Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياة الحديدي الفصل التاسع9بقلم منال ادم


رواية حياة الحديدي
 بقلم منال ادم 

الفصل التاسع 



عند ليان وزين 

ادم : يلا ي ليان عشان اوصلك 
زين : انت اذاي تدخل مكتبها بالطريقة دي
ادم باحراج : اسف مكنتش اعرف انه حضرتك موجود
ليان : مفيش مشكلة خمسة دقائق وجاية 
زين بسخرية : مكنتش اعرف انك غيرتي السواق بتاعك ي ليان 
ليان بغيظ : دكتور ادم زميلي في الشغل ي زين وهو عرض يوصلني لانه الوقت اتاخر بس كده
زين لادم : انت يلا  اتكل على الله انا هوصلها
ليان : بس ي زين
زين : انا قولت هوصلك يعنى هوصلك
ادم باحراج : طبعا لازم توصلها مش خطيبها
ليان باستنكار: ده مش خطيبي
زين ببرود: لا خطيبتي
ادم : طب ارسى على رائي واحد خطيبتك ولا مش خطيبتك 
زين بغضب: وانت مال اهلك متدخلش في ال ملكش فيه روح انت وانا هوصل خطيبتي 
ادم باحراج: طبعا انت صح يلا سلام 
وخرج ادم وهو يكاد يموت من الاحراج الذي تعرض له اما ليان فكامت تموت غيظا لكن داخلها يرقص طربا اما زين كان يموت من الغيرة ايعقل ان تحب هذا السخيف ادم الواضح انهم اصدقاء جدا نفض كل تلك الافكار في راسه 






زين ببرود: يلا قدامي
ليان : ملوش لازمة تتعب نفسك ي ابيه انا هعرف اتصرف 
زين بغضب : هي كلمة ي ليان ومش هكررها يلا قدامي
ليان بتافف وبهمس : ااااف لعن ابو برودك ي شيخ 
زين : انتي بتبرطمي بتقولي اي 
ليان بتوتر: ههااااااا مبقولش
زين : يلا يا ليان مش هنقضي الليل كله هنا 
ليان : انا جاهز اتفضل 
تسريع في الاحداث 
كان زين يقود السيارة بصمت تام وليان بجانبه تتكاي على نافذة السيارة  وهي تفكر فيه انهم في نفس المكان اجل لكنهم كل البعد عن بعض قاطع هذا الصمت زين حين أن له يتحمل فيجب ان يعرف ما علاقتها بهذا الادم
زين بغيرة : هو انتي تعرفي الدكتور ادم من امتى
ليان باستغراب : اعرفه اذاي يعنى 
زين بهدوء يحسد عليه: اصل يعنى دخل مكتبك من غير ما يستئذن فده  بيعنى انه انتوا اصدقاء مقربين اووي
ليان : لا مش اوووي  وهو دكتور ادم ساعات بينسى انه يدق على الباب مش اكتر 
زين : مبسوطة في الشغل
ليان بسعادة : اوي ي زين انت متخليش انا بحب شغلي اداي ده حلم حياتي التاني واتحقق أنا بكون مبسوطة لما اقدر اساعد حد محتاج مساعدتي بكون مبسوطة جدا 
اما زين كان يدقق في تفاصيل وجهها الجميل فعندما تبتستم تكون فاتنة بمعنى الكلمة 
نظرت له ليان باستغراب : زين ي زين انت معايا






زين وهو ينتبه لها : ااااه معاكي 
انتي قولتي انه الطب حلمك التاني طب حلمك الاول اي
ليان بارتباك : ااااه انا مقولتش كده انت بتهيلك مش اكتر
زين بشك : اااه ماشي 
ثم اكمل : وصلنا اتفضلي 
ليان بحزن : ااه فعلا محستش بالوقت
زين بمرح : اصل اي حد معاي مبيحسش بالوقت 
ليان بغيرة : على كده انت بتوصل ستات كتيرة 
زين بسرعة وغباء : ايوا الستات ال مزززز اوي
ليان بدموع متحجرة داخل مقلتيه : طب سلام 
يقسم انه راى دموعها ايعقل انها تحبه كما يحبها اذ هو لن يضيع الوقت وستصبح ليان ملكه فقط

اما ليان ما ان نزلت حتى اغرقت الدموع وجنتبها دخلت المنزل وقابلت عمها حسام الذي نظر لها باستغراب من منظرها 
حسام بقلق : مالك يا حبيبتي
ليان وهي تحضنه وتزداد بكاء داخل احضانه وهو يربت على كتفها وشعرها الا ان هدات
حسام وهو يربت على شعرها: مالك يا قلبي في حد زعلك
ليان بكذب : اصل ي بابا المريض ال عندي مات اليوم وانا مقدرتش انقذه 
حسام وهو يهداها : دي سنة الحياة ي قلب بابا  كلنا ضيوق في الدنيا دي وهنروح بس انتي متزعليش نفسك انت لو كان بايدك كان انقذتي لكن ده كله مكتوب من عند ربنا فمتزعليش نفسك ي حبيبتي يلا روحي نامي اكيد تعبانة 
ثم اكمل بتسال يوسف قالي انه زين هو ال وصلك طب زين مادخلش معاكي ليه 






ليان بارتباك : قال مشغول ي بابا
حسام: طب روحي نامي 
ليان وعي تقبل خذه : تصبح على خير يا حبيبي 
حسام وهو يقبل جبينها : وانتي من اهل الخير يا حبيبتي 

🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤
فتحت حياة عينيها ببطء شديد وهي تبتسم وابتسامتها تزداد اتساعا كل ما تذكرت قبلة يوسف تلك القبلة التى فتكت بروحها تحسست شفتاه فعقدت حاجبها باستغراب فشفتاها متورمتين هل يعقل ان هذا لم يكن حلما ايعقل ان هذا اليوسف كان هنا وقبلها عند هنا صرخت وفتحت عينيها بسرعة تتلفتت يمينا ويسارا لتتاكد من عدم وجود احد في الغرفة فتنهدت بارتياح
حياة وهي تلعن غباءها : شفتي ي غبية اديكي ظلمتي انتي ال منحرفة وقليلة الاداب هو مش هيعمل كده هو ايه ال هيجيبه اوضتي من الاساس بس شفايف متورمين من اي
اكيد في حشرة عضتك وانا مش حاسة ااه هو ده الحصل

💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖

عند يوسف كان يمارس الرياضة بنشاط كبير وهو يبتسم بخبث على ما حدث في الصباح فهو قد استيقظ باكرا  وخرج من غرفتها بعد ان مح اي اثر يدل انه قد كان معها في نفس






 الغرفة فازدادت ابتسامته بمرح فهو كم يعشق تلك الفتاة وسيجعلها تعشقه مثلما يفعل 
يوسف وهو يتحسس شفتاه ويعد نفسه انه سوف يتذوق المزيد من تلك الكرزتين 

🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤
عند ليان استيقظت بعيون منتفخة من البكاء فهي منذ امس لم تستطع النوم بسبب كلام زين الذي يتردد في اذنها ويخترق قلبها بلا رحمه ايعقل انه لا يعتبرها جميل ايعقل انه لا يفكر فيها من الاساس كل تلك الافكار تعصف براسها فقامت بتعب لتادية روتينها الصباحي فاليوم ستاخذ اجازة فهي لن تستطيع العمل وهي بهذه الحالة وبعدها ستنزل لتجلس مع عائلتها ونسيان ذاك الزين متحجر القلب عديم الرحمة 
❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤
عند طاولة الافطار 

كان يجلس حسام على راس المائدة وسمية تصب في الاكل
حسام لسمية : فين الاولاد 
سمية بابتسامة حب : دلوقتي يجو ي حبيبي 
حسام وهو يقبل يدها بحب وينظر لعينيها بقوة وهي تخفض راسها خجل من ذالك الذي يعرف كل تفصيلة فيها
سليم : ي عيني على الرومانسية على الصباح 
حسام : وانت مالك ياض هتقر على ابوك وهو بالعمر ده 
سليم وهو يقبل راس والدته  : صباح  الخير ي سوسو 
صباح الخير ي ابو سليم 
حسام : صباح الخير ي بنى
سليم باستغراب : فين الباقي 





سمية : دلوقتي هينزول انا بعت لهم الخدامة 
اكتفى سليم وهو يهز راسه مع ابتسامة خفيفة لوالدته  وشرع في تناول طعامه لكن 
حسام بجدية: مش بتكلم حياة ليه ي سليم
سليم : ما انا بكلمها اهوو
حسام : انت فاهم قصدي كويس معاملتك ليها اتغيرت من وقت ما عرفت الحقيقة 
سليم : هي اشتكلت 
حسام : لا ابدا حياة انا مربيها وهي بنتي وعارف انها مستحيل تعمل كظه بس انا لاحظت عليها كل ما تيجي تكلمك انت تتجاهلها او تكلمها ببرود 
هرجع اقولك ي سليم حياة بنتي وانا مربيها وهي اختك فبلاش تظلمها على حاجة هي ملهاش ايد فيه 
سمية بحنان  : عارفة انه الموضوع صعب عليك ي ابنى بس ده المكتوب ونحن منقدرش نغيره 
سليم : انا فاهم ي ماما بس فكرت انها مش اختي دي
حسام : اوعى ي سليم حياة اختك حتى لو مش دمكو واحد بس هي اختك اوعى تقول الكلام ده بينك وبين نفسك حتى فاهم ي سليم 
سليم : فاهم ي بابا 
يوسف : احبك وانت مطيع كده 
صباح الخير ي ست الكل و صباح الخير ي حسام بيه 






سمية بحب : صباح النور ي حبيبي 
حسام ببرود : صباح النور
سليم بهمس : يلعن ابو غطاتك
يوسف بابنتباه : بتقول حاجة ي سليم 
سليم بغيظ : بقول  صباح النور على حبيبي ونور عيني 
زين : اي جو العشق الممنوع ده بس 
حسام بغيظ : هو في حد يدخل كده ي حيوانات من غير سلام هو في حد مسلطكو عليا ي ولاد **** 
يوسف ببرود وهو يجلس مكانه : طول عمرك اصيل ي عمي
زين بمرح : ايه المقابلة دي بس ما تلمي جوزك ي سوسو
سمية : لا بقولكو اي كل الا زوجي قرة عيني 
خليكو في حالكم والا انت عارفين 
زين بخوف مصتنع: في حد ينسى الشبشب بتاعك يا سوسو





آسفين ي ابو سليم 
سليم : ايوا اسفين يا حبيبي حقك عليا 
حسام : ناس ما بتجي الا بالعين الحمراء 
زين بتسال : طب فين البنات ي سوسو 
يوسف بغضب: وانت بتسال ليه
زين بتوتر : عادي ي زين اصل اااصل
سمية : م خلاص ي يوسف دول اخواته 
يوسف بسخرية  : اااااه فعلا اخواته 
سليم بعدم فهم  : هو في اي
حياة وليان : صباح الخير 
كان زين يتناول طعامه بهدوء وارتباك من نظرات يوسف الثاقبة له لكن ما ان راها كم تبدو جميلة بتلك الثياب البسيطة حتى وقف الطعام فحلقه فاصبح وجهه احمر واصبح يسعل بشدة  اما يوسف فكان في عالم اخر





 منذ ان ظهرت حوريته فكان عيناه تعانق عيناه بشدة حتى افاق على حاله عندما راهم جميع يتجمعون الي ذلك الذي يختنق بجانبه 
سمية بخوف : سليم هات مية من عندك 
حسام وهو يربت على ظهره : مش تاخذ بالك وانت بتاكل 
ناول سليم زين الماء فتناوله كله دفعة واحدة فاصبح يتنفس براحة وعيناه عل تلك التى تكاد تموت قلقة عليه فابتسم ابتسامة ساذجة جدا
يوسف بقلق : انت كويس ي زين 
زين ......... 
يوسف وهو ينظر الي ما ينظر اليه زين فغلى الدماء في عروقه  فركله بقوة على قدمة فتاوه زين بام وهو ينظر اليه بغيظ 
زين بالم ؛ اااااا حسبي الله ونعم الوكيل 
سمية : مالك ي زين انت كويس 





زين بالم : ااااااااه 
حسام لليان   : طب ي بنتى تعالي اكشفي عليه 
يوسف : مفيش داعي ي عمى هو كويس 
ليان برقة :  طب اشوفه بس مالو
يوسف بنفاذ صبر : مش قولت انه هو خلاص كويس 
زين : خلاص ي جماعة  انا كويس
حسام : طب كويس ارجع كمل اكلك بس براحة ي بنى 
سلسم بمرح : كنت هتروح فيها فطيس ي زين
زين : اصيل ذي اخوك
يوسف بغضب: واخوه مالو بس
زين بخوف: مالوش ي اخوي 
حياة برقة شديدة : الف سلامة  عليك ي ابيه
زين : الله يسلمك ي حي.....اااااااه قصدي ي اختي 
سمية : مالك  يا زين
زين بالم : مليش ي سوسو 
زين ليوسف : انت اي ي اخي ما براح عليا شوية 
يوسف بغضب: خلي ليلتك دي تعدي على خير بدل  والله ما اقنعك بجد 





زين برعب : ظالم وبتعملها 
سليم لحياة : طب ينفع ما تسلميش لاخوكي
حياة بتردد ': مش كده بس خفت ما تردش عليا 
سليم وهو يحتضنها : حقك عليا ي ست البنات 
متزعليش مني ده انا ذي اخوكي 
حياة وهي تحتضنه أيضا : وحشتني اوي
زين بحب : وانتي كمان 
فجاة سمعوا صراخ احدهم وروا ما جعلهم  يصدمون



                            الفصل العاشر من هنا



تعليقات