Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية السم فى العسل الفصل الثاني عشر والثالث عشربقلم كوكي سامح

رواية السم فى العسل 

الفصل الثاني عشر

والثالث عشر

بقلم كوكي سامح



__ منار حطت چركن البنزين قدام الباب وطلعت المفتاح فتحت باب الشقه 





" بتشب ب دماغها بتشوف في حد جوه ولا لأ، لسه هتقدم اول خطوه، سمعت صوت مجهول بينده ست تحيه 





منار بتوتر وارتباك بصت وراها " في نفسها ( ي نهار اسود ده مين ده، انا لازم اتصرف بسرعه وانزل من هنا) " بتبص حواليها شمال ويمين"

 في نفسها " بصت فوق" 






( مفيش غير حل واحد) "  خدت فريحه وقفلت الباب وخدت الچركن طلعت جري ع الدور اللي فوق، بتبص حواليها لقت نفسها في السطوح"

في القسم..

عدنان بزعيق ( فين الظابط اللي هنا)

احلام ( ايوه فين الظابط، احنا مش هنفضل ملطوعين كده كتير ) 

" جوهرة قاعده ع الارض بتعيط ومفيش ع لسانها غير، فين بنتي ريتاچ، انا عاوزه ريتاچ "

العسكري لعدنان بزعيق ( انا مش عاوز صوت)

جوهره بدموع ( فين ريتاچ)

عدنان بارتباك ( انا مش متهم بأى شئ علشان بتقبض عليا، وبزعيق : انا عاوز اخرج من هنا)

احلام ( نعم انت بتقول اي، ما كله بسببك)

عدنان بتجاهل لكلامها ( انا عاوز المحامى بتاعي)

احلام ( منك لله ودتنى في داهيه) 








عدنان قرب منها ( انتي مين ي ست انتي وبتتكلمي معايا كده ليه) 

_ في اللحظه دي كانت ملك وصلت القسم علشان تقول كل اللي تعرفوا عن احلام

احلام " قربت منها وبتحاول تمد ايدها عليها وبتشدها" 






( كله بسببك، انا مش هسيبك ي بنت الكل"ب) 

ملك بتوتر وزعيق" بعدت عنها وزقتها "

( انتى بتمدى ايدك عليا ي خطافه العيال، ماشى، ماشى، اما وداتك في ستين داهيه مبقاش انا ملك وبضحكه سخريه وبتبصلها من فوق لتحت بقر"ف

وانا اللي كنت بفتكرك زبونه محترمه قال) 

" العسكري ماسك ايد احلام وبتحاول تفلت منه بغضب  "

( محترمه غصب عنك وعن اللي خلفوكي) 

العسكري بشخط 





( انا مش عاوز صوت منك ليها)

_وبعد دقايق دخل العسكري غرفه الظابط ولما خرج طلب من الجميع يدخلوا 

دخلت ملك واحلام ووراهم عدنان وزوجته جوهره المريضه عقليا 

وعند المواجهه انكر عدنان انه يعرف احلام 

احلام بصراخ 

( انا مخطفتش حد انا بريئه ي باشا) 

الظابط بحده " بيبصلها" 

( لما اسألك تتكلمى) 

ملك بزعيق 







( دى كذابة) 

الظابط لملك 

( اومال فين البنت) 

ملك بخجل واحراج  " قربت من ولأنه معرفه هو زوج صاحبتها الانتيم" قالت

( انا بجد اسفه ي وائل، فريحه حالتها النفسيه سيئه جدا وكمان وشها فيه حرو"ق ده غير ان البنت تقريباً مش فاكره اي حاجه)

الظابط بارتباك لملك " احم احم "

( تمام بس ده ميمنعش ان هناخد اقولها في النيابه) 

ملك 

( اه اكيد)

احلام بصراخ 

( انا بريئه)

الباب اتفتح" العسكري دخل ووراه ليلي "

ملك بابتسامه خباثه ل احلام 

( ليلي جت) 

" احلام لما شافت ليلى اغمي عليها" 

عدنان لظابط 

( انا هقول كل حاجه) 







الظابط" طلب منه يقعد" 

( اتفضل قول انا بسمعك)

في فيلا الدمنهوري ( غرفه معتزه وكريم)

" معتزه فاتحه الدولاب وبدور جواه "

__ كريم نايم في السرير ولما صحي من النوم

" بيبص لقي هدوم وحاجات واقعه ع الارض"

كريم

( اي ده في اي)

معتزه بتوتر







( مفيش)

كريم " بيبص جمبه ع السرير ونزل عينه ع الارض، قام قعد ووطى خد قميصه"

( اومال ده بيعمل اي، والدنيا منعكشه ليه كده وبعدين انتى مطلعه كل الدولاب بره، هو في اي بجد)

معتزه بارتباك وشخط

( ما قولتلك مفيش) 

كريم 

( انتى بتزعقي كده ليه) 

معتزه بتجاهل " شالت الهدوم حطتها في الدولاب "

وفي نفسها ( انا حرفياً في مصيبه ومش عارفه اعمل اي، وخايفه احكي ل كريم اللي حصل)

في غرفه ( عمار ورقيه)

روقيه بغيظ

( يعني مفيش حاجة جديده حصلت ما بين اخوك ومراته وجهاز التسجيل لغايه دلوقتى زي قلته)

عمار بتفكير 

( لغايه دلوقتى محدش فيهم اتكلم عن حادثه بابا خالص وموته) 

روقيه بنظره سخريه وتريقه

( وده معناه اي بقى ان شاء الله) 

عمار 

( معناه ان في حاجة مش طبيعيه بتحصل ما بينهم) " طلع الخاتم وبيبصلوا" 

( ما هو لو مفيش حاجه كان اي اللي هيودي الخاتم ده جنب سرير بابا ليله ما اتشال منه الاجهزه) 

روقيه

( انت متأكد ان الخاتم كان جنب سرير عمي) 

عمار 

( ايوه اومال هتبلي ع اخويا يعني) 

روقيه " قربت منه وبصوت خافت" 











( انا سمعت كلامك لما قولت ع جهاز التسجيل ونفذت خطتك بالظبط، نفذتها بالحرف الواحد وبردوا مقدرناش نوصل لأي حاجه، اسمع كلامي لو مره واحده وسبني اعمل اللي قولتلك عليه؟) 

عمار بفزع وخضه 

( لا لا بلاش) 

روقيه 

( ي حبيبي متخافش، انا وانت هنكون بعيد خالص) 

عمار 

( طيب ي روقيه نفذي خطتك بس بلاش اذيه) 

روقيه 






( حاضر) وفي نفسها ( ماشى ي معتزه ياللي عامله فيها ست الطاهره اما وراتك وخليتك تعترفي ازاى قتلتى عمي انت وجوزك مبقاش انا روقيه)

في غرفه ( احمد) 






قام من النوم بعد اكتر من ساعه " بيبص ع السرير لقي جمبه ملابس منار الداخليه 

ب استغراب " بيبص لجمسه كان عريا"ن "

دخل الحمام خد شاور وفي نفسه 

( هي راحت فين؟) 







خرج مسك الفون واتصل ب منار 

في العربيه 

( الفون بيرن) 

في منزل تحيه.. ( الشقه) 

سهر ووعد نايمين جمب بعض

وعد بتفرك في عينها "بتبص ل سهر" 

( اي انتي بردو لسه صاحيه) 

سهر بدموع وقهره " ماسكه الفون وبتتفرج ع الفيديو" 

( مش عارفه انام ولا باين كده هشوف النوم بعيني تانى) 







وعد 

( ليه ي هانم ما الخطه ماشيه زى ما الكتاب بيقول) 

سهر 

( اه ماشيه بس بعد اي، بعد ما هزمتنى وخدت حضنه مني)

الباب بيخبط " عامل النظافه"

وعد " بتبص ل سهر في حد بيخبط وبينده ع الست تحيه، افتح "

سهر " هزت دماغها ب لأ"

فوق السطوح..







__منار واقفه مكانها وعرفت ان اللي كان عاوز تحيه عامل نظافه، بعد ما مشي، خدت فريحه ولسه هتنزل سمعت صوت رِجل طالعه ع السلم

بقت تبص عليها وتستخبي وسمعته بيخبط

وبيقول بصوت خافتتتتت" افتحي انا كارم "

منار بصدمه 

( كارم مع سهر)

في القسم.. 

عدنان لظابط 

( ي باشا انا مليش دعوه بموضوع الخطف ده) 

" بيشاور ع جوهرة" 









( مراتى مريضه نفسيا من وقت ما زورنا مصر من ٦ سنين، كان معانا بنتنا رضيعه كانت لسه مولوده 

عملنا حادثه وتوفاها الله وانا وهي ربنا أراد لنا النجاه) 

الظابط 

( كمل وبعدين) 

عدنان 

( زوجتى تعبت نفسيا بعد موت ريتاچ لان وهي بتولدها شالت الرحم








 لظروف مرضيه خطيره، فقدت عقلها وحاولت اعالجها كتير ومفيش فايده
الظابط 

( طيب واي دخل مرضها في كل اللي بيحصل ده وانك تاخد البنت من أحلام ما كنت تاخد مراتك وتسافر بلدك وخلاص) 








عدنان

( ي باشا زوجتى ليها ٣ اخوات وميراث من والدها كبير ولما اخوتها عرفوا انها مريضه رفعوا عليها قضيه حجر وكسبوها وقالوا لو عقلها رجع لها هتاخد ميراثها وهيتنزلوا عن القضيه " قرب منه"







اصل ميراثها كبير ملايين ي باشا وهى مريضه لا تدرك اي شئ وبالصدفه قابلت الست ديه في ملهي ليلى وكنت سكران طينه وحكيت لها وانا مش حاسس ع كل اللى حصل وخصوصا بعد ما خسرت فلوسي في مشروع هنا وكنت متكل ع ميراث زوجتى)

ليلي بغضب 

( كذاب ي بيه ده معاه فلوس، انا سمعت مدام احلام وهي بتقول انها خدت منه ٤ مليون جنيه) 

الظابط ل عدنان 

( انت اديتها ٤ مليون جنيه) 

عدنان 

( ايوة ادتها وكنت واخدهم من ابن عمي من حسابه وتقدر حضرتك تشوف الحساب وتتواصل معاه، ي باشا انا من شهرين فلست وطلبت من اهل زوجتي حقها وأخواتها رفضوا) 

ملك 









( طيب واي دخل فريحه في موضوعكم) 

الظابط " بيبصلها، ياريت متتكلميش غير لما أسألك" 

الظابط ل عدنان 

( طيب ي استاذ عدنان، فريحه اي دخلها بكل اللي بتقولوا ده) 

احلام " العسكري بيفوقها" 

عدنان " بيبصلها" 







( ي باشا الغرقا"ن بيتعلق بقشايه والشيطانه اللي اسمها احلام هي اللي شارت عليه وقالتلى مراتك مش هتخف غير لما تجيب لها بنت وتشوفها وقتها هتحس انها بنتها وهترجع لعقلها وتاخد ميراثها) 

الظابط 

( اه وطبعا ده مقابل ال ٤ مليون جنيه) 

( بس انت كنت هتاخد البنت وتسافر بيها بره مصر) 

عدنان بخزيان " وطى راسه لتحت" 








( ودى كانت غلطتى، بس والله انا كل اللي كان يهمنى ان زوجتى يرجع لها عقلها وميراثها يرجع لها) 

الظابط بزعيق 

( يعني علشان يرجع لها عقلها تسرق روح من حضن امها) 

عدنان بخوف وتوتر 

( انا مسرقتش، احلام اللي اتصلت بيا وقالت إن معاها بنت بس انا مسرقتش صدقنى" 

احلام " 
فاقت وقامت وقفت قصاد الظابط وهي بتشاور علي عدنان "

وبدون وعي ( كذاب ي باشا، ده كان هيسافر بيها وكمان سماها ريتاچ) 

جوهره بضحكه بلهاء ( ريتاچ بنتى) 






" جريت ع عدنان ومسكته من وشه خربشته "

( فين ريتاچ، ودتها فين، وبضحكه هيستريه، اوعي تكون قتلتها تانى، مش هسيبك وبقت تخربشه من كل حته في وشه) 

العسكري" بيحاول يبعدها عنه" 

عدنان قرب من الظابط 

( ارجوك انا عاوز اخرج لان حالتها حرجه ومحتاجه علاج) 

الظابط 

( للأسف بكره كلكم هتتحولوا ع النيابه) 

وخرجت ملك وليلي من القسم وهما منتصرين  بعد ما سلموا احلام وعدنان للشرطه.....

في فيلا الدمنهوري..

" معتزه خارجه من الفيلا، عربيه مجهوله قاطعت طريقها، خرجت بنت من الشباك" 









(لو سمحت متعرفيش شارع....) 

" معتزه وطت وقالت، بتقولي اي" 

" البنت بسرعه رهيبه طلعت منديل وخدرتها، خرج شاب بسرعه قبل ما تقع ع الارض وشالها ركبها العربيه وقفل الباب وطلع ع أقصي سرعه"









في اللحظه دي كان أحمد خارج من الفيلا

" ماسك الفون وبيتكلم وكان باين على وشه الارتباك لدرجه انه مخدش باله من العربيه اللى خطفت معتزه "






خرج ع باب الفيلا وطلع ع اول الطريق اخد تاكسي.....

في منزل تحيه" منار واقفه مكانها مصدومه"

( ماشى ي كارم انا هوريك ) 







" خدت فريحه من ايدها ولسه هتنزل بيها شافت احمد طالع ع السلم جري زى المجنون "

رجعت مكانها وشدت البنت ووقعوا الاتنين ع الارض

" فريحه مفيش منها اي رد فعل" 







منار بصدمه " بتحاول تقوم ومش قادره تصلب طولها" 

في نفسها ( ي نهار اسود، احمد مع سهر، يعنى عارف انى منار، علشان كده مكانش بيقرب مني ولا كان عاوز يلمسنى وبتوعد :






 ماشى ي أحمد اما وراتك انت كمان وانتقمت منك اشد انتقام مبقاش انا منار)

سابت فريحه ونزلت وهي بتتسحب 

" وقفت ورا الباب بتحاول تسمع اي اللي بيحصل ما بينهم" 







كان صوت سهر " بتزقه وهي بتعيط" 

( ابعد عني انت خاين) 

احمد 

( والله انا عمري ما خونتك، صدقينى) 

سهر بانهيار 

( ده انت نمت معاها ي أحمد) 

احمد 







( انتى مجنونه، انتى بتقولي اي) 

" طلعت الفون وشغلت الفيديو"

احمد بصدمه 

( مستحيل) 







كارم بصدمه 

( لا لا لا) " قعد ع الكرسي ومش قادر يتنفس"

احمد بصدمه " رمي الفون ع الارض" 

وبانهيار( لا لا لا لا وبقي يبعد لحد لما وصل ع باب الشقه) 






منار " حست انه خارج طلعت بسرعه ع فوق" 

وقفت مكانها " ايدها ع صدرها "

(الحمد لله) 

منار بتفكير " بتبص ل فريحه" 

( هعمل اي دلوقتى) 








" فريحه قعدت ع الارض وراحت في النوم" 

منار" قربت منها وشالتها وحطتها في عشه كانت موجودة، قفلتها عليها وسابت جمبها چركن البنزين" 

وفي نفسها بخباثه وغل" (رجعالك تانى متقلقيش 

وبضحكه سخريه هههه ي بنت اختى) 

ونزلت جري قبل ما احمد يطلع من الشقه 








راحت ع المكان اللي كانت راكنه فيه العربيه 

ركبتها وفي نفسها ( الحمد لله انى كنت راكنه العربيه بعيد عن البيت خالص، وخصوصا مكنتش عامله حسابى ان احمد وكارم عاملين عليه ربطيه 








مع ست سهر هانم) 

__وصلت الفيلا وكان باين عليها القلق جدا 

دخلت ع المطبخ علشان تشوف تحيه ولقيتها بتعمل اگل كتير وبتلفو في ورق فوم 

منار في نفسها 








( كمان هتوديلهم  اكل وبتوعد.. ماشى) 

" راحت ع اوضه تحيه رجعت المفتاح في شنطتها" 

بعد ما خلصت طلعت ع اوضتها مسكت الفون واتصلت بحسين الشاب اللي في الصيدليه وطلبت من سم يقتل فالحال مقابل اجر مادي كبير

حسين بهروب : من عنيه ي مدام بس انا مليش دعوه 









منار : عيب عليك

حسين : عنوان حضرتك فين

وخد منها العنوان،  ساعه واكون عند حضرتك 

منار : مستنياك 

ودخلت خدت شاور وكانت بتحاول تبين انها هاديه ونفسيتها مستريحه علشان لما احمد يجى ميخدش باله انها عرفت اى حاجة 









عدت ساعه واحمد لسه عند سهر اما حسين كان وصل وواقف قصاد








 باب الفيلا نزلت وخدت السم من غير ما حد يشوفهم دخلت بسرعه المطبخ وهي بتتسحب.. الوقت ده كانت تحيه في اوضتها بتجهز علشان تمشى 

منار " فالمطبخ بتفتح الورق الفون ورشه السم كله ع الأكل" 









وفي نفسها بشر ( كده بقي اخلص منكم مره واحده

اما فريحه، خليها مكانها انا كده كده حبساها لغيت ما تموت مكانها، ما هي لازم تموت لا في اكل ولا شرب ده غير حالتها وشكلها اللي باين عليه التعب) 





__طلعت ع اوضتها جري في نفس الوقت اللي احمد وصل فيه، لما شافته وحست بيه، جريت ع السرير عملت نفسها نايمه









في منزل تحيه 

سهر ماسكه الفون بتتصل ب ملك : الو

ملك : ازيك ي سهر وحشانى 

سهر : فين فريحه 

ملك : فونها فصل

سهر : الفون فصل، شويه وابقى اكلمها 

الباب اتفتح وكانت تحيه" داخله وشايله الاكل" 

سهر : تعالى ي داده " قعدت ع الكرسى" 

( شوفتى اللي حصلي) 

"تحيه بتفتح لفه الاكل" 








تحيه 

( انا مش عاوزة كلام دلوقتى يلا اقعدو كلوا الأول وبعدين نتكلم) 







" كارم ووعد قربوا وشدوا كراسي وقعدوا" 

سهر 

( يلا ي داده كلي معانا) 

تحيه 






( انا واكله هناك) 

كارم 






( كلي معانا ونبي) 

تحيه" مدت ايدها "

( خلاص هاكل لقمه ع قدي) 








وابتدو كلهم ياكلوا......... 

في فيلا الدمنهوري 

احمد نايم بعد ما شرب فنجان قهوه من ايد تحيه

" كان نايم ومش حاسس بحاجه "





فى مكان ما 

" معتزه متربطه من ايدها وبلاستر ع بوقها" 

مجهول " مد ايده شال البلاستر وضربها بالقلم "

( قتلتى الدمنهوري ليه) 

معتزه بخوف

( مقتلتوش، والله ما قتلته) 

مجهول 

( اومال فين الخاتم بتاع جوزك اللي انت بتلبسيه ع طول) 





معتزه 

( معرفش) 

مجهول" ول"ع شعله نا"ر وبيحر"ق سن السكينه

في فيلا الدمنهوري... 






__الفيلا فاضيه مفيهاش اى حد حتى كريم مش موجود وهنا منار استغلت الوضع ده 

كانت واقفه قصاد سرير احمد، كانت لابسه وفي ايدها شنطه سفر 






فتحت باب الاوضه " بتشاور بإيدها" 

( ادخلوا بسرعه) 

" اتنين بودى جارد طول وعرض دخلوا" 

منار 





( يلا شالوه ونزلوه في العربيه بسرعه) 





نزلوه بيه وهي وراهم، خرجوا ع العربيه إنما هي 

دخلت اوضه المكتب فتحت الخزنه وخدت 

كل الفلوس والمجوهرات اللي موجودة 

اكتر من ربع ساعه بتحول فالفلوس والمجوهرات 

خرجت والشنطة كانت تقيله في ايدها جدا 




ركبت العربيه واحمد كان نايم ع الكنبه اللي ورا مغيب عن الوعى تماما 😳😳

في منزل تحيه

سهر " ماسكه بطنها" 

( ااااه انا بموووووووت) 🥺



تعليقات

‏قال منى محمد
فين باقى روايه السم فى العيل
‏قال منى محمد
معلش روايه السم فى العسل