Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رنين الاسد الفصل السادس والعشرون26 بقلم الكاتبه المجهوله


 رواية رنين الاسد 

الفصل السادس والعشرون 

بقلم الكاتبه المجهوله 

اتسحروا الجميع وكل واحد طلع عشان يجهز الشنطه بتاعتوا 


في جناح مالك 


ملك كانت بتجهز الشنطه بتاعتوا وكانت زعلانه 

طلع مالك من الحمام وكانت عاري الصدر 

راح حضن ملك من ضهرها 


مالك..حبيبي زعلان ليه 


ملك بزعل..عشان حبيبي ماشي 


مالك لف ملك وقال..ياروحي دول كلهم كام ساعه وراجعين تاني 


ملك..طب متخليك واسد وزين ومازن يروحوا


مالك..مينفعش يا حبيبتي دي صفقه مهمه 


ملك بسرعه..طب ما تاخدني معاك


مالك..مش هينفع يا حبيبتي وكمان انت حامل 


زعلت ملك ودبدبت في الأرض وراح ضحك مالك وراح يكمل لبس 


ملك بخبث..انا هوريك يا مالك 'وراحت عملت مكالمه جماعيه 


ملك..ألو 


رهف والبنات..في اه 


ملك..بصوا ركزوا معيا احنا هنعمل.....


رنين بخوف..يالهوي طب واسد هيوافق 


ملك..طبعا ما هوا هيبقي قدام الأمر الواقع 


نغم..يخربيتك لت ودينا في داهيه 


ملك.. عيب عليكي 


رهف..ربنا يستر طب سلام عشان مازن بينادي 


البنات..سلام 

....................

في جناح مازن


مازن وهوا في الحمام..رهف حبيبتي هاتيلي فوطه 

راحت رهف وجابت فوطه


رهف..اتفضل 


مازن بخبث..طب قربيها شويه


قربت رهف ومره واحده مازن شدها 


رهف وهيا مغمضه عنيها..عااااا يا قليل الادب سبني 


ضحك مازن وقال..فتحي عنيكي يا رهف انا لابس 


فتحت رهف عنيها بي بطئ وفعلا كان لابس 


رهف وهيا بتضربوا في صدروا.. واحد قليل ادب 


مازن بخبث..هوا انا كده قليل ادب ولسه هيقرب راحت رهف جريت 


مازن بضحك..مجنونه يا ناس 

................ 

في جناح زين 


زين..يا نغم ولله ماينفع


نغم بضيق..ليه يعني 


زين..يا روحي انت حامل والدكتوره قالت تستريحي وانا رايح شغل مش اتفسح 


لوت نغم وشها وهوا قرب منها وقال 


زين بمرح..يا لهوي يا ناس لما تلوي وشها 


نغم..زين ابعد عني انا زعلانه منك 


زين بخبث..وانا أقدر برضوا وراح قبل.ها وبعد عنها لي أحتيجها لي الهواء 

نغم وشها بقي احمر من كتر الكسوف وقامت راحت تجهز الشنطه بتاعتوا 


نغم بخبث..انا هوريك يا زين 


..........................

في جناح أسد 


رنين كانت قاعده علي حافه السرير وعمال تفكر في كلام مالك 

رنين..لا انا لازم اعمل زي ما قالت وراحت تجهز الشنطه 


وهيا بتجهز جي أسد من ضهرها وفضل يبوس في رقبتها 


أسد..وحشتيني 


رنين..أسد اتلم الفجر هيأذن وسبني اجهز الشنطه 


أسد باستغراب..هتجهزي شنطه ليه دي كلها كام ساعه 


رنين بخبث..واش عرفك انها كام ساعه 


أسد..بتقولي حاجه 


رنين..ها لا بس انت إيش ضراك بي الظروف يلا سبني وروح أجهز 


سبها أسد وهيا كملت وكانت بي تبتسم بي خبث 

..........

بعد شويه كان الشباب الاربعه في الصالون ولسه هايتحركوا لقي حد نادي عليه 


..أستني 


بص أسد واتصدم..إنت 


...هاهاها 



             الفصل السابع والعشرون من هنا 

لقراة باقي الفصول اضغط هنا




تعليقات