Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نور حياتي الفصل السابع 7بقلم مي عبدالله


رواية نور حياتي 

الفصل السابع

بقلم مي عبد الله 


جاء يوم جديد على عيله الشناوى.


نور وسيف.


نور :صحيت وصحت سيف الي بيقول صباح الخير.


نور :صباح النور يالي قوم نصلي سوا وفعلا اتوضو وصلو ولبست نور عبايه اوف وايت وكانت قمر.


سيف :صباح الخير وراح باس ايد مامته.


الجميع :صباح النور وبدأو يتناول الطعام.


ثم انتهو من الإفطار. 


سليم : سيف انا عاوزاك في موضوع في المكتب.


وفعلا ذهبو الي المكتب. 


سيف : خير ياسليم. 


سليم : انا طالب ايد الانسه سلمي. 


سيف :انا معنديش مانع اهم حاجه رأي سلمي. 


سليم : ان شاء الله هتوافق. 


اما في مكان آخر. 


دخلت فتاه جميله للغايه فكانت عيونها بني وشعرها الأسود القصير وكانت ترتدي بلطو ابيض فكانت كالملاك. 


سمر :صباح الخير .


المريض :صباح النور. 


سمر :هنبدأ علاج طبيعي علشان بقالك فتره كبيره ممشتش وهنعمل شويه فحوصات نتطمن بيها على حضرتك. 


اما في القصر. 


ابتعد سيف عن الجميع وعمل مكالمه وبص بغموض ثم غادر المكان. 


هند : الزيك ياخلتو عامله ايه. 


منه :بستغراب تمام الحمد الله بخير يابنتي. 


هند :كنت عاوزه حضرتك في موضوع ياخلتو وذهبو إلى المكتب ليتحدثو. 


منه :خير ياهند. 


هند :ابدا ولكن اديتها حاجه خاليت منه تتصدم وبشده. 


هند :المطلوب منك انك تعملي **********بس. 


منه :بغضب انا مستحيل اعمل كده. 


هند :خلاص افرحي لما عيلتك وكانت لسه هتكمل كلام لكن منه قاطعتها بخوف على عيلتها وهي بتقول موافقه. 


اما عند سيف وسلمي. 


سيف :سلمي سليم طالب ايدك رايك ايه. 


سلمي :بكسوف ووجهها احمر احم الي تشوفه ياسيف. 


سيف :خلاص انا وصلني الرد ربنا يتمم لك بخير يارب. 


وفعلا فاتح سليم الموضوع مع العيله ورحبو جدا وحددتو معاد الخطوبه بعد اسبوع. 


في غرفه نور وسيف. 


نور :انا فرحانه اوي اوي. 


سيف :وانا كمان ربنا يديم فرحتنا واخدها ونامو. 


في منتصف الليل جاء لسيف تلفون وذهب الي مخزن وراء القصر وكانو جايبين البنت الي كلمت سيف في الفون. 


سيف :عاوزك تقوليلي كل حاجه من اول يا ***🤬. 


البنت بخوف حاضر ياباشا هقول على كل حاجه. 


سيف : ها سامعك. 


البنت :جالي واحد اسمه مروان َقالي انك اخدت منه حبيبته وعاوز ينتقم منك ودافعلي عشرين ألف جنيه. 


سيف : كنت عارف بس عاوز اتأكد وقال هتشرفينا هنا؛ شويه كمان وسابها ومشي. 


جاء تاني يوم صحيت نور وسيف وصلو وذهب سيف لشغله ونور نزلت لمنه. 


نور : صباح الخير يماما. 


منه :صباح الخير. 


نور :مالك يماما انتي كويسه. 


منه بغضب :اه وبعدين متدخليش في إلى ملكيش فيه. 


كل هذا تحت أنظار هند الي مبتسمه بشاماته في نور. 


طلعت نور وهي بتعيط جامد وبتقول ليه كلمتني كده انا عملتلها ايه صلت ونامت. 


سيف : نور نوري ايه مالك. 


نور : وهي عنيها ورمه من العياط مفيش انا كويسه دول شويه إرهاق. 


سيف :اخدها في حضنه وهو بيقول لا انتي مش بخير يانور.


نور :عيطت جامد وبعدين قالت ابدا افتكرت بابا الله يرحمه وسابته ودخلت الحمام. 


عدي اسبوع على أبطالنا ومنه معاملتها جافه مع نور وهند بتخطط لحاجه وي البنت سابها سيف بعد ما علمها الأدب. 


جاء يوم الخطوبه وهو ملئ بالمفاجات. 


كانت نور لابسه فستان سواريه فضه وي طرحه سوده وشوز اسود وميكب خفيف زادها جمال اكثر من جمالها. 


وكانت سلمي لابسه فستان احمر وطرحه كافيه وشوز اسود وميكب خفيف فكانت مثل الاميرات. 


وكان سيف لابس بدله سوده وجزمه سوده وساعه اما سليم كان لابس بدله رمادي وجزمه سوده وساعه. 


في نصف الخطوبه اختفت الانوار وحصل ضرب نار ووووو


                      الفصل الثامن من هنا 

لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات