Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احفاد الحديدي الفصل الاول والثاني بقلم رنا احمد

رواية احفاد الحديدي

الفصل الاول والثاني

بقلم رنا احمد

في الصعيد :٠٠٠٠

من داخل منزل (صالح الحديدي) عين أعيان الصعيد ذلك المنزل العريق الذي يحتوي علي اساس الصعيد الاصيل الراقي في احدا الغرف وليس اي غرفه فهي غرفه زين الحديدي ٠٠٠

في غرفه زين الحديدي :٠٠٠

كانت تتلاء اشعه الشمس الصفراء مع بعض الهواء النقي الذي يداعب خصلات شعره المتمرده بسحر علي عيناه لتزداد وسامته أكثر ليفتح عيناه العسليتان تتدريجيا لينظر الي ساعته ليعلم انه حان الوقت ليقاطعه طرقات خفيفه علي الباب ليبستم ابتسامه ساحره فهو يعلم من يكون بالخارج وهذا لما يكن الااخيه الصغير  (ليث) ظابط بالجيش لكنه دائما يعتبره ابنه لانه يصغره ب عشر سنوات ليقوم ليث بالدخول بعد مسمح له زين.

ليث بابتسامه مرح وهو يقدم التحيه العسكريه:تمام ي افندم صباح الخير ي زين باشا.

زين بضحكه ساحره وهو يربت علي كتفه بحنان اخوي:واه عاد طب داحنا الي نجوله كده ي حضره الظابط احنا نروحوا فيك فين.  

ليث بحب وهو يقبل يد اخاه :اوعا تقول كده ي زين ده انت على راسي من فوق هو لولاك كنا وصلنا للي احنا فيه ده.

زين بامتنان :ربنا يخليوكم ليا واشوافكم احسن الناس الي في الدنيا.

_ليقاطعهم حديث الاخر وهو يتحدث بتاثر مصتنع ٠

سليم بتاثر مصتنع :طب متزودوها شويه عاد اشوف يمكن ابكي كده.

ليث بضحكه وغمزه:قول بقا انك غيران منينا ي دكتور.

زين بابتسامه ساحره وهو يحتضنهم بحب اخوي:ربنا يخليكم ليا وميحرمني منيكم واصل.

ليث بمرح : طب يلا بقا لحسن عمكم علي الفطار وزمانه هيولع فينا. 

زين بضحك:ههههه طب يلا بينا ننزل عاد. 

🙏🙏🙏🙏🙏🙏🙏🙏🙏🙏🙏🙏

علي مائده الافطار :٠٠

كان يجلس علي راس المائده صالح الحديدي وهو يوزع نظراته الي كل الموجودين ليتظر بحده الي سلمي ليتحدث بغضب افزع الجميع. 

طالح بغضب جحيمي:ايه المسخره الي بنتك لبساها دي ي هدى. 

هدي بقلق وهي تنظر لابنتها بنظرات ناريه :معلش ي اخويا دي عيله صغيره برضك. 

صالح بحده وهو يخبط عصاه ارضا :اخر مره هشوف الكلام ده في بيتي سامعه ي هدي. 

سلمي ببرود : مش مستهله ي خالي عاد ده يدوب قاعده بشعري وسط اهلي. 

صالح بغضب جحيمي:اقفلي خشمك عاد ي بت هتردي عليا ولا ايه جبر يلمك. 

سليم بخبث فهو يعي جيدا مايقول :معلش ي عمي محصلش حاجه واصل دي قاعده في وسط اخواتها مش كده ولا ايه ي سلمي. 

_لتتطلع له سلمي بنظرات ناريه فهي تعشقه منذ الطفوله لكنه فو ليس يبادلها ذلك الشعور ودائما يحاول ان يثبت لها انهم اخوات ليس اكتر لكنها هي دائما لاتكف عن محاولتها ولا تياس. 

صالح بثبات :ها ي زين عمله ايه مع صفقه شريف صفوان. 

زين باحترام وهدؤء: كله زين ي عمي الشحنه هتتحمل بكره انشاء لكل المحافظات. 

صالح بفخر:طول عمري بثق فيك ي زين معلش انا متقل عليك ي ولدي. 

ليث بمرح:ده زين الرجال ي عمي يعني قدها وقدود كمان. 

الجميع بضحك:هههههههه٠

صالح بضحك: هههه محدش زيك انت ي رايق ي سي ليث ٠

ليث بتاثر مصتنع وهو يرفع كتفاه بغرور :تسلم ي عمي متنساش ان كلكم عايشين في حمايه. 

صالح بضحك:هههههه عندك حق عاد ربنا ميحرمني منك ابدا ي ولادي انتوا الي عوضتوني عن حرمان ربنا ليا بالخلفه وبقيتوا ولادي الي مخلفتهومش٠

سليم باحترام وحب:ربنا يخليك لينا ي عمي مانت الي مربينا. 

صالح بحب :ربنا يخليكم ليا ي ولدي يلا كل واحد فيكم علي حاله وانت ي زين متنساش تجبلي ورق الصفقه علشان امضي عليه. 

زين باحترام :تحت امرك ي جدي من عنيا٠٠٠

👏👏👏👏👏👏👏👏👏👏👏👏👏👏👏👏👏👏

في الصعيد ايضا :٠٠٠٠٠٠

في منزل بدران الصواف ٠

كان يجلس بدران علي الطاوله وهو ينظر لبناته الثلاثه بقهر والم ومراره ليس هو فقط هو وزوجته بهانه التي تتحسر ليلا ونهار علي بناتها الذي يشبهون القمر الساطع في ليله تمامه لكن للاسف بس زواج الاقارب اصبحوا الثلاث فتيات كل واحده منهم تعاني من اعاقه وبسبب جهل بدران وبهانه لما يعلموا اي شى ظلوا بدران يصمم علي الإنجاب لانجاب الولد كما دائما يحدث ولكن لا يرزقه الله بولد ولكن بثلاث فتيات كل منهم تعيش باعاقه نتيجه لزواج الاقارب ٠٠٠٠٠٠

علي المائده :٠٠٠٠

بدران بحزن يكاد يخلع قلبه من مكانه:وبعدهالك عاد ي بهانه هتفضلي كده سنين وانتي مش راضيه ترضي بالامر الواقع ولا امر ربنا. 

بهانه بدموع ووجع والم علي زهرتها الدابله :ونعم بالله ي بدران بس انا ام من حقي ازعل واتوجع علي بناتي الي بيدبلوا يوم عن يوم قدام عيني وانا عارفه نهايتها ولا عمر واحد هيقرب لواحده فيهم وهما كده. 

بدران بدعاء:ربنا كريم ي بهانه ومحدش عارف القدر مخبي ايه ولا ايه الي هيحصل استهدي بالله ي بهانه. 

بهانه بدعاء وتمني ورجاء لله عز وجل :الطف بينا يارب واكرم بناتي بالي يستاهلوا قادر ي كريم ٠

ليتتطلعوا الاثنان الي الدرج ليرؤن بناتهم وهو ينزلون الي الاسفل فولهم كانت شهد الذي تعاني من تتضخم في عضله القلب وهي تمسك بالكرسي المتحرك الذي تجلس عليه اختها الوسطى شمس الذي تعاني من شلل نصفي لتجلسها برفق  بجانب والدتها ووالدها وتصعد سريعا الي الاعلي لتساعدداختها الصغري حور وهي تحسس بهدؤء لكي تنزل الاسفل فهي تعاني من اضطراب في العصب البصري اداه الي إصابتها بالعما ٠٠٠

بهانه بوجع:عاملين ي قلب امكم. 

شهد بابتسامه:زي الفل ي مايا قرود اهو. 

حور بابتسامه ساحره :هههههه عندك حق والله ي شهد. 

شمس وهي تجلس علي كرسيها المتحرك:اطمني ي اما احنا زي الفل. 

بدران بالم يجاهد ليخفيه :ربنا يكرمكم ي بناتي ويرزقكم بالي يستاهلكم. 

لم يعلم بانه اطلق السهم الصائب في قلوبهم فكل منهم زي جميع الفتيات يتمنون ان يعيشوا حياه طبيعيه لكن كيف؟ ٠٠٠٠٠٠

حور بدمع يتتلاء في عيناها:انشاء الله ي ابويا انشاء الله. 

شمس وهي تتضغط علي كرسيها بمراره :وي ترا ي ابويا الي هياخدنا المفروض نشيلهم احنا زي اي ستات ولا يشلونا احنا. 

شهد بمرح لتخفيف الاجواء :جرا ايه عاد ي بنات بدران هتجلبوها غم ونكد اياك روقه كده. 

بهانه :هتروحي المشغل برضه ي شهد. 

شهد :ايوه ي اما عندي طلبات كتير لازم اسلمها. 

بدران بخوف: ي شهد ي ضنايا انتي تعبانه انتي كده بتموتي حالك. 

شهد بحنان وهو تربت علي يد والدها بحنان :متقلقش ي ابوي ادعيلي بس وكله هيبقا بخير انشاء الله ٠

حور وهي تستشعر بيدها لتمسك يد اختها بحنان :معلش ي شهد هتوديني الدار انا بتقل عليكي ي اختي. 

حور :وانا كمان ي ي شهد ي اختي توديني المدرسه. 

شهد بحنان اخوي وهي تحتتضنهم بحب:انتوا تامروا ي اخواتي الغالين الي تعوزوه عاد هيتنفذ دلوقتي. 

ليتحضننه بعضهم البعض بحب وحنان اخوي وهم يشعرون وان كل منها تكمل الاخري ٠

💕💕❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️💕💕💕💕💝

في شركه الحديدي :٠٠٠٠٠٠

كان يقف زين وهو يتابع الانتاج بدقه فشركه الحديدي الذي مقرها قنا فهي من اكبر شركات الادويه في الصعيد فاصر زين وصالح انها تكون مقرها الصعيد ٠٠

بدران بقلق:ازيك ي زين ي ابني. 

زين بغضب جحيمي: انت ايه راجل انت عاد انت مفيش فايده فيك كتير قولتلك ابعد عننا انا واخواتي بعد مقتله ابويا وانت معندكش دم واصل. 

بدران بالم يجاهد لاخفائه :ي ابني هو انت مفيش في قلبك غير الكلمتين دول عاد ده ي ابني ابوك كان من اعز اصحابي كان اخويا الي ماليش غيرك هو وعمك صالح ليه كده ي ولدي. 

زين بكره وانتقام وهو يضغط علي يده لتبرز عروقه يده بقوه ليتحدث بفحيح كالافاعي ٠

-زين :كل ده ميهمنيش واصل الخناقه كانت بين العائلتين والرصاصه الي قتلت ابويا كانت من مسدسك اذا كنت عرفه تخرج منها زمان واحنا سكتنا ده بس علشان انت راجل كبير وخاطر ل عمي صالح واننا مبنخدش تارنا من الحريم علشان كده سيبيبينك ومستحمل اشوافك في وشي دايما لكن متحاولش تتكلم معايا تاني واصل. 

ليرحل زين بغضب تحت نظرات بدران المؤلمة فهو وصالح وصابر والد زين وسليم وليث كانوا كالاخوات ولكن حدث شيئا لم يكن بالحسبان قلب هذه الصداقه راس علي عقب ٠٠٠

👍👍👍👍👍👍👍👍👍👍👍👍👍👍👍👍👍👍

في فيلا علي الشناوي :٠٠٠٠٠

كانت تجلس بمتعن وتفكير وهي تمسك بالقلم بيدها وتحركه يمينا ويسار فهي (نور علي الشناوي صحفيه في جريده الامل لكنها صحفيه نزيهه وشريفه تحارب الفساد بشده وتعمل كل ما بوسعها لنشر الأمن والأمان ٠٠٠

علي بحنان ابوي :عامله ايه ي روح بابا. 

نور بحنان وهي تحتتضنه بحب:الحمد لله ي بابا بخير. 

علي وهو يلمس علي شعرها بحنان :حبيبه ابوها شكلها مشغوله صح. 

نور بتركيز:اوي اوي ي بابا قضيه شغلاني اوي الفتره دي. 

علي :ايه هي ي قلب ابوكي ٠٠

نور بقوه : زين صابرالحديدي ٠

علي بصدمه:بتقويلي مين ٠٠

تفتكروا ايه علاقه علي ب زين وي ترا ايه الي حصل🤔🤔🤔🤔

😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍

انتظروا انشاء الله الأحداث الروايه دي مشوقه جدا ولسه فيه شخصيات مؤثره هتظهر اتمنا انها تعجبكم هستنا رايكم علي البارت دمتم في رعايه الله وحفظه ٠

احفاد الحديدي :٠٠٠

بقلمي رنا احمد :٠٠

♥️♥️😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍

البارت الثاني من احفاد الحديدي :٠🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹☝️

عايزه تفاعل ي حلويين ٠

في فيلا علي المنشاوي :٠٠٠

كانت تقف نور وهي تنظر لوالدها بشك فماذا حدث عندما سمع اسم زين الحديد لتقترب منه وهي تربت علي كتفه بترقب لتتحدث بنبره شاكه ٠

-نور :ايه مالك ي بابا ايه الي حصل لما سمعت اسم زين الحديدي . 

علي بنبره مهزوزه ارتباكيه:ابدا ابدا ي نور بس بصراحه اتصدمه من كلامك لان الي دايما بسمعه ان زين الحديدي من اشرف رجال الاعمال سمعته دايما نظيفه. 

نور بسخريه:الفلوس الفلوس ي بابا بتمشي اي حاجه ده مشارك شريف صفوان وانت عارف شريف صفوان كويس وعارف بلوييه كده كده هدور وراءه زين الحديدي اكيد وراءه بلاوي. 

-لا ي نور ٠

-تفوه بها بكل قوه وثقه وهذا مراد اخو نور. 

نور بنظره اندهاش:تقصد ايه ي مراد مش فاهمه. 

-مراد وهو ينزل الدرج بثبات وقوه ليتحدث اخيره بنبره ثابته. 

-مراد :لاني اعرف زين كويس لانه اخو ليث زميلي في الاكاديميه زين هو الي ربا اخواته رغم انهم مش اصغر منه بكتير لكن طول عمره بيحس نفسه مسؤؤل عنهم بعد وفاه والدهم عمل شركه الادويه دي هو وعمه بتعبه مظنش ان واحد بالأخلاق ولا الصفات دي يكون زي مانتي فاكره. 

-لتتحدث الاخري بنبره ثبات وتحدي نور :هنشوف ي مراد هنشوف ي بابا صدقوني انا هكشفلكم القناع الي مخبيه زين الحديدي وهعرف ازي اكشف حقيقته. 

-لم تعلم انها بذلك ستتتفتح دفاتر قديمه وسينقلب الماضي بكل الاماه واوجاعه. 

*******************************************************

في مستشفي سليم الحديدي :٠٠٠

-كان يجلس سليم وهو يتابع حالات مرضاه ف سليم دكتور (اعصاب) ليقاطعه شهد وهي تتدخل بكل ثقه وهي تجر كرسي شمس امامها لتتحول عيناه لحاله من الغضب والكره ليتحدث بغضب شديد ٠

-سليم بغضب شديد:انتوا ايه الي دخلكم هنه عاد انت ي عتمان الزفت. 

عتمان التمرجي بخوف :امر ي دكتور سليم. 

سليم بنبره مخيفه:انا مش جولتك الأشكال دي متتدخلش هنه واصل. 

لتتحدث شهد بنبره ثقه وقوه تتتمتع بيها هي دائما رغم مرضها ٠

-شهد بثقه :اولا تتكلم معانا باحترام ثانيا احنا مش جايين نشحت منك احنا جايين علشان تكشف علي شمس اختي لان الدكتور الي كان بيتابع حالتها سافر يعني مش جاين علشان سواد عيونك. 

سليم بحده :اتكلمي معايا عدل ي بت انتي وبعدين يلا عاد خودي اختك وتاكلي علي الله من هنه. 

ليقاطعهم صوت الاخر وهو يتحدث بحده اخافه الجميع. 

-زين بحده وغضب من اخاه :ايه الي بتقوله ده عاد ي سليم احنا من متا واحنا بنتكلم مع الحريم كده وبعدين انت دكتور والمفروض تعالج كل المرضي الي يجولك. 

سليم بحده:انت عارف كويس جوي ي زين اني ملتزم بشغلي كيف بش مش دول بالذات. 

زين بصوت جوهري :سبق وقولتلك ان كل المرضي واحد وده دورك ي سليم فاهم. 

سليم باحترام لاخيه واسف:حاضر ي زين حاضر ي اخوي انت فعلا عندك حق انا اسف. 

زين بثبات :المهم انك تعرف غلط ومتكرورش تاني ي سليم انا كنت جاي فاكرك خلصت قولت اخدك معايا في سكتي بس خلص ومتتاخرش. 

سليم بهدؤء:حاضر ي اخوي حاضر.

شهد بامتنان وابتسامه ساحره :شكرا. 

كان يشرع زين في الخروج لتوقعه كلمتها ليلتفت إليها ليرمقها بجمود حاد - زين العفو احنا كده مش متعودين نشوف حد محتاج مساعده ومنساعدوش ثواب ي عني وانتوا اكتر ناس تستاهل الثواب عن اذنك. 

-كانت ملكاته قاسيه مؤلمه بالنسبه لها لتزداد قوه وثبات اثر كلماته 

لتقسم انها هتساعد ذاتها واخواتها ولن تلجأ يوما لطلب المساعده من اي شخص قد يكون. 

-علي الجانب الاخر كان يقوم سليم بتعقيم يده جيدا وارتدائه الجوانتي ليقترب من ذلك الملاك الذي تجلس علي ذلك الكرسي العين وهي تبكي بصمت لينظر بتمعن الي عيناها ليسرح في جمالهم الخلاب ولكنه يفوق سريعا من شروده ليتذكر جيدا من تكون هذه وابنه من. 

*****************************************************

في الدار لرعايه المكفوفين :٠٠٠٠٠٠

-كانت تجلس حور مع الاطفال المكفوفين وهي تعلمهم طريقه برايل ليستطيعون قراءه كل شيء فهي تحاول ان تجعلهم هي وذاتها يعيشون طبيعيا ولا يشعرون باي نقص. 

-لتتحدث نسمه بطفوله وهي تمرر يدها بحرافيه على الحروف. 

نسمه بابتسامه جميله :القصه دي حلو اوي ي ابله حور. 

حور بابتسامه ساحره :عحبتك ي سمسم. 

نسمه بطفوله : اوي اوي ي ابله حور. 

حور بعشق لذلك الملائكه :طب يلا هحكيلكم حدودته جميله اوي دلوقتي. 

-لتشرع حور في قرائه القصص لذلك الملائكه ٠

******************************************************

في منزل الحديدي :٠٠٠٠

في غرفه سلمي :٠٠٠

سلمي بزهق :يوووه ي اما عاد محصلش حاجه لكل ده مانتي عارفه خالي. 

هدي وهي تمسكها من شعرها بقوه لتتحدث بنبره مخيفه ٠

-هدي بغضب جحيمي : انت عايزه ايه ي بت عاد عيزهم يجولوا اني معرفتش اربيكي عايزه تدوري علي حل شعرك ده اقتلك واشرب من دمك. 

سلمي بالم وبكاء :ياما حرام عليكي ياما محصلش حاجه واصل لكل ده سيبيني حرام عليكي. 

هدي بقوه :اسمعي ي بت الي في دماغك ده تشيليه خالص سليم مهحبيكيش واصل لو كان هيحبك كان حبك من زمان وانا مش هسيبك تتدمري نفسك وتكبري وكل يوم والتاني ترفضيلي عريس علشان مستينه سي سليم يحن عليكي ويتجوزك بس انا بقا مش هستنا فاهمه ي بت اول عريس يتقدملك هجوزك ليه طوالي فاهمه  لتتدفعها علي السرير بغضب شديد لتتحدث الاخري بقلب ينزف وجعا والما ٠

سلمي بدموع غزيره وتحدي :مش هيحصل ي اما لو السماء انطبقت علي الارض مش هكون غير ل سليم وبكره تشوفي ي اما ٠

-تبا لك أيها القلب عندما تعشق مالم هو لك بالأساس ستتالم وتتالم وستدفع ثمن ذلك الحب كانه ذنب مطالب ان تتعاقب عليه. 

******************************************************

في الاكاديميه :٠٠٠٠٠

كان يقوم ليث بعمل تتدربياته اليوميه داخل الاكاديميه ليقاطعه مراد بابتسامه بشوشه وبحب اخوي. 

-مراد عامل ايه ي ليثو. 

ليث بحب اخوي :مراد حمد الله على السلامة ي اخويا جيت امتي. 

مراد بابتسامه:لسه واصل من شويه عامل ايه ي ليث. 

ليث بمرح المعتاد :زين جوي جوي بس تعبان شويا انت عارف ان البلد دي كلها علي كتافي المسؤؤليه صعبه برضه. 

مراد بضحكه عاليه:هههههه الله يخربيتك ي ليث دمك زي العسل محسياني انك رئيس الجمهوريه بقولك ايه دلوقتي معاد الغداء تعالا انا عازمك يلا. 

ليث بابتسامه:يلا ي سيدي اهو يبجا عيش وملح. 

ليراحلوا الي الغداء تحت ضحكاتهم المرحه ٠

*******************************************************

في منزل الحديدي :٠٠٠٠

في غرفه زين :٠٠٠

كان يجلس زين وهو يتابع بعض الاعمال ليقاطعه صوت طرقات الباب لياذن لطارق بالدخول وهذا لم يكن الا سليم. 

سليم باسف شديد :زين انا اسف علي الي حصل النهارده. 

زين وهو ينظر الي الأوراق ليتحدث بحده. 

-الي حصل النهارده اتاكدت ان كل الي زرعته فيك ي سليم مبقاش موجود وتعبي كل السنين دي راح علي الفاضي لما تلاقي حد مريض محتاجه مساعده وتتخلي عنه لمجرد ظرف تبقا متستهلش تكون دكتور ي سليم. 

سليم بغضب جحيمي:ظرف بتسمي قتل ابواهم ل ابونا ظرف ي زين ده انا بشوفهم ببقا عايزه اولع فيهم. 

-ليقف الاخر بعصبيه شديد ليتحدث بغضب مخيف. 

-زين :صوتك ميعلاش عليا انا مش ناسي الي ابواهم عمله رغم ان عمي صالح اقسم مليون مره انه مليش دعوه بموت ابوانا وزيك لما بشوفهم ببقا عايز اولع فيهم لمجرد الفكره بس ده مش مبرررللي حصل النهارده وميتكررش تاني ي سليم والا عقابك هيكون عسير. 

سليم باحترام وحب لاخيه :حاضر ي زين حاضر بس انا مقدرش انا وانت زعلان مني عاد ده انا مقدرش اعيش اصلا. 

زين بضعف فهو يعشقهم كابناءه وليس اخوانه ليفتح زراعيه بابتسامه ساحره ليرتمي سليم سريعا الي أحضانه ليحتتضنه بعضهم البعض بحب وعشق اخوي ٠

***********************************************

في الجنينه الخاصه ب الفيلا :٠٠٠٠

كان يجلس صالح ومعه بدران. 

صالح بنظره قلقه :مالك ي بدران فيك ايه عاد. 

بدران بتنهيده حزن ووالم :تعبان جوي جوي ي صالح حاسس بجبل فوق قلبي مش عارف ارتاح منه واصل. 

صالح بحب اخوي :بعد الشر عليك ي اخوي مالك كفاله الشر. 

بدران بوجع ومراره :زعلان علي بناتي ي صالح الي عاملين زي الورد المفتح بس للاسف عارف اني عمري مهطمن عليهم خايف لما اموت اسيبهم لوحدهم والناس تتطمع فيهم وتبهدلهم ووولادي اخوي الي طول عمري بعتبرهم زي ولادي بقوا شايفين اني اقتلت ابواهم صابر الي كان اكتر من اخويا وبجوا طول الوقت عايزين ينتقموا مني بقت كاره حياتي ي صالح ومش طايق نفسي ولا عيشتي. 

صالح بحنان اخوي :متقلقش ي بدران عاد ربك هيعدلها وانشاء الله زين واخواته انت عارف انهم شويه عيال ومسيرهم عيعرفوا الحقيقه. 

بدران بتمنى :يارب ي صالح ي اخويا يارب. 

-ليشرد الاخر في الماضي :٠٠

فلاش باك :٠٠٠٠

في جنينه المنزل كان يجلس كلا من صالح وصابر وبدران كان يجلس زين وسليم علي ارجل بدران وشهد وشمس علي ارجل صابر.

صابر بحب :مشاء الله علي بناتك زي القمر ي بدران. 

بدران بحزن يجاهد ليخفيه :ادعيلهم ربنا يشفيهم ي صابر. 

صالح بمرح لتخفيف الوضع :جرا ايه عاد ي بدران انشاء الله هيبقوا زي الفل ويتجوزوا احسن رجاله في الصعيد كله.

صابر بمرح :واهم مش هتدور العرسان الي رجليك اهم وانتا هتلاقي احسن من ولادي فين ولعلمك صابحه في بطنها واد برضك اعمل حسابك ان مراتك جابه بنت محجوزه لابني التالت خليك شاهد ي صالح واعمل حسابك واعتبرها وصيتي لو انا مت اعتبرها وصيتي ونفذها ي صالح انا عايز ولادنا يكونوا لبعض ويكملوا نفس المسيره وبكونوا سند لبعض زي ماحنا دايما كنا كده.

-ليفيق صالح من شرورده ليردد بهمس ونبره غامضه. 

-واضح ان جيه وقت تنفيذ الوصيه دي ي صابر علشان ينتهي كل ده بدران يطمن علي بناته وولادنا ينهوا فكره الانتقام والكره الي في دماغهم ده 



                       الفصل الثالث من هنا

تعليقات