Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جبروت اليتيم جبروت عاشق الفصل الاول1بقلم نور وليد


 
رواية جبروت اليتيم 

الفصل الاول1


بقلم نور وليد

في يوم كان الجو ممطر بطريقه غريبه ورعد وبرق وصوت مرعب 




وكانت الام تصوت بالعي صوت عندها وتتوجع من الالم 

سراخت بالعي صوت زياااااااااااااد بمووووووووت اهههههه




و جوزها زياد بره   متوتر م الصوت ورايح جي وصوت مراتو قلقو و وجعو 





زياد: هما طولو كدا ليه قاعدو كتير جوه

اخو الاب حسن: ان شاء الله خير ادعلها 

زياد: يارب ياحسن يارب 




فجاه الصوت اختفي وزياد قلق عليها لقي الباب بيتفتح 





وبتخرج منو شهد اخت مراتو وبتعبط ومسكه بيبي صغير

شهد وهي بتعيط: هاله هاله ماتت يا زياد 





زياد طلع يجري عليها لقي الدكتوره كانت غطت وشها راحلها 

وهو بيعيط و وشو كلو دموع: سبتيني لي ياحته مني انتي 





روحي لي بعتي عني انا اهههههه وحضنها جامد 

وشهد دخلت وهي مسكه الولد ف ايديها واديتو لزياد 

زياد بصلو كدا وخدو ف حضنو ومتبت في كانو هيجري منو 






ف بصلو كدا وقال بيجاد العابدين وكبر في ودنو 

تمت مراسم العزاء وكانت شهد مش بتسيب بيجاد ابدا كانت 






بتراعيه لحد في يوم جوز شهد خدها وسفرو بره 






وزياد جبلو داده لي بيجاد تبقي معاه علي طول 





وشهد كانت بتنزلهم زياره كل فتره ومبقتش تنزلهم تاني ولاحته تكلمهم ف الفون 

بعد مرور سنين... 





بيصحي بيجاد م النوم بياخود شاور وبيلبس ويسرح شعرو 





ويحط البرفيوم بتاعو اللي بيخلي الستات تموت منو 
ولبس بدله سودا ونزل 





زياد: صباح الخير يلا الفطار جاهز 





بيجاد: صباح النور لا انا همشي لازم اروح الشغل 

زياد: ماشي ابقي طمني عليك 

بيجاد: طيب 

ومشي بيجاد راح الشغل.. 
 
نتعرف بقي عليهم 

زياد العابدين 56  سنه شكلو اصغر م سنو  اكبر راجل اعمال ف الوسط 



العربي كلو راجل لو هيبه وبيخاف منو الكبير قبل الصغير وكان متجوز 




هاله كانت شغاله عندو ف الشركه شفها حبو بعض واتجوزها والباقي انتو عارفينو بقي





بيجاد زياد العابدين شغال ف المخابرات وطبعا محدش عارف ده غير زياد الناس عارفه انو ماسك شركات 


ابوه  29 سنه واخد سواد العنين والشعر من هاله هو ابيضاني 


جبروت معندوش قلب ميعرفش يعني اي الرحمه



                              الفصل الثاني من هنا





تعليقات