Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية امبراطورية مافيا الدماء الجزء الثاني من بنت الريف الفصل الثاني والعشرون22بقلم شمس العمراوي


 رواية امبراطورية مافيا الدماء الجزء الثاني من بنت الريف
 الفصل الثاني والعشرون22
بقلم شمس العمراوي



فتحت أسوا عينها بتعب ثم نظرات الي رجال ملثمين يخرجون هيلانه





 من السياره ثم وضعوها في سياره سوده و رحل ُ صرخت أسوا بوجع


 لكن خوفها اكثر علي هيلانه








  جاهدت نفسها ان تتماسك حتي تقدر علي الخروج من السياره  لكنها شعرت بأن احد يخرجها من السياره 
كان رجال فهد العمري الذين عينهم فهد علي هيلانه و اسوا كا حراس شخصين 
عندما وجد السياره تنقلب  ذهب ُ  اتجاه السياره اسوا ثم  
و احد منهم قاد سيارته خلف السياره التي اخذت هيلانه 

في منزل العمري 
كان فهد يقف امام كل من تولين و بسام و يستمع اليهم 
نظر فهد الي بسام بعد ان انهي حديث ُ و قال: هات تلفونك 
بسام بهدوء قال: ليه 
نظر اليه فهد ببرود ثم قال: التلفون 
اخرج بسام التلفون ثم اعطاه الي فهد و قال:  هتعمل بي اليه يا بوب 
فهد وهوا ينظر في الساعه قال:  خمس دقيق و تكون سبقني علي الشركه 
بسام وهوا ينظر الي الهاتف قال:  طيب و التلفون 
فهد وهوا ينظر اليه ببرود و قال:  اعرف اني لو روحت الشركه و ما لقيتك موجود فيها العقاب ها يضاعف 
رقد بسام الي غرفته يبدل تلك البيجامه التي يرتديها 
ابتسمت تولين ثم قالت:  احسن يستاهل 
فهد ببرود قال:  تلفونك 
ابتسمت تولين و قالت:  ليه 
فهد ببرود قال:  التلفون 
تولين و هي تخرجه و تعطيه الي ولدها ثم قالت:   اتفضل 
فهد وهوا يخرج قال:  مسؤل منك المطبخ  و مفيش اي حد يسعدك 
تولين بفزع قالت:  لا ونبي يا حاج بلاش العقوبه دي مش كفيه اخذت التلفون 
فهد وهوا يقف ثم نظر اليها و قال ببرود:  تولين الغده علي موعده لو جيت و لقيتك في تأخير علي موعده العقاب  ها يضاعف   
ثم تركها و رحل 

في غرفت روجيندا نظر فهد اليها ثم فجاء لف يده علي خصرها ثم انزل رأسه مكان علامته علي رقبتها و طبع عليها بعض القبلات،  ف توتر روجيندا و قالت:  فهد انت بتعمل اي ابعد 
قال فهد بخبث:  هكون بعمل اي عوز بس افتكر اي حصل امبارح،  ف قرارت المس كل مكان عليه علامه 
ثم مشي يده علي شفتها برقه 
ف بعدت روجيندا  عنه و قالت:  لااااااء ابعد عني  
اقترب فهد منها و قال ببراءه مزيفه:  ليه بس مش حصل الي حصل خلينا نكرر تاني 
روجيندا وهي ترقد و تقف علي السرير وهي ترفع سبابتها في وجهه ثم قالت:  ايك تقرب 









اقترب منها فهد ف نزلت من السرير وجاءت الي الخروج من الغرفه امسكها فهد ثم ضمها الي الحضانه و قال:  خايفه مني  
هزت روجيندا  رأسها بي لا  و قالت بصوت منخفض:  بهرب من خوفي فيك 
فهد بهدوء قال:  ليه الكذب بقا 
روجيندا  وهي تمسح وجهها في صدره العاري مثل القطه و قالت:  عشان اشوف رض فعلك اي، بس انت عرفت ازي اني بكذب 
ابتسم بهدوء ثم قال:  عشان لسه لبس  هدوم ِ  يا هبله  
روجيندا بهدوء قالت: فهد انا اسفه 
فهد وهوا يقبل جبهتها قال: حبيبتي بتعتذر عن ايه دا  انا الي اسف 
روجيندا وهي تنظر اليه قالت: انا امبارح عشان ابعدك  عني ضربك بي صاعق الكهرب َ الي انت جبته لي َ 
فهد وهوا يبتسم قال: يعني اول ما تجربيه تجربيه عليا 
ثم تنهد و قال: روجي حبيبتي لو في يوم جيت و قربت منك غصب ذي امبارح اعملي اي حاجه و ابعدني عنك    
ماشي 
ابتعدت عنه روجيندا ثم قالت:ماشي  ، ياله اخرج 
فهد الحديد وهوا ينزل الي مستوي وجهها ثم نظر الي شفتها التي بها بعض الورم قال: انا مش فاكر اي حصل امبارح و  من رأي نعيد المشهد  من اول تاني و بلاش خروج ف بصرحه عوز افتكر كل حاجه 
فتحت روجيندا باب الغرفه ثم اخرجت ُ منها و اغلقت الباب 

نظر فهد الحديدي الي باب الغرفه ثم قال: كدا ماشي 
ثم ابتسم بسعاده  لكن احتدت عينه بغضب وهوا يفكر فمن فعل به ذالك و جعله غير قادر التحكم في تصرفاته 
ذهب الي غرفته ثم اخرج هاتف ُ و رن علي احد و قال: ممكن اعرف اي كان موجود في مشروب امبارح 
رض عليه الشخص ببرود ثم قال: ماكنش فيه حاجه 
فهد وهوا ينظر الي الحديقه قال: لا كان فيه  و كان موجود في الكاس الي كان امامك الي انا شربته 
قال الشخص بهدوء: اي حصل بعد ما شربت ُ 
فهد وهوا يمشي يده علي شعره قال: مافيش 
ثم اغلق الاتصال 

نظر بشرود الي المرأة ف لفت نظره علامة مثل عضه علي رقبته ف نظر اليها و اتسعت ابتسامته 
لكنه خرج من نظره عليها علي رنت هاتف ف فتح الاتصال و قال بهدوء: ايوا 
قال فهد العمري الذي كان يقود سيارت ُ بسرعه  و هوا يتجه الي المستشفي  
فهد  العمري بغضب قال: فهد اعرف مكان عزت هلال فين دلوقتي 
فهد  الحديدي بهدوء قال: تمام بس اي حصل 
فهد العمري بغضب قال:  اعمل الي قولت لك عليه علي ما اجيب اسوا و اجي البيت  وعرف فين يزن 




فهد الحديدي بقلق قال:  اي حصل 
فهد العمري:  في حد اتسبب في حدث لي اسوا بالعربيه و هي دلوقتي في المستشفي لكن هيلانه  مش معها 
فهد الحديدي بغضب قال:  وفين الحراس الي عليهم 
فهد العمري:  مشين وري العربيه الي خدت هيلانه دلوقتي اعمل الي قولت لك عليه 
ثم انهي الاتصال  

في المشفى كان فهد يقف و يقف امامه ادم الذي كان يشعر ان روحه خرجت من جسده عندما علم ما حصل مع ابنته  
وضع فهد يده علي كتف ادم ثم قال: هي بخير ما تقلقش 
ادم وهوا تنظر الي فهد قال: الحمد لله علي كل حال 
خرج الطبيب ف ذهب اليه ادم و فهد ف قال الطبيب: هي بخير مافيش اي كسور و عملنا اشاعه علي المخ و لقنها تمام شويت خدوش بس من الخبطه 
حمد ادم ربه ثم دخل الي أسوا التي كانت معها يمن
في الغرفه كانت يمن تبكي بوجع ف قالت:  الف سلامه عليكي يا حبيبتي ثم ضمتها الي احضانها وهي تقبل كل انش بوجهها   
دخل ادم وقام بتقبيل خدها ثم ضمها الي احضان ُ 






وهوا يحمد ربه انها بخير 
اما اسوا فقد كانت صامته تفكر في هيلانه و تبكي علي عدم قدرتها علي حمايتها 







في منزل كبير نظر عزت هلال الي هيلانه بخبث   
مشي يده علي شعرها و قال:  امضي هنا يا حبيبتي 
نظرت اليه هيلانه ثم هزت رأسها بلا وهي تبكي 
امسكها عزت من  شعرها و خبط رأسها في الطاوله و هوا يقول: امضي علي الورق انا قرفت منك و من كل حاجه تخص 
لكنه فجأة ترك شعرها عندما دوي صوت طلق نار في المكان و بعدها فقدت هيلانه الوعي 

في مدريد خرج سليم من المكتب و هوا غاضب جدا عندما استمع ان احد ازي احد من عائلة ف رن علي ليام و اخبر  انه ذهب الي مصر لي انهاء بعض العمال  






لكنه في الطريق قابل نيار ف نظر اليه ببرود و قال: ماذا 
نيار وهوا ينظر اليه قال: ان اجتماع الذي يضم جميع الزعماء في العالم غدا و لا يوجد لكم عزر ف اغلب الموجودون لا يعلمون هويتكم ويجب ان يعلمون من هم عزرائيل و عبقري المافيا 
نظر اليه  سليم ببرود ثم قال:  ومتي المعاد  
نيار وهوا ينظر اليه قال:  في المساء 
هز سليم رأسه ثم رحل من الشركه  
نظر اليه نيار و هوا يرحل ثم اخرج هاتفه و رن علي احد  و قال ببرود: اعلم ين هوا ذاهب
خرج سليم من الشركه ثم ذهب الي منزله  ثم بعد ذالك 
دخل الي مطبخ و بداء في صنع الطعام  
رن الحارس الذي عينه علي نيار و اخبر انه في منزله يطهي الطعام 

في منزل ادم 
كانت اسوا تجلس علي السرير وكانت بدر تضمها اليه وهي تقبلها و تقول: الف سلامه عليكي يا حبيبتي 
اسوا وهي تنظر اليه قالت: الله يسلمك يا بدوره 
روجيندا وهي تضمها قالت: الف سلامه عليكي يا قلبي 
اسوا وهي تقول بمزاح: دا اي احب دا يا جمعه هوا الوحد لزم يعمل حدثه عشان يظهر 
قالت تولين بخوف عليها: بعد الشر عليكي يا قلبي 

قال بسام وهوا يقف بجوار ادم: و الله يا قلبوزتي  لو مكنتيش محرمه عليا كان زمني حضنك دلوقتي 



قال ادم بضيق من بسام: ما تحترم نفسك يا زفت 
أسوا وهي تنظر الي ادم  قالت: ايوا و انبي يا 





بابا خراج الواد ده من هنا بدل ما اقوم اكل مصرين ُ 




قال بسام بهدوء: انا قولت لكم انها زي القطه بسبع تروح 



اهي زي القرده اهي ونا الي كنت جي علي ملي 




وشي لما عرفت انك تعبانه و جيبت معيا رصين توم  وادتهم 
لي يمن 

قالت اسوا بضيق: بقا جي تزور وحده عينه بي رأسين توم     
قال فهد بهدوء: الف سلامه عليكي يا حبيبتي 




أسوا بهدوء قال:  الله يسلمك  يا خالو يا قمر انت 

في المساء دخل احد الي غرفة اسوا ثم نظر اليها بهدوء ثم اقترب





 من  أسوا ثم اخرج من يده منديل ثم قربه من 



انفها و بعد ذالك قفل باب الغرفه بالمفتح 



و ذهب اليها و ضمها الي احضنه  و استنشق راحتها 




و قال: خوفتني عليكي يا قلبي   وعد مني اخلي الي عمل فيكي كدا يندم 




جلس معها بعض الوقت و هوا ينظر الي ملامحها و يقبل خدها بهدوء 

بعدها وقف و ذهب اتجه الباب و فتحه و خرج من المنزل  نظر الي



 من ينتظره ثم ركب السياره معهم و رحل ُ 


وصلو الي احد القصور ف نزل ُ وحد و رأي الاخر 
ف وقف ُ امام بعضهم 




ثم قال   احد منهم: اذا حان وقت الانتهاء منهم جميعنا



تعليقات

‏قال غير معرف…
باقي الرواية
‏قال غير معرف…
باقي الرواية
‏قال غير معرف…
باقي الرواية
‏قال غير معرف…
باقي الرواية
‏قال غير معرف…
باقي الرواية
‏قال غير معرف…
باقي الرواية
‏قال غير معرف…
كملي
‏قال غير معرف…
تم
‏قال غير معرف…
باقى الروايه