Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زهره من الصعيد الفصل الخامس عشر 15بقلم رحاب مصطفي

  

 رواية زهره من الصعيد

بقلم رحاب مصطفي 

الفصل الخامس عشر 

 

كانت زهره قاعده في اوضتها والقلق والخوف مسيطرين عليها وفجأه سمعت صوت عالي برا. اتخضت جدا ودموعها بقت تنزل وهي بتفتح باب الاوضه علشان تنزل تشوف في ايه وفي نفس الوقت كانت خايفه جدا تنزل متردده ودموعها مش مبطله نزول وبتحط ايدها علي اكرت الباب علشان تنزل راح الباب اتفتح وكان ايهاب واقف قدامها وهي عيونها مابطلتش دموع ده بالعكس دموعها زادت وبق وكمان صوت بكاها علي،  حضنها ايهاب جامد وقلها، ، اششش خلاص انا معاكي اهوه ومفييش اي حاجه، ، وهي بتتشبث فيه اكتر وبتحضنه اكتر كأنها بتطمن نفسها انو بخير وفي حضنها، ،

اهدي ياحبيبتي ومتخافيش انا كويس 

زهره / ببكاء وهي بتخبطه علي صدره،  انته ليه بتعمل فيه كده،  هو ده اللي قولتهولي متخفيش انا هبق اطمنك كل يوم فين ده حرام عليك انا كنت بموت واحيا كل يوم من قلقي وخوفي عليك

ايهاب / حقق عليه انا اسف بس كان غصبن عني والله انا كنت هتجنن واكلمك بس مكنش في ايدي حاجه والمكان اللي احنا فيه مفهوش تليفون خالص





زهره / وهي بتحضنه قوي انا خفت عليك قوي يا ايهاب انا كنت هموت من كتر الخوف والقلق

ايهاب / بعد الشر عنك ياعمري بعد الشر عنك متقوليش كده وفضل يبوس وشها كله وشفايفه متسيبش حته من وشها خدودها وعنيها وجبينها وعلي طرف شفايفها وهو بيبوسها باالراحه زي رفرفت الفراشات ومع كل كلمه بيبوسه. انا،،،، مقدرش ،،،،، اعيش ،،،،  من عيرك ،،،،، ياعمري، ،،،، والمرادي عمق في قبلاته اكتر واكتر وتاه معاها وهي كمان تاهت معاه وهم بيبادلو بعض بشوق ولهفه وحب وابتدت ايديه تتحرك علي منحنيات جسمها بجرئه وهي تايه معاه وسيباله نفسها خالص او مش حاسه بحاجه وتايه خالص ومحستش حتي لما قلعه التيشيرت وبقت شفايفه تنزل علي رقبتها وعلي نهديها  وايديه بتمسك نهديها بجرائه وهم تايهين ومستمتعين في حضن بعض وهي اهاتها بتذيد من شوقها وحبها ليه كأنها بتقولوه كمان عايزه اكتر ،، وهو كل مايسمع الااه بتعاتها بيتجنن اكتر ويتجرء اكتر، ، فجأه الباب خبط وهم مش حاسين خالص بالباب، ، الباب فضل يخبط بألحاح فاق ايهاب وكان بياخد نفسه بالعافيه، ، ايوه مين

الخادمه / كمال بيه عايزك تحت

ايهاب / خلاص قوليله جاي

الخادمه / قلي خليه ينزل معاكي وانا واقفه مستنياك

ايهاب / بزعيق خلاص يازينب قلتلك نازل

زهره فاقت واستوعبت نفسها انها في حضن ايهاب وشبه عريانه وكانت بتلملم في هدومها 

ايهاب فضل قاعد قصادها وبيبصلها وهي باين علي وشها الخجل من اللي حصل

ايهاب / انتي مراتي يازهره وحلالي. ووو

لسه كان هيتكلم تاني والباب خبط تاني

ايهاب / خلاص يازينب جي

ونزل ايهاب 

وعدا كام يوم وطول الفتره دي كانت زهره بتتجنب القعاد مع ايهاب لوحدهم ولو صدفت وعينها جات في عينه كانت بتحس بخجل ومكنتش حتي بتبصله، لحد ما جيه في يوم وكانت زهره قاعده في جنينة الورد هي وهبه سهرنين  وقعدين علي المرجيحه بيتكلمو وراحت هبه قامت تجيب حاجه ساقعه يشربوها في اللحظه دي دخل ايهاب البيت ولقي هبه قدامه شايله بيبسي وسندوتشات وخارجه الجنينه الخلفيه. قلها رايحه فين، ، قلتلو انها قاعده هي وزهره في الجنينه، ، راح واخد منها الصنيه وقلها معلش سيبينا لوحدنا شويه،  هبه خدت بعضها وطلعت علي اوضتها 

راح ايهاب عند زهره لقاها قاعده علي المرجيحه ومغمضه عنيها وسايبه المرجيحه تتحرك بيها ،، جي هو ووقف المرجيحه  فاهي افتكرتها هبه، قالتلها

زهره / وهي لسه مغمضه عنيها ، اتاخرتي كده ليه و وقفتيها المرجيحه ليه

وهو وط عليها وطبع بوسه خفيفه علي شفيفها، ، راحت هي مخضوضه ومفتحه عنيها.

زهره / اااايهاب،  هو انته هنا من امته

ايهاب / لسه يدوبك بستمتع بالجمال النائم

زهره / بلخبطه وهي بتبص علي الحجات اللي شايله اووومال هبه فين 

ايهاب / طلعت اوضتها تنام ،، وبعدين انتي مالك متوتره كده ليه





زهره / مفيش حاجه بس انا اصلي لازم اقوم دلوقتي هروح انام، ،، ولسه هتقوم راح ماسكها من ايديها. رجعت اتخبتط في صدره وهو واقف،  وهو استغل قربها قام لافف ايده حولين وسطها وقلها

ايهاب / انا ملاحظ ان ليكي كام يوم بتهربي مني ومش عايزه تقعدي معايه،  ليه يازهره

زهره / مش عايزه اللي حصل يتكرر تاني يا ايهاب

ايهاب / وهو ايه اللي حصل، ، انتي مراتي يازهره قدام ربنا وقدام الناس والدنيا كلها

زهره / لسه يا ايهاب مش دلوقتي انا مراتك ايوه وكتبنا الكتب اه لكن قدام الناس ما اشهرناش علي جواز ووو

سكتت وبصت للارض من خجلها

ايهاب / وايه سكتي ليه، ، وبعدين ياستي الحفله اللي اتعملت والمأزون اللي جيه كل ده ميقولش انهو اشهار

زهره / برضو احنا اتفقنا علي الزفاف بعد تلات شهو وبعدين خلاص فات منهم كتير، يعني هانت خلاص

ايهاب / وهو بيقربها لحضنه اكتر بس ده غصبن عني يازهره بتوحشيني،  غصبن عني مبقدرش اتمالك نفسي قدامك وده لاني بحبك قوي

زهره / وهي بتزقه بعيد عنها،  لازم تحاول يا ايهاب علشان خاطري،  حاول ومتقربليش لاني هضعف، ، صدقني انا وقتها كنت بحمد ربنا علي مجي زينب في الوقت المناسب لانها لو انت مجتش انا مكنتش هعرف ايه اللي كان ممكن يحصل،  

ايهاب / وهو بيقرب من شفايفها وبيفقد السيطره علي نفسه،  غصبن عني يازهره مش قادر اتمالك نفسي،  





ولسه كان هيقرب منها هي خدت بعضها وجريت علي اوضتها وسندت علي الباب وكانت بتنهج جامد جدا وهي بتحط ايدها علي قلبها وبتقوله،  اهدي مش كده ومتضعفش اهداااا

ايهاب / هدي شويه وطلع علي اوضته وخد حمام صاقع يهدي بيه نفسه وغير هدومه وفضل قاعد علي السرير بيحاول ينام لكن مش عارف وهو يتقلب يمين وشمال، ، لحد ما قام وقرر انو يروحلها الاوضه يتكلم معاها ويحاول يقنعها انهم يقدمو معاد الفرح، ، رح خبط علي الباب خبطه خفيفه واستنه ومسمعش رد،  افتكرها نامت قرر انو يدخل يبص عليها ويمشي، ، في اللحظه اللي دخل فيها كانت زهره خارجه من الحمام ولابسه البورنس بعد ماخدت دش وماسكه فوطه صغيره بتنشف بيها شعرها، ، وهي مخدتش بالها منه،  وهو فضل متسمر كانه من منظرها المهلك بالنسبالو لان البورنس كان قصير جدا





 وكان مفتوح يعني كان جسمها كله باين قوي قدامه،  وهي اول ماشالت الفوطه من علي وشها شافته قدامها،  واتخضت جدا

زهره / ايهاب ااانته ايه اللي جابك هنا في الوقت ده

ايهاب / مجنيش نوم وقلت اجي اقعد معاكي شويه

وزهره بتحاول تلملم البورنس عليها اكتر،  وهو اتدايق جدا من الحركه دي راح مقرب منها وماسك ايديها وقلها، ، انتي مراتي يازهره فاهمه يعني ايه مراتي

زهره / ايهاب علشان خاطري بلاش،  بلاش تكسر فرحتي بيوم فرحي

ايهاب / اناعمري ما اكسر فرحتك ياعمري وصدقيني انا مش هعمل حاجه انتي مش عايزاها

زهره / وهي بتغمض عنيها وبتفتحها،  انته عارف كويس قوي اني انا بحبك ووووو

ايهاب / بيحط صوباعه علي شفايفها، ،اششششش خلاص مش عايز اسمع حاجه بعد الكلمه دي ، راح مقرب من شفايفها وحاضنها بشفايفه وبيتنعم برحيقهم وهو بيقبلها بشغف وحب، ، هي في الاول ككانت سابته في مكانها لكن بعد كده بقت بتبادلها





 بالراحه ، وهو كل مايحس انها بتبادله كل مابيعمق قبلته ليها اكتر واكتر،  لحد مافقد السيطره علي نفسه وابتدت ايديه تنزل بجرائه علي منحنيات جسمها من تحت البورنس وابتدت شهوته بيها تذيد اكتر واكتر لما حس انها مش لابسه حاجه تحت البورنس وشويه شفايفه نزلت من علي شفايفها لرقبتها وهو بيقبلها بنهم وجوع وشويه بتنزل علي صدرها ونهديها وايديه بتحسس علي مفاتنها ولسه هينذل البورنس عن كتافها، فاقت زهره راحت زقتو بعيد عنها وانهارت بالبكا وقعدت علي الارض تبكي جامد،  وهي بتقوله، ، انته ليه مصمم تضيع فرحتي بيك في ليلة فرحي، ليه بتعمل كده،  ليه بتستغل حبي ليك بالطريقه دي ، ليه بتحسسني اني زيي زي اي واحده كنت تعرفها قبل كده





ايهاب / اتصدم قوي من كلامها ونزل قعد علي ركبنه قدامها،  وقلها،  انا عمري مافكرت فيكي كده،  من اول لحظه عرفت فيها انك بنت عمي وانا بفكر فيكي كازوجه ليه وام لاولادي انا بحبك يازهره وعمري مافكرت اني اجرحك ولا حتي اسمع منك كلام زي كده انتي مش بس بنت عمي،اللي دي لوحدها كفيله اني احافظ عليكي لا،  انتي عمري وروحي وحبيبتي اللي مليش غيرها في الدنيا،  انا صحيح كنت مستهتر وكان ليه علاقات كتير،  لكن اقسمالك انا من يوم ماشفتك وعرفتك وحياتي كلها اتغيرت،  انتي بقيتي كل حياتي فا انا عمري ما استغل حبك ليا عمري ما استغلك يازهره لانك انتي نقطت ضعفي

زهره / وهي بتمسح دموعه انا مش بس بحبك يا ايهاب ربنا واحده بس اللي يعلم انته ايه بالنسبالي ومش من دلوقتي لا حبك جوايه وفي قلبي من وانا عمري عشر سنين وانا مش شايفه غيرك وولا هشوف غيرك، ، انا مش عايزه حاجه تحصل تخلينا نندم، علشان كده انا هسافر البلد لحد معاد الفرح هبق ارجع.

وقف ايهاب ووقفها ومسح دموعها بكفوف ايديه، ، لايمكن هسيبك تسافري وتقعدي في البلد لوحدك،  وان كان علي وجودي جمبك





 يازهره فاحاضر انا اللي هبعد واوعدك من بكره لحد يوم الفرح مش هتشوفي وشي، ، وسابها ومشي،  وفضلت زهره قاعده علي السرير تعيط لحد ماغلبها النوم ونامت. ،، وقامت الصبح بدري علي صداع فظيع من كتر العياط بليل ونزلت تاخد مسكن ، ولقيتهم كلهم متجمعين علي طربيظة السفره بيفطرو. فاقعدت جمبهم تشرب قهوه،  في اللحظه دي نزل ايهاب وماسك شنتطه هدومه في ايده

كمال / خير ياحبيبي انته طالع مأموريه تاني ولا ايه

ايهاب / وهو عينه منزلهاش من علي زهره، ، لا يابابا بس انا رايح اقعد في شقتي اليومين دول لحد مايقرب معاد الفرح

هنا فهم كمال والد ايهاب ان فيه حاجه حصلت بينه وبين زهره. ، 

كمال / والله يا ابني عين العقل ده اللي المفروض كان يحصل

علياء / طيب وليه الشحتطه دي مايبق مكانه هنا في البيت لحد معاد الفرح

كمال / ياوليه افهمي، ، ده علشان يبق فيه اشتياق اكتر وهو بيغمز لها

شهاب / خد باله من ابوه وهو بيغمز لمراته،  وبيسقف جامد ايوه بقا يابابا ياجمد ياخبره

كمال / اخرص يا حيوان

سحب ايهاب شنتطه وقلهم انا مروح بقا سلام


               الفصل الاخير من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات