Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غيرت حياتي الفصل السادس6بقلم زينب محمد


رواية غيرت حياتي

 الفصل السادس6

بقلم زينب محمد


&في اليوم التالي&في قصر عمر الشرقاوي 

في غرفه ياسمين، كانت تدمع بهستريه وهي تمسك صوره علي فأردفت بصوت متقطع: أ أنا..اسفه ياعلي.. ياريتنا ما اتجوزنا 





ولا ذفتنا.. بس انت سبتني لـ... لوحدي.. في مصيبه اكبر ياعلي مقولتلكش عليها... انا حـ... ولم تكمل حديثها بسبب خبطة عمر على الباب 

فأردفت بدموع: نعم عايز اي 

عمر بجمود: إنزلي اطفحي 




    فتحا ياسمين الباب بكل قوه واردفت بغضب:انت ايييه..مبتحش معندكش دم يابني ادم انت..انت قتلت....قتلت ولسه ببرودك ده 

زفر عمر بقوه:بت انتي اتلمي...واحمدي ربنااني اني  مقتلتقيش انتي كماان 

منه بأختناق:مش هطفح....بس ثواني كده هو انت هتاكل.... ليك نفس بعد ما قتلت 

عمر ببرود: ده العادي.... ثم نظر لها ببسمه مخيفه: اصلها مش اول مره 

  وذهب وتركها في صدمتها، وهي لا تتحمل سماع صوته، وتفكر هل قتل قبل ذلك؟ ولماذا؟ والذي يقتل صاحب عمره، يقتل اي احد، فلا يوجد قلب عند عمر الشرقاوي 

       *******************

 ندي في غرفتها،أمسكت هاتفها واتصلت على منه 

ندي:اخيرارضيتي يا استاذه..كنتي فين ده كله امبارح

منه بصوت يملئهُ الدموع:ماما...ماما ماتت يا ندي

ندي بخضه:ازاي..انا انا كنت لسه معاها امبارح ايه اللي حصل...وازاي متقوليليش عشاناقف معاكي

منه:خالي...عمل كل حاجه...عقبال ما بابا يجي من السفر..واهو الحمدلله...جه مصر وقاعد معايا

منه بحزن:الله يرحمها ي حبيبتي...طب انا كنت هنزل الجامعه..بس خلاصانا هاجي اقعد معاكي

منه:لاء لاء..روحي جامعتك وركزي في مذاكرتك....تخرجك بعد شهر..عايزين نفرح بيكي

ندي بنفي: ازاي اسيبك في الحاله دي لوحديكي

منه ببسمه خرجت من بحور حزنها: يا بنتي متخافيش.. بابا قاعد معايا لغايه ما ابقي كويسه 

ندي بتفكير: طب ايه رأيك اخلص محاضراتي واجيلك

منه: خلاص ماشي... يلا سلام 

  قفلت  ندي مع منه،وحزنت كثيراً علي صديقتها،

خرجت ندي من غرفتها،واتجهت الي الصاله وجلست بجانب ياسر بملامح الحزن 

-في ايه ي بت مالك 

=مامت منه..ماتت

-ايه..ازاي انت كنتي لسه عندها امبارح

=الله يرحمها....يلا انا رايحه الجامعه وبعدين هعدي اقعد معاها شويه.....انت مشرايح الجامعه ولا اي

-لاء مش رايح..عند محاضره واحد هبقي اخدها من واحد صحبي وخلاص

=طيب ماشي....متنساش تقول لأمك اصلها مش ناقصه...سلام 

[ذهبت ندي الي الجامعه،وبعدها عند منه وانتهى اليوم دون اي احداث تذكر عند ندي]

      ************************

اما عند تامر و منار في المنزل 

 فاح تامر باب الفيلا وهو يسند منار،فأردف بحنيه مصطنه:نورتي بيتك يا حبيبتي 

اكتفت منار بأبتسامه صغيره فأردفت بتعب:طيب فين الوضه عشانعاوزه ارتاح شويه 

تامر:فوق ي حبيبتي،يلا بينا 

منار:تامر..هو انا مليش اصحاب،يطمنوا عليا 

تامر بخبث:لاء...ملكيش اصلك مكنتيش بتحبي تصاحبي حد 

منار بتسأول:ليه يعني..طيب فين بابا وماما 

تامر بحزن مصطنع:للأسف يحبيبتي متوفين 

منار بحزن:يعني انا مليش حد 

تامر:انا ي حبيبتي...جوزك،واخوكي،وعيلتك كلها انا هعوضك.....بس اطلع انتي نامي وبليل هخرجك 

منار ببسمه:ماشي ي...امممم حبيبي ههههه 

تامر بأبتسامه بسبب بدأ نجاح خطته:ايوه بقاااا...ثم غمز لها.....شكلنا هندلع الفتره اللي جايه 

منار بمكر:ليه هو انا مكنتش بدلعك ياااا...بيبي ههه 

تامر:لااا ده انتي غزالتك رايقه ع الاخر...اطلع نامي 

   ذهبت منار الي غرفاها ومن غرفتها الي سباقٍ طويل مع النوم 

واما تحت عند تامر،امسك هاتفه واتصل بشخص مجهول 

-الو...جهزلي كل حاجه هنبدأ الليله 

=اوامرك..ياباشا 

ابتسم تامر بخبث وهو لا ينوي على الخير ابداً

   وفي المساء استيقظت منار من نومها العميق، نزلت ووحجدت تامر يجلس على الاريكه ويمسك هاتفه، فأردفت بصوت ممزوج بالنعاس: اممم صباح الخير 

تامر بضحك: هههه صباح الخير ايه بس! الساعه ١٠بليل 

منار: احم... انت كنت قايلي هوديكي مكان كده 

تامر: طيب كويس انك فاكره... اطلعي غيري ونمشي 

منا بأيماء: حاضر... ثحيح هو انت بتشتغل ايه 

تامر بزهق: بسنس مان.. طبعا مش عارفه يعني ايه.. هبقي افهمك بعدين متوجعيش دماغي بقا من اولها

  ودخل المكتب وتركها وهي تسأل نفسها، هل هذا زوجي؟ وهل كان يحبني؟ وهل كان يخفي عني شيء؟ كل هذه اسئله تدور في سماء التفكير. 

نزلت دمعه من عين منار، فكيف يعاملها هكذا من اول يوم فقدت فيها ذاكرتها.... 

 ذهبت الي غرفتها وانتهت من تغير ملابسها،

واما في الداخل عند تامر 

تامر في سره بتوعد: ماشي يا منار والله لانسيكي الدنيا كلها.. وحتي لو افتكرتي... هنسيكي حاضرك يا منار

قطع شروده خبطه منار فأردف بحده: ادخل 

منار: انا جهزت 






تامر بتمثيل: طيب... يلا يا حبيبتي 

منار بتساؤل: تامر هو احنا علاقتنا كانت عامله ازاي..... كنا بنحب بعض 

تامر: ها... اه طبعا يا حبيبتي..... بس يلا بقا عشان منتأخرش

منار بأرتياح: ماشي يلا 

  وصلوا الي مكان فخم للغايه، مطعم كبير يطلع على النيل مباشره، جلسوا على تربيزه مخصصه لهم

منار بأندهاش: واو ايه المكان التحفه ده 

تامر بحب مصطنع: ده اقل حاجه ممكن اقدمهالك 

منار بفرحه طفوليه: ها هتطلبلي اي يا استاذ 

تامر بضحك: اللي تؤمري بيه   

منار بتزمر:وانا فاكره حاجه يعني

تامر:هطلبلك.....بانيه ومكرونه وبطاطس وسلطه 😋

منار برضاء:ماشي

طلبوا الاكل،فأردفت بأبتسامه:الله..الاكل حلو اوووي 

تامر:طيب يلا عشان نكمل بقيت يومنا 

      فرحت منار كثيراً فأنه كان يوم جميل،(انتي لسه شوفتي حاجه😂)

وبعد يوم طويل،ذهبوا الي المنزل،دخلت منار غرفتها وغيرت ملابسها 

دخل تامر الغرفه،فخافت منار كثيراً 

فأردفت بتوتر مخفي:احم...تامر في حاجه ولا اي 

تامر ببساطه: اي يا مانو هنام.. وبعدين انتي مبتعرفيش تنامي غير في حضني.. قالها وهو يغمز لها بطرف عينيه 

منار وقد شفط الاكسجين من جسدها: ايه اللي انت بتقوله ده.... لا يمكن تنام هنا.. انا لسه متعوتش عليك

تامر وهو يزفر: بقولك اي اللي اقوله تنفذيه 

منار بشك: انت اتغيرت كده ليه... مكنتش كده من شويه 

 تامر وهو يحاول السيطره على عصبيته حتى لا تفسد خطته:خلاصيا حبيبتي اللي يريحك مش  هضغط عليكي 

         انتهى اليوم على هكذا 

         ****************

وفي منزل منه حازم،ظلت تدمع حينهكا تتذكر موت والدتها وبسببها،رن هاتفها وكان (سليم)

منه بأختناق:ايه...عايز ايه 

سليم بأستغراب:في اي يامنه...انتي نسيتي اتفاقنا ولا ايه 

سكتت منه قليلاً ثم اردفت بحب مصطنع:لاء ي حبيبي منستش بس انت عارف الفتره دي صعبه وكده

سليم:انا كنت هموت اول ما شوفت ابوكي قدامي 

منه:خلاص بقا...انا مش عارفه اخرج من الاوضه اصلا... حاسه لو شاف وشي هيموتني 






سليم: لا عاش ولا كان اللي يعمل فيكي حاجه 

  تذكرت منه حادثتها زمان وما فعله بها حاولت كتم دموعها 

اردفت وهي تغمض عينيها: طيب انا هنام... تصبح على خير 

سليم: وانتي من اهله 

   اغلقت منه معاه واخذت تفكر بما الذي ستفعله معه 

واغلقت عينيها وذهبت الى نوم عميق، فيه حزنها وتذكرها بالماضي، فماذا سيحدث معها؟ 

   وبعد مرور شهر، شهر على جميع ابطالنا 


شهر على حبس ياسمين وتعذيب عمر لها، وهي تتألم بسبب حملها، نعم فكانت حامل في الشهر الثاني 

، وعمر الذي لا يخفق عن صفقات السلاح وغيرها، شهر وهو يخطط لينتقم من الذي قتل والده، يخطط ماذا سيفعل معه، ولاكن هل للأنتقام بديل؟


شهر على حب سليم لمنه الذي يكبر يوم بعد يوم، ولاكن منه لا تنوي له بالهير ابدا فأنها تظل معه حتى تصل الى ما تريد، فأنها لن تترك حقها وحق والدتها، فسوف يرى سليم مالا يره في حياتيه على يد منه، فيرسمون حياتهم بالورد، لكي تحصد (منه) الشوك، فما الذي ستفعله مع سليم، ظل يكلمها كل يوم، وحتى اتى يوم لا احد يتوقعه يوم خطوبطهم، خطب سليم منه، وسافر والدها، وظلت منه تكره ولاكنها تدبر لشيء ما، فماذا هو يا ترى؟ 


عدى شهر على منار وتامر، ومعاملته العصبيه لها فتغير 180درجه عما كان.....فشكت لا بل تأكدت انه يخبي عنها شيئاً.. ام شكت ام هي متأكده من الاول؟

 ظل يقترب منها اكتر ولاكن هي في قربه تخنتنق، وتظل تبتعد عنه، ظل يدبرلها لشئ ما، قد يكون تغير حياه لها لأسوء مما كانت، ام لا يلحق ان يفعل شيء؟ 


وندى التى ظلت تذاكر وتجتهد وكل هذه المشاكل التي تدور حولها كانت لا تعطيها اي اهميه، مذاكره فقط، كانت تريد ان تتخرج لكي تشتغل، وتحقق ذاتها، ولاكن لم تنسى صديقتها منار... وأخيراً يوم التخرج فرحه وزغاريط تملاء المنزل، بهجه تهب عليهم برياح الفرح.... ظلت تبحث عن وظائف كثيره وأخيراً إعلان عمر الشرقاوي... ذهبت الى الشركه واحضرت معها السيفي، وأيضاً بعد محايله ورضاء من والدها انه كان لايريد ان تذهب الي شركت عمر الشرقاوي خوفاً عليها،ولاكنه طمئن عندما افتكر انه نسى كل شيء،ولاكن لا احد يعلم 




دخلت ندى الشركه مبتهجه من الجمال،دخلت الى السكرتيره فأردفت برسميه:احم...لو سمحت كان عندي inter view عشان الاعلان تبع الشغل 

السكرتيره بتفاهم: تمام...ممكن تستني هنا عشر دقايق

..جلست ندى اكثر من ساعه،مللت كثيراً حتى كادت ان تذهب وأخيراً،اردفت السكرتيه بضحك على منظرها الذي تبهدل كثيراً:اتفضلي يا انسه....بسس يعني رتبي نفسك كده قبل ما تدخلي 

ندي بخفوت:أخيراً هدخل ده انا خللت هنا...نظمت ملابسها وفتحت الباب بكل خوف فأخذت نفساً وخبطت 

عمر بحده:ادّخل 

ندى بتوتر:انا ندى احمد حسن الاسيوطي كنت جايه عشان الانترڤيو 

نهض من مكانه عندما سمع اسم  احمد حسن الاسيوطي 

فحاول الانتظام فأردف بأرتباك من تفكيره:اه اه اتفضلي اقعدي 

ضمت ندى حواجبها بأستغراب،جلست ندى وأخيراً عدى الانترڨيو،وافق عمر وجعلها من اول يوم ان تكون سكرتيرته الخاصه،فكان يريد التقرب منها اكثر لكي يعلن الحرب،فعل سيعلنها حقاً ام سيتغير كل شيء؟

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

ياسمين هتعمل اي في البيبي اللي في بطنها؟وعمر هيفضل حابسها لغايه امتى؟

سليم فعلاً بيحب منه ولا اي؟طيب منه ناوياله على اي؟معقوله هتتجوز واحد قتل امها؟

منار هتكشف تامر ولا تامر هيكمل خطته؟

ايه اللي هيحصل مع ندى من عمر الشرقاوي؟



تعليقات