Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جحيم الصياد الفصل الثامن والثلاثون38بقلم ماري نبيل


 
رواية جحيم الصياد
 الفصل الثامن والثلاثون38
بقلم ماري نبيل



انتهى من إشعال النيران حاول جمال أن يقف ولكنه شعر بالألم 


عاد ليجلس مكانه وقرر من داخله أنه يجب أن يعترف لملك بالحقيقه كامله



وضع جاك السمكه فى هذا الرمح وفتح إحدى المعلبات ووضع من محتواها على السمكه
جلسوا حول النيران 



فى هدوء بدء يعم الإرجاء
بينما تم شواء تلك السمكه العملاقه فى حوالى ساعة بدء جاك فى تقسيم السمكه عليهم هم الاربعه



لقد كان طعمها ممتع بالنسبه لجميعهم عدا مريم التى لم تمد يدها لتتناول جلس بجانب مريم وقال لها




جاك.مش بتاكلى ليه نظرت ملك لمريم وقالت بدلا منها




ملك.مريم مش بتعرف تأكل السمك وغمزت لها
وكأنها أرادت أن تحرجها بعبث نظرت مريم لملك بضيق فهخلما فضحت





 أمرها وهى من أخبرتها منذ دقائق أن لا تساعدها حتى لا يفضح امرها بعد عرض ملك على مريم المساعده فى إزالة اشواك السمكه 

ابتسم جاك وجلس بجانب مريم وأخذ الطعام من أمامها وأخرج الاشواك واعطاها الصحن مجددا
نظرت له بامتنان وتناولت طعامها لتبتسم ملك بدهاء فهذا ما قصدته انتهوا من تناول تلك السمكه الشهيه ولقد شبعوا جميعاً







انتهى الطعام ومازالوا جالسين أمام المياه كل واحدا منهم يفكر فيما لديه من هموم فجاك يعلم أن الأمر لن يمر مع فريد مرور الكرام
أما جمال فكل ما يشغل عقله الآن كيف سيقول لملك أنه هو من أمر الحارس بضربها
أما مريم فكل ما يشغلها كلمات جاك عندما قال لها أن ملك ستعود هى وجمال لفريد اما مريم فستبقى مع جاك
الفكره مخيفه بالنسبه لها كيف ستبقى معه ولما
انها تريد العوده لوالدتها
كان الغروب قد بدء يرسم السماء لتنظر ملك لمشهد الغروب وتتذكر فريد الذى يحزنه هذا المشهد كثيرار٧ ٨
اخذت نفساً عميقاً وتمنت العوده له والان 
ولكن كل ما يخيفها أنها تظن لا بل ثتق أنه قد يعتقد أنها هاربه ووقتها سيكون عقابه غير محبذ لها
بلعت غصه فى حلقها عندما تذكرت قسوته وكيف القى بها فى الظلام فى هذا المخزن حتى وإن لم يؤمر هو بجلدها فهو سمح بحبسها 
قام جاك واقفا واخبرهم بهدوء
جاك.بكره هرجعك ياجمال لفريد وهتعمل اللى قلت لك عليه تمام
هز جمال راسه بهدوء بينما قرر أن يتكلم مع ملك ليقف بصعوبه ويخبرها
جمال.ملك كنت عايز اقولك حاجه
قامت معه ملك وتحركوا بعيدا ليجلس على الأرض مجدداً ويشير لها بأن تجلس بجانبه وبالفعل انصاعت له
جمال. بصى يامريم اولا انا اسف لانى فهمت بالغلط أن فى حاجه بينك وبين جاك
ملك . ايه الكلام دا
قاطعها جمال
جمال ارجوكى اسمعينى للآخر
جمال.بصى انا فى يوم كنت فى القصر وبالصدفه سمعت جاك بيقولك متقوليش لفريد اللى قولتهولك
وقتها استغربت أن فى بينكم كلام وخاصتا انى فهمت من فريد انك مش بتحب تتعامل مع جاك بعدها بكم يوم كان فريد بره وجيت القصر كنتى انتى وجاك تحت المظله ولقيت هو ايده على ضهرك 







الغريب بالنسبه لى أنه عمره ما كان بيستنى لو زارنا وما كان فريد موجود فبالنسبة لى أنه بيستنى معاكى واشوفه أيده على ضهرك زنيت السوء وخاصتا لما بالصدفه كنت طالع لفريد اتكلم معاه ولقيتك بتقولى لى فى حد هيساعدك وهتهربى معاه افتكرتك بتخونى اخويا الحقيقة أن الشك عمانى ومش هكدب عليكى الغيره كول عمر فريد بيفضل كل الناس عليا ولما جيت احكى له بس لانى خايف عليه ضربنى أن حتى ما سمعنيش 
ماتزعليش منى انا ليا اللى شفته وسمعته افتكرتك بتخونيه ولما هو حبسك فى المخزن انا كنت مخنوق جدا وهو ضاربنى لانى كنت هحكى له افتكرنى حاطط 






موقفنا الاولانى فى دماغى مش عارف ان انا اتلعب بدماغى بصراحه قلت للحارس يضربك بس صدقينى كنت فاكرك بتخونيه وصدقينى بردوا ما قلت ليه يجلدك
لم تكن تتخيل أن





 جمال كان يراها بهذا السوء. لقد غضبها أن جمال ظلمها بقدر سعادتها أن فريد وقف أمام أخيه لأجلها وأنها تأكدت الان أن فريد لم يكن هو من أمر بجلدها
ولاول مره ترى عين جمال دامعه






جمال بجد انا اسف انا ظلمتك كتير
هزت رأسها بتعجب ولكنها فى حقيقة الأمر ذات قلب كبير وشعور جمال بالندم جعلها تتعاطف معه وخاصتا أن عيناه بالفعل دامعه






جمال بصى مش انا عارف ان صعب تنسي بس انا كنت ممكن ما اقولش حاجه بس صراحتى دليل على انى محتاجك اخت ليا وتسامحينى
هزت رأسها بالايجاب






ملك.انا سامحتك ياجمال المهم أن فريد يسامحك وما يكونش صدق انى هربت فعلا
انا عند جاك ومريم فبمجرد أن قامت ملك مع جمال تحرك جاك وجلس بجانبها




جاك.بتفكرى فى ايه
نظرت له نظره جانبيه ولا تعلم فى حقيقة الأمر ما عليها أن تقول 
ابتسم بسخرية






جاك.اقولك انا طيب انتى بتفكرى فى ايه
نظرت له باهتمام متسأله فى أعماقها هل هو بالفعل يعرف ما يدور فى عقلها






جاك.انتى خايفه منى أو بمعنى أدق انتى خايفه من فكرة أن ملك وجمال يرجعوا لفريد 
ثم اقترب من اذنها وهمس
جاك. وافضى لك وقتها





قامت من مكانها منفعله
مريم انا هكون مع اختى مش معاك
وغادرت بانفعال للكوخ وهى تشعر بالخوف من مسيرها





انتهت الساعات المتبقيه فى اليوم سريعاً لينام جميعهم ويستيقظون ليوم المواجهه كما اسماه جاك
استيقظ جاك أولهم و من ثم استيقظوا جميعا ليركبون طائرته 




الخاصه التى يقودها باحترافيه 
فى حقيقة الأمر كانت 




مريم منبهره وبقدر خوفها منه بقدر تساؤلاتها التى تدور فى عقلها اين تعلم كل ما يفعله الآن





ولما تعترض عليه من داخلها هل لان أسلوبه مخيف بعض الشئ ولكن فى حقيقة الأمر هو رائع فلديه من القدرات





 ما يجعل اى فتاه تتمناه
ولكنه مازال يملك اسلوب يخيفها 





مرت ساعتين لنزول الطائره ارض قصره لم يهتم نزل جميعهم وبالطبع لقد انبهار مريم بقدر خوفها الشديد




الذى بدء يتسلل لقلبها الان
ادخلهم جاك القصر الذى يخلو من الخدم. من ثم 



اتصل بإحدى السائقين لياتى له على وجه السرعه وينقل جمال لقصر فريد




بينما ادخل كل من ملك ومريم معا فى إحدى الغرف داخل قصره




كان فريد يتناول قهوته عندما رأى سياره يعرف


 جيدا أنها تخص جاك لينتفض واقفا وهو يرى ..

تعليقات