Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اصابك عشق الفصل السادس عشر 16بقلم اسما السيد


 رواية اصابك عشق
 الفصل السادس  عشر 
بقلم اسما السيد 


"اللهم يا كريم، يا ذا الرحمة الواسعة، يا رب السموات السبع والأرض، يا فالق الحب والنوى، ومنزل التوراة والإنجيل

 والفرقان، إني أسألك من الرزق أشمله ومن العافية أتمها، اللهم اكفني بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عمن سواك، واجعلني غنيًا في حاجتي عن أحد إلاك، ا

للهم بارك لي في مالي وكثّره، وزد اللهم من صدقاتي وتقبلها، وفرج اللهم عني ضيق حالي، اللهم ارزقني رزقًا حلالًا 

وجنبني الدَين والفقر والضُر، اللهم أنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، فتقبل اللهم دعائي ولا تردني خائبًا يا الله".


ادعولي بظهر الغيب ولكم كمثل

ـــــــــــــــــــــــــ

(خائنه)

شهقت بصوت مرتعش بعدما التفت وصدمت به 

ـ باسم.. 

نظر لها بحقد وتهكم..

ـ  ايه خضيتك ولا مكنتيش متوقعه..

شكلك مكنتيش متوقعه اني هقدر اوصلك مش كده..

ولا شكلي قطعت اللحظه الرومانسيه..وهو بيقولك ياحبيبتي..

نظر له ولها بغل وأكمل..

ـ تؤ تؤ كده بردو يازوجتي العزيزه.. 

جذبها من يدها بقوه، فتأوهت من الوجع والخوف  وضغط بيده عليها..

وبصوت كالفحيح همس لها..

ـ يالا قدامي

الا ان يدا قويا  اقتلعتها  من يده بقوه..

وجذبها لخلفه..

ـ اترك  يدها... والا كسرت يدك..

باسم بحده..انت اتجننت..انت مين انت..

نظر له داوود بقرف وحده..وود لو يحطم عنقه..

واستدار لها وسألها بهمس.. 

ـ اذن هذا هو؟ 

نيره بدموع تحاول اخفاءها 

وجسد خانها ليرتعش خوفا وتوترها 

لقد اقسمت انها ستكون قويه..

ولكن اين تلك القوه الآن..

نظره الامان التي رمقها بها جعلتها تهمس 

له بلا تفكير..

هكذا هي قلوبنا تخوننا دوما لتوقعنا بالمحذور فمن نظنه آماننا يصبح في لحظه عدوا وتنقلب الايه ويصبح آخر بعيدا، لا صله لنا به

ولا نعرفه ولم نتوقع يوما قربنا منه

 حبيبا،امانا وسلامه..

من كل الدنيا تختبئ به تسلم له مقاليد قلبك واحكامه وانت سعيد

مرتاح البال،وهانئ،يعاتبك البعض وينتقدك فتجد نفسك تبرر بانه هو النصيب


ـ  انا خائفه داوود لا تدعه يأخذني معه.. 

لا تتركني..

داوود بإبتسامه حنونه..

 لن يستطيع احد ان يأخذك لمكان مادمت لا تريدين نيره..اطمأني انا معك..لا يجب عليك الخوف مادمت انا بجانبك..

قفي واصرخي به كما اخبرتك..انا بجانبك دوما وابدا..

وكأن كلماته دخلت وتعمقت بها..وبثت الامان والطمأنيه بقلبها..

لمح رعشه يدها..وتعبها..فهمس باذنها.

اهدأي....و...

باسم بحده وصوت مرتفع وحقد بان علي ملامحه من همسه لها،ونظره الاطمئنان التي طلت من عيونها بعد حديثه معها.. انت مين؟ 

 التف داود ونظر له بإشمئزاز.. 

ـ تحدث بهدوء ياهذا، وانت تتحدث معي..

باسم بغل وجنون.... ومن انت لاتحدث معك اصلا؟

 انت مجرد انسان حقير، خانتني معه تلك الخائنه القذره..

انهي كلامه  وهو يشير بيده، بحده عليها..

جحظت عيناها وصدمت، وهو ينعتها بالخائنه..

اي خائنه.. 

مد يده  مره اخري ليأخذها بالقوه. 

يالا.. قدامي يا وسخه..

عاد داود ودفعه بقوه اكبر..وسحب يدها من يده مره اخري. 

وهو يصيح به..

تحدث معي انا.. قلت لك اتركها..

 من انت لتجذبها هكذا ايها الحقير؟ 

جن جنونه وبصوت قوي.. انا زوجها.. 

نظر له داود بتهكم وسخريه.. 





ـ حقا، واين  هو اثباتك علي هذا...؟ 

باسم بصدمه.. ماذا تقصد..؟ 

هي زوجتي.. اخبريه...

استغل داوود جنونه وهستيريته..

و رفع يده يشير لاحدهم.. 

و بسرعه كان يحاوطه مجموعه ليست بقليله من الحرس المسلحين.. 

اقترب عامر من باسم المصدوم  مما يحدث

وهمس له

ـ قلتلك ياباسم بيه، داوود دا مش سهل ابدا.. 

لازم ننسحب..مش عاوزين وش مع السلطات

العين علينا،والامن واقف منتظر يدخل

لازم تفكر بعقل، وبعدين نفكر كويس 

باسم بحده.. انت عاوزني اسيبها كدا بسهوله.. 

دي مراتي.. انت اتجننت

عامر..  باسم بيه

انت نسيت جوازكو تم ازاي، دي اصلا جريمه جواز القاصرات

وغير دا كله، متجوزها عرفي ومش متوثق.. 

 يعني بالبلدي ممعكش اللي يثبت 

نظر له بصدمه واعد ينظر لهم  بحده. فلم يجدها.. وجده هو يرمقه بسخريه وانتصار

التف حوله كالمجنون.. يبحث عنها.. 

راحت فين.؟ 

وديتها فين؟ 

انطق..اين هي؟

داوود بتقزز من حديثه الهمجي.. 

سأنتظرك لنضع النقاط علي الحروف.. 

في.....الساعه..

من الافضل لك ان تأتي.. 

ارتدي نظارته الشمسيه بغرور ورحل يمشي بخيلاء.. يحق له وخلفه حرسه الخاص..

باسم بصرااخ علي عامر

انت واقف تبص عليا..

وراهم شوفولي راحت فين

هز عامر راسه بقله حيله..

وذهب واءهم..

وهو يصرخ بجنون.... نيره.. مش هسيبك.. وهنتقم منك.. مش باسم اللي يتختم علي قفاه وهتشوفي..

ابتسم داوود بتهكم، وصاح هو الاخر  بغرور

عليه..

بعدما فهم كلامه معني كلماته..

 احرص وانت تفعل،  لان عليك ان تعدي  علي جثتي اولا قبل ان تطولها.. 

احذر ياهذا...

دار حوله بجنون وهو يتوعد لها انه سينتقم منها

ـــــــــــــــــــــــــ

بشقه عبير

بحث عنها بالغرفه بجانبه بعدما استيقظ ولم يجدها..

خرج يبحث عنها وجدها..تقف بالمطبخ شارده حزينه

ـ عبير؟

التفت له بوجه حزين..نعم

رفع يده ومسد جانب وجهها بحنان وحزن

علي حزنها....

 تنهد واكمل.. 

(حصري لجروب ولنا في الخيال حياه)

ـ انا عارف انك زعلانه عشان خبيت عليكي ومكنتش صريح من الاول معاكي..

بس صدقيني كان غصب عني،وانتي مدتنيش فرصه..الموضوع كله جه بسرعه صدقيني

ابتلعت ريقها، وابتعدت بوجهها عنه 

ـ قلبها يؤلمها..وبشده

كم هي مؤلمه الحقيقه، ومؤلم ان تشعر انك خيار ثاني.

وانك لست الاول في حياه احدهم..وانك مضطر ان تساير امورك لتسير الحياه

تنازلات وراء تنازلات تقتل الروح وتميت القلب


اغمضت عينها بحزن..ماذا كانت تنتظر..

لطالما علمت ان لا حظ لها ولله الحمد..

لترضي عل الله يرضيها علي صبرها

لمعت عيناها بتحدي لن ترضي ابدا بان تكون خيارا لاحدهم..ستاخذ حقا من عين الكل

سيكون لها وحدها..لما لا؟

الا يحق لها؟

لن تستسلم مادامت اصبحت علي ذمته 

اذن لتكرس طاقتها علي ان يكون لها وفقط..

افاقت من شرودها  علي يديه 

التي حاوطتها من الخلف

عبير بصدمه..

هيييه..ايه اللي بتعمله ده..؟

حاولت ان تبتعد  عنه، ولكنه حاصرها

ششش اهدي..

استكانت ووقفت ثابته بحضنه

وهو يهمس لها..

ـ حقك عليا..متزعليش..انا تايه ياعبير،حاسس اني مش عارف عاوز ايه؟

عبير بهمس ورعشه من نبره صوته التي تدغدغ قلبها

انت اللي بتقول كدا؟

هز رأسه، وهو يدفن رأسه بعنقها..

ـ حاسس بوجع في قلبي،انا صحيح طلقتها من اسبوع بس انا تعبان..

عبير بحزن..بتحبها..

بسرعه هز راسه بالرفض..عمري ماحبيتها ويمكن دا اللي معذبني.

دفعته عنها والتفت له...

عبير بهدوء ممزوج بغيره لا تعلم مصدرها

انت هتجنني ايه التناقضات دي..يااه يالا..؟

استدار ليخرج من المطبخ....

فسارت خلفه بسرعه..

انا بكلمك..رد عليا...

ارتمي علي الفراش وفرد جسده بتعب

وزفر بهم..

ـ نيرمين حامل ياعبير

واحتمال كبير الطفل يكون من ذوي الاحتياجات الخاصه..معاق يعني

وضعت يدها علي فمها بصدمه..

نزلت دمعه خائنه من جانب عينه.

واكمل وهو يتذكر صياحها بكره طفلها وكرهه وانها لا تريده..

قالت مش عوزاه..مش عاوزه طفل مني 

مش عاوزه المعاق

انا حاسس اني تعبان..ومبقتش عارف افكر

اقتربت منه وبلهفه مسحت دمعته التي رأتها..

وبسرعه اجابته..

ازاي مش عارف تعمل ايه؟

هي مش عوزاه..لانها مش عارفه قيمته.

بس انا عوزاه..

ابتلع ريقه بصدمه من ردها..

انت عارفه بتقولي ايه؟

عبير بحسم..اه عارفه..انا عاوزه الطفل دا،حتي لو مش هنكمل مع بعض

انا عوزاه ارجوك هاته..انت عارف انا كنت بفكر اتبني طفل،يونسني في وحدتي ويشغل وقتي

وفعلا سألت وقالولي مينفعش لازم تكوني متجوزه..

هاته يامعتصم ارجوك..انا عوزاه..

معتصم بصدمه من تفكيرها وردها..

ابني هيكون....





وضعت يدها علي فمه بسرعه..

مش مهم..يكون الي يكونه..مش ذنبه..وانا راضيه بيه..

دا طفل وانا امبارح وافقت ابدا معاك بإرادتي..

محدش غصبني..

صحيح انا اتفاجأت انك كنت متجوز..

واتفاجات اكتر انك هتكون اب..

بس فعلا كل حاجه جت بسرعه..عندك حق..

انا رضيت بنصيبي يامعتصم..

وموافقه ابدأ معاك،

بس بشرط..

معتصم بصدمه ولهفه...شرط ايه؟

عبير بابتسامه..طليقتك تمضيلي تنازل رسمي عنه ومترجعش تطالبني بيه..لاني استحاله هفرط فيه

هي باعت بالرخيص وانا اشتريت بالغالي

قوم يامعتصم روحلها ولو وافقت..

هكون اسعد واحده في الدنيا..اوعدك اشيله بعنيا..

معتصم بخوف وتوتر..مش هتندمي؟

دا طفل واحتمال كبير يكون معاق..هتستحملي ياعبير

مش هيجي يوم تقولي مش عاوزه اكمل ابنك السبب

ـ ابنك هيبقي ابني..ولو قولت كده من زهقي 

انت مش هتصدقني..

ـ مش هتشخطي فيه؟..لان ساعتها مش هستحمل..

 عبير بإبتسامه هستحمل،لان انت هتبقي عارف اني بشخط فيه عشان مصلحته؟

حد لو عندي منك عشره عيال،لو اشتكيتي منه وضايقتيه هبعد..واختاره هو

عبير بابتسامه..

ماتبعد..هو هيختارني..

ولو في يوم مديتي ايدك عليه..هـ

قاطعته هي ببسمه..

هيبقي ابني وبربيه ملكش انت دعوه ساعتها هيقولك امي..

ابتسم بمراره وهو يقاوم ان ينفجر كطفل صغير ويرمي نفسه باحضانها

وهمس عبير..انا..

وكانها قرأت مابين عيونه..

جذبت راسه لصدرها..

ششش اهدي..انا موافقه

متحملش نفسك فوق طاقتها.. 

اهدي وقوم اتفق معاها

واسألها..

وكمان طمني علي ابني..

ابتسم من بين حزنه، ودفن رأسه اكتر بصدرها

ـ ااااه ياعبير تعبان اوي..

حاسس ان حمل الدنيا كله فوق كتفي

قبلت رأسه..بحنان..

هيعدي..ان شاءالله هيعدي

اراح راسه علي صدرها اكتر واغمض عيونه..

ـ عاوزه انام..تعبان..خديني في حضنك..

ــــــــــــــــــــــــــــــ

بمنزل جميله..

فتحت عيونها بتعب من كثره البكاء امس...

ابتسمت وانشرح قلبها حينما احست به خلفها 

يحاصرها بتملك..

تملك يشعرها انها أمرأه وان احد يهتم بها..

كم حلمت بان يحتويها احد..بين ذراعيه هكذا..

احد لا تحمل للدنيا هم بجانبه..

اغمضت عيونها وهي تعود للخلف لتدفن نفسها اكتر باحضانه..

شعر بها..وجذبها هو بقوه لتلتصق به

ضحكت ضحكه بسيطه..

فدفن وجهه بعنقها وقبله وهو يهمس لها....

ـ صباح السعاده والورد..علي احلي ورده في الدنيا..

ضحكت وهو يدغدغ بلحيته عنقها كما يفعل دائما

فراس..دقنك بتشوكني..اوعي بقي احنا اتأخرنا في النوم اوي..

فراس بهمس،وهو يقبل عنقها..مش مهم..

النهارده هقضيه معاكي..

جميله بفرحه استدارت لتنظر له..بجد.؟

يعني مش هتمشي وتسيبني.؟

ابتسم بحنان ومال براسه ليقطف قبله من رحيق شفتيها..

مش همشي..انا عاوز افضل هنا..انهارده

 ـ فراس

امممم..نعم ياجميله؟

اغتصبت ضحكه..حزينه وغصه وشعور بالذنب كلما شعر قلبها بالسعاده بدونهم

 قلبها يخبرها بان ليس من حقها تلك السعاده بدونهم.

فرت دمعه من عيونها،وقلبها ممزق

بين سعادتها معه،..وسعادتها بقرب ابناءها

اي عذاب هذا..؟

ولادي وحشوني اوي..انا عاوزه ولادي

ارجوك يافراس..

بكت بحراره ودفنت نفسها بحضنه

تنهد بحزن واحاطها بذراعيه..ويده تمسد علي ظهرها بحنان، نظر بعينه للفراغ شاردا..

الي متي سيظل يماطل؟ 

يجب ان يحسم قراره معها..

ذلك النجس زوجها اصبح تحت يديه..

تنهد بحزن ويبدو ان الامر اصبح وشيكا..وشيكا جدا.

ـ جميلتي.

نعم..

متبكيش..

قريب اوي هيكونو في حضنك

انتفضت بسرعه من بين يديه وسندت بيدها علي صدره 

بجد يافراس..؟

قريب امتا؟ بعد قد ايه؟

فراس بابتسامه حزينه..

بجد ياقلب فراس..هيكونو في حضنك قريب اوي

جميله بلهفه..قريب امتا؟

قولي يوم ايه،مش قادره اتحمل اكتر من كدا

ابتلع غصته..للدرجه دي مشتقالهم..

انكمشت علي نفسها بعدما تذكرت وعده وشعرت بحزنه..

خائفه..تريده معها..وتخشي ان تكون هي وابناءها عبء عليه

لذا صك وعده لها من قبل

غصب عني يافراس الضنا غالي اوي

ابتسم بحزن..ومد يده يتحسس وجهها وامنيه عالقه بقلبه..

لطالما تمناها منذ تزوجها..ان يهديه الله منها طفلا يشبهها

يقربها منه وينقض عهده معها..

وااه ياليت المطالب بالتمني..

افاق عليها وهي تدنس باحضانه تقبل عنقه..

وتشتم به..

فراس بابتسامه..بتعملي ايه ياجميله؟

جميله بسكر..ريحتك حلوه اوي يافراس

قهقه عليها، ونظر لها ونسي ما كان يفكر به

حبيبتي هي مش دي نفس الريحه اللي قولتي عليها من اسبوعين وحشه متشتريهاش تاني

جميله باستنكار..لا مش انا؟

فراس بضحك..اومال مين؟

خجلت ودفنت وجهها اكثر بعنقه..اف الله بقي منك متكسفنيش





انا مش عارفه في ايه،؟ 

حاجات كتير مكنتش بحبها،هابه علي نفسي اليومين دول ومش عاوزه غيرهم.

وخصوصا ريحتك دي؟

ريحتك حلوه اووي..اخذت نفسا عميقا وهي تدفن راسها بعنقه..

فراس بابتسامه..دا جنان رسمي.. وانا كده مش.مسئول عن اللي هيجري...

هزت كتفيها ببراءه..وايه هيحصل بقي؟

رفع راسها وغمز لها بمكر..

اقولك انا..

هجم علي شفتيها آخذها معه لعالم ليس به غيرها وفقط..

ــــــــــــــــــــــــــــ

امريكا..

نزل الدرج بسرعه وفزع وقلب ينبض بسرعه

 من صراخها وبكاءها..

بدر بانفاس متلاحقه...مالك ياجوان ايه اللي حصل.؟

جوان ببكاء حااار..ايدي يابدر وانا بنط عشان انزل البسين

معرفش وقعت علي ايه،اتعور 

بدر بصدمه من حديثها و من منظر الدماء..

حاول التحكم بخوفه وصدمته..

واشار لها ان تهدأ

طب اهدي..متخافيش..وريني كدا...

جوان بدموع ووجع..بيوجعني اوي يابدر

بدر بحنان..متخافيش ياعيون بدر..

مفيهاش حاجه..

بعد ساعه..

بالمشفي..

تنهد  بضيق، وهو ينظر لها وليدها الملفوفه..

مش هتعقلي بقي ولا ايه؟

مش هينفع العيشه كدا..واديكي خدتي عشر غرز في ايدك،غير كسرها..

بسبب عنادك وعدم سمعانك للكلام

جوان بحزن..انت فرحان فيا صح..؟

بدر بصدمه..اشار لوجهه بإصبعه..بصيلي كدا

دا شكل واحد فرحان فيكي..

انا هفرح في تعبك ياجوان؟

جوان بدموع..انت مش بتحبني، وفرحان فيا واتجوزتني عشان تنتقم مني اصلا

انت قلتلي كدا..

بدر بصدمه من حديثها..انا ياجوان بكرهك..؟!

ايه تفكيرك دا..انتي عدائيه ليه كدا.؟

وهو دا اللي وصلك من خوفي وقلقي عليكي

جوان بحزن رفعت وجهها ونظرت له 

ولاول مره تشعر بأنها تريد البكاء حقا..

ولكن كعادتها ابتلعت رغبتها واظهرتها بحده..

ـ هو انا كنت عملت ايه،مش ذنبي،علي فكره

دي حادثه واي حد معرض ليها..

بدر بغيظ ..حاول كبته..

عملتي ايه؟

لا معملتيش،بتعندي في اي حاجه واي حاجه

لدرجه انك مبتفرقيش بين الصح والغلط..

انا امبارح قبل ماانام قايلك متنزليش البيسين..

لانه عاوز يتنضف..واكدت عليكي بدل المره اتنين..

بس ازاي لازم تعاندي

كأني كنت بقولك انزلي..

تنهد واستدار ينظر للفراغ بحزن..

نظرت لظهره بحزن،ويدها تؤلمها

  تعلم انها مذنبه.. وانها فعلت عندا وغيظا..

به..كل كلامه صحيح..

جوان بخجل.. بدر اناااا

بدر بهدوء استدار لها....انتي ايه؟

كنتي بتعانديني صح؟

هزت راسها بخجل.. بنعم 

ورفعت وجهها والتقت عيناها بعينه..

ـ انا اسفه..انت صح..

مش هعمل كدا تاني،اوعدك..

بدر بصدمه من اعترافها ابتلعها سريعا حتي لا يشعرها بالخجل والندم علي اعتزارها واكمل ليعاتبها..

ـ طب استفادتي ايه غير بهدلتنا 

وتعبك..دلوقت..

نظرت له بحزن وخجل اكبر 

وبتعب واضح آثرت الصمت والهرب..من عينه المعاتبه التي توترها..ولا تعلم مصدرها..

انا عاوزه اروح يابدر..انا تعبانه ومش مرتاحه هنا..وديني عند خالتي..

بدر بهدوء..

هروحك بس مش عند خالتك..

هتروحي علي بيتك..

جوان بصدمه. بيتي!.بس انا تعبانه ومش هقدر اخدمك.وديني لخالتي ارجوك

 واوعدك مش هكلم ولا اقولها حاجه..

بدر بحنان..شش بطلي سوء ظنك دا..

وبعدين ماتقولي اللي يعجبك..انتي بقيتي مراتي ومفيش قوه في الارض تخليني اطلقك..

وبعدين ليه مفكره واجباتك الزوجيه خدمه..

دي تقدير منك ولو مش عاوزه تعملي متعمليش

انا مش هجبرك...

انا بس كنت بمسك علي عندك..

جوان بصدمه نظرت له ومدت يدها السليمه تتحسس جبهته..بدر انت كويس مش سخن.

ونظرت حولها..هو فين بدر؟

انت تعرف راح فين..؟

ضحك بعلو صوته عليها وضرب جانب راسها..

باصبعه..

انا اهو ياغبيه،قدامك..انتي بس اللي بطلعي اسوأ مافيا

جوان بحزن..ياسلام..انا مش مطمنالك..

انت عاوز ايه يابدر؟

بدر بخبث اقترب ونظر لها..

عاوزك.تحبيني لاني مش هسيبك ولا هطلقك..

جوان بعدائيه وهجوم..ابدا بعينك..

ضحك وغمز لها بعينه..طب وحياتك لاخليكي انتي تيجي تقولي بحبك يابدر

جوان بتهكم..احلم احلم..





بدر بثقه..وحلمي هيتحقق وهتشوفي

ويالا بقي بيناا..

حملها بخفه علي ذراعيه..علي غفله منها. 

جوان بشهقه..هقع..انا بعرف امشي نزلني

رجلي سليمه

بدر بضحك..عروسه مكسره

جوان بصدمه..نزلني يابدر الزفت

بدر بضحك..عيب ياجوجو..دا انا جوزك حبيبك

جوان بغيظ..عاا حبك برص

وديني لخالتي.

بدر بابتسامه..لا..مراتي انا اولي بيها وهي مكسره..

نظر لها واكمل بغمزه..اصل محبش مراتي تنكشف علي حد غريب

جوان بعيون مصدومه بعدما فهمت قصده..

هيه..يلهوي..نزلني..عاا

بدر..لا واسكتي بقي انتي تقيله ليه كدا

جوان..يلهوووي عاااا..ياخالتي..

(اصابك عشق،اسما السيد)

ـ بالبيت 

جوان بصدمه..وهو يمد يده ليخلع عنها ملابسها الغارقه بالدماء..

انت هتعمل ايه ياجدع انت؟

بدر بمكر...هغيرلك هدومك اللي كلها دم دي

مينفعش تقعدي كدا

جوان بصدمه.. لالا مينفعش انا هغير لوحدي

انا هعرف..ابعد بابدر..عاااا

بدر بشماته..متأكده

انا قولت اساعد 

بس مادام انتي مش عاوزه..

خلاص انتي حره بقي..

انا هنزل اعمل الفطار اللي بقي غدا دا بقي..

وامري لله..

خرج بعدما رمقها بشماته..

فعبست وتنهدت وجلست تحاول ان تخلع ثيابها..

حاولت ولم تستطع..ان تخلع ملابسها

فسالت دموع الطفوله من عيونها..وتذكرت والدتها..

لا احد يعوضها عنها،وكم تمنت ان تكون بجانبها الان..

خالتها لم تقصر معها ابدا ويشهد الله انها تعشقها..ولكن..

تبقي وحدها الام ومكانتها بقلوب ابناءها لا احد ياخذ مكانها..ابدا

حاولت كبت دموعها ككل مره حينما تتذكرها

ولكنها الان وبوضعها هذا لم تستطع

دفنت وجهها بالوساده حتي تكتم شهقاتها وهي تناديها بحرقه..

ماما..

ولكن هيهااات، سمعها من كان يقف يستند بجسده علي الباب المفتوح 

قلبه لم يطاوعه ان يتركها وهو يعلم انها لن تستطيع

فتح الباب بهدوء ونظر لها وجدها تكتم شهقتها وكباءها بالوساده

اقترب منها ومد يده وجذبها من خصرها لتعتدل..

انصدمت من فعلتها وشهقت..وهي تحاول ان تسيطر علي بكاءها..وان تظهر متماسكه..

بدر..

قربها من صدره بحنان..

ششش متبكيش..بتبكي ليه ياجوان؟

لم تقاوم سحر يديه الحنونه، التي تسير علي ظهرها وهمسه ان تصمت..

فدفنت وجهها بصدره واجهشت بالبكاء..

ماما وحشتني اوي..اوي

بدر بحنان..بس كده..هخليكي تشوفيها ولا تزعلي نفسك..بس متبكيش..

جوان بدموع..

بتضحك عليا..هشوفها ازاي؟ 

وانا هربانه منهم

ابويا هيقتلني..

بدر بحده..مين دا اللي يقتلك.؟

انتي مش عارفه انتي مرات مين؟

جوان ببراءه..مرات بدر الزفت

بصدمه ابعد وجهها عن عنقه..

انتي مفيش فايده في لسانك دا اللي عاوز قصه..

جوان بحزن..زمت شفتيها وعاودت البكاء..

وهزت راسها بلا..

تنهد وابتسم علي طفولتها..

ومد يده ومسح علي وجهه

اعمل فيكي ايه؟

متجوز عيله صغيره،مفيش فايده فيكي

جوان بغيظ..متقولش عيله..انا كبيره وعندي واحد وعشرين سنه

بدر بتهكم..ااه في شهادتك المزوره صح

بس في الحقيقه بقي..مكملتيش ١٨سنه

وتصرفاتك تصرفات اطفاال

جوان بدموع واعتراض..بدر..

تنهد ومد يده يخلع عنها ثيابها..

يالا اساعدك تغيري هدومك..ولا لسه شايفه انك هتعرفي؟

جوان بخجل..هزت راسها بلا..

لا بس غمض عينك وانت بتغيرلي

بدر بسخريه رفع حاجبه لها..

علي اساس ان مشوفتش دا كله وجنابك في البسين والناس كلها شافته يامحترمه

ولا بمنظرك اللي كنتي بيه بالجامعه

خجلت وهو يذكرها بفعلتها المجنونه. واستسلمت له.. 

خلع عنها ملابسها بهدوء، وهو يتجنب النظر لمفاتنها حتي لا تخجل منه وتثور.. 

جوان بغيظ.. ايه بجامه شكوكو دي.. 

عاااا.

نظر لها من اعلي لاسفل بعيون مفتوحه علي منظرها..

وانفجر بالضحك.. 

جوان.. عاااا..

بدر بقهقه.. تصدقي فعلا شبهه 

جوان بغيظ.. قذفته بالوساده.. 

عااا.. امشي من هنا يابدر الزفت.. 

مال سريعا واختطف قبله من شفتيها وخرج مسرعا واغلق الباب خلفه.. 

جوان بصدمه.. بعدما رحل وهي تتحسس شفتيها... ايه اللي حصل دا؟ 

هو..... 

يلهوي.. سافل اوي.. عااا..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالعذبه

مالك يا سمر؟

سمر بوجع بصدرها..مش عارفه ياسعاد..

حاسه ان البنات مش بخير..

سعاد بحزن..ومين سمعك..ياترا يابنتي عامله ايه؟

سمر بحزن..احنا السبب ياسعاد..احنا السبب 





فرطنا واستسلمنا فيهم وكاننا لقينهم في الشارع

سعاد بحزن وهي تقلب طرحتها لتمسح دموعها 

عندك حق..نفسي تكلمني وتسامحني..لو اعرف بيتها فين،كنت جريت روحتلها

بس كل ماأسال مخيمر يقولي انه ميعرفش

بيتهم..نفسي اسمع صوتها

معقول..محنتش لامها..

سمر بتهكم..واحنا محنناش ليهم ليه واحنا بنرميهم..

سامحني يارب..طب جوان ومهما خالتها نكرت عارفه انها عندها ومطمنه لان سهر استحاله تعرف ان جوان اختفت ومتنزلش 

انما جميله ياحرقه قلبي عليها..ياتري عايشه ولا ميته.؟

ولا قتلها الخسيس وعمل فيها حاجه

سعاد بانتباه..طب والبلاغ اللي قدمتيه مفيش جديد عنه..

سمر بحزن..كل مااروح يقولولي لسه مفيش حاجه عنها..

ووزعو صورتها عالاقسام كلها في جميع المحافظات..

سعاد..ربنا يبرد قلبك عليهم ياسمر

استقامت من جلستها جانب سعاد امام منزلهم 

علي سلالم البيت

علي صوته المنازع وهمسه الذي لا يتوقف بإسمهم..

اااه...ياسمر..ياجميله..ياجوان..

نهضت خلفها سعاد بسرعه

سمر بلهفه وصدمه من منظر الدماء الذي يتقيأها من فمه.

ايه دا،في ايه ياحمدي.؟

يالهوي وايه الدم دا..؟

حمدي بتعب وبأنفاس يأخذها بصعوبه..

دا سبب بيعتي لبناتي ياسمر...انااا..

انا عمري مكرهتهم يشهد ربنا دول حته مني..

وروحي

كنت عارف اني هموت في اي لحظه ياسمر

وعارف ان دا ميبررش قسوتي عليهم..بس يمكن مرضي يشفعلي عندهم..

شهق ياخذ نفسه بصعوبه..

سامحيني ياسمر وخلي البنات تسامحني..

وخصوصا جميله..

قوليلها سامحي قسوه ابوكي..

سمر ببكاء وهي تمسح وجهه من الدماء..وهي فين جميله؟

ماراحت يابوجميله..كل حاجه راحت..

شهق يحاول ان يخرج كلامه

فدخل اخيه صابر سريعا.

يصيح به.اشهاد ياخوي..

اشاهد..

جول وراي اشهد ان لا اله الا الله..واشهد ان محمد رسول الله

نطقهاا بصعوبه ولفظ انفاسه.

سالت دموعها وعلا صوت سعاد بالعويل

فنظرت لها وبحده اصمتتها..

متصوتيش..متصوتيش حرام عليكي

ابتلعت سعاد صوتها..

حاضر ياختي ربنا يصبرك..

ــــــــــــــــــــــــــــــ

بشركه الرشيد..

طوارئ بالشركه وصياح علي الموظفين 

وكل من بالشركه يعمل علي قدم وساق..

مجد صديقه ويعمل معه..في ايه ياباسم

مش كدا ياجدع...؟

الموظفين اللي طردتها دي ذنبها ايه؟

دول وراهم عيال وبيوت مفتوحه..

باسم بحده..ميروحو في داهيه،ميستهلوش 

اللي يغور يغور..

شغلهم كله عك في عك..

مجد بتنهيده..عك ايه بس دول من اكفأ الموظفين عندنا..ياريت تفصل ياباسم بين حياتك الشخصيه والشغل..احنا لحد دلوقت بقينا خسرانين صفقتين اتنين، من اهمالك للشغل وعدم سمعانك لقرارتنا

باسم بانفعال..وانت بقي اللي هتكسبنا..؟

مجد بصدمه..لا ياسيدي.لا هكسبك ولا هخسرك انت حر.

بس مترجعش تندم..عن اذنك..

باسم بحده..ازاح ما علي المكتب بيده..

غورو كلكو حساله..

مجد بصدمه..انا مش هرد عليك لان دا المتوقع منك..




بس لعلمك دي اخر مره..هدخل فيها الشركه دي

انا سامحتك كتير جدا..لان عارف انك عصبي

مع ان وجههك الحقيقي اللي بيظهر وقت العصبيه ودا انا عارفه كويس

وكنت بعديها لما بترجع ترسم وش الطيبه لاني فعلا محتاج الوظيفه.

بس حاليا يغور المال اللي يجي من وشك..

واوعدك انك تندم ياباسم..

خرج واغلق الباب بحده وقوه..

 وصااح باسم..

ماشي يا نيره..ان موريتك مابقاش انا..

ـــــــــــــــــــــــ

بالمصحه..

فتح الباب وجدها جالسه وبجانبها والدتها..

نسرين بحده..اهلا اهلا بالندل الجبان..

معتصم بتهكم..اهلا يانسرين هانم..مالك سخنه اوي كده.

نسرين بحده..اسمع اما اقولك انت طلقت بنتي

واحنا مش عاوزين الطفل دا..وتبقي واحده بواحده

وكمان ياعالم هيطلع مشوه ولا لا؟

فالطفل دا لازم ينزل؟

معتصم بحده..ابني يلزمني ولو عملت كده هشتكيكي وعليا وعلي اعدائي..

وانا جاي دلوقت عشان نتفق علي كل حاجه..

نسرين بغل..نتفق علي ايه؟

انا بنتي متقدرش تربي طفل معاق لوحده

معتتصم بتهكم

وانا جاي عشان كده..نربيه سوا ايه رايك؟

نيرمين بصرااخ..لالا انا مش عوزاك ولا عاوزاه اصلا..انا مش هربي اطفال..

معتصم بتهكم كنت عارف..عشان كده

اول مايتولد الطفل انا هاخده وبنتك

.تتنازلي عنه رسمي، وتمضي تنازل عن اي حقوق لها فيه

وانا هاخد ابني انا اولي بيه

بس مترجعش تقول ابني، وتطالب بيه تاني

نسرين بحده..وايه اللي هينوبها غير جسمها اللي هيبوظ..وتعبها..

معتصم بتهكم..اللي تؤمري بيه انا موافق عليه.

عاوزه كام؟

نسرين بشماته وانتصار، وهي تنظر له..

كدا ابتديت تفهمني..

بص ياسيدي..هو مقابل بسيط.خالص

العشره في الميه اللي انت مشارك بيهم في الشركه..

معتصم بهدوء ...مالهم.!

نسرين بشماته..مقابل ان بنتي تحافظ علي ابنك

معتصم بصدمه..نعم.

ـ هو دا اللي عندي.فكر ورد عليا..

معتصم بسخريه..موافق..كنوز الدنيا متسواش ضفر منه

هتنازل..يوم ما استلم ابني منك..

هسلمك ورقه التنازل عنهم..واظن كده اتفقنا.. ولو حصل حاجه لابني انتي عارفه مش هرحمك

نسرين بفرحه وهي تنظر لابنتها المصدومه من موافقته وغمزت لها..اتفقنا.. ومتقلقش هنحافظ عليه كويس..

بس بشرط الاتفاق دا يفضل بينا وفراس ميعرفش عنه حاجه

معتصم بتهكم وهو يرمق نيرمين التي تنظر له بإنتصار..بقرف وسخريه

متقلقيش...مش هتكلم..بس لو حاولت بنتك المصونه تأذي نفسها او تسقط ابني.

وقتها ماتلوموش غيرنفسكم

اغلق الباب خلفه بحده وخرج يتنهد بحزن..

نظر لهاتفه الذي يرن بإسمها وابتسم 

واجاب بعبث..

واضح ان في حد هنا اشتاقلي..ولا ايه..؟

ـــــــــــــــــــــــ

مالك ياجميله في ايه؟

جميله بتعب..وهو يمسح لها وجهها بالماء..

مش عارفه دوخت مره واحده كدا..

فراس بحنان..عشان مفطرتيش كويس،ولحد الان دا الكيس الشيبس الرابع،ومش قادر عليكي

زي الاطفال بالظبط

جميله بحزن وهي تستند عليه

انت بتعدلي الشيبس يافراس؟

فراس بقله حيله..طفله مفيش فايده..

يالا البسي اوديكي للدكتور

جميله بخوف..لالا دكتور لا..انا كويسه

فراس بحده..لا طبعا هنروح انتي تعبانه..واظاهر  الانيميا عندك عليت تاني..

جميله..

جميله..ردي عليا

جمييييييله..

ابتسمت ودفنت راسها بحضنه..يووه عاوزه انام سيبني بقي

فراس بضحك..لا والله..طب تعالي بقي..

صرخت بهلع..عااا بتعمل ايه،انا صحيت اهو

فراس بخبث..لا لازم افوقك..

دفعته بسرعه بيدها وجرت للغرفه

ذهب خلفها ولكن استوقفه رنين هاتفه..

وقف و

اجاب بسرعه، بعدما رأي اسم مجد..

بعد قليل..

ـ رايح فين يافراس انت مش قلتلي هتقضي اليوم هنا..

مال عليها وقبلها بحنان..

حقك عليا ياقلب فراس،لازم اروح الشركه ضروري حالا

جميله بحزن اعتلي وجهها..

الشركه بردو؟

فراس بعدم فهم..اه ياجميله الشركه..لازم اروح حالا..

ومتفتكريش اني نسيت تعبك هنروح اول ماارجع..

جميله بابتسامه حزينه..انا كويسه متقلقش

هاكل وهبقي تمام..خلي بالك انت من نفسك

فراس بحنان..حاضر ياجميله

وانتي كمان..ياريت عشان خاطري متخرجيش غير معايا.

جميله بعقل مشتت..حاضر 

تنهدت بحزن بعدما ودعته علي الباب..وعادت لتمسك الهاتف وتنظر لصور ابناءها التي التقطتها..لهم حينما كانو معها..

فتحت مواقع التواصل الاجتماعي وكعادتها منذ حدث لها ماحدث تفتح حساب شقيقتها السري الذي لا يعلمه الا هما وخالتها ونيره..وتقاوم ان تحدثهما..

العديد من الرسائل من شقيقتها وابنه عمها وخالتها..

فتحت رساله خالتها الاخيره واستقامت مفزوعه من مكانها وابتلعت ريقها..وهي تعيد بها

مرات ومرات مصدومه..

معقول؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالشركه..

ايه اللي انت بتعمله دا؟

وايه الجنان دا؟





باسم بتهكم..لحقت تعرف طبعا سي مجد الصديق المخلص اللي حكالك..وخلاك جيت جري..

فراس بغضب..لما اكلمك ترد عليا ومتحورش في الكلام زي النسوان..انت ايه الهمجيه اللي بتتعامل بيها دي؟

ومين اداك الحق تفصل ناس ملهاش ذنب..الشركه مش شركتك لوحدك..اظن في شركا معاك 

مش كفايه حال الشركه اللي بقي في النازل بسبب اهمالك

باسم بحده..وانت بقي اللي هتنصحني وتصلح حال الشركه وانت اساسا فاسد وكل اللي همك 

ست الحسن والجمال اللي ممشياك وراها زي العيل الصغير

فراس بحده  وصدمه اقترب ولكمه بوجهه بقوه...اخرس

لما تتكلم مع اخوك الكبير اتكلم بأدب

باسم بحده  وغضب، وهو يمسك بوجهه.

مش لما تعرف انت معني الادب

بلاش شويه الاخلاق ودور الاخلاق اللي عايش فيه دا

انت اساسا فاسد..

فراس بتهكم..اه انا فاسد،والكل عارف اني فاسد..حتي  اللي انت بتهددني بيها

عارفه انا كنت ايه وقابله بيا..

مش شكلك..انت..

ظاهرك غير جواك..

واول ما بينكشف الوجهه الحقيقي بيبقي اجارك الله

متفكرش اني عيني مش عليك..واني مش عارف انت عاوز ايه؟

بس انا اللي بقولك..نيره في حمايتي انا

انا سيبتكم تلعبو كتير، انت والست نسرين وابوك.. 

والنتيجه ايه؟

بس لحد كدا، ومش هرضي ابدا ليها بالظلم..

وعلي فكره انت مغيب وهتخسر كل حاجه..وهترجع تندم..وبكره تشوف

باسم بغضب..انت مالك بحياتي..مراتي وبربيها..ملكش فيه..اخرج منها يافراس

فراس بقوه امسكه من ملابسه 

تربيها ولا تنتقم منها من شويه الكلام اللي سممتك بيه امك..هااا

قدامي..عشان ننهي المهزله دي

لان قسما عظما انا ماسك نفسي بالعافيه عنك...

باسم بحده..سيبني يافراس..واخدني علي فين؟

فراس بقوه..هسيبك عشان منظرك قدام الموظفين..

وياريت تعقل وتمشي بهدوء..

باسم بحده..هنروح فين،انا ورايا ميعاد..

فراس بتهكم..مانا جاي معاك..اتفضل؟

باسم بعنف..انا اعرف اتصرف في حياتي كويس ملكش فيه..

ـــــــــــــــــــــــــ

بعد ساعه..

كان يقف فراس مصعوقا من الشبه الكبير بين ذلك المدعو داوود وصديقه معتصم..

ابتلع ريقه ونفض رأسه والف سؤال وسؤال 

جال بخاطره..

وبدأ يرتب الافكار كعادته براسه..

ايعقل انه هو..؟

مد داوود يده ليصافح فراس..

اهلا بك مستر فراس..

فراس بهدوء..اهلا بك..

مد داود يده بتهكم لباسم الذي يرمقه بحده..

باسم بغل..اين هي؟

نيره من خلفه بثقه جديده عليها

قضي الواقف امامها ساعات بطمأنتها وبثها الامان

انا اهوو..خير..؟

فراس بابتسامه لها..ازيك يانيره..

نيره بابتسامه لفراس الذي طالما عاملها بطيبه

لا تعلم لما؟

 الحمدلله بخير.. ازيك انت ياابيه..

فراس بحنان..انا تمام

نظر لهم وله وبهدوء..

بعد اذنكم..عاوزه اتكلم مع باسم لوحدنا

ممكن..

هز فراس راسه  ورمق اخيه بحده

وهو ينظر لها بنظره قاتله.. 

وكذلك فعل داوود الذي ينظر لها بغيره لم يستطع اخفاءها

ولكن ابتسامتها اراحت قلبه.

بعد قليل..

كان يقف كالملسوع صائحا بعلو صوته..

بها بغل وغضب

ـ مش ابني..انتي خاينه

ــــــــــــــــــــــــــــــ

خائنه..

ينعتني بالخائنه 

صدقا انا هي..من اهنت نفسي واستسلمت

ليديك الخائنه..

من اعتقدك سندا وعوضا للايام الخاويه

خائنه..خائنه..

وخنت عهدي ودق قلبي لاشخاص زائفه

خنت روحي وعهدي وكنت الباديه

اكرهك فوق الكره كرها..ولست نادمه

ياليتني مت قبل ان اراك ثانيه

ياليتني لم اعد ولا يهمني ان نعتوتي

خائنه..

خائنه..خائنه..

وان يكن..لست نادمه..



                    الفصل السابع عشر من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا




تعليقات