Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الحب الجارح الفصل الاول1 بقلم بسنت سامح


  روايه الحب الجارح 

الفصل الاول

بقلم بسنت سامح


في صباح يوم جديد تستيقظ هذه الملاك النائم من سريرها الوردي الجميل بملامحها الطفوليه الجذابه 

لقد فتحت لها امها النافذه حتي تتسلل إليها هذه الاشعه لتوقظها من نومها كعادتها 

وهنا استيقظت ورد بتكاسل 

نادين : صباح الخير يوردتي 

ورد : صباح الورد يمامي.

نادين : يلا يحببتي عشان تفطري وتلحقي الطياره .

تذكرت ورد أنها ستذهب بالطائره لدراستها بالخارج.

وهنا قامت من سريرها ودخلت الي المرحاض لتأخذ شاور ثم ارتدت ملابسها وحجابها وأدت فريضتها وخرجت لتودع عائلتها قبل المغادره 

خرجت ورد من الغرفه وهنا قابلت والدها لتبتسم وتقول 

ورد :صباح الخير يبابي

احمد : صباح الفل والياسمين  يقمري 

ورد : امال مازن فين يبابي مشفتهوش ليه 

احمد : مازن في اوضته بيذاكر امتحناته قربت 

ورد : طيب هقوم اشوفه واودعه قبل مسافر    

احمد : ماشي ببنتي قومي يلا عشان متتاخريش 

دعونا نذهب لبطلنا قليلا 

في غرفه حالكه بالسواد يقف هو بهيبته يرتدي ملابسه وينظر للمرآه ويستعد لهذه الرحله الهامه 

وهنا يدق هاتفه بإسم حازم فيفتح ادهم الهاتف ويجيب 

ادهم : ايوا يحازم عايز ايه 

حازم : ايه يبني هو ايه الدبش ده مفيش صباح الخير 

ادهم بعصبيه : هتقول عايز ايه ولا اقفل 

حازم : لاخلاص تقفل ايه بقولك صحيح الطياره قدمها ساعه ونص 

ادهم :هو حد قلك قبل كده انك تنح 

حازم : لامحدش قالي قبل كده بس.......

وهنا اغلق ادهم الهاتف في وجه حازم الذي اشتعل غضبا وقال في نفسه : بتقفل في وشي يادهم لما اوريك بقا 

وهنا تدخل دمع بدلع الي مكتب حازم 

دمع : حازم باشا الورق اهو تحب اجبلك حاجه تاني 

نظر حازم لها  نظره استحقار (من فوق لتحت ) 

حازم : عايزه اي انتي كمان اتفضلي حطي البتاع ده هنا واطلعي بره ومتدخليش هنا تاني فاهمه  (قالها بصوت عالي )

دمع بارتباك : أوامرك يبيه 

وهنا خرجت هذه الدمع من المكتب 

بعد خروجها قال حازم : استغفر الله العظيم لما اقوم بقا احضر نفسي عشان اوصل لادهم  بسرعه 

جهز نفسه ثم نزل الي أسفل الشركه 

في الجهه الأخري وبالتحديد منزل ادهم 

نزل ادهم الي صاله المنزل ودع عائلته ثم اخذ حقائبه واستقل سيارته ليذهب الي الشركه ليوضح لحازم مايقوم به في فتره سفره .

وفي هذه اللحظه التي نزل فيها حازم من أعلي مكتبه ويخرج من الباب يدخل ادهم ويراه يتعجب حازم من رؤيته اتيا للشركه فيقول له ادهم أنه جاء لاخباره مايتوجب عليه فعله وهو غير موجود ولكن حازم أصر إصرار تام على أن يذهب معه ويخبره كل شئ في السياره 

في الجهه الأخري 

تصل ورد الي  غرفه مازن وتطرق الباب فيأذن لها مازن بالدخول 

ورد : صباح الخير يمزونه 

مازن : صباح النور يوردتي 

ورد : انا جايه اودعك علشان قبل مسافر  انا خلاص قررت 

مازن : مش هعارضك يلا بقا  عشان اوصلك  

ورد : لا يحبيبي خليك عشان مذكرتك انا هروح لوحدي 

مازن : مش مهم.. مذاكره ايه... تولع المذاكره انتي اهم وكمان اتبقا ثلاثه ايام علي الامتحان 

ورد : ربنا يخليك ليا يارب 

مازن : ويخليكي ليا يلا يبت قومي الطياره 

وهنا فزعت وقامت وأخذت حقائبها وذهبت ودعت عائلتها وذهبت هي ومازن الي السياره ووصلو المطار وهنا دخلوا الاستقبال فقالت : يلا روح انتي انا هكمل باقي الإجراءات  

حضنوا بعض كثيرا  فبكت كثيرا علي فراقه فهو كل حياتها 

وهنا ذهب وخرج من الاستقبال  بعد توديع أخته 

في هذه اللحظه يصل ادهم برفقه حازم الذي ودعه أمام المطار ودخل ادهم المطار بعد خروج مازن  اصطدم مازن بحازم وقد وقع الورق الذي بيد حازم 

فزع مازن كثيرا نزل علي ركبتيه ليحضر الورق وهو يقول 

مازن : انا اسف جدا مكنتش قاصد 

حازم : ولا يهمك اديني ايدك اوقفك

ومن هنا بدأ التعارف بينهم 

في الجهه الأخري 

يدخل ادهم المطار ثم يجلس علي مقعده الخاص وهنا تدخل هذه الملاك للطائره بملامحها الجذابه  وتجلس علي المقعد المقابل لهذا الادهم فهو المقعد الوحيد 

و.........



                         الفصل الثاني من هنا 

لقراءة باقي الفصول من هنا 

تعليقات