Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الحب الجارح الفصل الثالث 3بقلم بسنت سامح

 

روايه الحب الجارح 

الفصل الثالث 

بقلم بسنت سامح

وقفنا عند لما ادهم دخل الشركه 
يلا نبدا 
وفجأه تصطدم ورد بجسد طويل صلب وهنا يقع كل ما بيدها وهنا تنزل لتحضر ماوقع علي الارض ثم ترفع عيناها وتنصدم عند رؤيته وهو أيضا ينصدم لماذا هي / هو هنا 
تحدثا الاثنا في وقت واحد : انت/ انتي ؟ 
ادهم : هو انتي بتعملي ايه هنا 
ورد : انت مالك اصلا اعمل ايه هنا ولا معملش ها .....وكمان أنته ورايا ورايا 
ادهم : اتكلمي عدل بدل معدلك 
ورد : انت اكيد اهبل أوعبيط ......يعني ايه تعدلني ها....الزم حدودك 
* ادهم وقد استشاط غضبا امسكها من زراعها بقوه حتي أنه ألمها وقال لها بقوه حتي أن الموجودين ارتعبوا منه 
ادهم : لو متلمتيش واتعدلتي وانتي بتكلميني هربيكي من جديد لو امك معرفتش تربيكي انا.. واحده تعلي صوتها عليا انتي باين عليكي متعرفنيش.
وهنا وقعت علي الارض منصدمه مما حدث وهو أدار وجهه وجد الكل ينظر إليهم 
ادهم : بتبصوا علي ايه كل واحد فشغلو يلا 
ترك ادهم الشركه كلها ونزل استقل سيارته ليذهب لمكان محدد ( ادهم طبعا رايح علشان يقابل راجل اعمال كبير في باريس ) 
عند ورد 
فاقت من الصدمه وتذكرت سبب قدومها قامت سريعا وذهبت لموظفه استقبال الشركه لتقول لها انها تبحث عن وظيفه للعمل بالشركه قالت لها السكرتيره أنهم فعلا يبحثون عن موظفه للعمل بالشركه في مكتب  الاستاذ يوسف ( يوسف دا شب فرنسي طويل القامه مفتون العضلات غمزاته جميله عيونه زرقا مش هطول عليكم ) 
شكرت ورد السكرتيره التي رافقتها الي مكتب الاستاذ عمر الذي يقوم بعمل ال interview .
لتدخل ورد وتجلس بعد أن سمح لها عمر بالدخول ليمد يده إليها ويقول 
عمر :اهلا انا عمر اتشرف بمعرفتك وبعد كده هعملك شويه إجراءات وتجاوبي عليها تمام 
ورد : ورد احمد .....تمام موافقه 
وهنا يأخذ عمر عنها كل شئ ...ووجد أن لديها كل المواهب التي تسمح بالعمل كموظفه 
وهنا يقول لها 
عمر : مبروك اتعينتي خلاص هتبقي سكرتيره الاستاذ يوسف وشغلك كل يوم الساعه ٤.
شكرته ثم ذهبت مع السكرتيره التي رافقتها الي مكتبها وهنا تشكرها وتتمني لها  السكرتيره يوم سعيد ثم تذهب وتدخل ورد الغرفه وتجلس علي المكتب وتبتسم وهنا تمسك هاتفها وترن علي هند لتخبرها اخر الاخبار معها .
في الناحيه الأخري عند هند 
ذهبت هند الي السوبر ماركت لتشتري بعض الطعام وهنا تقابل حازم الذي نظر لها نظرات اعجاب وذهب ليحادثها وجدت هند هذا الحازم يقول
حازم : هاي! عامله ايه 
هند بصتله بصه اشمازاز : انت مين ...ومالك بقا بيا عامله اي 
حازم : في أي يقمر شكلك اتقمصت 
هند : انت اهبل صح ...امشي من وشي احسن الم الشارع عليك 
حازم : ماشي همشي بس هفرجك يقطه اللي تتكلم مع حازم الاسيوطي كده يبقا مقامها فين .
تغيرت ملامح هند كثيرا لاتعلم هذه النظرات ماذا ستفعل بها.........لقد تمادت كثيرا معه لكنها أقنعت نفسها انها ليست مخطأه هو المخطأ ................ترن ترن يرن هاتفها لتفتح لتجد المتصل ورد 
ورد : الو السلام عليكم
هند : عليكم السلام ...عامله ايه 
ورد : الحمد لله وانتي .
هند : كويسه متقلقيش ...امال عملتي ايه في الوظيفه 
ورد : اتقبلت وقاعده  كمان علي المكتب 
هند : واو وكمان مكتب يبنت الليثي 
ورد : هند .....اي بنت الليثي دي ...احنا اتفقنا علي اي 
هند تذكرت وعدها وتراجعت لتقول 
هند : معلش انا اسفه 
ورد : خلاص سماح المرادي 
هند: طب يصلاح ا سيبك مع مكتبك باي 
ورد : باي يمحسن 
وهنا أغلقت ورد الهاتف وابتسمت 
بدخول يوسف يتفاجا عندما رأي هذه الفتاه يال جمالها تخطف كل القلوب وهنا يمد يديه إليها ويقول : انا استاذ يوسف .....تبتسم ورد وتمد يديها تسلم عليه في هذه اللحظه التي يدخل فيها ادهم الشركه 
و.....................

تعليقات