Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غيرت حياتي الفصل الخامس5بقلم زينب محمد


رواية غيرت حياتي

 الفصل الخامس5

بقلم زينب محمد

وفي منزل منه حازم، كانت ساميه تهاتف صديقتها 

-الو.... اذيك يا ام عبده... عامله ايه 

=الحمدلله... انتي عامله ايه وعروستنا القمر عامله ايه 

-الحمدلله كويسين..... ايه عروستنا دي ياختي

=اصل ياختي.... ابني عبدالرحمن كان مسافر ولسه راجع.... وانا الصراحه عايزه افرح بالواد 

-يذدنا شرف.... عبد الرحمن إنسان محترم 

=خلاص احنا نيجي يوم الجمعه.... ويقعدوا مع بعض 

-خلاص ماشي... في انتظاركوا..... مع السلامه 

    اغلقت ساميه مع صديقتها، قبل ان تصل منه وفجأه اتت لها رساله عبر الوتس اب، فتحته ساميه وفُجأت انه فيديو، فتحته وصُدمت مما رأت 

وعند منه في التاكسي 

-الو يابابا... وحشتيني اووي... ونفسي اشوفك 

=وانتي كمان ي حبيبتي... بسس انتي الاختارتي 

-ايوه يابابا بس مش معني اني اختارت اعيش مع ماما في مصر... معني كده اني مشوفكش 

=خلاص يا حبيبتي... انا هحاول انزل مصر قريب..... انتي فين 



-انا كنت مع صحبتي ومروحه اهو.... خلاص وصلت... يلا سلام وهكلمك تاني.... عشان في حاجات كتيره اوي عايزه اتكلم معاك فيها 

=هههههه ماشي مستنيكي.... سلام 

وصلت منه الي المنزل، وفتحت الباب وثواني وكانت صرختها تملئ العماره، رأت والدتها مرميا ارضا 

منه بصراخ: مااااماااا فوقيي، في ايه ايه اللي حصل ماما فوقي، مالك طيب...... ثواني وامسكت هاتف والدتها فأردفت بخوف: مااما ده سليم.. عمل كده غصب عني... ماما انا مقدرش اعمل كده... عشان خاطري فوقي اضربيني موتيني اعملي اللي عايزاه بس ردي عليا مااااااماااااااا

(ساميه : تعاني من مرض القلب، فلم تستحمل الصدمه، وهي تري ابنتها في......) 

   اخفت منه هاتف والدتها حتي لا ينكشف امرها، فأنها ليست بهذه الطيبه كما تظنون، امسكت منه هاتفها واتصلت بوالدها فأردفت بدموعوصوت مدبوح: الو.. بابا اللحقني ماما ماتت اااه 

حازم بخضه: ايه اللي انتي بتقوليه ده... ايه اللي حصل 

منه بكذب: دخلت لقتها مرميا ع الارض، شكلها كده مخدتش دوا القلب، ماما راحت مني ياباب 

حازم بدموع علي ابنته: خلاص ياحبيبتي... انا جاي في اول طياره... حاولي تتصرفي عقبال ما أجي 

منه بدموع هستريه لانها السبب في وفات والدتها:حـ حاضر يابابا 

اغلقت الهاتف مع والدها،ورن هاتفها وكان (سليم)

منه بصراخ:ليييييه ليه عملت كده ليييه حرام عليك ماما ماتت...ليه كده كنت هعملك اللي انت عاوزه 

سايم بخضه من صوتها:منه..منه في اي ايه اللي حصل

منه بصوت مبحوح:ماااما....ماما ماتت ياسليم...ماما عندها القلب واقل صدمه ممكن يجرلها حاجه..ولما بعتلها الفيديو مقدرتش تستحمل وماتت....ماتت بسبببك ياسليم..حرام عليك ليه بتعمل فيا كده لييييه 

     انخرط قلب سليم في هذه اللحظه:انا هعمل كل اللي انتي عايزاه 

منه محاوله استجماع قواتها:سليم مش عملت اللي انت عايزه......خلاص سيبني في حالي..انا مش عارفه اعمل ولا ادفنها ازاي لوحدي...بابا لسه مجاااش انا لوحدييي...حرام عليك

سليم:لاء انتيي مش لوحدك...انا جايلك وهقف معاكِ 

منه بسخريه:يقتلوا القتيل ويمشي في جنازته.....انا مش عايزه منك حاجه سيبني في  حالي.....كفايه، كفايه اوي  بجد 

           ******************

قاطعهم حديثم منار وهي تردف بغضب: انت بتعمل ايه هنا ياحيوان 

ياسر: ايه ده انتوا تعرفوا بعض

تامر: ماتقوليلوا يا منار انا مين 

منار بأرتباك: دا.... دا ده طليقي 




تامر بسرعه: تؤتؤتؤ انا مش عايز كدب.... اسمها جوزي....وبعدين تاني مره يا مانوا متشتميش جوزك...عشان هيبقي في تصرف تاني 

ندي بصدمه وهي تنظر الي منار التي كاددت ان تبكي:ايه الكلام ده يا منار.....انتي اتجوزتي..ازااي 

منار بدموع:والله انا كنت هحكيلك كل حاجه بسس مجتش فرصه 

تامر بأمتسامه:يلا يا حبيبتي علي بيتك جوزك 

منار بأندفاع: بيت ميين يا حج انت بتحلم.....انسسسى يا تامر 

  واخذت حقيبتها وكادت ان تذهب ولاكن اوقفها تامر عندما امسكها من معصمها، وضغت عليها بشده 

تامر بأبتسامه خبيثه: رايحه فين.... انا قولت لعمي اني هرجع مراتي، وقالي حقكك ياابني... يبقي حقي ولا مش حقي ياهانم 

ندي بسرعه وهي تنظر لمنار وكةنها تقول لها شيئا: منار روحي بيت جوزك.. مينفعش كده 

فهمت منار ماتقصد فأردفت بدموع: حاضر يا ندي 

  خرجوا تامر ومنار من الكافيه 

وكل هذا تحت انظار ياسر المصدومه، وأيضاً خرجوا ندي وياسر وذهبوا في طريقهم إلي المنزل 

  

اما عند منار وتامر 

تامر وهو يقود السياره: اي يا مانو... ساكته ليه 

منار بنفاذ صبر: عشان لو اتكلمت هقول كلام مش هيعجبك فخليني ساكته احسن 

تامر بأستغراب: ليه الكره ده... ليه 

منار وهي ترفع حاجبيه: عشان عايشه مع واحد قتال قتله 

نظر لها تامر بصدمه: انتي... انتي مجنونه اي اللي بتقوليه ده 

 خبط تامر علي مقبض السياره بسبب عصبيته، فأنه كان لا يرى شيئاً امامه بسبب هذه الغبيه التي عرفت حقيقته، ولاكن في نفس هذه اللحظه كانت سياره كبيره تمر امامه وفي ثانيه كانت صراخت منار

-حاااااااسسسسيب 

               استووووووووووب

(تامر زهران: مدير شركه لأستيراد والتصدير، وبجانبها يعمل خادم لأكبر رجل اعمال، ليس جميل بدرجه كبيره ولاكن ابتسامته جزابه بشده) 

              *****************

وفي قصر عمر الشرقاوي 

كانت ياسمين مازالت محبوسه، فكر عمر وهو يجلس علي الاريكه ويضع قدم فوق الاخري بكل شموخ، رن هاتفه وكان (علي) نظر الي شاشه هاتفه فأردف بسخريه: طب حلو.. جبته لنفسك كنت هعملها بس جت من عندك 

-الو... ابو الصحاب عامل اي





 

=الحمدلله.... ايه مجتش الشركه ليه 

-ما انت لو بتسأل علي صاحبك كنت عرفت إن ياسمين تعبانه 

=تـ تعبانه.. لا لا الف سلامه 

-الله يسلمك... طب اي مش هتيجي تسلم على ياسمين ولا ايه 

=أجي! طيب في شويه ورق في ايدي هخلصهم واجي علطول 

  قفل عمر مع علي، وبعد القليل من الوقت وصل علي الي القصر 

علي: عمر حبيبي عامل ايه 

عمر بحزن مصطنع: بس يا عم انا زعلان منك، بقا كده يا واطي يازباله تتجوز من غير ماتعزمني 

علي وهو يبلع ريقه: أ أتجوز ايه اللي انت بتقوله ده... هوا انا بتاع الكلام ده 

عمر: شوف الكلام خدنا... ومسلمتش على ياسمين 

  اخذ عمر علي من يده وافتح الغرفع التي توجد بها ياسمين، وهي مربوطه 

عمر ببسمه شيطانيه: ايه مش هتسلم علي مراتك 

ياسمين بصراخ: عمررر عرف كل حاااااجه.... حرام عليك كل ده بسببك 

عمر بغضب: تؤتؤتؤ عيييب احنا علمناكي تعلي صوتك علي جووووزك يازباله 

   كان علي واقف مصدموم عما يدور حوله 

عمر: ايه يا علوى مصدوم......طب مش تلحق مراتك 

علي بخوف: عمر انا انا هفهمك على كل ح..... ولاكن قبل ان يكمل كلامه، لكمه عمر بشده في وجهه ليردف بصراااخ:مهنش عليك العشره يا واطي يازباله انت وهيااااا.....تربطووووااا 

     ربطوا الخادمين علي بجوار ياسمين 

ووقف امامهم عمر وبيديه مسدس،يقف بكل شموخ وهو ينظر اليهم واحد تلو الاخر بنظرات مرعبه،  

غير موحيه بالخير فأردف بنبره مرعبه: اختيي وصاحبي، اتجوزا الله يسلام... واد يا علوى لو انت مكاني هتعمل اي 

علي برجاء: عشان خاطري يا عمر احنا مهماً كان صحاب.... و... قاطعه عمر بصراخ: ااااااه صحاب قولتيلي... لاء وانت صونتها اوووي،





ثم اخذ نفسه متنهدا بأبتسامه شريره:انا هقتلكم.... تؤ تؤ كده هترتاحوا مع بعض..... انا هقتل واحد فيكوا قدام التاني... لييييه؟عشان قلبه يتحرق عليه طول العمر.... بسس هقتل ميين 

ثم وجه نظره نحو ياسمين: اقتل اختي اللي من لحمي ودمي 

ثم وجه نظره نحو علي: ولا اقتل صاحبي اللي كنت بعتبره اخ 

لاء بجد ياجماعه انا محتااار.... بصوا انا هخليهالكوا مفجأه..... انا هضرب حد فيكوا من غير ما اقول مين 

  ووجه المسدس ناحيه احدهم وفي ثواني امتلئ القصر بصوت صراخ احدهم 

-ااااااااااااااااااااااااااه 

              *******************

ذهبت منه الي المنزل بعد عزاء والدتها،  ولاكن لم ترى والدها وعلمت انه لم يصل، جسلت متنهده بدموع، ثواني وخبط الباب، فتحت وكان[سليم] 






منه بغضب: يابجحتك ياشيخ وكمان جاي هنا... عايز ايه ياسليم انت اي مبترحمش 

سليم: اشششش انا جاي اخلصك من كل اللي انت فيه 

منه وقد اقتربت علي الدموع: تخلص كل حاجه، ما انت فعلاً خلصت كل حاجه، خلصت حياتي 

سليم: طيب ممكن نتكلم جوه 

منه بسخريه وهي تنظر له بتقزز: ادخلك! وياترى بقا المره دي عايز اي... ماانت خلاص اخذت اللي انت عايزه 

سليم: مينفعش نتكلم ع الباب كده 

    دخل سليم الشقه وقفل الباب 

منه: ها عايز ايه.. اصل الصراحه مش طايقه اشوف وشك.. كل ما ابصلك افتكر اللي عملته فيا زمان وكمان دلوقتي 

سليم بندم: عشان خاطري بلاش الكلام ده... انا عايز اتجوزك علي سنه الله ورسوله 

(لمعت عين منه، وكأنه طوق نجاه) 

فأردفت بعند: ومين قالك اني عايزه اتجوزك.. انت دمرت حياتي عارف يعني ايه 

سليم بحزن: عشان خاطري تنسي اللي حصل... ونبتدي من اول وجديد 

منه بسخريه: انسى! عندك حق.. ونبدأ من اول وجديد... اممم ماشي موافقه 

اتصدم سليم من ردها فأنه كان يتوقع عكسه تماماً فأردف بفرحه: بتكلمي بجد.. يعني انتي موافقه



 

منه بخبث: اه طبعاً موافقه... وبعدين انت الوحيد اللي ينفع اتجوزه... وانا لسه بحبك 

سليم بشك: امممم تمام ماشي..... يلا سلام وهجيلك تاني 

     فتح سليم الباب وصُدم ان والد منه يقف امامه

حازم بصوت جهوري: انت ميين... وبتعمل ايه هناا

منه بخوف: بابا.. 

             *******************

 واما عند منار وتامر في المستشفي

    استيقظ تامر وهو يتألم علي فراشه في المستشفى فأردف بتعب: مناار.... اااه... مناار

دخل الدكتور مسرعاً: اهدي يا استاذ.... مرات حضرتك كويسه 

تامر: هيااا فين... عايز اشوفها 

الدكتور: مينفعش...هي لسه ما فاقتش 

تامر: عايز اشوفها.. انا مقدرش اعيش من غيرها 

الدكتور: متقلقش إن شاء الله هتبقي كويسه 

  (لم يتأذى تامر كثيراً، فكان لديه كدمات وكسور وجروح خفيفه) 




وبعد مرور ساعات، عند منار 

منار وهي تفيق: اه... انا فين 

الممرضه: ثواتي هندهلك الدكتور 

  ذهبت الممرضه إلي الدكتور 

-دكتور الحاله فاقت 

=طيب ماشي روحي وانا جاي 

   بعد القليل من الوقت،دخل الدكتورغرفه منار

الدكتوربأبتسامه:حمدلله علي السلامة





منار بعدفهم:اللهيسلمك...بس انا ايه اللي جابني هنا

  في هذه اللحظه شك الدكتور بشيء ما 

الدكتور:انتي في المستشفى..عملتي حادثه مع واحد بس باين كده جوزك 





منار بأستغراب:جوزي...هو انا متجوزه...وبعدينحادثه اي..انا حاسه اني مش فاكره حاجه خال




تأكد الدكتورمن شيء،فأعد لها بعد الفوحوصات 

وتأكد انها فقدت الذاكره 

ذهب الي تامر 




-مرات حضرتك فاقت 

=بجد..طب.وديني ليها بسرعه

اسنده الدكتور واصله الي غرفه منار، ولاكن قبل ان يدخل الغرفه اوقفه 



الدكتور وقال له بحزن: للأسف مرات حضرتك فقدت الذاكره 

تامر بخبث وابتسامه عريضه: فقدت الذاكره 





تعليقات