Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اغتصبني للانتقام ولكنني عشقته الفصل الاول بقلم نوران هشام



رواية اغتصبني للانتقام ولكنني عشقته 
بقلم نوران 
الفصل الاول 

تعريف الشخصيات 

البطل(سليم السويفى):من أغنى أغنياء العالم اهله ماتوا فى حادثه وهنعرف سببها مع الاحداث عايش مع جده السويفى عنيه سودة زى سواد الليل وعنده عضلات ورياضى وطوله١٧٦ وشعره غزير وناعم جدا ولونه اسود بشرته بيضة بس مش قوى هو مع جده بيكون طيب ولكن احزر منه عند الغضب وعنده ٢٩ سنه





البطلة (انجيل ):أهلها ماتوا من وهيا صغيرة وكانت وحيده بس لها صاحبه زى اختها بالظبط بس يا ترى الصداقه ديه هتم ولا لا بتدرس فى كليه هندسه عينيها عسلى وشعرها طويل ولونه بني وجسدها ممشوق ومناسب مع طولها هيا قصيرة طولها ١٥٠ بتحب الضحك والمرح جدا وبشرتها بيضه وعندها ٢٠ سنه

صديق البطل (مراد الاسيوطى):عكس شخصيه سليم هو مرح لكن عند الغضب احزر منه بيكون عامل زى البركان هو شريك سليم فى الشركات




 لكن هو شغال ضابط مخابرات وبيلقب بالافعى عنده عضلات ورياضى جدا وبيدخل شغله جدا وعينه لونها زيتونى وشعره غزير وناعم جدا ولونه بني وطوله١٧٨ وبشرته خمرى وخد ثانى اجمل رجل فى العالم وعنده ٢٨سنه

صديقه البطله(ريتال):بتحب ريتال جدا وبتعتبرها اكثر من صديقتها بتحب المرح والضحك عينيها لونها خضراء وشعرها قصير ولونه اسود بشرتها بيضه وطولها ١٥٥وعندها ٢٠ سنه

الجد (السويفى):من أغنى أغنياء العالم رجل هيبه ويهابه الجميع وطبعا كلمته هى إلى تمشى وعنده ٦٦سنه وسليم بيحبه جدا





اخو ريتال(عمر):بيحب ريتال ومراته وأولاده جدا وعنده ٣٠ سنه 

مرات عمر(يمنى):بتحب ريتال وعمر واولادها جدا وبتعتبر ريتال اختها وعندها٢٦ سنه

اولا (عمر ويمنى):جودى وجميله ويمنى حامل فى الشهر السادس في ولد

اعداء سليم ومراد(محمود السويفى):ابن عم سليم ببكره سليم جدا وبيحقد عليه وبيدبر لموته علشان كل حاجه تبقى ليه وهو نسونجي* وبيحب الشرب والسكر والبنات جدا بس للتسليه فقط

(عز الصياد):ببكره سليم جدا جدا وايضا بيدبر لموته علشان عايز ياخد كل حاجة



البارت الاول  

بتبدأ روايتنا من عند غرفة انجيل بتدخل الشمس من الشباك بتعها بتفتح عينيها بكسل وتبص فى الساعة وتلقيها ٨ تقوم وناهد دش سريع وتصلى وتلبس بنطلون بوى فريند




 وعليه شميز ابيض وطرحة سيمونى  وتنزل علشان تحود الاول على ريتال وبعدين تروح الجامعه وتوصل بيت ريتال تفتحلها   يمنى

يمنى بابتسامه:انجيل عاملة ايه

تبادلها انجيل الابتسامه وتقولها الحمد لله يا يمنى انتى عامله ايه

يمنى :الحمد لله 

تخرج ريتال وهيا لابسه فستان اسود وطرحه سودة

وتقول انجييل وتجرى عليها تحضنها وانجيل تقول يالا يختى هنتاخر 

ريتال :اوكى يالا

وينزلوا يركبوا   تاكسي ويوصلوا الجامعه

بيروحوا الجامعه وتقول ريتال بقولك الواحد ميت من الجوع ولسه مفطرتش

انجيل :والله ياختشي وانا كمان

ريتال:طب تعالى ناكل شاورما ايه رأيك

انجيل:يالااا

ويروحوا تطلب ريتال ٣ سندوتشات شاورما انجيل باستغراب طب احنا اتنين التالت ديه بقا لمين

ريتال:ليا طبعا

انجيل : مفجوعه طول عمرك وهمك بطنك وتضحك





ريتال وهيا بتاكل:طب يالا يختى كلى علشان منتاخرش على المحاضرة بياكلوا ويروحوا علشان يحضروا المحاضرة 

كانوا متأخرين عشر دقائق راح الدكتور مزعق وقايل بصوت عالى براااااااااااا

انجيل وريتال فى نفس الوقت:يعنى كنا طالعين من الجنه احسن بردوا  ويطلعوا ويروحوا فى كافيه ويطلبوا عصير ريتال قالت:انا عايزة عصير ليمون علشان دمى فار من الدكتور الحيوان ديه

انجيل بضحك على صديقتها: وانا هطلب عصير برتقال

بيشربوا العصير ويروحوا علشان يكملوا بقيت المحاضرات

وبعد أما يخلصوا  يطلعوا ويدعوا بعض وعلشان بيت ريتال فى طريق وبيت انجيل فى طريق تانى مش بيمشوا مع بعض

وانجيل ماشيه كانت حاطة الهاند فرى فى ودنها فمكانتش واخده بالها خالص من العربيه الى كانت جايه بسرعة كبيرة بس على اخر لحظه بصت وفى نفس الوقت الشخص ديه





 عمل فرامل بصوت كبير جدا ونزل بغضب شديد جدا وفى نفس الوقت برود وديه كان( سليم) كان   لابس بدله سودة وساعة رولكس ونضارة وقال بغضب شديد جدا انتى حيوانيه انتى ازاى تبقى قدام العربية كده

انجيل بغضب مماثل:ضربته بالقلم وقالت وانت اعمى انت مادام مش بتعرف تسوق بتسوق ليه وبعدين انا مش حيوانيه انت إلى حيوان 





سليم غضبه ذاد فمن يجرأ على ضرب الذى يهابه ويخافه الجميع وجميع الفتيات تتمنى نظرة منه سليم السويفى:وقال انتى مش عارفة انا مين وممكن اعمل فيكى ايه

انجيل ببرود:لا معرفش وميشرفنيش انى اعرف انت مين

سليم خلاص كان فاض بيه الكيل وقال انا بقا هعرفك انا مين وهعمل فيكى ايه  وفجأة اتكى على عرق فى رقبتها وانجيل فقدت الوعي وشالها ودخلها العربيه وساق بأقصى سرعة

وراح لمكان مقطوع ومرعب وشال انجيل وحطها على السرير وقعد على الكرسي وحط رجل على رجل وبدأ يدخن ببرود وغضب من فعله انجيل






بعد شويه انجيل ابتدت تفوق وقالت وهيا حاطة ايديها على دماغها :الاله يانى يماا وانا فين وبعدين بصت لقت نفسها فى مكان غريب ومرعب وبصت لقت سليم حاطط رجل على رجل وبيدخن خافت منه جدا وقالت :انت مين وانا بعمل ايه هنا 

سليم :محبتش اقربلك وانتى مش حاسه عايزك وانتى صاحيه علشان عايز اشوفك مكسورة وحزينه علشان اعرفك مين هو سليم السويفى 

انجيل اتوترت وخلفت جدا:وقالت انت عايز منى ايه

سليم ببرود:كل خير ورمى السجارة على الأرض وداس عليها جامد ورمى الجاكيت بتاعه وبدأ يفك ازرار القميص 

انجيل خافت جدا جدا :انت بتعمل ايه

سليم رمى القميص على الأرض :انا بقى هعرفك  بقا مين هو سليم السويفى وابتسم بخبث وابتدى يقطع الشميز بتاعها ورماه على الأرض وشد الطرحه وظهر شعرها البنى






 الطويل وفك البر*ا بتاعها وأصبحت عاريه من فوق تماما وانجيل بتصوت بصوت عالى وخايفه جدا وبتقول أبعد ااااااااااابعد وبتحاول تزقه بس طبعا فى فى فرق بين جسمهم 

ورمى انجيل على السرير واعتلها تماما من فوق  ويفضل يقبل*ها بعنف وانجيل بتعيط وتصوت وصرخت صرخه طلعت كل إلى جواها وهيا بتترجاه ولكن من تترجى فهذا سليم السويفى يعنى جبروت وغرور وبرود فقط

وفجاه اغمى عليها ولكن سليم لم يهتم وفضل يقبل*ها فقط وفضل كده لوقت طويل وهو مش عارف يقاوم

فى الصباح 





كانت انجيل نايمه على السرير وهيا عاريه تماما وسليم هكذا ونايم بجوارها فتحت انجيل عينيها بتعب شديد ولقت فى شخص بجوارها وكان سليم وبصت على نفسها لقت نفسها عاريه وفجاه لقت السرير بأكمله دم شهقت بصدمه وافتكرت ماحدث انبارح وانهارت فى العياط فهى خسرت شرفها ومستقبلها ضاع وقعدت تعيط وتصوت بصوت عالى وفجاه سليم صحى وساق وضعها كده ابتسم ببرود وخبث وقال علشان تعرفى مين هو سليم السويفى

انجيل قالت بقهر ومسره:منك لله انا مستقبلى ضاع بسببك حسبى الله ونعم الوكيل فيييييك واغمى عليها 

سليم مثل البرود عكس ما بداخله:انتيي انا عارف الشويتين دول والسهوكة بتاعت البنات ديه وهز ايديها ولقاها فعلا مش بترد عرف انها اغمى عليها فضل يضرب على خدها براحة ويقول :انتى





لفها بالملايه ولبس هو كمان وساق العربية بسرعه وطلع على المستشفى وشالها ودخل وقال بصوت جهورى:انتوا اااايا بهايم ياللى هنا عايز دكتورة بسرعة

جه دكتور وقال ببرود:احترم نفسك يا استاذ انت فى مستشفى محترمة ازاى تزعق كده

سليم بغضب شديد :انا سلييييم السويفى يا حيوان انت

الدكتور اول لما سمع اسمه اتنفض من مكانه وقال بخوف شديد:سليم بيه وقال ترولى بسرعة وقال لسليم حطها هنا يا بيه وكان رايح يكشف عليها ولكن وقفه سليم وهو بيلكمه لكمه اوقعته ارضا وقال سليم بغضب:انا قووووووولت دكتووورة مش دكتور

جات دكتورة بسرعة وقالت: بسرعة على غرفة الكشف

ودخلت وكشفت على انجيل وطلعت بغضب وقالت :البنت اتعرضت لحاله اغتصاب عنيفة 

سليم ببرود:طب مانا عارف






الدكتورة بغيظ منه:المفروض يتعمل محضر

سليم على نفس بروده المعتاد:وانا قولت لا 

الدكتورة كانت لسه هتتكلم لكن قاطعها سليم وهو بيدخل اوضه انجيل ودخل لقاها نايمه فضل يبصلها بهدوء وبعدين قعد على الكرسي بدأت تفتح عينيها بتعب شديد واتعدلت وكانت بصه الشباك

سليم استغرب كان مفكر أنها لما تشوفه هتفضل تصرخ وتنهار وكده ولكن حصل العكس كانت هادئه جدا ولكن من جواها بركان ونفسها تصرخ بصوت عالى ولكن هيا كانت بتقول من جواها أنها راضية بقضاء ربنا  

سليم ببرود:جهزى نفسك كتب كتبنا دلوقتى

انجيل مردتش ولا بصتله 

سليم اتعصب ولكن مرداش يتعصب عليها وطلع بعد شويه دخل وهو معاه فستان لانجيل وقال لها البسى ديه 

انجيل بردوا مبصلتهوش ولا اتكلمت كانت باصه على الشباك فقط

سليم اتعصب جدا:انتى مش انااا بكلمك

اخيرا انجيل بصتله لكن متكلمتيش وخدت





 منه الفستان وقامت بضعف شديد من على السرير وهيا لافه الملايه عليها ومسكاها كويس ودخلت الحمام وهيا بتتسند على الحيطه ودخلت تلبس وكانت الفستان لونه بيبى بلو وعليه طرحة بيبي بلو وطلعت وهيا بتتسند بردوا على الحيطة وقعدت على السرير وكل ديه وسليم مراقبها باستغراب وفجاه دخل المأذون 

وبدأ يعمل اجرات  الجواز وانجيل كانت ساهيه فى مستقبلها إلى بيضيع ديه بس أقسمت بداخلها أن تكون قويه وتندم سليم على فعلته هذه وقالت على جمله المأذون الشهيرة (بارك الله لكما وجعل بينكما في خير)



                             الفصل الثانى من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات