Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية للحب عذاب الفصل السابع 7بقلم اسماء صالح



رواية للحب عذاب 
بقلم اسماء صالح 

الفصل السابع 


ناهد: ارجع لكنان وابقي مراته من تاني ويتجوزني!!؟
أدهم بصدمة: نعم يا رو"ح امك انت هتتجنني ولا إيه..





ناهد بزعيق: احترم نفسك يا ادهم.. وبعدين انت صدقت
 ولا ايه...اللي متعرفهوش اني هتجوز واحد تاني
 ادهم باستغراب: واحد تاني؟؟مين ده..

ناهد بخبث: هتعرفوا كلكم قريب أنا بس حبيت اقولك انك تبعت رسالة مباركة لكنان ع جوازه 
نظر لها بكره وقامت من أمامه ببرود لتغادر المكان وتذهب..
ادهم: شكلك وراكي مصيبة يا ناهد وياتري بتعملي ايه تاني...

 تاني يوم....
قرر كنان بعدة اشياء لينفذها ويبدأ من جديد...
خرج من ڤلته وأخبر والدته أنه سوف يحضر لعمليته ولا يريد اي شخص معه وانتظروه
 ليأتي آخر اليوم وهو يمثل أنه يرى بعد ما كان اعمي مؤقت..وصدقته والدته وفرحت برجوع عينيه بدهشة وعد مما يفعله من خبث هذا الوحش..

في المساء...
كنان بالجنينة وهو يتعامل بطبيعته أمام الجميع كما كان ...
كنان وهو ينظر لورق عمله: وعد
وعد : نعم 
كنان بجدية: عايزك بكرة تجهزي نفسك علشان هنسهر بره
وعد بفرحة: هنسهر فين
كنان: هنروح حفلة عند رجل اعمال صديقي وكمان شريك في شركتي بنصف من تصاميم شركته
وعد: اااه بس انا معرفش حد هناك اروح ليه بلاش يا كنان انا هقعد هنا..

كنان : مفيش حاجه اسمها بلاش انتي مراتي ولازم افتخر بيكي وتحضري معايا كل الحفلات ولاااااا
وعد مستغربة: ولا اييه...







يقترب كنان منها ويجلس بجوارها ويلف جسدها له وهي بتوتر تنظر له: كنااان ايييه
كنان بحزن مصطنع ليغيظها: ولاااا أحضر الحفلة وحداني لوحدي ولا اشوف واحدة غيرك أسهر معاها هناك.. وغمز لها 

شهقت وعد بصدمة ووضعت يدها على فمها وتعض بشفايفها بكسوف وضربته ع صدره بيدها بغضب : اييه قلة الأدب دي واحدة مين اللي تسهر معاها ده انا أولع فيك وفيها

كنان بسعادة::بتغيري ولا ايه يا قمر
وعد بتوتر: هااا.... لأ واغير ليه أصلا...سكتت ووجهت نظرها لبعيد ثم نظرت له بعصبية منفجرة : أيوة بغير وبغير اوي كمان تقرب من واحدة كده ولا كده مش هيحصلك كويس انت فاهم 




كنان بضحك: هههههههه كل ده
اقترب منها ببطئ ونظر لشفايفها المرتعشة من نظرته واقترابه  
بهمس:  أنا بحبك انتي وعمري ماهحب حد تاني
 
ابتسمت له باستسلام ليقترب منها ويقبلها بحب ويحملها بحضنه ويذهب بها الي غرفتهم................

~~~~~~~~~~~~~~~~~~
تاني يوم....
في المساء... تخرج وعد من الحمام لتجد كنان يستعد للحفل ويرتدي بدلته الرسمية السوداء وكان بكامل أناقته.
وعد بحب: شكلك حلو اوي
كنان بمشاكسة: تؤ تؤ تؤ كده عيب مينفعش تعاكسيني 
وعد بضحك: هههههه حاضر
كنان: يلا اجهزي...وفي فستان جديد هنا هيعجبك 
اخذت الفستان بالحمام بفرحة لترتديه وتجهز نفسها لهذا الحفل...

وكنان بالخارج ينتظر وعد ليأتيه اتصال هاتفي من ادهم: 
كنان:  أيوة يا بني فينك وصلت 
أدهم: ااه خلاص قربت معاك وعد 
كنان: أيوة جاية معايا دقايق وهكون عندك 
ادهم بابتسامة: تمام وانااا جايب ضيفة معايا 

كنان مستغرباً: ضيفة مين 
ادهم بصوت منخفض : جايب سلمي معايا 
كنان : سلمي مصممة الأزياء اللي معانا في




 الشركة..يخربيت دماغك وجبتها ازاي دي 
ادهم بضحك خافت: اقنعتها لو مجاتش معايا الحفلة مش هتاخد مرتب وممكن تترفض بما اني مديرها فلازم تسمع الكلام..

كنان: يخربيتك يا ادهم يابني انت مريض لازم تدوخها فكل حتة معاك كده متقولها بحبك وخلاص..
ادهم: اسكت بقي علشان هي جمبي أنا هامشي بقي يلا سلام 
كنان بضحك عليه: سلااام...
غلق هاتفه باستغراب من جنان ادهم الي أن قطع تفكيره بخبط كعب وعد ع السلالم هابطة كالسيندرلا...

توسعت عنيه وفتح فمه من جمالها وانبهاره بشكلها...
هبطت نازلة ترتدي فستان اسود سواريه بلمعة بسيطة يضيق من فوق ويتوسع بالاسفل وكعب عالي لونه احمر وتفرد شعرها الطويل ع ظهرها منسدل كالحرير ...

وعد: كنااان...بقالي ساعة بكلمك 
كنان بسرحان: هاااا أيوة معاكي... يخربيت جمالك..
وعد بخجل: ههه بس بقي يلا بينا 
كنان بفرحة: يلا....امسك يدها ليقبلها بحب ويذهب بسيارته إلي مكان الحفل..

ادهم وقت وصوله الحفل : تقفي جنبي ومتتحركيش سامعة.
سلمي بغضب مكتوم: حاضر
ادهم بمشاكسة: لاااا قوليها بنفس علشان تبقي حلوة
سلمي بجز ع أسنانها: يووووه... حااضر..
ادهم بضحكة : هههه برافو عليكي يلا بينا ندخل..

وصل كنان ووعد للحفل الذي تكون بڤلة صاحب الحفل.
بطلتهم المذهلة بكل مكان.
وتقدم لهم يستقبلهم صديق كنان بسعادة وكل من يري كنان يعرف أنه تزوج من وعد ...

ليتقدم لهم مازن صديق كنان : حمدالله على السلامه يا صاحبي




كنان: الله يسلمك يا مازن اخبار الشغل ايه
مازن: تمام يا كنان بس في حد كده دخل شريك معايا 
كنان : ازاي ده يا مازن انت عارف انك انت بس اللي شريك معايا بالشركة وبجزء من مصممينها
مازن: فاهم يا كنان انت بس هتتعامل معاه زي بالظبط هو بيتكفل بتمويل الشركة بس انت مش هتتعامل معاه كتير متقلقش
كنان بفصول: ومين ده بقي 
مازن : اااا....اهو حضر هو وزوجته أصله لسه متجوز جديد
ليلتفت له كنان بجمود وبجواره وعد لتتوسع كل منهم عيونه بصدمة..
كنان بصدمة كبيرة : نااهد
وعد بخوف: طااارق ووو........





تعليقات