Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بحر العشق المالح الفصل الثالث والثلاثون33بقلم سعاد محمد


رواية بحر العشق المالح 
الفصل الثالث والثلاثون33
بقلم سعاد محمد

بمنزل زهران. 
خرج فهمي من غرفة أحلام بعد أن أطئمن أنها نائمه 
بينما أرادت أحلام أن تتقلب بجسدها على الفراش لكن تشعر أن جسدها مثل الهُلام لا تستطيع التحكم به تشعر بتيبوس فى عظامها، مصحوب بوجع أصبح




 مع الوقت يشتد  ... دموع سالت من عينيها دون إراده منها، دموع حسره على نفسها، رغم أن الغرفه بها ضوء خافت 





لكن شعرت أنها مُظلمه مثل القبر تضيق عليها،موحشه،  أغمضت عينيها بقوه كى تُزيل 
من بين أهدابها تلك الدموع لكن آتى لخيالها 
صوره لها وهى نائمه بغرفه موصول بجسدها آنابيب طبيه
فتحت عينيها سريعًا برجفه قويه، لا ليست تلك نهايتها، حقًا تشعر بآلم ينخُر بجسدها لكن هذا مجرد وقت وستعود لعافيتها مره أخرى كل هذا بسبب تجبير ساقيها لا أكثر من ذالك 
هى أقوى من ذالك الآلم، 
لديها قلب شجاع لا يهاب من شئ، تذكرت أنها يومًا ما
دخلت الى غرفة العنايه المركزه متنكره بزي ممرضه. 
[فلاشـــــــــــ/باك] 
بالمشفى التى كان بها عواد 
بعد أن علمت أن إصابة عواد ليست خطيره، زاد الحقد فى قلبها بسبب نجاته، لكن أثناء سيرها بممر المشفى، رأت خروج  مصطفى من غرفة العمليات ودخوله الى 








غرفة العنايه المركزه، وسمعت قول الطبيب وقتها حين قال: 
الرصاصه كادت تخترق جدار الرئه،وصحيح عدينا مرحلة الخطر،بس المريض هيفضل فى العنايه المركزه الليله. 

لحسن حظها لم يراها لا ساميه ولا جمال  الوقفان مع الطبيب، تسحبت بعيد عنهم وخرجت الى حديقة المشفى، جلست على أحد المقاعد الرُخاميه، ينشب بقلبها الغِل،الإثنان نجيا من الموت،بل الثلاث،
فـ صابرين هى الاخرة إصابتها غير خطيره،
بالتأكيد سيكون هناك تحقيق فى ذالك الآمر،وبالتأكيد بسبب  عدم خطورة تلك الإصابات قد تحول القضيه الى قضية عراك 



بينهم وبالنهايه تُغلق القضيه بالتصالح بينهم، عقلها يثور والحقد يزداد، فجأه وقع بصرها على وقوف سيارة إسعاف بمكان قريب من جلوسها، ثم رأت خروج سرير طبى 
عليه شخص مُغطى بالابيض من رأسهُ لأخمص قدمه، ثم وضعوه بتلك السياره، وإنطلقت بعدها السياره، لكن خرج من المشفى من تصرخ وتنوح، آتى لعقلها فكره  شيطانيه، لو نفذتها قد تحصُل على مُبتغاها، لو مات مصطفى أقل  شئ سيوجه 
لـ عواد تهمة قتل لم تفعل حساب أن كاميرات مدخل المنزل صورت دخول مصطفى خلف صابرين وأنه هو من أشهر السلاح أولا وأطلق الرصاص على صابرين ثم عواد وأن ما حدث من عواد كان دفاع عن النفس، شيطانها انساها ذالك وتمكن من عقلها 

ذهبت الى غرفة الممرضات بالمشفى، رأت الغرفه بها ممرضه واحده، نهضت حين دخلت قائله لها: 
أهلاً  يا حاجه خير. 

ردت أحلام بإرتباك ملحوظ: 
خير يا بنتى، انا  إبن سلفى هنا فى المستشفى، وتعبان شويه وجايه أشوف ممرضه تجى تدى له حقنة مُسكن تسكن آلمهُ. 

ردت الممرضه: أنا تحت أمرك يا حاجه  قوليلى هو فى  أوضه نمره كام؟ 

أبلغت احلام لها رقم غرفة عواد بالمشفى.  

ردت الممرضه: تمام هاجى مع حضرتك 
إدعت احلام البسمه  قائله: 
ربنا يصلح حالك متعرفيش هو قد ايه متآلم، وطلبنا الدكتور قال لينا إن من ضمن العلاج نوع  مُسكن لما يحس بآلم ياخد منه حقنه. 

ردت الممرضه: ربنا يشفيه ياحجه انا تحت امرك... خلينا نروح له. 

تبسمت أحلام وسارت بعض الخطوات، لكن قامت بوضع يدها على شاشة هاتفها ليصدح بصوت رنين. 

نظرت للشاشه ثم قالت للمرضه: 
ده إبنى اكيد عاوز يطمن على إبن عمه، أصلهم زى الاخوات، إسبقينى إنت عالاوضه، وأنا هطمنه واحصلك عالاوضه بلاش نسيبه يتآلم أكتر. 

أمائت لها الممرضه ثم تركتها وذهبت الى الغرفه التى قالت لها عليها،
اغلقت أحلام رنين الهاتف،ثم عادت سريعًا الى غرفة الممرضات،وأخذت زى ممرضه وخرجت مُسرعه قبل أن تعود أحداهن، ذهبت الى صيدله خاصه جوار  المشفى، إشترت سرنجه وكمامه طبيه، ثم عادت مره أخرى دخلت الى حمام قريب من غرفة العنايه المركزه،وإرتدت ذالك الزى ووضعت الكمامه تخفى وجهها،وخرجت نحو مقصدها.. 
حين يغضب الله على  إنسان ذو قلبً جاحد يُسهل له الطريق الشر. 
لا يوجد أحد واقف أمام غرفة العنايه 
دخلت أحلام الى الغرفه وتوجهت مباشرةً نحو فراش مصطفى، وقفت للحظات تنظر له ببُغض، رغم أنها لم تتأمل من ملامحه بسبب وجود آنابيب النتفس على آنفه، نظرت نحو ذراعه هنالك انابيب موصوله به، تنهى بكيس به محلول طبى مُلعق له 
الآن فرصتها، أخرجت تلك السرنجه من جيب زيها، وبلا تفكير للحظه ملئتها بالهواء،ثم إخترقت بسِنها الحاد، الجزء الخارجى لكيس المحلول الطبى وأفضت الهواء به وكررتها أكثر من مره بلحظه،الى أن سمعت صوت صفير،سلتت السرنجه وخرجت مُسرعه من الغرفه قبل ان يدخل أحد الى الغرفه،بالكاد سارت خطوتين خارج الغرفه ورأت الطبيب يهرول الى الغرفه سريعًا وخلفه إحدى الممرضات، دخلت  الى ذالك الحمام وقفت تلتقط أنفاسها الهادره الى أن هدأت قليلاً، ثم القت تلك السرنجه بسلة المهملات وخلعت ذالك الزى وطبقته وأخذته معها وخرجت من الحمام تمتثل بالهدوء كآنها لم تُزهق روح إنسان قبل لحظات...غادرت المشفى بأكملها وعادت للمنزل تنتظر ما يُشفى حقد قلبها،لكن خاب أملها،وإكتسبت وزر قتل إنسان.
[عوده] 







عادت من تلك الذكرى برغم ما تشعر به من آلم لكن عقلها الباطن يصور لها أن كل ذالك الآلم وهم وسينتهى بمجرد فك جبيرة ساقيها.
......

أثناء صعود فهمى تقابل مع تحيه توقف لهاقائلاً: 
رايحه فين. 

ردت تحيه: 
ميعاد الدوا بتاع أحلام بعد شويه . 

تنهد فهمى بآلم قائلاً:أنا جاي من أوضتها، وهى نايمه، طالما نايمه تبقى مرتاحه بلاش تصحيهادلوقتي... خلينا نطلع أوضتنا وبعد شويه إبقى أنزلى لها. 

وافقت تحيه فهمى وصعدت معه لغرفتهم، دخلت أولاً  ثم هو خلفها وأغلق الباب.

جلست تحيه على أحد مقاعد الغرفه يبدوا على وجها الوجوم،لاحظ ذالك فهمى وذهب جلس على أحد مسندي المقعد قائلاً:
مالك يا تحيه حاسس كده إنك متغيره،أو يمكن تعبانه من خدمة أحلام و....

قاطعته تحيه:
لأ أبداً مش تعبانه من خدمة أحلام،حد يطول يكسب ثواب خدمة مريض.

تبسم فهمى قائلاً:اومال مالك حاسس كده إن مش بخير،ولا عشان عرفتى إن عواد هيسافر لندن،عادى يعنى هى اول مره يسافر لندن.

تنهدت تحيه تحاول نفض ذالك الثُقل عن قلبها،وتدمعت عينيها قائله:
عارفه إن مش أول مره عواد يسافر لندن، بس مش عارفه ليه حاسه زى ما يكون شئ جاثم على قلبى من ناحية ولادى الإتنين، عواد وغيداء، غيداء ضعيفه وساذجه تشبهنى وأنا فى سنها، خايفه عليها يبقى بختها زى بختى. 

نظر فهمى لـ تحيه نظرة عتاب قائلاً: 
ماله بختك يا تحيه، ليه دايمًا بتحسسنى إنك ندمانه إنك إتجوزتينى، بعد المرحوم جاد.

تنهدت تحيه قائله:ليه بتقول كده،أنا بفضفض معاك،مش أكتر.

قالت تحيه هذا ونهضت واقفه،شعر فهمى أنه تسرع بالقول،نهض هو الآخر وجذب يد تحيه قائلاً بآسف:
متآسف
تحيه مش قصدى،بس يمكن كلنا متوترين بسبب الظروف اللى حصلت فى الفتره الأخيره.

نظرت تحيه لـ فهمى ثم أدارت وجهها قائله:جايز برضوا.








تبسم فهمى وهو يضع يدهُ أسفل ذقن تحيه وأدار وجهها له قائلاً: 
أنتِ بعد ما عرفتى  إن عواد هيسافر لندن متغيره، مش عارف ليه. 

تدمعت عين تحيه  قائله: 
مش عارف ليه، عواد لما بيسافر لندن بيبقى رايح ليه. 

تنهد فهمى قائلاً: عارف، عشان الفحص الدورى وده فحص روتينى للإطمئنان بيعمله كل فتره.

شعرت تحيه بوخز قائله:عارفه، بس
مش عارفه أنا ليه حاسه بتقل على قلبى حاسه إن ولادى هيصيبهم شئ سئ. 

حضن فهمى تحيه قائلاً: 
هيصيبهم أيه إنتِ اللى قلبك رُهيف، مش ملاحظه تغيُر عواد فى الفتره الأخيره، عواد اللى مكنش بيقعد فى مكان واحد أسبوع،وكان مقضيها تنقلات بين المزارع والمصانع، بقى معظم وقته عايش فى إسكندريه، تفتكري  ليه، عشان صابرين اللى مش بيروح مكان غير وهى معاه،عواد واقع فى عشق صابرين. 

تبسمت تحيه، لكن بنفس الوقت شعرت بغصه وهى تتذكر ذكرى قديمه، هى التى وضعت تلك الفجوه بينها وبين عواد. 
[فلاشـــــــــــــــ/باك] 





بعد إصابة عواد ونجاته من الموت بعدة أشهر، 
كان جليس مقعد متحرك
يشعر دائمًا بكُره لهذا العجز الذى يشل حركته يجعله يحتاج دائمًا لمن يرافقهُ، لكن يخشى أن يطلب شئ حتى لا يرى الشفقه أو الشمت اللتان أصبح يراهما بوجوه المحيطين به، لكن مازال لديه شعور بالإحتياج لضمة والداته، إستطاع بيديه أن يُحرك ذالك المقعد وذهب أمام غرفة والداته،كاد أن يطرُق على باب الغرفه قبل أن يدخل لكن وضع يدهُ على مقبض باب الغرفه وبلا انتباه قام بالضغط عليه ولسوء حظه
فُتح باب الغرفه، 
كاد يُكمل كلمة: 
مامــ، 
لكن قطع تكملة بقية الكلمه  حين وقع بصرهُ على موقف بالنسبه له كان صادم، بل هادم، 
رأى فهمى يجثو بجسدهُ فوق جسد تحيه يتبادلان القُبلات الحميميه، بإنتشاء ولهفه للمزيد، لكن فجأه
أدار الإثنين وجههما إليه، 
سريعًا دفعت تحيه فهمى عنها تضم غطاء الفراش حول جسدها، كذالك فهمى، 







بينما أسرع عواد بتحريك ذالك المقعد اللعين، وأخذ يدور به حول نفسه غير مُنتبه الى إقترابه من درجات السلم، وكاد أن ينزلق بالمقعد لولا أن أمسك فهمى المقعد على آخر لحظه  قبل أن ينزلق، 
تنهدت تحيه براحه حين أمسك فهمى المقعد قبل أن ينزلق، ودموعها تسيل على عواد الذى صرخ على فهمى أن يتركه ويبتعد عنه،كما نظر لها بإذدراء
قائلاً بدمعه تلألأت بعينيه:
انا ليه مموتش زي بابا.

بينما حاول فهمى التحدث إليه وحتى تحيه تجاهلت تلك النظره المتقززه منه وذهبت تحتضنه بلهفه قائله: عواد بلاش تقول كده، ربنا يطول بعمرك. 

دفع عواد المقعد بيده خطوه للخلف بعيد عنهما، وقال بتحدى: 
أنا هتعالج وهرجع أمشى تانى على رِجليا ومش هحتاح لأى حد، مفيش حد صعب أستغنى عنه بعد بابا، أنا بكرهكم، وهفضل طول عمرى أكرهكم. 

بنفس الوقت آتت أحلام، ورأت فهمى يقف يرتدى مئزر وصدره يظهر عارى من اسفله شعرت بغيط كبير، لكن لا تمتلك سوا القبول أن تُشاركها تحيه  زوجها، كذالك نظرت نحو تحيه التى ترتدى مئزر مغلق بإحكام على جسدها كذالك وشاح بالكاد يُخفى شعرها وتقف امام عواد تسيل دموعها وهى تتذلل له وهو يُعلن كُرههُ لهما، ربما هذا شفى غليلاها قليلاً، 








بينما بنفس الوقت آتى 
جدهُ وسمع نهاية حديثه وقال بجبروت:
أنت خلال شهر هتسافر لندن تتعالج هتسافر لوحدك. 

كادت أن تعترض تحيه على قوله،كيف له وهو بهذه الحاله يستطيع العيش وحده، لكن نظر جد عواد لها بتحذير ان تنطق بأى كلمه وأكد كلمته:
هيسافر لوحده يتعالج. 

صمتت تحيه بقهر فى قلبها، ودموع تسيل، لا تعلم لما صمتت، ولم تُصر على مُرافقة عواد برحلة علاجه
الصعبه وتكون اليد التى تمنعه من السقوط، لكن صمتت مخافه من جد عواد أن  يُنفذ تهديده ويمنع إرسال نفقات علاجهُ الباهظه. 
[عوده] 
على شعور تحيه بأنامل فهمى تمسح تلك الدموع عادت من تلك الذكرى التى فرقت بينها وبين عواد وجعلت منه ذالك الصلد،  بداخلها تلوم نفسها ليتها رفضت قرارات جد عواد وأخذته وعادت الى الاسكندريه، يعيشان معًا، حتى لو ظل قعيد، وما رأت تلك النظره المُتقززه التى لازمته  لها فى عينيه، رغم مرور السنوات، لم تستطع الإستمتاع بحياتها كما ظن، حتى حين أنجبت غيداء لم يكُن لها زهوه بقلبها فقدت الإحساس بالفرح، كانت فرحتها الوحيده التى أنساتها قليل من وجع قلبها هى حين رأت دخول عواد الى المنزل واقفًا على قدميه، رغم ان تلك الإصابه تركت أثارها ليس فقط على جسد عواد بل على طفولته وبداية صباه الذى قاضهما فى محاربة العجز،رغم معاملته الجافه لها دائماً،لكن دائماً ما تشعر بالخوف عليه وهاجس يُسيطر عليها بأن  يُصيبه مكروه مره أخرى،يكفيها وجوده قريب منها شكليًا بالنسبه له،كليًا بالنسبه لها. 
...... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
بغرفة فاروق
تذمرت سحر قائله: 
أنا  لازم أغير مدرسين الولاد، خلاص  مبقوش نافعين. 

كان فاروق عقله سارح بلا شئ فقط ينظر الى بصيص تلك السيجاره  التى بيدهُ... كآن ذالك مثل ذالك البصيص المُشتعل بقلبهُ. 

لاحظت سحر شرود فاروق فوضعت يدها على كتفه قائله بتنبيه مُتذمر: 
فاروق، إنت سرحان،وانا بكلمك.

إنتبه فاروق لها قائلاً: 
كنتِ بتقولى أيه؟ 

ردت سحر بتهكم: 
طبعًا سرحان، ما أنت طول الوقت غايب عن هنا ومتعرفش اللى حصل فى غيابك.

تحدث فاروق بحنق:
وأيه اللى حصل وانا مش هنا.

ردت سحر بغضب وعصبيه:





ولادك التلاته لتانى شهر عالتوالى تنخفض درجاتهم المدرسيه،دول المره دى فى مواد جايبين فيها أقل من النص مع إنى غيرت لهم المدرسين بس زى قلتهم.

تهكم فاروق قائلاً:
العيب مش فى تغير المدرسين العيب منك،فين دورك فى المراجعه مع ولادك مش فاضيه غير تروحى تفضلى عند مامتك طول اليوم وترجعى المسا عالنوم.

ردت سحر بغضب:
ده بدل ما تحاول معايا وتشد عالولاد شويه.

رد فاروق:الولاد مش محتاجين اللى يشد عليهم الولاد محتاجين اللى يهتم بيهم ويراعيهم مش زيهم زى اى شئ فى البيت،المفروض الولاد مسؤليتك يا مدام،ولازم تهتمى بيهم المدرسين مش لوحدهم هما اللى هيرفعوا من درجات الفحص الشهرى،المفروض تراجعى معاهم المواد دى،لكن إنتِ اعتمادك عالمدرسين بس كفايه،قبل كده لما كانوا بيلاقوا اللى يراجع معاهم كانت درجاتهم مرتفعه،لأن اللى مكنوش بيفهموه من المدرسين كانت فاديه بتراجعوا معاهم وبتفهموا لهم،دلوقتي طبعاً فاديه بعدت عنهم.

تهكمت سحر قائله:قصدك إن فاديه هى اللى كانت السبب فى نجاح ولادى،كانت نجحت جوازها من أخويا وقدرت تحافظ عليه بدل ما فى الآخر إطلقت بعد ما إتنازلت عن كل حقوقها،غِل وغِيره منها بعد ما عرفت إن ناهد حامل.

إعتدل فاروق فى جلسته قائلاً بفضول:
بتقولى أيه،هو وفيق طلق فاديه.

تهكمت سحر قائله:
طبعًا هتعرف منين،ما أنت مقضيها رحاله من هنا لهنا،فاديه طلبت من المحامى يبلغ وفيق إنها متنازله عن كافة حقوقها قصاد طلاقها،الغبيه طلعت من المولد بلا حمص،بس تستاهل هى اللى معيوبه وأخيرًا أعترفت بكده،وقالت تحافظ على صورتها قدام الناس.





إنشرح قلب فاروق ولم ينتبه الى بقية حديث سحر السافر عن فاديه كل ما أنتبه له هو أن فاديه اخيراً تحررت من زواجها من وفيق،ليصبح أمامه فرصه أخرى يسترد معها الشعور بـ قلبهُ المفقود،لن يكون متخاذل هذه المره ويستسلم للغرق دونها.
.......ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد مرور أسبوع
أشرقت شمش يوم جديد
إستيقظ عواد ينظر الى جواره 
تنهد بسآم، أصبح يمقت ذالك الاسلوب المتبلد التى تفرضه صابرين على حياتهم، بالتأكيد كعادتها مثل الايام الماضيه، تصحو باكرًا عنه كى تذهب الى شقة أختها  التى أصبحت تقضى معها معظم اليوم تعود مساءً الى الفيلا وتتجنب بغرفتهم أصبح  الحديث بينهم قليل وفاتر، 
سرعان ما لام نفسه على ذالك الشعور منذ متى ويؤثر عليه غياب أحد، أفق من ذالك الشعور، بالغد ستسافر وينتهى ذالك الشعور الواهى.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ....
عصرًا
لم تتفاجئ غيداء حين خرجت من الجامعه بعد انتهاء  محاضراتها بوقوف فادى  ينتظرها بدراجته الناريه، تبسمت بتلقائيه وتوجهت مباشرةً الى مكان وقوفه، لاحظت وجوم وجهه رغم تلك البسمه الطفيفه على شفتيه، شعرت بنغصه فى قلبها 
صعدت خلفه على الدراجه سُرعان ما إنطلق بهم، توقف بمكان قريب من البحر. ... 
ترجل من على الدراجه وذهب جلس على أحد الأحجار البعيده قليلاً عن الشاطئ صامتًا،كآنه يُراقب أمواج البحر. 

ذهبت خلفه غيداء وجلست لجواره صامته لبعض الوقت الى أن قطع الصمت رنين هاتفه...
نظر للشاشه للحظه بإنشراح قلب ورد سريعًا:
ماما كنت متأكد....

قطع إسترسال حديثه حين آتاه صوت نهى قائله:
أنا نهى يا فادى بكلمك من موبايل عمتى من وراها،عشان لما بتصل عليك من موبايلى  مش بترد عليا،أنا كنت عاوزه أقولك إن عمتى بقت عصبيه أوى،وكمان تقريبًا مش بتاكل غير بعد محايله منى انا عمو جمال.

تنهد فادى بضيق قائلاً:
تمام أنا جاي بكره البلد،بشكرك يا نهى،حاولى تطلعيها من الحاله دى.

ردت نهى:مش محتاجه شكر يا فادى،عمتى هى اللى مربيانى وأقل شئ اعمله إنى أرعاها،أنا بس إتصلت عليك عشان اعرفك،يمكن تقدر تخرجها من الحاله دى.

رد فادى:تمام،أنا جاي البلد بكره.

أغلق فادى الهاتف ووضعه بجيبه وعاد الصمت مره أخرى.

شعرت غيداء بالغِيره حين سمعت فادى ينطق إسم نهى، وإنتابها شعور بالقلق على فادى وبتردد منها وضعت يدها فوق يدهُ قائله:
نهى كانت بتتصل عليك ليه.

نظر فادى لها قائلاً: عشان ماما. 

تسألت غيداء: 
مالها مامتك.

تعصب فادى قليلا وقال:
ماما مقطعانى ومش بترد على إتصالاتى عليها،عاوزه تعرفى أيه السبب؟

نظرت غيداء له بترقُب واستغراب من عصبيته قائله:
أيه السبب يا فادى؟

رد فادى:
السبب إنت يا غيداء.

إذردت غيداء ريقها وقالت بخفوت:
أنا السبب ليه عملت أيه لها؟

رد فادى بصدق مشاعر لكن بداخلهُ ينفى ذالك:
عشان بحبك ومقبلتش رغبتها إنى أتجوز نهى بنت خالى.

فى بدايه رد فادى شعرت غيداء بإنشراح فى قلبها لكن بالنهايه تبدل ذالك و شعرت بوخز قوى فى قلبها،وتهتهت بالحديث:
وفيها أيه،لما ترفض تتجوز منها نهى ده يزعل والداتك فى أيه،دى حياتك وإنت حر فيها.

رد فادى بصدمه لـ غيداء:
بس مش حُر لما أروح اقولها إنى عاوز أتجوز من أخت عواد زهران اللى إتسبب فى موت أخويا.

صدمه ألجمت غيداء كان ردها دمعه سالت من عينيها.

لاحظ فادى تلك الدمعه وكاد يرق قلبهُ لها لكن بعد نظرهُ عنها ونظر نحو البحر،لابد يُنحى قلبهُ الآن. 

بينما تحدثت غيداء برعشة صوت:
وإنت هتوافق على رغبة مامتك وتتجوز من نهى؟

عاد فادى نظرهُ لـ غيداء قائلاً:
تفتكري لو كنت موافق بس واحد فى الميه كان زمانى بالحاله دى أنا حاسس إنى زى اللى بتغرس مركبهُ فى رمل الشط،و ألايد اللى ممكن  تساعدنى إنى أطلع من الغرسه دى موقفها ضعيف.

ردت غيداء:ومين الأيد دى؟

نظر فادى لها قائلاً:
الايد دى إنتِ سبق وعرضت عليكِ نتجوز،وانتِ بعدها بعدتى عنى.

تعلثمت غيداء قائله:إنت طلبت إننا نتجوز عرفى،ليه مطلبتش إننا نتجوز رسمى.

رد فادى:إنتِ سامعه بنفسك ماما لمجرد رفضت الجواز من نهى مقطعانى،مفيش غير إننا نتجوز عرفى لوقت صغير لحد ما تعدى سنوية مصطفى وبعدها  ماما تكون نار قلبها هديت شويه.

ردت غيداء:طب ليه مش نستنى لبعد السنويه وتكون نفسيتها هديت وبعدها نتجوز رسمى.

تضايق فادى وقال:.قولتلك إنك اول ايد بتستغنى عنى، أنا تعبت يا غيداء إنتِ معتدكيش ثقه فيا ولا ثقه إنى بحبك،وبحارب عشان فى النهايه نكون سوا.

ردت غيداء:أنا لو مش واثقه فيك يا فادى مكنتش جيتلك الشقه قبل كده،بس...

قاطعها فادى:
طالما عندك ثقه فيا ليه مش موافقه نتجوز عرفى كم شهر وبعد سنوية مصطفى نتجوز رسمى،فى الفتره دى ممكن أقدر أقنع ماما وانا قلبى مطمن
إنك معايا.

ترددت غيداء قائله:وإفرض فضلت مُصره إنك تتجوز من نهى زى ما هى عاوزه.

رد فادى:وقتها هقولها الحقيقه وإننا متجوزين واكيد هتسلم برغبتى وإن جوازنا بقى أمر واقع،إنما لو رفضتى وقتها ممكن أضعف قدام إلحاحها عليا إنى أتجوز من نهى،القرار قرارك يا غيداء،قدامك يومين على ما أرجع من البلد.        
.... ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مساءً
كانت صابرين تجلس مع فاديه بالشقه تشاهدان احد الافلام على التلفاز،ويبدوا أن الفيلم إندمج مع حالة صابرين التى أصبحت تميل الى الفتور...
الى أن دخل عليهن هيثم قائلاً بمزح:
ريا وسكينه قاعدين جنب بتخططوا لأيه؟

ردت صابرين:بنخطط نخطفك ونرميك فى البحر.

ضحك هيثم قائلاً:
هو رايا وسكينه مش كانوا بيخطفوا الستات إنتم هتغيروا النشاط وهتخطفوا رجاله ولا ايه.

ردت عليه صابرين:
آه هنخطف العيال السيس اللى بيدخلوا كليه الطب.

ضحك هيثم وجلس بالمنتصف بينهن قائلاً:.طب والنبى قبل ما تخطفونى،أكلونى انا على فطورى من الصبح.من الجامعه،للمستشفى لحد ما خلاص هقع من طولى،البت صابرين كان عندها حق طب الحيوانات اللى زيها أسهل من طب الجراحه .

وضع هيثم يدهُ على رقبته يقول بآلم بسبب تلك الصفعه التى تلاقها ثم قال: إيديك تقيله كل ده عشان غيرانه منى عشان أنا هبقى دكتور قد الدنيا مش حتة موظفه فى وزارة الصحه هدفها قطع الارزاق.

كادت صابرين أن تصفعه مره أخرى لكن منعتها يد فاديه قائله بمرح:خلاص أيه صوتكم زمانه وصل للجيران،قوم يا هيثم خدلك شاور كده يفوقك،على ما أحضر العشا.

نهض هيثم يبتسم قائلاً:
حضرى عشا لإتنين بس،قطاعة الارزاق دى تروح تتعشى فى بيتها مع جوزها الراجل الطيب اللى مستحمل بلاء ربنا عليه. 

نظرت صابرين حولها تبحث عن شئ تقذفه به لم تجد شئ سوا جهاز التحكم الخاص بالتلفاز وكادت تقذفه به، لولا ان قالت لها فاديه: 
لو الريموت أتكسر هتدفعى تمن واحد جديد، أنا مش مناهضه أشتري ريموتات بسببك إنتِ وهيثم، اسهل حاجه  تحدفوا بعض بأى ريموت قدامكم ويتكسر عادى ولا فى دماغكم. 

وضعت صابرين الريموت على تلك الطاوله قائله: 
هدفعلك منين، أنا خلاص قربت أعلن إفلاسى، بسبب كوتش العربيه، تلات فرد كاوتش تضرب فى أسبوع واحد كآن الفلوس اللى بدفعها حرام، انت خلاص بفكر ابيع العربيه  واوفر مصاريفها أحسن. 

تبسم هيثم قائلاً بإغاظه: ايوا بيعى العربيه واشترى توكتوك احسنلك وشغلى أغانى مهرجانات. 

ضحكت صابرين قائله: وماله واخدك سواق عالتوكتوك اهو تعمل باكلك وتوفر المصاريف شويه عن بابا. 

فكر هيثم لثوانى ثم قال: 
فكره برضوا ونشغل التوكتوك ورديتن، أنتِ تشتغلى عليه بعد ما تخلصى قطع ارزاق الناس، وانا أخد وردية الليل. 

ضحكت على مزاحهم فاديه قائله:. هى دى المشاريع الناجحه ولا بلاش وأنا بقى اللى هاخد الإيراد ونوزعه بالعدل بينا إحنا التلاته. 

ضحكوا ثلاثتهم، بنفس الوقت. 
لكن قطع مزاحهم رنين هاتف صابرين. 

نظر هيثم للهاتف قائلاً: طنط تحيه... الإحترام حلو برضوا، مش حماتك. 

ردت صابرين: والله هى مش حماتى بس شخصيه طيبه جداً  وخساره تبقى أم عواد، المفروض أحلام هى اللى كانت تبقى مامته كانوا يعملوا كابلز مُميز،إسكت بقى خلينى أرد عليها.

ردت صابرين على تحيه بعد الترحيب بينهم،تحدثت تحيه: إنت فين يا حبيبتى 
أنا هنا فى إسكندريه وصلت من شويه.

ردت صابرين:أنا عند فاديه أختى،مسافة السكه هكون عند حضرتك فى الڤيلا ياطنط.

تمام يا حبيبتى توصلى بالسلامه.

أغلقت صابرين الهاتف ونظرت لـ هيثم قائله:
نبرت فيها،أهو هتتعشى إنت وفاديه لوحدكم،طنط تحيه هنا فى إسكندريه،يلا همشى انا بقى،عشى الواد،عيش وجبنه.

تبسم هيثم قائلاً:الحقى حماتك لتسخن قلب عواد عليكِ.

نظرت له صابرين بتهكم قائله: هى نفسها محتاجه اللى يبرد قلب عواد عليها، ده ان كان عنده قلب من اساسه، يلا سلام. 

تبسمت فاديه قائله: 
سلام وخدى بالك وإنتِ سايقه العربيه، انا بقيت بخاف لحد ما تتصلى عليا وتقوليلى وصلت الڤيلا بسلام، بسبب فرقعة كاوتش العربيه. 

تبسمت صابرين قائله: 
أكيد العربيه دى منظوره من عين ناس صفره مقضيه نص يومها بين الموصلات... سلام. 

غادرت صابرين الشقه. 
تبسمت فاديه لـ هيثم الذى قال: 
صابرين صعبانه عليا بحس إنها مع الوقت بتنطفى حتى وهى بتهزر بحس قلبها موجوع،وواضح فى عينيها. 

تنهدت فاديه  قائله: أنا كمان حاسه بكده، وبحاول  أخرجها من الحاله  دى، صابرين حاسه إنها تايهه، والسبب عواد، صابرين  بتحب عواد بس عقلها رافض الحب ده، ولما هتعترف بالحب ده هترتاح. 
..... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بـ ڤيلا زهران 
كانت غيداء نائمه على الفراش تشعر بحِيره، تُفكر فى عرض فادى، ماذا ترد عليه بعد يومين، أترفض الزواج منه.. لكن رفض الزواج معناه نهاية قصتهما 
أتقبل الزواج به عرفيًا بالسر،لكن هذا غير لائق بها،كما انها قرأت عن قصص مُخيفه لبنات عن نهاية الزواج العرفى بمآساه لهن،لكن لا فادى ليس مُخادع مثل غيرهُ.

حِيره تضرب بعقلها أسئله يطرحها العقل ويجاوب القلب عليها...
أخرجها من تلك الحِيره صوت طرق على باب الغرفه،
سمحت له بالدخول.

نهضت من على الفراش مبتسمه وإرتمت بحضن تحيه تقول:ماما،أيه المفجاه الحلوه دى، بابا معاكِ.

عانقتها تحيه  بقوه وقالت: لأ بابا فى البلد انا اللى جيت لوحدى وحشتينى قولت آجى أشوفك وأطمن عليكِ إنتِ وعواد واقعد معاكم يومين.

تبسمت غيداء قائله: أحلى يومين هنام فى حضنك زى قبل ما ادخل الجامعه وأجى أعيش هنا فى إسكندريه. 

تبسمت تحيه قائله: وهسرحلك شعرك كمان. 

تبسمت غيداء  قائله: اول مشكله واجهتنى لما جيت هنا، هى إنى مكنتش بعرف اسرح شعرى، بس مع الوقت إتعودت خلاص. 

تبسمت تحيه قائله:طب يلا  انا هروح أغير هدومك تكون صابرين وعواد وصلوا للڤيلا نتعشى سوا،أنا قابلت ماجد من شويه.

ردت غيداء:ماجد من بعد ما طلق فوزيه وهو إتعدل حاله وبقى يهتم ببناته ويقضى معاهم وقت،عكس لما كان متجوز من فوزيه كان مقضيها معاها عزايم وخروجات.

قبلت تحيه وجنة غيداء قائله:ربنا يهدى،يلا غيرى إنتِ كمان هدومك.

تبسمت غيداء قائله بمزح:حاضر يا ماما وهغسل اسنانى كمان قبل النوم.
ضربت تحيه رأس غيداء بخفه قائله:
بطلى تريقه،مفكره هتكبرى بكده فى نظرى.

خرجت تحيه بينما تبسمت غيداء تشعر براحه فى قلبها،تركت كل الحِيره خلفها.
....
بعد قليل 
بحديقة الڤيلا
دخلت سيارة عواد وخلفها سيارة صابرين 
ترجلا الإثنان من سيارتيهما،تقابلا بمدخل الفيلا الداخلى،نظر عواد الى ساعة يدهُ،ثم نظر لـ صابرين 
قائلاً:
غريبه لسه ساعتين على ميعاد رجوعك للڤيلا.

نظرت له صابرين،ثم قالت بتهكم:
رجعت بدرى مش عاجبك رجعت متأخر مش عاجبك برضوا،بعد كده هبقى أبات بره.

تبسم عواد بسمة غيظ واشار لها بالدخول  قبله، بالفعل دخلت الى الداخل 
إستقبلتهم تحيه التى تفاجئ عواد بمجيئها... 
تبسمت  صابرين لها بذوق قائله: أهلاً  يا طنط إسكندريه نورت. 

تبسمت تحيه وهى تُعانق صابرين. 

تهكم عواد من تلك المشاعر التى بنظره فارغه... 
حتى حين تركت تحيه عناق صابرين  وإقتربت منه تُعانقه هو الآخر، لم يُعطى اى ردة فعل، مجرد عناق فارغ... 

بعد قليل 
تبسمت تحيه  وهى تجلس على فراشها  بالمنتصف بين 
غيداء وصابرين، بعد أن تركوا عواد وماجد يتحدثان بأمور العمل
إقتربت غيداء والقت نفسها بحضن تحيه التى تبسمت لها بحنان، كذالك فتحت يدها الاخرى 
لـ صابرين التى رحبت  بذالك 
جلسوا يتحدثون بأشياء كثيره وذكريات  تحكيها تحيه لاول مره، وأحلى


 ذكرى بحياتها  كانت يوم ولادة عواد وشعورها المُميز وقتها حين حملته بين يديها. 

تذمرت غيداء بأدعاء كاذب: يعنى يوم ماولدتينى كنتِ زعلانه. 

تبسمت تحيه  قائله: لأ بالعكس فرحت إن ربنا مَن عليا ببنت وقولت أجمل هديه جت فى وقتها. 

تبسمت صابرين  قائله: حضرتك يظهر زى ماما كانت بين الخِلفه 




والتانيه، سبع سنين، بس حضرتك طولتى اوى يعنى بين عواد وغيداء ستاشر سنه تقريبًا. 

تنهدت تحيه بغصه قائله: 
فعلاً  كانت فتره طويله، بس مش طويله أوى يعنى أنا كنت خلفت



 بعد عواد طفل تانى وربنا أختاره يعيش فى جنته. 

تعجبت صابرين قائله: 
يعنى حضرتك كان  عندك ولد تانى غير عواد. 

ردت تحيه: أيوا انا كنت خلفت ولد تانى بعد عواد بحوالى اربع سنين، بس مات يوم ما اتولد. 

اصاب صابرين الذهول... وكادت تسأل تحيه...
لكن قطع ذالك طرق 



على باب الغرفه،وسماح تحيه له بالدخول،تبسمت بخفاء حين رات عواد 
وقالت:
خلصت شغل إنت و ماجد.

أماء عواد رأسه بموافقه،تثائبت تحبه بتمثيل منها قائله:وأنا كمان شكلى كبرت والسفر من البحيره للاسكندريه تعبنى 





وعاوزه انام،يلا با بنات كل واحده منكم على اوضتها،تصبحوا على خير.

ضمت غيداء نفسها لحضن تحيه بدلال قائله:
لأ انا هنام هنا معاكِ الليله.

تبسمت تحيه لها بحنان،بينما نهضت صابرين على مضض كانت تود البقاء 



ومعرفة المزيد عن ذالك الاكتشاف،ان عواد كان له اخً غيره.
...
بعد قليل بالغرفه 
كانت تتمدد صابرين على الفراش تنظر لسقف الغرفه 


عقلها مُشتت،حان الوقت للتأكد من....
من ماذا،أيُعقل عواد ومصطفى أخوه وهى تزوجت من الاثنين....




ظل عقلها مُشتت،لم تشعر بعواد الذى صعد لجوارها على الفراش



 الإ حين إقترب منها وهمس جوار أذنها بإسمها بصوت أجش: 
صابرين.

إلتفتت برأسها ونظرت لوجهه وتلك النظره الهادئه التى بعينيه




،وتلك البسمه التى على شفاه التى أصبحت تقترب 



من شفاها،أغمضت عينيها وهى تشعر بشفاه فوق 


شفتاها يُقبلها قُبل هادئه تزداد تلهُف،يحاول إختراق ذالك التبلُد الذى أصبح يُسيطر على 

علاقتهم...ربما بعد عودته تتخذ حياتهم شكل آخر...أكثر وضوح.



تعليقات