Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العطر الفريد الفصل الخامس عشر 15 بقلم هنا سلامه


رواية العطر الفريد 

الفصل الخامس عشر

بقلم هنا سلامه 

تاليا بدموع : أنا حامل منك ! 

قالتها و أغـ*ـم عليها بين إيده، فريد إتصدم و نده على الدكتور بسرعه يكشف عليها .. 

الدكتور : متخفش دي دو*خه.. و لو على الحمل هنعمل تحل*يل بس هيطلع كمان يومين بس هي تفوق و نعرف 

فريد بتوتر : طيب يا دكتور شكرًا .. 

طلع الدكتور و فريد قعد على الكرسي و هو بي*هز في رجله لحد ما فتحت تاليا عيونها و قالت بتعب : فريد .. 

قرب فريد عليها و قعد جمبها و قال : أنتِ كويسه يا آنسه تاليا ؟؟ 

تاليا إتعدلت و مسكت إيده و قالت بدموع : حبيبي .. أنت مش فاكرني ؟؟؟ 

فريد بلع ريقه من كلمة حبيبي و قال بتوتر : آنسه تاليا مينفعش كده و إحنا في .. 

تاليا بتصميم و هي بتقرب عليه : لا ينفع .. أنت جوزي .. و حبيبي .. و إحنا بنحب بعض .. و لازم تفتكر يا فريد ! لازم يا فريد 

فريد كان زي التا*يه، قربت منه و سندت على صد*ره و سمعت دقات قلبه إلي كانت في صر*اع حرفيًا، و بعدين رفعت راسها ليه و هي مُبتسمه بحُب و قالت : لو عقلك ناسي .. ف قلبك فاكر و مِدون كُل لحظه بينا .. قلبك فاكر كل حرف بينا .. فاكر أول مره إتقابلنا .. فاكر أول كُل حاجه لينا 

حطت إيدها على قلبه و قالت بثقه : فاكر يا قلبي .. مش كده ؟ 

قربت عليه و لسه هتبو*سه ضر*بها بالقلم و بعد !! 

تاليا بصدمه : فريد !! 

فريد بز*عيق و تشـ*ـنج : إسمي فريد بيه .. و أنتِ مُجرد سكرتيره عندي ! و لو على الحمل ف دي لعبه قذ*ره منك أكيد 

تاليا حطت إيدها على بطنها و قالت بدموع : فريد ! 

فريد بعصبيه : قالت فريد بيه .. و لو فاكره إني بتاع بنات و هر*يل عليكي تبقي غلطانه .. و صدقيني أقف على رجلي من تاني و أفوق من الحد*ثه إلي عملت فيا كده و هطر*دك من الشركه ..!

تاليا كانت مصدومه و كانت لسه هتتكلم لقت الدكتوره داخل عشان تعملها التحـ*ـليل .. 


" في الشركه " بقلم : #هنا_سلامه.


راحت تاليا مع فريد و مكنتش بتتكلم و كانت بتتجاهله تمامًا، لحد ما خلصوا يومهم في الشغل .. 

و تاليا روحت على الحاره و هو روح فريد على الڤيلا .. 


" في الڤيلا "


خليل بخُـ*ـبث : قلب بابا .. عملت النهارده إيه في الشغل ؟ 

فريد سند ضهره على الكرسي و قال : بابا هو أنا و تاليا كان في بينا حاجه ؟؟ 

خليل بمـ*ـكر : و الله يا إبني تاليا دي بينها و بين كل راجل حاجات .. بس أنت غير أي راجل 

فريد بإستغراب : يعني إيه ؟ مش فاهم قصد حضرتك .. 

خليل : إطلع نام بس دلوقتي و بكره نتكلم 

فريد بتنهيده : فعلًا أنا تعبان و مُرهق .. تصبح على خير يا حبيبي .. 


" عند تاليا "


تاليا بعياط في الفون : بقولك ناسي يا هدير .. و خليل ده بيلعب لعبه عليه .. هو و عمه 

هدير بتنهيده : طيب فين ورقة الجواز و القسيمه يا بنتي 

تاليا : كُل حاجه كانت مع فريد .. معرفش أماكنهم بس يمكن في شقة المُهندسين .. 

هدير بإصرار : يبقى تروحي حالًا يا تاليا .. لسه الساعه 7 بليل 

تاليا و هي بتمسح دموعها : طيب هروح و هبقى أطمنك 


" عند خليل "


دخل الأوضه على فريد و بدأ يصحيه براحه و هو بيقول بم*كر : فريد .. 

فريد فتح عيونه و قال بنوم : نعم يا بابا ؟ 

خليل بمكر : كاميليا بنت واحد صاحب شركات في مصر هنا .. صاحبي يعني .. المهم هي عاوزه تتعرف عليك .. 

فريد بإستغراب : هي البنات دلوقتي هي إلي بتطلب التعارُف يا بابا ؟ 

خليل بضحك : لا لا .. بس هي شافت صورك و مُعجبه بيك يعني .. 

إتنهد فريد و قال : طيب هقابلها .. 


" في مطعم إستيك أوت " بقلم : #هنا_سلامه.


دخل فريد لقى المكان كله محجوز .. و مفيش غير ترابيزه واحده قاعده عليها بنت شعرها أحمر و عيونها خاضره و لابسه فُستان قُصير و مفتوح بطريقه مُبا*لغ فيها .. 

فريد حمحم : كاميليا ؟ 

كاميليا قامت و إبتسمت و قالت بد*لع : أيوه .. هاي 

فريد قعد قدامها و إبتسم : أهلًا .. 

كاميليا بد*لع : باباك حجز المكان لينا .. بجد عمو خليل ده حكايه، طول عمره بيحبك أوي أوي .. أوي 

فريد ببرود : طبيعي يحبني .. مش أنا إبنُه ؟ 

كاميليا بتنهيده خبـ*ـيثه : لا مش طبيعي 

الأكل نزل ف قال فريد بإستغراب : هو إيه إلي مش طبيعي ؟ 

كاميليا بدموع : أصل بابي عمره ما حبني كده .. بابي طول عمره را*ميني عند مامي في الإستيتس " الولايات المتحدة " .. و مش بيسأل عليا .. و لما سأل .. سأل عشان الجواز ! 

فريد بتعا*طُف معاها : طيب إهدي يا كاميليا .. 

إتفتحت كاميليا في العياط ف قام فريد يطبطب عليها و هو بيقول بشـ*ـفقه : طيب أعمل إيه عشان تبقي كويسه و تبطلي عياط ؟؟ 

رفعت راسها ليه و قالت و دموعها نازله و هي بتعُـ*ـض طرف شيـ*ـفتها : نُرقُص 

فريد ببرود : تمام يا ستي .. قومي 

قامت كاميليا معاه و بدأوا يرقصوا .. لحد ما قالت : حبيت قبل كده ؟ 

فريد بضحك : مش فاكر 

كاميليا : أنا حبيت كتير أوي .. عيشة أمريكا بتبو*ح ليك أي شيء و في أي وقت و أي مكان .. 

فريد بتنهيده : بس لو أنت متربي و عارف ديـ*ـنك و عارف الصح من الغلط و الحلا*ل من الحر*ام .. لو حطوك في أي مكان وحش عمرك ما هتغلط 

كاميليا بلو*ية بوز : تُقصد إني مش محتر*مه ؟؟ 

فريد ببرود : لا أكيد .. المهم أنتِ جايه بمزاجك و لا غـ*ـصب ؟ 

كاميليا بد*لع و هي بتلمس وشه : بمزاجي أوي .. و أنت ؟ 

فريد ببرود : معرفش .. 

بعدت كاميليا عنه و جابت كأ*س خمـ*ـره و قالت : أما تشرب .. هتعرف .. 


" بعد مرور وقت .. في شقة المُهندسين "


كاميليا بضحك : أنت سـكـ*ـرت خاااالص 

فريد بسُـ*ـكر و هو بيقفل الباب برجله : دي حقيقه 

كاميليا و هي بتبو*س خده : ممكن أخد شاور ؟ 

فريد بضحك : ما تستحمي في بيتكم و لا هي النضافه حبكت في بيتي 

كاميليا عرفت هِنا إنه سـ*ـكر خالص ف دخلت على الأوضه و سابته مش عارف يسطل طوله بره .. 

لحد ما خرجت و هي لابسه قميص نوم و قالت بد*لع : فريد .. حبيبي 

فريد رفع راسه ليها ببرود و هو مش حاسس بأي شيء رغم د*لعها و لبسها و حركتها .. 

قربت و حاوطت رقـ*ـبته و قالت بميا*عه : إيه رأيك نتجوز عُر*في .. لحد ما نتجوز رسمي ؟ 

فريد كان لسه هيعـ*ـترض لقاها بتبو*س خده و بتقاطعه : هششش .. مش عاوزه ردك دلوقتي 

إيدها إتجرأت و بدأت تشيل الچاكيته بتاعته بإيدها ... 

و من دوءخه فريد و سكـ*ـره وقع عليها على الأرض، لسه جاي يتأسف .. 

فجأه دخلت تاليا و شافت المنظر ده قُدامها !!!!!!! 

تاليا بصدمه : فـ..فريد !!!!!! 



                  الفصل السادس عشر من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا




تعليقات