Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسيرة قلبي الفصل الخامس والعشرون25بقلم انجي جمال


رواية اسيرة قلبي

 الفصل الخامس والعشرون25

بقلم انجي جمال


غريبة هِي الأيام .. عندما نملك السعادة لا نشعر بها ونعتقد أنّنا من التعساء.


 ولكن ما أن تغادرنا تلك السعادة التي لم نقدرها




 حق قدرها احتجاجاً ربما علينا حتى تعلن التعاسة عن وجودها الفعلي فنعلم أنّ الألم هو القاعدة وما عداها 



هو الخروج عن القاعدة ونندم ساعة لا يفيد الندم على ما أضعنا وما فقدنا.





في قصر السويفي عند حلول منتصف اليوم  يجتمع أفراد العائلة في غرفة المعيشة في صمت لا يعلم أي منهم كيف يبدأ بالحديث 




و عن ماذا سيكون محور الحديث .....لتقطع هذا الصمت فريدة السويفي .


فريدة بتوتر : ها يا عمار يا ابني هنعمل اي فى موضوعك انت و رحمه ...


عمار ببرود: هنعمل اي يعني اتجوزنا و حصلت شويه خلافات و انفصلنا عادي زي اي اتنين اي الغريب في كدا ...


فريدة بعصبية: و هما هيصدقوا الكلام دا ..


عمار بسخرية: و احنا يهمنا اي يصدقوا و ألا إن شاء الله عنهم ما صدقوا مش دي الحقيقه..







عمرو بغضب: هما لازم يصدقوا انت مش عارف الاخبار دي كلفتنا اي لحد دلوقتى دا احنا خسرنا شركتين مهمين غير اكتر من ٤ عملاء مهمين عندنا في الشغل ...


عمار بنفاذ صبر: عايزيني اعمل اي انا دلوقتي ..


فريدة بفرح : انت مش هتعمل غير حاجة واحدة بس ..


عمار بترقب : و اي هي الحاجة دي .


فريدة بتوجس : انك تقول إن رحمه كانت طمعانة في فلوسك و انها مكانتش بتحبك و انك عرفتها علي حقيقتها علشان كدا طلقتها ...


عمار بغضب: و انا مستحيل اعمل كدا مهما حصل لو اي حصل لو حتي رحمة ايجت بنفسها و طلبت مني دا انا هرفض ...


رغدة بغيرة و عصبية: و دا ليه بقا إن شاء الله لتكون لسه بتحبها ...


عمار ببرود: اه بحبها و لغاية اخر نفس فيا هفضل احبها .....


لتلجم الصدمة أفواه جميع أفراد العائلة و لا يقوي أحد علي اخراج حرف آخر بعد هذا الحديث و كان أول من خرج من هذه الصدمة فريدة..


فريدة بصدمة : يعني اي يعني هتخليني اخسر كل اللي بنيته طول حياتي بسبب واحدة زي رحمة لا ليها أصل و لا فصل و لا نعرف عنها حاجة ...


عمار بعصبية: و انا كل ده ميهمنيش انا مستحيل اشوه سمعة البني أدمه الوحيدة اللي حبيتها و عشقتها و هفضل احبها ...


رغدة بسخرية و غضب : بعد ما عرفت انها خانتك و ضحكت عليك لسه لحد دلوقتى متمسك بيها فعلاً انت تستاهل واحده ....... ليقطع كلامها صفعة قوية نزلت علي خدها من عمار






 ليشهق الجميع بصدمة فهذه أول مرة يرفع عمار يده على رغدة منذ تزوجها مهما كانت أفعالها أو أقوالها و لم يكن عمار إلا شخص يحترم المرأة و كان مثال للرجل الوقور الهادئ........


رغدة بعصبية: انت اتجننت انت ازاي تعمل كدا و تمد ايدك عليا ....


عمار بعصبية مماثلة بل تتعدا عصبيتها بمراحل : و اكسر دماغك كمان ..


فريدة بغضب: انت ازاي تمد ايدك علي مراتك و علشان مين علشان ليقاطع عمار حديثها هي الأخرى...


عمار بسخرية: و الله إذا كانت هي مراتي فرحمة تبقي ام عيالي حازم و انجي ...


فريدة بجنون : تاني هيقولي انجي .انجي ماتت خلاص لازم تفهم ده ماتت و مبقاش في حاجة اسمها انجي و لا رحمة ....ثم تصمت لا تعرف كيف خرج هذا الكلام من فاهها....


عمار بغصة مريرة : و دا سببه اي مش سببه انتي و هما ..رحمة و عرفت انها ماتت بس انجي انتي قولتي أنها غرقت و انا لغاية دلوقتى مش عارف ازاي طفلة تغرق بعد وفاة والدتها بيومين ...


ليتحدث عمرو الذي كان يتابع هذا الحديث بتوتر من أن يكتشف عمار اي شئ : ما انت عارف انها ايجالها اكتئاب و غرقت في الميا...


عمار بسخرية: و دا حصل ازاي إذا كان بيتنا مفيهوش حمام سباحه...


فريدة بتوتر: مش وقت الكلام ده لازم تجهز نفسك هنعمل حفلة لمناسبة رجوعك ...






عمار ببرود: ملوش لزوم متتعبيش نفسك أنا مش هحضر و لا مؤتمر و لا حفلة ..


عمرو بضيق: يا عم متبقاش تقول حاجة و لا عن رحمة و لا عن اي حاجة انت ملكش دعوه باي حاجه كويس كدا ...


عمار بسخرية: تمام هطلع اطمن علي حازم ..


رغدة بسخرية مماثلة: اتفضل ...


لتتحدث مروة لاول مرة منذ بداية الحديث: هو دا اللي هيحللنا المشكلة دا هيدبسنا اكتر من الاول ..


لتكمل مرام : فعلاً دا انا اخاف اقول أدامه حاجة عن اللي اسمها رحمة و انجي ..


رغدة بحنق : و لسه لما حازم يفوق من اللي هو فيه اكيد لما يسأل عمار هيقوله علي موضوع رحمة و انجي ...


فريدة بتعب شديد: دي تبقي مصيبه انا مش عارفه اي اللي خلاني اسمع كلام أسيل و أخلي عمار ييجي ..


مروة بضيق: ما انا قولتلكم إن أنا مش بثق في البنت دي محدش صدقني ...


عمرو بغضب: احنا في أي و ألا في أي خلينا في موضوعنا الأساسى عمار و كدا كدا ايجي كلامنا مش هيغير حاجة لازم نتصرف دلوقتي. .. 


فريدة لعمرو : تعالي يا عمرو معايا انا عايزاك في المكتب ....ثم يقف الاثنين للتوجه الي المكتب ..


مرام لمروة : باي انا يا مامي لاني هروح الكوافير و اشتري فستان للحفلة ..


مروة بفرح : تمام يا حبيبتي و انا هتصل علي صفية اعزمها بنفسي هي و ايهاب و أيان ..


مرام بسعادة : بجد يا مامي ...


مروة بتأكيد: طبعا يا قلبي عايزاكي النهارده تكوني احسن واحدة في الحفلة ...






مرام بتأكيد و فرح : طبعاً يا مامي و هو انا اي حد دا انا مرام السويفي يلا باي باي ..


مروة : باي يا حبيبتي..


رغدة بسخرية: و انا عطله استريح شويه لما معاد الحفلة ييجي ..


مروة بعدم اهتمام : تمام اتفضلي ..


أما في داخل المكتب حيث فريدة و عمرو .:.:.:.:.


فريدة بغموض: ها يا عمرو اخبار العملية الجديدة اي .


عمرو : لا العمليه ماشيه زي ما احنا عايزين و هنسلمها بعد بكرة ..


فريدة بارتياح: طيب الحمد لله اصل الصفقة دي كبير عن كل مرة و لو حصل اي غلط هنروح في داهية ..


عمرو بتأكيد : انا عارف طبعاً بس انا مرتب كل حاجة بس الناس اللي احنا شغالين معاهم لما شافوا الاخبار و عرفوا بوضعانا و وضع الشركة بقوا خايفين من التعامل معانا و مترددين و عمالين يأكدوا عليا إن أنا أد المهمة دي و ألا لا ..


فريدة بإبتسامة خبيثة: لو الصفقة دي نجحت هنرجع كل اللي راح مننا و خسرناه و هنوقف الشركات من تاني علي رجليها ..


عمرو بخوف : بس انا خايف من عمار ...





فريدة بتوتر: و مين سمعك انا مكنتش اتوقع منه رد الفعل دا انا فكرة هيكون عايز يشفي غليله منها و يفضحها بعد اللي عملته فيه ..


عمرو بسخرية: أصدك بعد اللي احنا خليناه يفكر أنها عملته فيه ..


فريدة بعصبية: اسكت انت عايز تفضحنا روح يلا شوف الشغل أو الحق اللي باقي منه ...


عمرو بضيق : تمام انا ماشي ....


💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫


أما عند بطلنا فهو بعد إنتهاء عمله قام بالتوجه لمنزله لأخذ قسط من الراحة و في أثناء دخوله لڤيلته يجد والدته تتحدث بالهاتف ليُلقي عليها السلام ثم يتوجه للداخل و لكن توقفه أمه ..


صفية بإبتسامة: خلاص تمام احنا جايين بإذن الله.لتُنهي بعد ذلك المحادثه ثم توجه الكلام لأيان 


صفية : اي يا أيان يا حبيبي مالك مستعجل كدا ليه عندك شغل و ألا اي ..


أيان بإبتسامة: لا أبداً يا ماما بس انا عندي مهمة جديدة لازم ادرسها كويس بس حبيت اجي ارتاح شويه و ابقي اكمل بالليل شغل عليها ...


صفية بتوتر: كنت عايزة اطلب منك طلب ..


أيان بإبتسامة: اتفضلي يا ست الكل اطلبي اللي نفسك فيه ..


صفية بتوتر و خوف من ردت فعله عليها : دا عمار السويفي ايجا من السفر و عاملين حفلة صُغيرة بمناسبة رجوعه و مروة صاحبتي عزمتني و انا أولتلها أننا هنروح ..







أيان بإبتسامة: طيب تمام يا ماما فين المشكلة مش فاهمة هو بابا عنده شغل يعني و ألا اي ليقطع حديثه فجأة ليُكمل بترقب و اوعي يكون اللي في بالي ...


ليقابله الصمت ثم تتحدث صفية : الموضوع مفيهوش حاجة يعني لما تروح معانا تسلم علي عمار ..


أيان بإبتسامة و هدوء : طيب تمام انا مسمعتكيش و لا شوفت حضرتك و لا اتقابلنا النهارده غير عالفطار تمام يلا امشي انا بقا لاني تعبان و عايز استريح شويه ..


صفية بغضب:. هو اي دا اللي مشوفتكيش و مسمعتكيش ماله بقا طلبي المرة دي يا أستاذ أيان ..


أيان بغيظ : يا ماما يا حبيبتي هو انا مكتوب لي في البخت إني لازم ارحب بعيلة السويفي كل مناسبة لازم أحضرها هما مكتوبين في شهادة ميلادي و انا معرفش ..


صفية بضيق: و فيها اي يعني لما تسمع كلامي مرة في حياتك و لا لازم تناهدني كل مرة ...


أيان منهي الموضوع : خلاص تمام يا ماما اي أوامر تانيه ...


صفية بصدمة: اي دا انت وافقت بجد ..


أيان بضحك : و الله انا ما عارف اعملك اي و ألا اتعامل مع حضرتك ازاي ..


صفية بتذمر: انت لو بس تسمع كلامي و الله هترتاح .


أيان بضيق : يا ستي انا كدا مرتاح طول ما عيلة السويفي دي بعيد عني سلام انا لاني تعبان ..


صفيه بإبتسامة: تمام يا حبيبي تحب اصحيك ..


أيان : لا انا هظبط الفون ..


صفية: تمام يا حبيبي ..


ليتوجه أيان لغرفته في الطابق الثاني من الفيلا..


ليتوجه لسريره ثم يقوم بإخراج هاتفه لإجراء مكالمة ...


أيان بإبتسامة: السلام عليكم..


ظابط لبناني (عدي ): و عليكم السلام كيفك يا زلمه ما بقا حدا عم يسمع صوتك ...






أيان :  ما انت عارف الشغل و الله مطحون في الشغل ..


عدي  بإبتسامة :.   اي بعرف انه ما بيصير يكون أيان من غير شغل في مكان واحد أو في جملة واحدة و اكيد انك بدك شئ بخصوص الشغل لهيك عمبتلفنلي ....


أيان بضحك :. هو مش بالظبط انا كنت عايزك في موضوع خاص شويه ....


عدي بإستغراب:. شو هو هاد الموضوع الخاص اللي بدك ياني فيه ....


أيان بتوضيح :  كنت عايز معلومات عن بنت عندك من لبنان ....


عدي بإستغراب:.  و لشو خير صاير معك شي ...


أيان :  انا عايزك بس تجمعلي عنها معلومات من عندك علي أد ما تقدر ...


عدي  بإبتسامة:. خلص يا اللي بدك ياه بيصير بس ابعتلي اسما و اي شى بتعرفه عنا ...


أيان بتأكيد : خلاص تمام هي اسمها أسيل عمران و هي مولوده هنا في مصر و عايشه في لبنان من زمان و بتشتغل صحافيه و هبعتلك صورتها ....


عدي  بتأكيد :  خلص انا راح خلصلك هالموضوع بأسرع وقت لا تعطل هم ...


أيان بشكر : شكرا يا صاحبي ...


عدي  بزعل : لك ما تقول هيك ما في فرق بيناتنا..


أيان بإبتسامة: خلاص تمام اسيبك انا بقا تكمل شغلك ....


عدي بإبتسامة: مع السلامة ...


أيان : الله يسلمك ...






ثم بعد ذلك يتوجه للحمام الخاص بغرفته و بعد وقت قليل يخرج و هو يُجفف خصلات شعره و بعد ذلك يتوجه لفراشه لأخذ قسط من الراحة........


💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫


أما عند بطلتنا فهي بعد محادثتها مع ميرنا تقوم بتغيير ملابسها و التوجه للكافيه الذي تجلس به ميرنا و بعد مرور دقائق قليلة تصل انجي ..


انجي بإبتسامة: السلام عليكم..


ميرنا بإبتسامة: و عليكم السلام ورحمه الله وبركاته يا قمر....


انجي : اسفة لو اتاخرت عليكي...


ميرنا : لا أبدا متأخرتيش و لا حاجة بس آسر كان هنا من شويه و انا كنت معاه ...


انجي : تمام تيجي بقا نروح نجيب الطلبات علشان منتأخرش ...


ميرنا بإبتسامة : تمام يلا ...


ثم يتوجهوا لخارج الكافيه و بعد مرور نصف ساعة يصلوا لوجهتهم و بعد مرور ساعة كانوا قد قاموا بشراء كل مستلزماتهم و بعد ذلك يتوجهوا لسيارة انجي مرة أخري ...


ميرنا بتعب : يلهوي مبقيتش حاسه برجلي جسمي متكسر ...


انجي بتعب : و الله و انا كمان يلا علشان نروح .


ميرنا بتأييد : انا هتصل علي السواق بيجي ياخدني .






انجي بإستغراب : ليه ما انتي ممكن تيجي معايا نستريح شويه بدل ما تستني السواق  و بعد ما نسهر ابقي اتصلي علي ح. ييجي ياخدك أو انا أوصلك ..


ميرنا بخجل : مش حابه اتعبك معايا...


انجي بإبتسامة : و لا تعب و لا حاجة حتي تتفرجي علي شقتي الجديدة ..


ميرنا بإبتسامة: خلاص تمام يلا ..


لتقوم انجي بتشغيل سيارتها و التوجه للمنزل و بعد مرور ساعة تصل لوجهتها ...


انجي و هي تقوم بفتح الباب : اتفضلي يا ميرنا ..


ميرنا بإعجاب : بسم الله ماشاء الله البيت جميل ..


انجي : شكرا تعالي معايا لما افرجك علي البيت كله.


ثم تقوم بأخذها في جوله لللتعرف علي المنزل ..


ميرنا بإبتسامة: جميل يا أسيل مبروك عليكي 

..


انجي بود : الله يبارك فيكي يا قلبي عقبال شقتك انتي و آسر ..


ميرنا بضيق: و الله كان نفسي بس هنعيش انا و آسر مع باباه و مامته ..


انجي بإستغراب : و اي المشكلة انتي مش حابه تعيشي معاهم .


ميرنا بشرح  : مش كدا أصل مامت آسر بتحب المظاهر جدا و بتتحكم في كل حاجة ..







انجي بتفهم : طيب و مطلبتيش من آسر ليه أنه يأخدلكوا بيت لوحدكوا ...


ميرنا بحزن : لان آسر ابنهم الوحيد عنده اخت بس متجوزه ...


انجي بإبتسامة : انتي عامليها بما يرضي الله و مش مهم اي حاجة تانيه ووقتها لو معرفتيش تتأقلمي و تتعودي عليها و علي



 طريقتها و علي أسلوبها فاتحي آسر في الموضوع تاني و شوفي رده هيكون عامل ازاي ...


ميرنا بإمتنان:. شكراً جدا يا أسيل متعرفيش كلامك دا ريحني ازاي ...


انجي بإبتسامة :. العفو يا قلبي ثم تهم بالوقوف الكلام أخدنا انا هقوم





 اعملنا قهوة علشان نصحصح شويه قهوتك اي ...


ميرنا :. مظبوطه ..



تعليقات