Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الجاسر الجزء الثالث الفصل السابع عشر17بقلم مروة عبد الجواد


رواية عشق الجاسر الجزء الثالث 
الفصل السابع عشر17
بقلم مروة عبد الجواد           


في سنويه جاسر الحديدي ودنيا ، صيفا  في العيد الصغير  تحديدا وبعد مرور  ثلاث سنوات تقريبا ….

علي  شواطيء جزر المالديف حيث الهدوء والطبيعه الساحره تجرى دنيا بضحك وسعاده .

دنيا : كل يوم اجريك ورايا ومتمسكنيش .

جاسر بضحك وهو يجرى خلفها : وكل يوم تقولي كده وبرضو امسكك ..

دنيا وهي تجرى بضحك : لا المرادي مش هتمسكني .

جاسر جرى بسرعه ومسكها من وسطها بعشق : هتروحي مني فين انتي في جنتي وحضني.

دنيا بدلع  : هتفضل حابسني هنا كتير .

جاسر جذبها اكثر لاحضانه وبرومانسيه مليئه بالعشق والغرام  : لو حضني سجن فانا مسجونك من زمان ..

دنيا برقه : كفايه ياجاسر .

جاسر بهمس : هو انا لسه عملت حاجه علشان تقولي كفايه .

دنيا بضحك : انت فهمت ايه لا مقصدش اللي في بالك .

جاسر ضحك جذبها اكثر : يعني اكمل …

دنيا :  بجد كفايه نفسي اشوف الولاد وحشوني 

جاسر : وانا .

دنيا بحزن : تلات سنين محرومه من الاولاد انت قلبك محنش ليهم .

جاسر بعشق  : قلبي بيحن لواحده بس هي دنيتي يادنيا قلبي وعشقي وغرامي  .

دنيا : لا انا مبقتش قادره اكمل في اللعبه دي .

جاسر بزعل مصطنع : براحتك بس ابقي وريني بقي هترجعي ازاي .

دنيا : جاسر انا بتكلم جد مش معقول كل ما اكلمك تتقمص كده .

جاسر حضنها بحب : ياحبيبي مش احنا قلنا اننا قضينا رسالتنا والولاد اتجوزوا وعايشين حياتهم وبخير ما تسبينا احنا كمان نعيش بقي حياتنا ، ثم انتي مطمنه عليهم خصوصا بعد ما عاشوا كلهم  في الفيلا سوا  زي ما انتي عايزه وحققولك امنيتك عايزه ايه تاني ولا انتي زهقتي مني .

دنيا : بس دول ولادي عايزه اشوفهم احضنهم اطمن عليهم المسهم احسهم .

جاسر اقترب اكثر : اطمني عليا انا .

دنيا : لا بجد .

جاسر: ما انتي بتشوفيهم وبتشوفي اولادهم في الفديو اللي السواق ببعته لينا وبنعرف كل اخبارهم ..

دنيا : هما الاولاد موحشوكش وبعدين مش حرام نبقي عايشين واولادنا محرومين مننا واحنا محرومين منهم  بدر وسيلا وخالد وياسين وادم وماما امينه الله يرحمها . 

جاسر بحزن ابتعد قليلا عنها : انا صعبان عليا ماما اللي اتوفت ومقدرتش احضر عزاها رغم اني قايلها ان ده كله فيلم انا عامله وكنت سايبها صحتها كويسه لكن موتها جه فجاه ، ومعتز ….

دنيا قاطعته : يبقي نرجع مصر .


فلاش باك .

( يوم فرح الاولاد صباحا  في غرفه نوم جاسر..

جاسر : انا جهزت كل حاجه زي ما اتفقنا .

دنيا : ايه ده بسرعه كده طيب نستني صبحيه الاولاد .

جاسر : كده كده هيصطبحوا المهم احنا بقي عايزين نعيد الامجاد ونحيي ذكريات الهاني مون .

دنيا بضحك : وانت مبطل هاني مون ، بس انت مستعجل اوي نستني شويا بعد فرحهم بشهر او اسبوع حتي .

جاسر : ولا يوم وحياتك العمليه دي لازم تتم يوم فرحهم وهما مش مركزين ومشغولين في الفرح ، انا لو استنيت شهر ولا اسبوع اولادك تركيزهم هيبقي عالي معانا بالذات بدر ويوسف هيكتشفوا اللي انا هعمله بسهوله انما لو العمليه تمت النهارده كلهم هيبقوا مذهولين ومش مركزين معانا خصوصا بعد كلام يوسف .

دنيا : يعني ايه .

جاسر : يوسف لما قالي ان وائل بيعمل اتصالاته مع المافيا علشان يقت**لني انا قلتله سيبه وانا هتعامل وبالفعل اتصلت بالمافيا عن طريق حد اعرفه وعرفت القناص ولغيت معاه اوردر وائل وبعتله الحساب وهو وافق طالما وائل اتق**تل ومحدش هيسال القناص ليه منفذش ،ومقلتش ليوسف علي اللي انا عملته علشان لما انفذ خطتي يوسف يتاكد ان القناص قت**لني ما هو يوسف مش سهل برضو .

دنيا : طيب وهتنفذ ازاي انا خايفه اضحك وانت بتموت او يبان عليا ..

جاسر : انا بموت وانتي تضحكي ، طيب هاتي بوسه ..

وخطف قبله سريعه منها فابتعدت دنيا .

دنيا بضحك : الميكب هيبوظ .

جاسر : يخربيتك وانتي قمر بالفستان السواريه والميكب وجمالك اللي يودي في داهيه ده هو انتي بتصغرى علي طول كده .

دنيا بسعاده : انا علي طول صغيره .

جاسر : طيب المهم ركزي بعد الفرح واول ما نوصل الفيلا هفجر كيس الدم اللي هكون حاطه في صدرى والسواق عم محمد هياخدنا علي المستشفي اللي انا متفق مع الدكاتره واوعي تتصلي بحد من الولاد غير لما نروح المستشفي عم محمد هو اللي هيتصل ب بدر اكون انا في العمليات وانتي تعيطي وتمثلي انه يغمى عليكي هيدخلوكي غرفه العنايه والدكتور هيديكي منوم ويقول البقاء لله ..

دنيا ضربته علي كتفه بخفه : بعدشر عليا .

جاسر بضحك :  انا هخدك للجنه ياعشق الجاسر. 

دنيا : مش عارفه بس مش هقدر ابعد عن الولاد ..

جاسر : انتي رحتي لبدر اوضته الصبح قبل ما ينزل .

دنيا : اه وقلتله اني نفسي انهم كلهم يتجمعوا في الفيلا هنا ويعيشوا فيها وقالي حاضر ياماما ، بس حاضر بعد ايه بقي بعد ما اموت .

جاسر جذبها لاحضانه  : يا عشق الجاسر وحشتيني .

دنيا : بس بص هي سنه واحده بلاش عشره هو احنا بقالنا كام عشر سنين نعيشهم .

جاسر : احنا هنحمرق من دلوقتي ربنا يسهل .

دنيا  بتحذير : جاسر .

جاسر همس بشفايفه لشفايفها : عشق جاسر .

دنيا بضحك : والله ما حد هيودنيا ورا الشمس غيرك ) .


بااااك 

جاسر : بس دا مش اتفقنا .

دنيا : رجعت فيه وكفايه اوي تلات سنين .

جاسر ملس علي وجهها بحب : هشوف .

دنيا بتذمر : لا كل مره بتضحك عليا .

جاسر همس في عنقها : طب ما انتي بتضحكي علي قلبي وعقلي وروحي و***"""

دنيا ضربته علي صدره بدلع : سافل .

جاسر جذبها لاحضانه فالتصقت بصدره فوقعت خصلات شعرها علي  وجهه بإثاره ،اقترب بجسده العريض الذي لصق بمعالم انوثتها برومانسيه وهو يقبلها بحراره وشوق كانه يقبلها لاول مره  فاشتعلت الانثي المترنجه بداخلها وهي تقاوم سطوه رجوليته عليها حتي اوقعها و وقع فوقها علي رمال الشاطيء .

دنيا همست بدلع : كده وقعتني .

جاسر بهمس رجولي  : انا اللي وقعت من زمان ودايب فيكي.

دنيا عضت علي شفايفها : هتنزلني  مصر .

جاسر : هنزلك في بحر قلبي واغرق بشوق حبي وارويكي بمايه حناني ….

ثم قبلها برومانسيه الهبت مشاعرها الرقيقه وهي تذوب كالثليج بين احضان هواه وعشقه 


وانتوا افضلوا احزنوا كده واقلبوا الجروب حزن وزعلوا الكاتبه  وفي الاخر جاسر و دنيا  في هاني مون علي جزر المالديف.


★★★★★

في شركه الحديدي اتصل بدر كعادته بمعتز.

بدر : اذيك ياعمو معتز عامل ايه النهارده .

معتز : الحمدلله زي  كل يوم ، انت عامل ايه وابنك ومراتك والشغل .

بدر : الحمدلله بس الشركه وحشه من غيرك ياعمو انا قلت بعد ما سبت شغلي في الجيش وكرست وقتي كله هنا في الشركه هلاقيك جمبي ومتسبنيش .

معتز بنصف ابتسامه : وانت كل يوم تحرجر فيا علشان اجيلك الشركه .

بدر بحنق :  انا بس محتاج وقفتك جمبي ياعمو انت في مقام بابا وعارف غلاوتك عندي .

معتز : وانت قد المسؤليه يابني وقلتلك لو في حاجه وقفت معاك هتلاقيني في ضهرك لكن بسم الله ماشاء الله طلعت الشركه كما لو جاسر عايش واكتر … وبحزن مش قادر ادخل الشركه وابوك مش فيها حتي شركتي جاسر ابني اللي بيدرها مبقاش فيا نفس ولا روح  يابدر ..

بدر : ربنا يديك الصحه ياعمو غدانا عندك ياعمو يوم الجمعه متنساش زي كل اسبوع .

معتز بسعاده : جيتكم عندي بتهون عليا كتير بتحسسني بوجود ابوكم كانه معايا ، ويوسف وشريف يااا بتهونوا عليا اللي مش قادر اتعايش معاه 

بدر : ربنا يخليك لينا ياعمو ..


وغلق السماعه فاتصلت حور عليه .

بدر : حبيبي كنت لسه هتصل عليكي حالا .

حور : متهربش كنت كنت مشغول مع مين بقالك ربع ساعه .

بدر بضحك : مع مين هتكون احلي منك  يعني .

حور : دا انا اقطعك .

بدر : اموت في التقطيع اعشق التقطيع هااا اجي علشان اتقطع .

حور بكسوف : انا في الطريق للمستشفي عم محمد بيوصلني.

بدر : عم محمد سواق بابا وماما الله يرحمهم مبثقش فى حد الا هو بعد ما يوصلك خليه يجي الشركه علي طول .

حور : حاضر خلي بالك من نفسك .


★★★★★

في فيلا الحديدي .

ياسين بعصبيه : لا ياجانيت وقلت ميه مره لا، انا مش فاهم انتي متغيره بقالك فتره ليه كده من وقت ما مسكتي شركه جدك وانا حاسس انك واحده تانيه مالك في ايه .

چانيت : الشغل الشغل كتير هيكون في ايه انا بحاول الم وافهم ومش عارفه مش عارفه .

ياسين اقترب بحنيه من جانيت وحضنها : ياحببتي كنا مرتاحين ومجلس الاداره كان متابع الشركه وانتي كنتي جمبي ومعايا ومع بنتنا ايه فكرك تاني بالشركه والشغل .. وبعدين انتي خريجه طب اسنان مفيش اي توافق خالص بين اختصاصك والشغل .

جانيت ابتعدت بتوتر : زهقت زهقت من البيت والقعده ..

ياسين : تعالي اشتغلي معايا في العياده ، العياده كبيره وهفتحلك غرفه كشف احسن ميه مره من بتاعتي .

جانيت : لا انا عايزه اكمل في الشركه .

ياسين : اوووف ..

وتركها وذهب ..


بالاتجاه الاخر في احدي ادوار الفيلا .

سيلا : وهتقعد قد ايه في الماموريه .

فهد : يعني حوالي اسبوع او عشر ايام بالكتير .

سيلا : انا خايفه عليك هو لازم تروح .

فهد : يعني انا اول مره اطلع ماموريه .

سيلا : لا بس اول مره تطلع ماموريه علي حدود سوريا بره مصر .

فهد : شغل وبعدين حبيبيك اترقي فلازم ابقي قد الترقيه دي .

سيلا : مش عارفه قلقانه .

فهد ضمها لاحضانه ، متقلقيش ياحبيبتي ادعيلي بس ، انا بعد الشغل هعدي علي ماما اقعد معاها شويا تحبي تيجي معايا .

سيلا : هنزل الشركه انا كمان وبعد ما تخلص عدي عليا نروح سوا طنط نهي وحشتني هي وعمو يوسف .


★★★★★

ذهب بدر الي القياده العسكريه مكتب اللواء يوسف الشناوي .

بدر : ازاي ياعمو دا كله ومش عارفين تمسكوا اللي قتل بابا مستحيل انا بفكر ارجع الشعل وادور انا .

يوسف : ياحبيبي انا انت متخيل اني ممكن اقصر في اللي كان سبب فيموت اعز اصحابي المشكله ان القناص ده انا قلت لوالدك عليه قبل ما يموت وجاسر قالي سيبني انا هتصرف وعلي الاساس ده قلت انه هيتصرف ،وبعدين انا دورت في المطارات والمواني علي اسم القناص مدخلش مصر لا من قريب ولا من بعيد في الوقت اللي والدك اتق**تل فيها .

بدر : يمكن دخل باسم مستعار او جه قناص غيره .

يوسف : حاجه تجنن دورت بصوره القناص وقلت زيك يمكن دخل باسم مستعار بحثنا بصورته بادق التقنيات علشان لو كان مغير صورته مفيش، حتي بعت وراه في كاليفورنيا وبحثت في الانتربول وجايوه وحققوا معاه قال ان الاورد اتلغي من جاسر الحديدي يبقي اللي حصل حصل ازاي ، مشطنا المكان الليحوالين الفيلا مفيش اثر وطبعا مينفعش كنا نشرح جث**ه جاسر علشان نشوف الطلقه سمكها في جسمه قد ايه ….

بدر قاطعه : لا تشريح ابويا لا  

يوسف : للاسف كل الحلول متقفله لكن هحاول تاني يمكن وائل قبل ما يتق**تل كلم قناص تاني هحقق  ومش هسكت اوعدك يابدر ..

بدر : طيب ما نحاول نجيب اتصالات تليفون وائل قبل ما يتق**تل ونشوف كلم مين ارقام مين علي موبايله 

يوسف : اكيد انا عملت كل ده .

بدر :  يمكن في تلفون تاني غير اللي معاه كان مثلا بيعمل اتصالات تانيه منه .

يوسف : ممكن المموضوع صعب لكن هنحاول .

بدر : تمام اشوفك الجمعه الجايه عند عمو معتز .

يوسف: باذن الله .


★★★★★

تيسير بغيره : يعني انت رايحلها .

علاء : انا رايح لابني ، اتصلت عليا بتقولي الواد تعبان وجبتله دكتور لازم اروح اطمن عليه ، تعالي معايا .

تيسير : لا خلاص روح انت وابقي طمني .

علاء بهزار : اطمنك عليا ولا علي الواد .

تيسير بضحك : عليكم انتم الاتنين .

علاء : تيسير انا بحبك ومقدرش استغني عنك .

تيسير : ماانت كنت بتحبني من الاول ورحت اتجوزت وخلفت .

علاء : خلاص بقي غلطه وندمان عليها وبقولك اهو علي كل حاجه .

تيسير : لما اشوف ..

تركها علاء وذهب الي شقه طليقته ليطمئن علي ابنه ، فتحت له عبير الباب وهي ترتدي كاش مايوه طويل عارى الكتفين وتغطي اكتافها بطرحه شفافه وبدموع مصطنعه .

عبير : علاء الحمدلله انك جيت ادخل شوف ابنك .

علاء : انتي طالعه كده ازاي وبتفتحي الباب ازاي كده .

عبير بمكر : انت بتغير عليا .

علاء : لا طبعا لكن الناس تقول ايه لما يشوفوكي طالعه كده والدكتور اللي كان هنا .

عبير : بس انا كنت لابسه عبايه ولسه قلعاها وفتحت كده لما عرفت انك جاي ، الجو حر وانا في بيتي وانت مش غريب انت ابو ابني وكنا مكشوفين علي بعض يعني مش غرباء ولا نسيت .

علاء : انا داخل لفادي .

عبير بمكر دخلت خلفه ، اطمئن علاء علي ابنه حتي نام فاادي من الارهاق ، وذهبت تيسير لتحضر العصير ودخلت عليهم الغرفه فوجدت علاء بجوار ابنه فاقتربت بمكر بعدما زحزحت الطرحه من علي اكتافها لتغريه وهي تقدم  صينيه العصير وتميل لاسفل  بجذعها العلوي امامه فتظهر مفاتن جسدها العلويه لاغراءه .

علاء وهو ينظر لها بعدم اهتمام : لا مش  عايز .

عبير بدلع  : دا العصير اللي بتحبه ولا نسيته زي ما نسيتني.

علاء حاول ابعاد الصينيه من امامه ليقف ، وبحركه مقصوده من عبيراوقعت كوب العصير علي ملابس علاء .

علاء : ايه ده العصير كله وقع عليا .

عبير: اقتربت اكثر بمفاتن انوثتها ، اقلعهم ما اغسلهملك  

علاء ابتعد عنها : لا انا ماشي .

عبير اعترضت طريقه والصقت صدرها به باغراء : انت مش غريب اقلع .

علاء ابعدها عنه وتركها وذهب .

عبير ضحكت باستهزاء وهي تتمتم ، بكره تيجي  زي ماجيت قبل كده.

ذهب علاء وركب سيارته ومن ثم اتجه لمنزله .


تيسير: علاء غريبه متاخرتش يعني .

ثم نظرت لملابسه ، ايه اللي علي هدومك ده .

علاء : ده عصير يظهر وقع  عليا وانا مش واخد بالي .

تيسير بحنق : عصير ، ابنك عامل ايه .

علاء :  تعبان  دور برد ، سبته نايم  علشان كده جيت علي طول .

تيسير : اه .

دخل علاء ليبدل ملابسه بينما فكرت تيسير في امر الملابس المتسخه وهي تتمتم ، هتلعبيها تاني ياعبير.


★★★★★

يوسف في منزله مع نهي .

نهي : انت كل يوم في نفس السنه تقفل الباب علي نفسك كده وتكتئب .

يوسف : كل يوم بلوم نفسي اني سمعت كلام جاسر وبقول ياريتني ماسمعت كلامه .

نهي : لكل اجل كتاب وده نصيبه يا يوسف .

يوسف : لا لا انا كنت عارف ان في اتصالات سريه بين وائل والمافيا بحكم شغلي وقلت لجاسر قالي سيبه انا عامل حسابي ، قلت يبقي جاسر واخد احتياطاته لكن للاسف جاسر كان مشغول في جوازات عياله واتاخد علي خوانه وانا السبب انا اللي معرفتش احميه .

نهي : ومقبضتوش علي اللي عمل كده .

يوسف : مفيش اي اثر لقناص علي انه دخل مصر او خرج منها لا عن طريق مطار ولا مواني ومقدرش احقق معاهم لانه  في بلد دولي ولااقدر حتي احقق عن طريق الانتربول ، الانتربول حقق تحقيق روتيني عادي  وانا مفيش في ايدي اي دليل حاجه تجنن بدر نفسه لما خد الرصاصه من الدكتور  معرفناش دخلت من علي بعد قد ايه .

نهي : ليه هو مبظهرش .

يوسف : بيظهر من اختراق الجسم لكن مستحيل كنا نشرح جثه جاسر ، ده جاسر مينفعش نبهدله .

نهي : ربنا يصبرك ويصبر ولاده .

يوسف: الولاد عاملين ايه فهد ومنه مرتاحين في الفيلا .

نهي : اه مبسوطين اهم ملمومين حوالين بعض كلهم كل واحد عايش في دور وبتجمعوا علي الاكل سواء زي ما دنيا كانت موصيه بدر .

يوسف ابتسم بسعاده وهو يتذكر جاسر : وحشتني وحشتني ياصاحبي.


★★★★★


في المقابر يجلس شريف امام قبر جاسر بحزن ، وحشتني وحشتني ياصاحب عمرى ، دايما في ضهرى وساندني ومعايا عمرك ماقصرت فيا بعد ما قلت اني خلاص مبقتش وحيد ومعايا بنتي وابني ومراتي اتيتمت بعدك ياحجاسر ياما كنت بتنصحني وبتردني عن سكتي الغلط مكنتش صاحب كنت اخ واب وكل حاجه ..

رتبت علي كتفه سمر بدموع : ربنا يرحمك يادنيا الحمدلله انهم مع بعض دنيا واخره ..

شريف نظر لها بحزن : عقبالنا يا روحي .

سمر خبطته علي كتفه : بعدالشر عليا .

شريف ابتسم بدموع: خايفه علي نفسك ولا مش عايزه تبقي معايا .

سمر : وانت مستعجل علي ايه احنا طالعين رحله .

شريف وقف : اه نبقي زي جاسر ودنيا انتي مش علي طول بتقوليلي عايزه قصه حبنا تتخلد .

سمر : بالمو**ت ياشريف روح منك لله بوظت لحظات حزني علي صحبتي.

شريف : طيب يلا ياختي الدنيا هتليل والعفار**يت هتطلع .

سمر جريت بسرعه وخوف : يالهووي عفا**ريت .

شريف جرى خلفها : خدي يا هبله هتسبيني لوحدي .

سمر : روح اتخلد مع العفا**ريت.

شريف جرى وراها بخوف مصطنع : مش هسيبك تعالي معايا .

سمر بخوف جريت : يالهووي روح لوحدك .

شريف : تعالي يابت نتخلد مع العفاريت .

سمر بتجرى اتجاه السياره : يالهوووي عفااااريت ….


★★★★★

ذهب بدر الي المستشفي في مكتب حور .

حور : اكيد عمو يوسف مش هيقصر يابدر ولو في حاجه ممكن تساعد وتكشف اللي قت**ل بابا جاسر الله يرحمه مش هيتاخر 

بدر : بفكر ارجع الشغل انا مش مرتاح ومش مبسوط وابويا في تربته واللي قت**له عايش ومتهني وانا ساكت زي الحيط ومتلجم مش عارف اعمل حاجه ..

حور : وهو ده حل .

بدر : ابواب كتير هتتفتح قدامي لما ارجع القياده وهيبقي ليا سلطه انا يمكن عندي نفوذ وانا رجل اعمال لكن معنديش السلطه اللي اقدر احقق بيها ، المهم هياتي المستشفي انها هتكون بالمجان .

حور : كل الناس الكلاس اللي كانوا حاجزين لشهرين وتلاته قدام مستائين جدا بعد ما لغينا حجزهم .

بدر : مش مهم يقدروا يحجزوا في مستشفي تانيه خاص انا عايز المستشفي تكون بالكامل علي اكمل وجه في استقبال الحالات الغير قادره والمحتاجين بس ، باذن الله المستشفي دي هتكون صدقه جاريه علي روح بابا وماما .

حور بابتسامه : يابختهم بيك ربنا يرحمهم ويرحم بابا وماما وزياد اخويا …

★★★★★

في جناح ادم الحديدي وهو يرتدي البيجامه امام منه علي اغنيه ياسمين عبدالعزيز 

آدم يطقطق بيده وهو يرقص : مش هو هو هو هو هو .

منه تغني امامه : مش هي هي هي هي هي هي .

ادم : لا هي هي هي هي هي .

منه : ده عيدنا هو هو هو هو هو .

ادم جذبها له : دي عيدي هي هي هي هي هي .

منه بضحك: تحسه كده مش هو .

ادم مش هي هي هي هي هي .

وجذبها لاحضانه :  هو هو .

منه بضحك : لا هي هي .

ادم : طيب تعالي بقي .

وقبلها برومانسيه .

★★★★★


خالد وهو يرقص مع لينا علي اغنيه ستو انا : ايه ياستو انا 

إيه يا ستو أنا، ستو أنا، أنا

‎إيه يا ستو أنا (الله) ستو أنا، أنا

‎قلبي برتقان بصرة ملكك وإنت حرة تعصريه عصير

لينا وهي تهز اكتافها بدلع : الله … 

خالد :   قلبي كمتراية ناشفة بس فيها بذرة بتحب بضمير..

لينا  وهي ترقص بخفه  امامه وتغني : قلبك بطيخة صيفي قرعة بختي وجاي في قرعة والبطيخ كثير

الله ..

خالد مال بجذعه عليها بدلع : وحياتك كمترايه … قلبي أناناس شرايح دايخ جاي رايح من كثر التفكير…

‎لينا خبطته بدلع بكتفها علي صدره وبشقاوه : محتاج يتعالج يتداوا بالمكركروم

خالد : يالهووووي يا بااا .

وجذبها لاحضانه و وقعوا علي السرير ….

★★★★★

ذهب معاذ الي جانيت في شركه الغول .

جانيت : اذيك يامعاذ عامل ايه ياترى مقابله شغل ولا ايه .

معاذ : كنت اتمني انها تكون زياره اخ لاخته وبس .

جانيت : يعني ايه .

معاذ : يعني ايه اللي انتي بتعمليه ده .

جانيت : عملت ايه .

معاذ : عملتي اللي عمري ما اتخيله خصوصا بعد ما رجعتي لبابا شريف وطنط ارسيليا وبعد ما اتجوزتي ياسين الحديدي.. ليه ليه يا جانيت .

جانيت بعدم فهم :  في ايه .

معاذ : ايه علاقتك بوسيم جوز مامتك يا جانيت .

جانيت بصدمه : انت عرفت ايه …..

  

                     الفصل الثامن عشر من هنا


لقراة باقي الفصول الجزء الثالث اضغط هنا

ولقراة الرواية كاملة من الجزء الاول والثاني كامله من هنا

تعليقات