Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الشموع السوداء الفصل الحادي والعشرون21بقلم منه محمد


 
رواية الشموع السوداء بقلم منه محمد

رواية الشموع السوداء الفصل الحادي والعشرون21بقلم منه محمد


مياده بعد ما خلصت القهوه طلعت بتقدم رجل وتأخر في التانيه وقفت قدامه فضل زي ما هو متحركش ابتسمت لما عرفت انه سرحان حطت الصنيه ع الطربيزه بصلها ع طول عدل قعدته وهي قعدت في الكرسي قصاده والخجل اكتساها من قربه : اتفضل القهوه
مصعب ببتسامه : يزيد فضلك
مياده وشها احمر جدا وقلبها مليان بالسعاده ومسكت طبق فيه حلويات : دي بسبوسه وانا الي عملتها .. إن شاء الله تعجبك
مصعب أخد الطبق من ايدها وقال باختصار : شكرا
مياده بعمس: العفو
مصعب بصلها وهي هربت من عيونه اخد قطعه من الحلويات كانت لذيذه جدا وابتسم وصوره جوري في عقله وازي من المستحيل انها تعمل حلويات بالذاذه دي فالمطبخ عدوها اللدود
مياده سرقت نظره سريعه عليه و قلبها رفرف لما شافت ابتسامته الجذابة جمعت قوتها و اتشجعت وسألته بخجل : مصعب ..ممكن تحكيلي عن نفسي ؟؟
مصعب حط الطبق ع التربيزه لانه بدأ الاختبار الحقيقي ولازم ينجح بجداره بصلها وقال بهدوء : زي ايه مثلا ً؟؟
رفعت عيونها و هزت كتافها بحيرة : أي حاجه .. ازاي اتجوزنا.. فين أهلي ؟؟
مصعب: كنت أعرف أخوكِي الله يرحمه
مياده عيونها جمعت دموع : أخويا.. أنا كان عندي أخ ؟؟!!!!.
مصعب هز دماغه : ايوه .. اسمه رائد و اتوفى الله يرحمه في حادثه عربيه بعد جوزنا
مياده بحلقت كان عندها اخ واسمه رائد ولا فاكره عنه اي حاجه
طلعت منها شهقه مكتومه : و .. بقالنا قد ايه متجوزين ؟؟!!!!
مصعب هرب بنظراته وحمحم: تقريبًا .. ثلاثه شهور
مياده وسعت عيونها بصدمه : ثلاثة شهور و قبل جوزنا .. كنت عايشه معاه
مصعب : ايوه
مياده همست بضعف : وفين أمي و أبويا ؟؟!!
مصعب : والدتك متوفيه
مياده سكتت وبتحاول تملي الفرغات الناقصه بالاسئله

انظر ايضا

مصعب سبقها قبل ما تسأله عن عدوه ابوها :و نسيت أقولك إنك خلصتي دراستك فـي الجامعة وقسم اداب .. وطبعا أكيد عارفه إنه عمرك 22 سنه و
بتر كلامه لما لقاها بتبكي وبصاله بشغف وهي بتسمع عن حياتها لكن بملامح اتشبعت حزن وقهر
مصعب برحمه وشفقه عليها : هاتي كل الأسئله اللي عندك و أنا أجاوبك
قطعتهم من فوق: ميمي
رفعت مياده رأسها لمصدر الصوت : دكتوره فدوى .. أنا هنا
قربت فدوى من السلم وشهقت برعب لما شافت ظهر عريض لابس قميص ابيض وسألتها: مين ده
مياده وهي بتمسح دموعها و تبتسم : ما تخافيش .. ده مصعب
فدوي بعدم تصديق : مين ؟؟؟!!!!!!
مياده وسعت ابتسامتها ع شكلها ومصعب ابتسم وسكت تماما
مياده راحتلها : والله العظيم ده مصعب
ثم غمزت بعينها بضحكة : نفس اللي في الصورة صح
رفع عيونه بصدمه وحرك دماغه وابتسم ع حماسهاوشقاوتها البريئه !!!
فدوي غمزت نفسها : صح ربنا يوفئك
مياده رجعتله تاني بعد ما فدوي طلعت لفوق!!!!
مصعب : دي الدكتوره فدوى ؟؟؟
مياده : ايوه .. بجد انسانه.. زي العسل .. و الله ما قصرت معايا في اي حاجه و قفتها جنبي خففت عني كثير
مصعب مسك كيس اسود انيق جدا : خديه و شوفي ايه الي جواه
مياده اخدت منه الكيس وخافت من المجهول وبصتله بتوتر : ايه ده؟؟
مصعب مردش عليها وقام من مكانه
مياده بصتله: مالك ليه وقفت ؟؟
مصعب: و الله مشاغلي قد شعر راسي يا مياده وبالعافيه لما ألاقي وقت أرتاح فيه .. على كل حال بمجرد ما ينتهي ترميم القصر هاجي و اخدك .. بس اذا احتاجتي أي حاجه اتصلي عليا على طول
مياده حطت الهديه ع جنب وقامت وهي تكبت دموعها كلامه حطمها كتير معني كدا انه هيسبها هنا تاني ده هو عمرى وكيانى واقول بكره ده هيجينى يدوب كل احزانى
ومين غيره يداوينى ومين فى الدنيا دي مكانه ومين من نفسى يحمينى ومين فى قلبه وحنانه لما يغيب عنى وينسانى ليه بتزيد حيرتى وحرمانى
وابقى لوحدى واقفه مكانى لا عارفه اروح ولا عارفه اجى فاليه ميخدهاش معاه ليه؟؟!!
مصعب : تأمريني بأي حاجه
مياده همست بحزن : سلامتك
اتحرك باتجاه الباب و مشت وراه لحد ما وصل وفتحه وقال: ماتسمحيش لـ اي حد يدخل .. أنا نبهّت على الحارس بس الاحتياط واجب
مياده اول ما لف: مصعب
مصعب لف وبصلها بحزن لحزنها
مياده مست بحزن : يعني .. مش هنقدر نعيش مع بعض ؟؟؟
مصعب : مياده قريب إن شاء الله هتنتهي كل حاجه و هترتاحي في حياتك
مياده كلامه قبض قلبها وفجر حيره في ملامحها
مصعب لف وشه : في أمان الله
وقفل الباب وراه ودخلت مياده ومنعت دموعها تنزل وراحت فتحت الهديه لقت ورقه مكتوبه بخط الرقعه" لا تـــــحــزني "
مياده جمعت آلامها في صرخة باكية : آآآآآآآآآآآآآآآه .. مصعب. لااااااااااااااااااا ..لا متضربنيش .. لااااااا ر ااااااائــــد.
و انهارت على الأرض الباردة واسودت الدنيا في عينيها
فدوي نزلت جري ومسحت ع شعرها بخوف: مياده مياده فيكي ايه؟؟
مياده : رائد .. رائد مستنيني برااا .. الموبيل بلاش يبقي صامت عشان هيرن عليا
فدوى عقدت حواجبها وسؤال كله حيره ياتري هي افتكرت بالفعل ؟؟!! ولا مجرد هلاوس حياها حضور مصعب ؟؟!!
مياده بعيون مفتوحه : حسنيه .. حطي الغدا ..رائد هيتعصـب ويخاصمني و
فدوي ضمتها ومسحت ع شعرها بحنان: : الصبر .. الصبر يا مياده .. الصبر
.............في الخارج................
صافح الراجل وبجدية : زي ما وصيتك
راجل الامن باحترام : اطمن سعادتك ومتشلش هم بيتك في الحفظ و الصون
مصعب بصله وهز دماغه انه مطمن في وجوده ووجود الطقم الي معاه واخد نفس ورجع لعربيته ومسك الدركسيون ونظراته متعلقه للفراغ وافتكرها جملتها: = يعني مش هنعيش مع بعض
ليه قلبه وجعه وفيه جمره من نار لازم ياخدها معاه في القصر الاحتكاك بيها هيكون اسهل لازم ياخدها تبقي قدام عيونه وكمان تمل تدور عنه اتك ع عجله السواقه وبهمس لنفسه: ايه الي عملته فيها يا مصعب ايه الي عملته




نفخ والالم مالي قلبه هز دماغه بأسى و حرك عربيته في صمت!!
...........قصص منه محمد كاتب.........
استرخي في قعدته وسال الشخص الي قاعد قدامه : فهمت اللي عاوزه منك
هز الراجل دماغه وحط كاس العصير ع التربيزه : ايوه ..اطمن وهنفذه بالحرف الواحد
مصعب بهتمام : يعني .. كام يوم اديلك مساحه للتنفيذ ؟؟
سكت الراجل للحظه وقال : هستناه يومين و أول ما يخرج يوصلك اتصالي
وكمل بنبرة الخبير الواثق : و إذا ما خرجش هستفزه بطريقتي
مصعب: وسهام موضوعها يخلص امتي
الراجل: لا دي سهله وبسيطه هجبها لحد عندك زي ما امرت
مصعب : خلاص .. توكل على الله واعمل اللي تشوفه
ابتسم الراجل وقام ومد ايده لمصافحته :اطمن سعادتك هنفذ الي يرضيك يا مصعب بيه
مصعب صافحه بحرارة : متشكر جدا
و بعد ما خرج الراجل المكلف بمراقبه عباس اتجهه لجناحه و الإرهاق الشديد ينبض في كل حته في جسمه غير هدومه ولبس بجامه سوده ورقد ع السرير بص للمخده الي جانبه وابتسم بحنان : فينك يا بيرو تملي عليا المكان
اتنهد بحرقه ورفع عيونه للسقف : ربنا يشفيك يا بني
مسك الموبيل يتصل بـ احمد يطمن عليهم لقاه رساله عقد حواجبه لما لقاها من الدكتوره فدوي محتواها(( مصعب بيه شكرا ع حضورك اليوم لانه نشط ذاكره مياده شويه وبصراحه مش عارفه احدد هل هي مجرد هلوسه وذكريات قديمه ولا استرددت ذكراتها بالكامل هي حاليا نايمه من شده الارهاق والتعب وانتظر رسالتي بالخبر الأكيد ))





مصعب اتجمدت ملامحه وعيونه بتقرء السطور الاخيره عدل نفسه : مصيبه لو رجعتلها الذاكره دلوقت
سكت للحظات وروحه بتنازع في شراسة ..... دخل ايده في خصلات شعره السوده وشد عليها بقسوه وغمض عينيه ليتجرع عقاب قتله ليها ألــف مرة
= مياده بعصبية صرخت فيه.. لـيه بتعاملني كدا ع الاقل انت فاكرني انما انا لاء انا ولا فاكره اي حاجه مش فاكره
نفخ كذا مره الالم المتجمع ع صدره وخرجه وقال بصعوبة : إن شاء الله ترجعلك و ترتاحي بدل العذاب اللي انتي عايشه فيه
فتح عينيه ورفع كفوف ايده قدامه اتأملهما بصمت .. و مزيج من سحر الحزن لمع في عدسه عيونه: الايدين دول اللي دوقتك المر والذل يا بنت حسن
ضربهم في السرير بعنف ورقد مره تانيه ونظره عيونها المليانه بالدموع مش قادره تفارقه!!!
فتح الموبيل وطلع صورتها وكأنه بيكلمها : عارف مالكيش أي ذنب في اللي حصل.. لكن سامحيني ياحبيبتي.. مش هقدر ارجعك لحد ما ينتهي أبوكِي و الي معاه ووقتها تقدري تختاري

...........






...
ع شط البحر بالليل
انفجر الملك فالضحك : لا .. و سيقانها تقول عمدان شارع
شاركه مروان في ضحكه وهو بيضربه بخفة على رأسه : الله يخربيت تشبيهك شلفط امها
فارس استرخي في قعدته وشرب من الشاي الي معمول ع الفحم الي مولع قدامهم
الملك : نفسي أعرف ازاي عايش و انت ما تقدرش تستطعم ؟؟
ضربه فارس بنظره مخيفة و قال : ابلع لسانك يا جبان الي طلبته منك لسه ماتنفذش
الملك: ابن عمك ده محتاجه له علقه تقضي عليه
مروان بص لفارس وبتحذير: جري ايه يا فارس مصعب في النهايه ابن عمنا اه زعلك بس برضو ابن عمنا ولا ايه
فارس بعصبيه: ابن عمنا لكن بهدلني من غير سبب عشان كدا اقسم بالله ما هسيبه
الملك بغمزه: خلينا دلوقت ننبسط واطمن يا فارس هنأدبهولك يعني بعد ما أفكر و أخطط
مروان للملك: تاني بقولكم ابن عمي وخلاص الي فات مات
فارس بخبث:بقولك ايه يا مروان قوم وروح هاتلنا العشا .. انا ميت من الجوع .
مروان : أنا هجيبه لأني عاوز اكله معينه ومشي
الملك : إلا .. الوالد ما رنش عليك ؟؟
ضحك فارس بسخرية : أكيد كسر الدنيا .. بس أنا قافل موبيلي .. محتاج أروق حاليا ولما افوق ابقي أفكر أرجع
الملك : براحتك .. بس ابوك اكيد عرف بالخناقه بينك وبين مصعب وهيفضل يسألك ليه؟؟!
فارس : يسأل و يتفلق العجوز اه ع فكره ناني الوتد جايه الأسبوع ده





الملك ضحك : الليالي الحمره هتعيشها يا فارس
عدت ربع ساعه وفيه ضوء عربيه قوي ضرب فيهم
فارس: هو الطور ده لحق يشتري؟؟
قربت العربيه ومن الضوء القوي فارس مقدرش يشوف صاحبها واتحجبت عنه الرؤيه لكن واول ما طفي النور وظهرالشخص
فارس بحلق عيونه فيه : مصعب ؟!!!!!!!!
خرج مصعب من العربيه وابتسم مجامله: اهلا يا فارس
فارس واقف بثقه وبستهزاء قال : اهلا يا معصب بيه ؟؟
مصعب اتجاهل سخريته واتقدم منه أكثر و هو بيقول ببرود : ليه هربان هنا وقافل موبيلك وابوك قالب الدنيا عليك
فارس بحقد: مش شغلك
مصعب رسم دور البرود لحد ما يعترف زير النساء فارس انه كان رايح ينتهك عرض تهاني مقابل الفلوس لزوج امها ووقتها هيزجه في السجن وينتقم منه بكل قسوه
مصعب قرب اكتر منه ونطق ببطء : ايه الي بينك وبين جوز ام تهاني ؟؟
وقع قلب فارس بين ضلوعه بخوف وربكه.... خلاص مفيش مجال للشك ...... امره اتكشف
فارس رسم ملامح البرود : مين ؟؟؟؟.. أول مره أسمع باسمها ؟؟!!
مصعب اتك ع اسنانه وبهدوء مخيف : الحقير جوز امها اللي كنت بتقابله من فتره لفتره واتفقت معاه ع البنت الغلبانه
ضحك فارس يخفي ارتباكه : أنا تربطني بالراجل الشمام ده علاقه بجد مجنون
مصعب مسك دراعه بقسوه
فارس بحده: نزل ايدك
مصعب اتك اكتر وبحده وحزم : وعرفت منين انه شمام؟؟؟
فارس حدف ايد مصعب بغضب وصرخ فيه : بقولك ابعد عني
مصعب صرخ فيه ومسكه من مقدمه التي شيرت بعنف : قولي ايه الي بينك وبينه اتكلم
دفعه فارس بشدة وصرخ : ابعد انت والشمام والصايعه الي معاه الي بتفتري عليا
مصعب رماه علارض بقسوه وطلع فوقيه : انطق يا كلب انطق






صرخ فارس من وقعته : ياحــــيـــواااااااان
مصعب اتك ع رقبته بقوه : اعـتــرف حالا
ابتسم فارس بسخرية لما عرف ان مصعب مش هيسيبه ابدا لحد ما يعترف
مصعب شعلل الدم في عروقه لما شاف ابتسامته الساخره صرخ وهو بيلكمه على أنفه : اتـــكـــلــم
صرخ فارس بألم شديد : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
اتفجرت الدم من انفه ونزلت ع شفايفه اتعصب فارس ومسك كبشه رمله وحدفها في وش مصعب
مصعب عينه اتقفلت وحاول يفتحها لكن مقدرش وبصعوبه فتحها شويه
لوح فارس بسلاح في ايده ومسح بأيده التانيه الدم من انفه ووسعت ابتسامته المقيتة و بغضب : الظاهر عاوز تحصل امك ؟؟؟؟
و انفجر بضحك هستيري وسط صدمة مصعب الكبيرة كمل بشماته: قولي بالحق تهاني عامله ايه بعد الحفله عليها
شهق بخوف لما مصعب اندفع عليه وفي عينه غضب الدنيا كلها رجع فارس ع وري وخوفه من خطته لان المسدس فارغ لكن مصعب ولا همه ودخل فيه لان الغضب زلزل أركانه : اه ياحيوان يا حقير
و قبل ما يضربه لكمه رصاصه انضربت في مصعب
وانهار علارض وقفل عيونه بالم و الدنيا ضلمت قدامه همس بصعوبة : لا لـ
فارس رفع عينه للملك وصرخ بجنون : عملت ايه يــا مجنـون
الملك ببرود : كان هيخلص عليك
قاطعه فارس بتوتر وجري : بـــسـرعه خلينا نمشي قبل ما يجي حد
وبسرعه لموا متعلقتهم وركبوا العربيه وانطلقوا وسابه مصعب مرمي بدمه ع الارض
.............قصص منه محمد كاتب.........
حسن بينهج جامد و هو بيتخبي وري شجره ضخمه يسترد نفسه وحط ايده ع قلبه ولف حواليه بخوف مش مصدق الي بيحصله قدر يهرب منهم
حسن بعد ما اخد نفس من الجري: الله يلعنك يا سعيد الكلب انت والاهبل التاني مراد
حسن قام وقف : ايوه صح .. الأهبل مراد
وقف وعيونه زي الصقر وبيلف حواليه وبهمس : أكيد عرف بالي حصلي وهرب بس اعرف مكانه فين ده لو مقبضوش عليه
وبدء يتحرك من مكانه وهو مخبي وشه بوشاح اسود واختفي في الظلام الدامس
..............قصص منه محمد كاتب...........
في شقه مزريه للغايه
قام فارس من مكانه وجري ع الحمام يستفرغ كل الي في معدته
الملك لوي شفته باشمئزاز ورجع فارس يشرب من ازازه الخمره
الملك: يعني انت دلوقت خايف عليه عشان عمال ترجع





فارس بحقد : خاليه يستاهل هو الي بدء وادي النتيجه غاده حبته ومحبتنيش كانت طايره بيه وانا لما كلمتها شتمتني ولما رفضها واتقدم عزت وافقت عشان عزت قريب من مصعب وشبهه في كل حاجه اخد قلب البنت الي بحبها واخد الثروه من ابوه وانا مخدتش اي حاجه ابويا كل يوم بيخسر وهو شركته بتكبر يبقي يستاهل ولا لاء
الملك: يستاهل
فارس ضيق عيونه وبشر: ولو بلغ هفصل راسه عن جسمه ولو ابن عمه عزت وقفلي هسودها عليه وانت اي كلمه مش هتشم ريحه الفلوس سااامع
الملك: ياعم منا اتورطت معاك وقاعد اهو في المقبره
وقام راح غرفه تانيه يشم السم الهاري وفارس جري تاني للحمام
......قصص منه محمد كاتب......
في الأماكن الموبوءة للشيطان والفجور
سهام بترقص وتتمايل ع انفام الشيطان وضحكت بسعادة : ياااااااااي .. أخيرًا يا ريهام هطيره واخلص عليه .. والله والله ما مصدقه اني هقطع استمارته للاخره
ريهام بشمئزاز : ما لقيتيش أحسن من المكان ده عشان نتقابل فيه ؟؟
ضربتها سهام على كفها مداعبة : خلاص اتعودي .. ده حتي مكان حبيبك
ابتسمت ريهام : على سيرته.. خليني أقوم و أشوفه غطس فين
جرتها سهام من ايدها : لحظه .. لو شافك فوزي ممكن يعرف إني هنا .. خليها مفاجئه
ريهام : سهام .. فاجئيه براحتك .. أنا رايحه لحبيبي .. ما عنديش صبر على بعده .
سهام بغرور : روحيله القصير الغبي
ريهام: والله شوفي فوزي الاول
سهام حركت حواجبها بغيظ: ماله ياختي ده قمر حبيبي مفيش حد زيه في الدنيا كلها
ريهام ببتسامه: اشبعي بيه بس الاول حضريلي الشيك احسن صاحبتك مقشفره وايدي بتحكني اللعب واكسب
ضحكت سهام و بسعادة عميقة : يااااه .. أخيرا هطير وبعدها يخلصوا ع الكلب مصعب وابقي مش في البلد يله في ستين داهيه
وقامت ترقص تاني بسعاده كبيره لمحته بيرقص والكاس في ايده راحت عليه وسألته : فوزي فين
ضحك وبيشاورلها بأيده ووقع على الأرض وانفجر فالضحك و هو بيحرك جسمه مع النغمات الاجنبيه الصاخبه
سهام: انت يا زفت ماترد فوزي فينه
فريد: سهام ؟؟!!!!
سهام التفتت لمصدر الصوت : فريد..!!!!!!!
فريد ببتسامه : ايه المفاجأة الحلوه دي؟؟؟؟
بادلته الابتسامة وهي بتحضنه : مش أحلى من وجودك هنا




فريد ضحك و هو بيضمها بوقاحة ضحكت ضحكة قصيرة و هي تدفعه : خد بالك .. لو شافك فوزي يتجنن
فريد : لسه بتفضلي فوزي عليا ؟؟
سهام رجعت ع وري بضيق : بحبه .. وبموووووت على التراب اللي بيمشي عليه
فريد رفع كتافه : براحتك.. لكن .. انا موجود منين ما تطلبيني هتلاقيني
و انفجر فالضحك وهي ولا اهتمت كل همها فوزي راح فين!!
سهام بضيق : يووووه .. ده راح فين بس ؟؟!!.. قالي إنه هيكون هنا في الوقت ده لازم اكلمه حالا
فريد سحبها : تعالي لمكان هادي
دخلت معاه وهو اغلق الباب وسألها
فريد: : أكيد الموضوع يخص ابن جوزك مش كدا ؟؟
سهام أأعدت وحطت رجل ع رجل و بسعادة غريبة : انشا الله يموت هو فيه غيره مجنني . لكن خلاص لقيت الحل اللي يخلصني منه
فريد ضحك وقعد جنبها : الله الله .. ضحكينا معاكِ ..باين انك مبسوطه على الآخر
سهام استرخت في قعدتها ونفخت براحة : أخيرًا .. بس لسا معملتش حاجه.. لازم اخد راي فوزي ألاول
فريد سألها بضيق : ليه ؟؟
سهام: كدا لان هو حياتي ... ما أقدرش اعمل حاجه الا لما اعرفه بيها
فريد سألها في فضول : آها .. طيب .. ممكن تعلميني الحل الخطير ؟؟
سهام بدلع: السحر
فريد رفع حاجب باعجاب .. أما هي فعقلها انشغل عن مكان عشيقها خصوصًا أن موبيله مغلق ياتري ممكن تلاقيه فين دي لازم تكون في المطار بس الخطه الجديده الي لقتها شعللت الحماس جواها وعاوزه تنفذها قبل ما يجي بكره لكن فوزي فينه يا ترى ؟؟!!!
فاقت ع انفاسه القريبه منها وبتحذ ير: فريد؟؟!!!!!!!!!!!
فريد ابتسم بوقاحة : عمره
سهام دفعته عنها بقسوة و هي بتصرخ : ابعد عني يا حقير
وطلعت تجري من الغرفه وضحكته تملا المكان
سهام مسحت شفايفها باشمئزاز : ربنا ياخدك يامجنون
شافت ريهام معاها واحد راحت عليه
الشاب : هاي سوسو .. أكيد بتدوري على فوزي
ابتسمت سهام: ايوه .. تعرف فينه ؟؟!!
الشاب ضحك : أكيييد .. شفته قبل ساعه فـي فيلا مريوط عند فريد
سهام طلعت بسرعه للعربيه ونفسها تخلص من مصعب ركبت وللسواق : فيلا فريد بسرعه 
حرك السواق العربيه واسترخت هي في الكرسي والشوق يقتلها لحبيبها فوزي بس بعد عشر دقايق
سهام شهقت : يوه.. نسيت أدي ريهام الشيك
طلعت موبيلها واتصلت بيها لكنه مغلق نفخت بضيق: دي واحده من العصر الحجري
صرخت على السواق بعصبية : ارجع للشاليه مره ثانيه



السواق لف تاني بالعربيه لكن اول ما وصله لقوا زحمه وتجمهر ناس كتير
سهام بعصبية : أعوذ بالله ايه الزحمه دي
نزلت من العربيه ورفعت عيونها بصدمة لعربيات الإسعاف والدفاع المدني الي ملت المكان والشاليه عباره عن فحمه والدخان طالع من كل مكان صرخت بكل الي تملكه من طاقة : لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
الامن : لا ممنوع تقربي
سهام حركت راسها بنهيار وبتزق فيهم : سبني ادخل صاحبتي ريهام جوه فريد لالالاء
دفعها الراجل بعصبيه : ارجعي دلوقت يفتحوا الباب
وثواني اتفتح الباب الحديدي و .... اندفعت ألسنة النار ناحيتهم وطلعوا الجثث المتفحمه في اكياس سوده قاتمه
سهام من بشـاعة المنظر صرخت بنهيار: لاااااااا ريهام
بكت في جنون هستيري و هي تخدش راجل الامن المركزي بأظفارها : ريهــام جوه سبني الحقها
دفعها راجل الامن بعصبيه لانهم محتاجين ينشلوا الجثث ويطفوا الحريقه





سهام جسمها رجف لما شافت جثه ريهام فضلت تصرخ بجنون: لاااااااااااا ريهام ماااااتت لااااء
وجريت ع عربيتها زي المجنونه وصرخت في السواق ونزلته وركبت مكانه واتحركت بسرعه جنونيه وطول الطريق تصرخ بأسم ريهام صديقتها الوحيده وجسمها يرجف من شده البروده لحد ما انحرفت ناحيتها عربيه مجهوله 

                      الفصل الثاني والعشرون من هنا

تعليقات