Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رغم الاحزان الفصل التاسع عشر19بقلم شوشا عبداللاه

  

 
رواية رغم الاحزان
 الفصل التاسع عشر19
بقلم شوشا عبداللاه
 
 يبداء البارت على  دخول عاليا بوجه متهجم على تيم وتقول له 



عاليا :خلى فى علم أن هنروح انهارده نطلب ايد ريم من هيدى وأخوها 
تيم بغضب  : يعنى نتى مصممه يا امى 
عاليا بإصرار شديد :انا مش عاوزه نقاش فى 






الموضوع ده انا كده شكلى غلط لما دلعتك  بسمع لكل طلباتك وشكلة كده انى معرفتش ارقى كمان وجه الوقت إلى لازم اصلح فيه كل حاجه انا بقولك مش علشان نتناقش فى الموضوع لا انا بديك علم علشان متتفاجاءش لما نروح ومش عاوزه اسمع صوتك واحنا هناك والى اقولك تسمعه وانت ساكت وخلاص فاهم  وتتركه وتذهب 
تيم بغضب: اه يا ريم يا بنت الكلب انا أمى تضربى وتهزقنى بسببك طيب اصبرى وربنا لو ريكى العذاب الوان بس لما تكونى تحت رحمتى ولاخليها زواجه سوده على دماغك ولعلمك الادب من اول وجديد وسعتها محدش  يقدر يمنعنى لما تكونى فى عصمتى 
ثم يأخذ شنطته ويذهب إلى شركته حتى يلهى نفسه فى العمل 





عاليا :اسفه يا تيم انا عارفه انك اكيد مكنتش فى وعيك وعصب عنك بس لازم متهاونش معاك علشان متقررهاش تانى واهو بالمره تتزوج وحده من عيله بنت حسب ونسب وبنت صحبتى  هيا صحيح مدلعه شويه بس معلش انت تبقى تربيها بعد الزواج  وأشوف بقى حفيد ليه يونستى وياخد بايدى بدل ما انا قاعده لوحدى كده زى قرد قطع ايمى كلها شبه بعض عيل ينور ليه حياتى ويفضل يطنطت هنا وهناك ويقول يا تيته  






تأتى الخادمه إليها بكوب القهوه 
تأخذ عاليا الفنجان وترتشف منه وهيا تهمس :اخيرا احلام هتتحقق انا لو كنت فضلت سيباك بحريتك كنت مت قبل ما اشوف عيل من عيال والعب معاه واتهنى بيك انا اتصل على فوزيه أخبرها بمعاد زياره تيم لأهل ريم حتى يتم خطبتهما فهيا تعلم أن هيدى لم تعترض تلك الخطبه فهيا كانت تلمح لها اكثر منه مره ولاكن كانت لا تجيبها لا تعلم رد تيم على ذالك 
فوزيه :الو يا عاليا اخبارك ايه 






عاليا :بخير الحمد لله انا بتصل بكر علشان اقولك اننا هنروح النهارده علشان نطلب ايد ريم لتيم 
فوزيه :خير ما عملتى يا عاليا وانا زى ما قولتلى محبتش سيره لحد وكتمت على الخبر ولا كانى شفت حاجه او سمعت حاجه 
عاليا :تسلمى يا حبيبتى ما ده العش برضوا 
فوزيه :بصراحه من غير نفاق انا سكت بس علشان البت ريم الغلبانه هيا الى هتتاذى وهيطلع عليها كلام وحش لو على ابنك والله كنت فضحته فى الدنيا كلها متزعليش منى انا صريحه ومبعرفش اكدب وانافق واجامل والكلام ده ومعرفش اعمل ابدا بمثل انا لا اكذب يا سيدى ولكننى اتجمل 





عاليا :اوكى يا فوزيه ابقى اكلمك بعدين 
فوزيه :ماشى سلام  ثم تغلق الهاتف 
عاليا :استغفر الله العظيم كلامها زى السم بس مقدرش اتكلم ابنى غلطان ومش اى غلط طول عمرى بدافع عنه ومبسمحش لحد يتكلم عليه نص كلمه بس المره دى غير وفوزيه زى ما تكون صدقت وعماله تهزق فيه وانا مستحمله علشان متفتحش بوقها بكلمه اصلى انا عرفاها كويس صحبتى اه بس بقها ده مبكتمش خبر ابدا ابدا 






تصل عاليا وتخبر هيدى بأنها سوف تأتى إليهم كى تطلب يد ريم إلى ابنها تيم لم تصدق هيدى الخبر وتخبر ابنتها التى لم تتفاجاء بالخبر ولاكن بسبب فرحتها تنسى أن تسألها 




ترتدى هيدى الكثير من مجوهراتها وتجهز إلى تلك الزياره وتتئلق بزيها الجميل وتضع الكثير من الميك اب حتى تصبح أنها اخت ريم وليست أمها ثم تذهب إلى غرفه ريم كى تستعجلها لأن عاليا وتيم على وصول 






هيدى:ريم انتى لسه مخلصتيش لبس انجزى يا بنتى العريس على وصول 
ريم وهيا تضع احمر الشفاه :خلاص قربت اخلص اهو يا ماما بس ايه الشياكه دى كلها انتى مزه الليله 
هيدى بسعاده :لا مزه ولا حاجه أنا عندى كام بنت علشان افرح بيها 






تنهض ريم :بقولك ايه يا مامى بمناسبه المناسبه السعيده دى هو بابا مش هيجى يحضر ولا كالعاده مشغول لشوشته ومش فاضى لينا ولا كانى بنته 
هيدى:ريم عيب بابى مهو بيشتغل لمين مش علشان يجبلك فلوس تصرفى فيها انتى واخوكى ريان ولا هو بيتعب علشان حد تانى 






ريم :انا كنت عاوزه يحضر علشان منظرى قدام تيم ده حتى ريان مسافر انجلترا من سبع سنين وشكله نسينا خالص ولا كانى أخته والتوائم كمان 






هيدى تطبط على زراعها:معلش يا حبيبتى عصب عنه متنسيش أن مراته من إنجلترا وهيا رافضه انها تنزل مصر ومصممه تعيش فى بلدها جنب أهلها 
ريم :ليه وهو معندوش أهل  يعيش جنبهم وازى مش عاجبها يطلقها ويتجوز غيرها 





هيدى:ريم حبيبتى انتى عارفه أن ابوها هو الى بيمشى الشغل لابوكى هناك فأكيد ابوك هيخسر  كتير لو اخوكى طلقها انتى اهو هتتجوزى وتنسينا انتى كمان  يرن الجرس تذهب هيظى وتنظر من الشباك لتجد عاليا وتيم 




عبد:خطيبك جه يا حبيبتى أنا هنزل استقبله وخليكى انتى هنا لما لنادى عليكى ابقى تعالى ثم تقبلها من خدها بسرعه وتذهب تجلس ريم وتشعل سيجاره وتشربها 





ريم :اخير قدرت عليك يا تيم يا هلالى هو اه قدرت عليك بس بفضيحه ليا بس معلش المهم النتيجه ايه فى الاخر رغم انى مكنتش مخططه لكده بس سبحان الله احسن من الى كنت





 مخططاله  ثم تكفى السيجاره وتخرج معطر للفم وترش به بداخل فمها حتى لا تتسرب الرائحه إلى أحد من من بالاسفل 
تنزل هيدى وهيا مبتسمه وتقول :اهلا اهلا عاليا هانم والله شرفتينا 





عاليا :الشرف ده لينا يا هيدى هانم 
هيدى:اهلا تيم اخبارك عامل ايه 
تجيب تيم على مضمض:الحمد لله 
هيدى:اتفضوا اتفضلوا 
تجلس هيدى وعاليا يتحدثون ويجلس تيم بصمت لا ينبث بكلمه ويجلس ويبدوا على وجهه الضيق الشديد 
عاليا :زى ما فهمتك كده يا حبيبتى تيم ابنى عاوزه يرتبط ببنتك الكريمه المصونه ريم بنت الحسين والنسب 
تيم بهمس بسخريه :كريمه ومصونه  قال اه مهو باين 
هيدى:انا يشرفنى طبعا بس الكلمه الاولى والاخيره لريم انتى عرفانى مربيه عيالى على الحريه مقدرش اجبرهم على حاجه حتى لو كنت حباها 
عاليا :اه طبعا ما انا عارفه 
هيدى:بعد اذنك هروح شاورها واجى 
عاليا براحتك يا حبيبتى 




تصعد هيدى :وتنظر قليلا وتنزل برفقه ابنتها 
هيدى:انا جبتلك ريم كلها علشان تسمعوا رأيها رغم أنها مكانتش  عاوزه




 تنزل قال ايه مكسوفه 
عاليا :لا لا هو ده اسمه كلام مكسوفه ايه انتى بنتى يا حبيبتى واغلى من تيم كمان  ها ايه رايك يا ريم 
ريم بخجل مصتنع





 تنظر لتيم من اسفل حتى لا يلاحظها أحد لتجده متهجم الوجه ويبدوا عليه الضيق الشديد 
ريم بصوت خافت :انا موافقه

                               الفصل العشرون من هنا


         لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات