حاجه غير انك امها..

نيرمين بصراخ..سيبيني بقي..سيبني..مش عاوزاك

ولا عاوزاه

مد يده ورن الجرس فدخل المعالج مسرعا..

معتصم بحده..هديها بسرعه.. 

الطبيب بخوف..حاضر..حاضر..

بعد دقايق كانت تغط بنوم عميق وعلي شفتيها..

بكرهك..

اغمض عيونه وادار وجهه للطبيب..

حضر الاسعاف..انا موافق تدخل المصحه.

الطبيب بتفهم..عين العقل..يادكتور..

هز رأسه وخرج..

ــــــــــــــــــــــــــــ

بأمريكا..

تجلس بين احضانه يهمس لها بأذنها..بكلمات لا يسمعها الا هي..

وامامهم يجلسون يختلسون النظرات لهم..

كرم بحنان..ارتحتي لما رزعتيه القلم

سهر بابتسامه..اه اوي..

ضحك ومد يده جذبها اكتر لحضنه..

وهو يهمس لها بأذنها..

متيجي نطلع..

جوان بهمس ليونس..هي فقره العشق الممنوع بدأت انهارده بدري ليه؟

يونس بهمس..مش عارف؟

بقولك ياجوان..متتصليلي علي ميار ينوبك ثواب..اصلها مخصماني..

جوان برفض..لا هي قالتلي متخليهوش يكلمني من تليفونك..

يونس باستنكار..كدا ماشي؟

ماشي ياميار..

يامن بهمس لهم..علي فكره مش في البيت انا روحت اشوف زينه  وهي قالتلي ماما وبابا  وعمار راحو مع خالو عمران المستشفي..تعبان 

جوان بشهقه..عمران الرشيد.؟

وايه جابه هنا.؟

عادت بنظرها لتري عمتها..

معقول يكون اتقابلو...

يونس.هما مين؟

جوان...هااااا مفيش..

سهر بهمس..

كرم..

امممم..عيونه

سهر بهدوء..انا بحبك قوي ياكرمله..

كرم بقهقه..تاني ياسهر كرمله.؟

انا مش قولتلك ميت مره احترمي نفسك..ومتقوليش الاسم دا تاني.؟

سهر بخبث..ماهو محدش سامعنا..ياعجوز

كرم بتهكم..نعم يختي..طب اضربي عينك للتيران اللي قاعدين..شوفيهم..

نظرت علي ابنائها، وابنه اختها الذين تركو هواتفهم وينظرون لهم بتمعن وانصات..

سهر بشهقه..هما بيبصولنا كدا ليه؟

كرم بقهقه..استقام وجذبها من يدها..تعالي ياسهر يا حبيبتي..الحيطان ليها ودان عاوزك بكلمه..


جوان بغيظ..اخص خلصت الفقره..

يونس..وهو يتناول الفشار بسرعه..يخساره..

يامن..بقولكو ماتيجوا نلعب كوره..

يونس..والله فكره..يالا بينا....

ـ يالا ياجوان.

رنت كلمته باذنها..

مسترجله..مسترجله..

نفخت خديها بحزن..العبو انتو  هو انا راجل هلعب كوره..

يونس بصدمه..ياشيخه دا من امتا ده؟

جوان بغيظ..اف بقي،خلاص امري لله هلعب..

بس يارب مايشوفني..

اتصل بقي بعمار وميار يجوا يلعبو معانا

عشان نبقي فريق..

يونس بفرحه..هودا

ــــــــــــــــــــــــــــ

بالمشفي..

بدر بهدوء لعمته..هو في حاجه حصلت خلته ينهار كدا؟

عاليه بحنان..ابدا يا حبيبي مفيش حاجه..بس اتأثر من لقانا بعد سنين، والحمدلله حصل خير وهو كويس..

بدر بإماءه من رأسه..صح حصل خير..

شكرا علي تعبكو معانا..انا كلمت باسم اخويا وكلها ساعات ويكون هنا..

عاليه بصدمه..بس انا مش هسيبه، الا اما يفوق انت بتطردني يابدر..

بدر بسرعه.لا طبعا بس الوقت اتأخر

 وانتي هنا من الصبح..

تقدرو تروحو، وتبقي تيجي الصبح..

عمار بهدوء..كلامه صح ياماما ملهاش لازمه قعدتنا هنا..

يالا اروحكو ونبقي نيجي بكره..

رن هاتفه باسمها..

 عمار بلهفه... ثواني ارد علي جوان واجي عشان نروح..

ـ ايوا جوجو..؟ 

ـ بتلعبو فين؟

طب قشطه شويه وهاجي..

ابدأو علي ما اجي..

باي ياجوجو..

اشتعلت عيونه وجز علي اسنانه..

ووقعت عينه بعين نائل، ونظر له بنظره توعد لها..

نايل بهمس من بين اسنانه..ربنا يستر..

بعد ساعه..

هااا يانائل جبت الرقم..

نائل بتعب..اهدي استني اخد نفسي،اهو بالعافيه

عد الجمايل دي..

خطف الرقم منه..طب اوعي بقي..

خلي بالك من ابويه..

نائل بصدمه..الواد اتجنن والله

بالملعب..

يامن..جوان تليفونك بيرن..

جوان بلهث..طيب هاته..

ـ الو..

ـ اخرجي بره..

ـ هااا اخرج فين..؟

ـ تعالي يازفت في الجنينه من ورا..

بخوف مشت لتري من يحدثها..انت مين؟




وصلت..وجدت يد تجذبها بقوه..

ـ عاااا ياماما..

بدر بحده. اخرسي..

ابتلعت ريقها..انت دخلت هنا ازاي؟

بدر بخبث..ملكيش دعوه..

وايه لبس الولاد دا..

تؤتؤ..مسترجله..

جوان بحده ضربته بقدمه..طب اوعي بقي

انا هوريك المسترجله دي هتعمل ايه؟

بدر بحده..يابت ال..غداره اقسم بالله..

انتي يازفت..

ماشي ياجوان..

ــــــــــــــــــــــــــــ

بشرم..

انت اتجننت ادخل فين.؟

فراس بخبث..الله اومال هاخد هدومي ازاي،مش لازم تدخلي..

جميله بخجل مدت يدها من خلف باب الاستحمام..

خد يافراس..انا مش فاضيه الاكل هينحرق

فراس بضحك..مد يده لياخذهم منها..

هاتي ياستي..

عشان تعرفي اني مؤدب،وانك فهماني غلط

جميله باستنكار مدت يدها لتعطيهم له..

وهي تمتم بغيظ..

انت هتقولي مؤدب اوي...

باغتها بسحبها للداخل..بسرعه واغلق الباب..

ـ قولتي ايه بقي.؟

ـ جميله بصدمه..هااا..انت؟

ـ فراس بقهقه..انا ايه؟ هااا قولي ياعيون فراس..

جميله بخجل..دفست وجهها بعنقه..

انت قليل الادب..

قهقه عليها..

رفعها للاعلي

ـ انتي لسه شفتي قله ادب..

شهقت بخوف....

فراس..

ابتلع شهقتها بجوفه..

ـ عيون فراس..

احلي فراس سمعتها في حياتي..

ـــــــــــــــــــــ

بعد ساعه..

كان يقف مرتديا مئزر المطبخ..

يحاول ويحاول ولا فائده..

فراس بغيظ وهو يرمي الطبق من يده

جميله..انا مش عارف...

جميله ببرود وهي تجلس علي منضده المطبخ تأكل بالبسبوسه التي تعشقها...

وانا مالي دا دورك..انهارده..تغسل الاطباق..

فراس بخبث..طب مانحطهم في غساله الاطباق

ايه المشكله؟

جميله ببرود..امم فكره بس دول مش مستهلين دول طبقين..يافراس..

اقترب منها ووقف امامها..

ورفع وجهها..وقبلها..

وهمس...... جميله..

جميله بتلذذ..

ـ مممم..نعم

فراس بحزن مصطنع..

ـ مش عارف

ضحكت بعلوو صوتها عليه..

ـ ما انا عارفه... خلاص ياعيون جميله، هغسلهم انا خلاص..

فراس بصدمه..بجد انا عيونك..

جميله بخجل..هزت رأسها..وهي تأكل البسبوسه باصبعها..





فراس بمكر..طب بتاكلي ايه؟ 

متأكليني معاكي..

رفعت حاجبها وبهمس اجابته....

بسبوسه..

فراس بخبث..

ـ طب ماتدوقيني..؟

ـ بس انا بأكل بايدي هاتلك طبق..

فراس بهمس..

مش مهم،اكليني بصوابعك

رفعت قطعه بين اصابعها لتضعها بفمها فاختطفها بشفتيه..

وهو يتلذذ بها..

اممم احلي بسبوسه كلتها في حياتي..

جميله بخجل،بجد.؟

فراس وهو يشير لها ان تطعمه..

بجد..

عبست بوجهها وهي تنظر للطبق الفارغ..كلت البسبوسه بتاعتي..

فراس بغمزه..ودولوقت هاكلك انتي شخصيا..

قفزت بسرعه وهي تضحك..لاااا..

فراس بضحك وهو يقفز خلفها..هتروحي فين،هجيبك بردو..

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد أسبوع..

بمنزل عبير


عبير بحزن..وهي تساعدها باغلاق حقيبتها..

خلاص يانيره هتسيبيني؟

انا اتعودت عليكي..خليكي هنا يانيره

نيره بحزن..غصب عني ياعبير،معدش ينفع 

دا حتي مكلفش خاطره يسأل راحت فين؟

انا مش مصدقه بقالي اسبوع ولا سألش عليا

ولا حس بغيابي..

عبير بتهكم وغيظ..مايمكن سأل..انتي ناسيه اني بقالي اسبوع واخده جزا وقاعده في البيت..

تذكرت نيره فعلتها، وقهقت من قلبها..

ـ يخرب عقلك ياعبير..احمدي ربنا انها جت علي كده 

مطردكيش خالص..

عبير بحزن..عندك حق لازم امسك لساني شويه..والا هخسر كل حاجه..

مش كفايه اخواتي البنات وبعدهم عني..

لا وايه عاوزيني اديهم نصيبهم في شقه بابا دي..لا إما يبيعوا الشقه..

نيره بحزن عليها..طب وانتي هتعملي ايه؟

ازاي اساسا يفكرو في كده وهما عارفين انك لوحدك..

عبير بتهكم..من يوم مابابا مات وهما مبيسالوش..

بابا الله يرحمه كان حايشهم عني..وكل مااكلم واحده فيهم تقولي انتي بطولك..مش هتغلبي

نيره بتهكم..ياااه دا انا كنت مفكره ان الاخوات سند بعض..طلعت غلطانه..

عبير بابتسامه حزينه..متشغليش بالك الجميل دا..

ويالا عشان نلحق طيارتك..انا حاطه امل فيكي يانيره..

وواثقه انك هتبقي اعلي منهم وفي مكانه تانيه..

نيره بحزن..تفتكري..انا خايفه اوي ياعبير..انا بضحك وبمثل اني مش خايفه..

بس انا مرعوبه..انا معمريش طلعت من العذبه..

وكل اللي بيحصلي دا..فوق طاقتي..

خايفه اوي..

عبير بابتسامه..متأكده انك..هتقدري وبكره افكرك هتفتكري الايام دي وتضحكي وتقولي كنت جبانه اوي..

نيره فوقي لنفسك..انتي معدش قدامك خيارات..

حتي لو اتراجعتي وقولتي ارجع لباسم انا اللي هظرفك كف سداسي يطير رقابتك..

وانتي عرفاني ايدي طارشه..

نيره بابتسامه..ياريتك معايا بجد..

عبير بحده..لا ماهو اسمعي اما اقولك..انتي تظبطي امورك وتبعتيلي ااه..

كفايه عليا ابو الغضب اللي هنا..

نيره بقهقه..طب يالا يختي..توصليني المطار وتطلعي عالمستشفي..

عبير بضحك

.يالااااا،يارب مايكون هناك..

ــــــــــــــــــــــــــــــ

بأمريكا 

بمنزل بدر..

بابا انت كويس..؟

عمران بحده..قولتلك كويس انزل انت..انا مش نازل دلوقت..

باسم بتنهيده. يابابا معدش ليها لازمه القعاد هنا..حرام عليك نفسك..هي اتجوزت وعايشه حياتها..

عمران بغل..وانت بقي واخواتك جدكم حكالكو اللي حصل ومكنتوش عاوزين تعرفوني.. هااا

ولا عشان مصلحه امكم..

بدر من خلفهم اجابه، بتهكم..

لا يابابا مش عشان كدا..عشان كان عارف انك جواك شر..ولو عرفت طريقهم مش هتسكت وانت مش قد كرم الانصاري..

عمران بحده اقترب منه وامسكه من ياقته..

تقصد اني الشرير في حكايتهم..

حكايتكم كلكم بقي..

باسم بهدوء..ابعد والده عن بدر..

لا يابابا...جدو الله يرحمه قبل مايموت كان حاسس بالذنب..





وحكالنا..لما اصرينا نعرف ليه علاقتك مع ماما فاتره وبارده ومشاكل مبتخلصش، وهو مبيدخلش ويحل مابينكو

وقتها جمعنا وحكالنا..قصتكم كلكم..

قالنا نصا كدا..

لو كان ابوك وقف قدامي ودافع عنها وعن شرفها ومتهمهاش ذور كنت جوزتهم..انا عارف اخويا وبناته والاعيبهم..

بس هو وقف واتبجح وطعن بنت بريئة في شرفها..

ابوك اختار السكه الشمال، عشان ياخد اللي هو عاوزه.

عشان كدا اصريت ان ابعده عن بنت ببراءه سهر..واعاقبه بيها يمكن يتوب..

وقتها عملت كدا،بقلب بارد لما اتاكدت ان كرم الانصاري وقع في عشقها..

ولو مكنتش متاكد من كدا مكنتش ساعدته في هروبه بيها..

دي بنت بريئه ومكنتش عاوز تنأذي بسبب عمايل ابني..

ابني كان يستحق الاختين وبجداره..

عمران بصدمه رجع للخلف..انت بتقول ايه؟

انا قلت كدا عشان متروحش مني؟

اه بعترف اتصرفت غلط بس ليه محدش مقدر اني كنت مراهق صغير 

اه كنت فاسد بس عشقتها ولحد الان..وهي عملت ايه،اتجوزت وعاشت حياتها ونسيتني..

بدر بحده..وانت حياتك مشيت عادي واتجوزت وخلفت..تبقي خلصت..

وياريتك اتجوزت واحده..لا اتنين

بابا كفايه لحد كدا..لوسمحت..

عمران بغل..انت بتهاجمني عشان ست الحسن والجمال بنت اختها اللي سبت شغلك وحالك ومالك عشانها وجيت هنا..

بدر بقوه..لا انا هربت لاني زهقتي..عايش بين اتنين كارهين حاقدين لبعض..

ربيتو جوانا عقد وكلاكيع ملهاش اول ولا اخر..

زهقت..وعاوز ابعد وارتاح..

عمران بغل..كداب..جوز عمتك قالي انك بتجري ورا جوان..

بدر بهدوء..وايه المشكله.؟

انا مش انت؟

وجوان مش سهر...

عمران بغل..مش هيحصل ولا هخليك تتجوزها..

وباسم هيطلق نيره..ونقطع علاقتنا بالعيله دي..

باسم بصدمه..انت بتقول ايه يابابا؟

عمران بحده..قولت خلصنا..الاتفاق اللي بينك وبينها، ينتهي ومن حالا ملهاش مكان في بيتي ولا المستشفي بتاعتي.

بدر بتهكم..كنت متأكد انك متتخيرش عن نسرين هانم..

دور الطيبه اللي راسمه بدأ ينكشع..من اول ماجبرت فراس علي تسنيم هانم، بنت صاحبك الخاين..وانا عارف انك بتمثل دور الطيبه

عمران بصوت مرتفع وغل....انت اتجننت..

تقصد ايه،مين اللي خاين،تعرف ايه؟





بدر بتهكم..اقصد ان من انهارده..انا ميشرفنيش اكون من عيله الرشيد..ولا معرفش..ولا عاوز اعرف

انا طريقي غير طريقكم..

عمران بقوه..صفعه علي وجهه..انت بتتحداني عشان بنت الناظر..

بدر بانفعال وهو يمسك وجهه..مدخلهاش في حوارتنا يابابا.ارجوك

وياريت كفايه لحد كدا..

خلي الاحترام بينا موجود..

عمران بحده..وان خيرتك،بيني وبينها..

بدر بحده..مفيش بينا حاجه..ماتحطش نفسك في اختيارات يابابا..

انت بتعمل ليه كدا؟

ايه اللي جرالك؟

في دماغك ايه،مش فاهم؟

جز علي اسنانه..واكمل تمام..يبقي انت اخترت..

يالا ياباسم..

باسم بتهكم..علي فين؟

غيرت رايك وهتنزل ولا باقي تنتقم وتخطط وتدمر..

عمران بحده..لا انا مبخططش انا بنفذ علطول..

يالا..

وضع بدر وجهه بين يديه بحزن..

التف باسم له..بدر...

رفع بدر وجهه 

ـ متسمعش كلامه ياباسم..اوعي تتخلي عن نيره..

انت بتحبها صارحها وهاتها وتعالي هنا..وسيبله الجمل بما حمل..

كفايه اللي حصل مع فراس..

باسم بابتسامه..فراس لقا طريقه وسعادته متقلقش..

وانت سيبك من الانتقام وكلامك الخايب دا..

انا شايف ان الواد عمار اجدع منك..وشاكله هيخطفها منك..

بدر بحده..عمار مين ده..دا انا اقطم رقابته..

باسم بابتسامه..ايوا كدا..انا كده اطمنت..

بدر بابتسامه.طب وانت؟

باسم بتنهيده..ادعيلي احسن انا شكلي نيلت الدنيا، وقلبي مش مطمن..

ـ ربنا يطمنك ياباسم..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

انت اتجننت يامختار..بتهددني..؟

مختار(والد تسنيم،صديق عمران) بحده..اعملك ايه يعني؟،بقالي شهر مش عارف اشوفك..

في ايه يانسرين؟..انتي نسيتي ان احنا دافنينه سوا..

نسرين بحده..انت عاوز ايه دلوقت؟

باسم اتصل وقال انهم جاين انهارده..

مختار بحده..ياريته راح فيها، وخلصنا بقي..

نسرين بحده..مش قبل ماابيعه اللي وراه واللي قدامه ويكون ملكي..

مختار بتهكم..مش عارفه انتي ليه مش موافقه..

نخلص منه زي ماخلصنا زمان من غيره..

نسرين بخوف..انت اتجننت انت ناسي فراس وبدر وباسم..

مش هيدخل عليهم الكلام دا..

وخصوصا فراس..

مختار بخبث، وهو يتحسس جسدها..متسيبك من الكلام دا وتيجي احسن وحشتيني اوي..

نسرين بقلق..لا انا لازم امشي..مش عارفه نيرمين..فين؟




بقالي اسبوع برن عليها مبتردش..

مختار بانتباه..مالها نيرمين..فيها حاجه؟

نسرين بقلق..مش عارفه من يوم مامعتصم جه مكلمتنيش..وكل مااساله يقولي انا في المستشفي ولما أروح هخليها تجيلك انهارده..

ـ هروح اعدي عليها..

مختار بهدوء..مفيش حاجه لاني بشوف معتصم كل يوم في المستشفي..

لو في حاجه اكيد مكنش جه..خليكي معايا وابقي ابعتي تسنيم ليها..

نسرين بحده... هو انا بشوف تسنيم..بنتك مش جيباها البر وخيبت نيرمين..

مختار بخبث..ماتسيبيهم ينبسطوا يانسرين..ماهم اخوات برده..

نسرين بحده..انت اتجننت يامختار الحيطان لها ودان..

مختار بخبث..مانا قلتلك وحشاني..تعالي وكفايه كلام..

نسرين بعهر..وانت كمان وحشتنى..

وانغمسا معا بالحرام..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالمطار..

تنهدت عبير وهي تستدير بعدما ودعت نيره علي باب المطار

لم يعد لها احد..ستغدو وحيده..

لا احد يشعر بما تشعر..الوحده شعور قاتل..

يقتل روحك بالبطئ..فيتسرب اليأس من جميع الجهات ليصل لقلبك..فتبهت روحك

ولا يعد هناك طعما لاي شئ بحياتك..

تصبح كالآله..تعمل بلا ألم..

لا احد يري ما خلف ضحكتها ومزاحها

هناك بداخل القلب وجع تخفيه ببراعه..

وعيون تغشيها غيامه من الدموع تحرقها وتحرق روحها..

اغمضت عيونها..سريعا حينما خانتها دمعتها..لتسيل علي خدها..

كم تكره رؤيه ضعفها..هي ليست ضعيفه..

غصبا عنها طافت عليها ذكري ماحدث منذ يومين حينما التقته بعد عام كامل..

عام كامل، يحمل علي يديه طفله التي لطالما حلما به معا..

وأسماه كما حلمت ان تسمي ابنهم يوما..

كم جاحد،هو..

حتي ابسط حقوقها سرقه واعطاه لغيرها


تهكمت وهي تتذكر ما حدث وكلماته لها..

flash back..

تخطو درجات السلم بابتسامه..تدندن بشرود..

الي ان اصطدمت باحدهم هابط..

اااه..مش تفتح يااا..

رفعت وجهها فاصطدمت به

عبير بصدمه..عبدال..

قصدي دكتور عبدالرحمن..حمدالله علي السلامه..

عبدالرحمن بحزن..عبدالرحمن بس ياعبير 

عبير بتهكم..ازاي، بقي يادكتور العين متعلاش علي الحاجب

انا فين وانت فين؟





وبابتسامه اكملت حينما انتبهت لمن يحمله علي يديه..

ابنك ده...

عبدالرحمن بحزن لم يستطع اخفاءه وهو يتأملها بشوق..ااه زين..

عبير بغصه..ابتلعتها سريعا..زين؟

حلو..ربما يباركلك فيه..عن اذنك 

صعدت مسرعه فباغتها بمسك يدها..عبير انا..

جذبت يدها من يده بسرعه..انت اتجننت يادكتور ميصحش كدا..

عبدالرحمن بحزن..اسف..اسف علي كل حاجه..

عبير بلامبالاه رغم غصتها..عادي ولا يهمك حصل خير

عن اذنك..

back.

عبير بتهكم..وهي تعدل من حجابها لتعود لحياتها التي اعتادتها..

ال اسف ال..

اسف علي ايه،ولا ايه؟

يارب..دبرها من عندك

ـــــــــــــــــــــــــــ

بشرم..

 تقفز من الفرح وتقبله يمينا ويسارا

بجد يافراس هنسافر بكره..طب ليه مش انهارده..

فراس بقهقه..ااه ياجميلتي بكره

وليه مش انهارده..لان ملقتش حجز،علي عيني ياعيون فراس..

ـ مبسوطه؟

ارتمت باحضانه..وحاوطت عنقه

ـ طايره من الفرح..اخيرا هشوفهم

فراس بحنان حاطها بيديه من خصرها وقربها له....

ـ هتشوفيهم ياجميله..انا وعدتك بس عاوزك عاقله..عشان ابن ال..ميشكش

مش عاوزه ياخد باله..

جميله بحزن..يعني مش هيرجعو معايا...

فراس بهدوء..جلس واجلسها علي قدميه.





ـ جميله الموضوع كبير وخطير..

الحيوان دا كدا او كدا نهايته قربت هو واللي معاه

اوعدك بحق كل دمعه نزلت من عنيكي 

تنزل بدالها اضعاف من دمه..

جميله بخوف..لالا اوعي تأذيه.

فراس بحده..نعم انتي لسه..

قاطعته بوضع شفتيها علي شفتيه..تقبله بحنان..

وابتعدت عنه بعدما استرخي وبادلها....

ـ انا خايفه عليك انت..

مش عوزاك توسخ ايدك بدم واحد حقير زي ده

ارجوك يافراس..

مد يده وجذب رأسها ووضعها علي صدره

وقبل شعرها..

هنا فقط يشعر بالاكتمال..يشعر بأن الله راض عنه

اااه حارقه خرجت منه كلما تذكر وعده لها..

هل سيقدر..؟

هل سيبتعد حقا،عنها؟

نار مشتعله بقلبه كلما تذكر،لقد ظلم نفسه

هو بدونها مسخا..

هل هي حقا نزوه..اذا لما يشعر بما يشعر به الان..

لما لا يكتفي منها..لقد نالها مرارا 

لما بكل مره تبتعد عن حضنه يشعر بالخواء

فيسرع ليبحث عنها ليكتمل

هي وفقط من بحضرتها طفل صغير 

لم تأخذ غيرها ما استطاعت هي اخذه بلا جهد منها..

شعر باصابعها الرقيقه تلمس لحيته..

تعد شعيراته البيضاء

 ابتسم علي طفولتها

واغمض عيونه ليستمتع بعذف اصابعها الرقيقه

علي وجهه

وهي تدندن بكلمات تلك الاغنيه التي تغنيها طوال الوقت..

ـ بتعرف شعور لما تلتقي صدفه بحدا

ما بيشبه حدا..

لما فجأه تموت العجقه ووحدك تشوفا هدا..

صمتت..

وفتح عيونه ينظر لها..

وهي تقبل أسفل لحيته..

فأكمل هو بصوته الفخيم..التي تسمعه لاول مره..وهو تحت تأثير سحرها

ـ مش عم بقدر افهم احساسي شو عم يعمل

كل مابقرر وقف عم لاقي حالي مكمل..

حاله ضياع..احساسي بدو يرحل مافيني قلو ارجع

لاني بحبك..

لفت ذراعيها حول عنقه واكملا معا..

ـ ـ مش عم بقدر افهم احساسي شو عمل يعمل،كل ما بفكر ابعد عم لاقي حالي مكمل..





ـ كل شي قرار الا الحب غصب عنك ما بياخد اذنك بلحظه واحده بيغيرك وينسيك حتي اسمك..

مش عم بقدر افهم احساسي شو عم يعمل..

حاله ضياع..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بأمريكا..

بهدوء التف يبحث عنها بين الطلبه..

جحظت عيونه وهو يراها بتلك الهيئه المهلكه..

بشعر قصير وعيون مزينه وملابس مهلكه

جز علي اسنانه ونظر لها بقوه وحده

فقابلتها بغمزه وهي تمد يدها تزيح شعرها

بإغراء..

شعر بالحسره وهو يتزكر شعرها الطويل الذي وقع بعشقه منذ رآها اول مره

أغمض عيونه يتحكم بغيرته المجنونه..

وهو يري الجميع مشغول بها

وهي تنظر له بشماته..

نظر لها نظره احرقتها، فابتلعت ريقها..

ابتلع حرقه حلقه وبصوت مرتفع..

انت؟

ـ هلا أتيتي لهنا؟واشار بيده للصف الذي امامه؟

ابتلعت ريقها...هاااا

بدر بحده..اسرعي

نيراج بهمس..لقد وقعتي بشر تخطيطك جوان،اقسم اري النار تخرج من اذنيه..

جوان بخوف..نيراااج انقذني..

نيراج بابتسامه بلهاء..ليت بيدي ياجميله..الله معك..

استقامت مفزوعه وهو يصرخ بها ان تأتي امامه..

جحظت عيونه بصدمه حينما رأي ما ترتديه..

هوت شورت جينز وعليه بلوزه تكشف اكتر مما تستر..

مسح عرقه..بيده..

وصاح بالجميع..

الغيت المحاضره..الي الخارج..

هرول الجميع..

وهرولت خلفهم..

ولكن يد قويه امسكت بها..

تعالي هنا..نهارك اسود ومهبب..






جوان بصدمه..يااماما..

عااااا..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شهقت بخوف  بعدما صعدت الطائرة فجأه، مدت يدها امسكت بقوه بمقعد الطائره بجانبها..

ابتسم ومد يده لها لتمسك بها..

نيره..انتي بخير؟..تشبثي بيدي.

التفت له وابتسمت بهدوء..انا بخير شكرا لك..

هذه اول مره اركب عطائره..

بهدوء ابتسم لها....لا تقلقي انا معك..

كل شئ سيكون بخير..

ابتسمت بهدوء واراحت ظهرها للخلف

ـ ان شاءالله

ـــــــــــــــــــــــــــــ

علي مفترق طرق


لا احد يعلم كم قلبا يعاني وفقد الامل

ولا كم عاشقا خفي فارق وغدر

بالقلب غصص وحكايا،لا احد يعلم بها

وسط الدروب تعاني،بصمت وحدها

يا ناظرين لنا بعين حسد..انظروا جيدا لنا..

نحن من نعاني،ولا احد يهتم بنا

انظرو وتأملو احوالنا..لا احد يعاني غيرنا

لا احد بالدنيا يري اوجاعنا..

نحن التائهون..الضائعون..لا احد يمسح دموعنا

فارحموا من في الارض..يرحمنا الله جميعنا..



                      الفصل الثانى عشر من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات