Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كيان رحيم الفصل الثاني2بقلم هدي محمود

 

رواية كيان رحيم

 الفصل الثاني2

بقلم هدي محمود



ماثور: أحمد


كيان بخوف: ماله 


لم يخبرها شيء هو فقط اكتفي بضغط ع زر وظهرت شاشه عرض 



لم تعلم من اين ولكن هذا لم يصدمها  بقدر ما رأته بداخل الشاشه 



كانت صور لأحمد وهو يقتل الأطفال ويعذب آخرين كانت صورته واضحه مثل جريمته


كيان بدموع: إ إزاي


 ده ده كدب انت كداب اكيد الصور دي متفبركه اه اكيد احمد ميعملش كدا 


ابتسم ماثور بسخريه: طب وكدا 


ظهر ڤيديو  لأحمد وهو ينتهك أعراض فتيات لم يكملو حتي ال15عاما 


لم تتحمل كيان كل هذا الضغط فوقع مغشي عليها

بعد فتره من الوقت 

استعادت كيان وعيها وظنت ف بداية الأمر أنه كابوس بشع فصديق طفولتها وخطيبها بالتأكيد لن يكون سفاح 


ماثور: ده مش كابوس دي الحقيقه ولازم تصدقيها قوام عشان تقدري تساعدينا وتساعدي نفسك 


كيان بشجاعة: إنت مين وإي الي هتستفيده لم تعرفني حقيقته مش يمكن انت شريكه وحابب بس تلوي دراعه بيه 


ماثور: مش مهم أنا مين ع قد ممهم انك طول ما انتي بتسمعي الكلام فهتقدري تنقذي نفسك 


كيان بشجاعه: وإن ماسمعتش 


ماثور بخبث: براحتك انتي من حقك بردو تختاري ما بين ان تنقذي نفسك اوو.. 


كيان بخوف وتردد: اوو اي


ماثور: او يكون يكون مصيرك ع ايد احمد زي مصير خالتك حنان بالظبط 


كيان بتوتر: ومال خالتي الله يرحمها بمصيري 


ماثور بخبث: ايدا انتي متعرفيش انها ماتت مقتوله ع ايد احمد؟! 


                                الفصل الثالث من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات