Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اتجوزته من الشارع الفصل الاخير بقلم الاء فرج


رواية اتجوزته من الشارع 

الفصل الحادي عشر والاخير 
بقلم الاء فرج 


صرخت الاء  : الحقوني جوزي معاه مخدرات


الأمن جري ناحيه أدهم والظباط بدأت تفتش الشنط 


ضر*بها أدهم  بالقلم : اي اللي انتِ بتقوليه ده ده انا همو*تك يا بنت ال****


الاء : اشهدي يا حكومه اشهدي يا شعب 

ضر*بني بالقلم ومش كده وبس شتمني، محضر سب وقذف يتعمل حالاً بالاً


طلع الظابط مخدرات فعلاً من شنطه أدهم وادهم اتصدم وعرف ان الاء ورا الموضوع


زعق أدهم : هي اللي عملت كده ورحمه ابويا ما هرحمك


حطت الاء ايدها في وسطها:   طلقني بسرعه ما فيش وقت للتفسير

ياااه كنت بقولك من شهر اتجوزني اما قصه معفنه بصحيح


اتكلم أدهم والظابط  بيحط الكلبش في ايده : انتِ طالق طالق طالق بالتلاته بس افتكري انا  هنتقم منك


بعد ١٠ سنين

قدام مدرسه إبتدائية


حضنت الاء بنتها وابنها التوأم : خلي بالكم من نفسكم يا حبايبي وركزوا في الحصه كويس

ويوسف النهارده عامل ليكم مفاجأه ونخرج كلنا مع بعض بليل، يلا باي يا حبايبي


دخلوا الأطفال المدرسه وودعتهم الاء بحب وبدأت تمشي في الشارع ناحيه بيت امها وابوها عشان تقضي معاهم وقت عقبال ما العيال يخرجوا من المدرسه ولكن وقفت مكانها بصدمه

اول ما شافت أدهم واقف في نفس المكان اللي اتقابلوا فيه من ١٠ سنين


قربت الاء منه : تتجوزني بسرعه ما فيش وقت للتفسير؟


لف أدهم وبص عليها وابتسم :  في بنت محترمه توقف شاب في الشارع تقوله كده؟


ضحكت الاء : لو رجع بيا الزمن ما كنتش هعمل كده ابداً تصرف اهبل من واحده متهوره زيي زمان لكن دلوقتي بقيت عاقله واتجوزت يوسف زميلي في الشغل وخلفت رودينا واحمد توأم وربنا عوضني خير وانت كمان ربنا عوضك وخرجت من السجن ياريت تكون اتعلمت وتوبت بجد 


افتكرت الاء من ١٠ سنين لما الشرطه راحت تفتش شقه أدهم ولقيت سلاح ومخدرات وحاجات كتير ممنوعه ساعتها الاء ارتاحت لأنها ما كانتش عايزه يستجن ظلم بسببها، ولكن بعد فتره زارته في السجن واتصالحوا


ابتسم أدهم : سبحان الله مش صدفه انك تشوفيني من ١٠ سنين ومش صدفه انك تشوفيني كمان دلوقتي ربنا كاتب لينا كل خير حتى في جوزانا بطريقه غريبه كان خير وتوبت اهو وا


سكتوا هما الأتنين لما لقوا بنت لابسه فستان فرح بتقول لشاب : اتجوزني بسرعه ما فيش وقت للتفسير


أدهم والاء بصوا لبعض بخوف وجريوا ناحيه البنت : لااااااااا


                                 تمت 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات