Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الشموع السوداء الفصل السابع والعشرون27بقلم منه محمد


 
رواية الشموع السوداء بقلم منه محمد

رواية الشموع السوداء الفصل السابع والعشرون27بقلم منه محمد


في شارع ضلمه
بينهج بشده وسند ضهره ع الجدار : ربـ ربنا ياخده
حسن بقهر لان في حياته محسش بالإحباط و القهر ده، كل الامور بتنتهي قدام عيونه وكل مخططاته بتفشل وتنهار وري بعضها وتتبخر وتروح ثدي نزل بجسمه على الأرض بإرهاق شديد و همس بيأس : اعمل ايه دلوقت ؟؟
مراد نزل معاه وصدر منه صوت شهقه من الماضي الي بيتجسد قدام عيونه
#فلاش
انفجر الاثنين فالضحك لدرجه دمعت عيونهم وهما بيتأملو شريكهم الثالث النحيل لابس عبايه سوده ويتكلم بصوت نسائي: ما تضحكوش عليا .. قولولي ايه رايكم ؟؟؟
رقد حسن على ظهره من شدة الضحك ومسك سعيد بطنه الي بتوجعه لانه مش قادر يوقف ضحك : ربنا ياخدك يا بعيد خلاص .. بطنييييي مش قادر
رفع مراد حاجب : الظاهر صدقتوا نفسكم .. أنا بقولكم اضحكوا ولا أدوني رأيكم ؟؟؟؟
مسح حسن دموع الضحك واتعدل: تحففففففففففه .. وربنا تحفه .. الحمد لله إنه دوري حاجه ثانيه
سعيد ضربه بنظرة حاقدة : فيها ايه لو شاركتني ؟؟!
ضربه حسن على كتفه : لا يا حبيبي .. احنا عملنا قرعه و طلع اسمك .. بعدين ما تنساش إنك بتراقب الوضع من برا لحد ما نخلص
مراد : خلونا نراجع الخطه دلوقت كآخر مره .
وقعد جنبهم وقال: بكره بالليل نخلص من التصوير .. و اليوم واللي بعده على طول أروح أكلمها عن الرسايل وأكيد الهبله مش هتفتح بؤها و تقوله على الفلوس .. بعدها بيومين على طول أودي الظرف و أقولها عن الرسايل الي فيه .. حلو ؟؟!
سعيد : والله قهر .. الأدوار الخطيره ليك انت و هو و أنا شغلتي أراقب وبس .
حسن بغرور : لازم الصور تطلع حلوه .. وماتبقاش حلوه إلا بوجودي أنا الوسيم
سعيد بقرفه : لا يا شيـخ .. كثر منها كدا .. قال وسيم قال كتك نيله وانت والاشكيف تؤام
ضربه حسن بقوة على ظهره وضحك سعيد بقهقه
سأله مراد بضيق : جهزت تقليد الصوت ؟؟!
سعيد : إيوه .. جاهز يا صديقي
قهقه حسن و هو يضرب ايده على طريقة ( كفك ) و رفع مراد حاجب :تعجبني
#باك
حسن صرخ : نعمل ايه دلوقت نهرب فين ؟؟!
مراد : معايا كم قرش .. خليني أدور على تلفون عمومي و أكلم البرنس يجي يطلعنا من هنا بأي طريقه
حسن : و الله .. يقدر ؟؟
مرادد : ايوه اصلـ
وبتر كلمته وقال : أقصد هو الوحيد اللي يقدر يساعدنا حاليا .. و موجود هنا مش في مارينا على حسب علمي
حسن برجاء : كدا كلمه بسرعه
ومفيش ربع ساعة إلا و اتمكن مراد وقدر يكلم البرس الي وافق انه يستقبلهم في شقته و اعتذر منهم انه مسافر وبلغهم أن المفتاح الاحتياطي عند جاره الي
ساكن في الشقه الي قصاده وهيكلمه بخصوص الأمر قاموا الاتنين بسرعه البرق واخدوها مشي ع رجولهم لان الشقه مش بعيده عن المكان
مراد شاور بأيده: هي دي العماره
حسن اتنفس براحه : طيب بسرعه خلينا نجري .. شايف أشكالنا تخلي الناس يشكو فينا
وجريوا بسرعه البرق ودخلوا العماره لكن هناك..
من على مسافة قريبة وفي العربيه الفاميه السوده .... شافهم مصعب وقال : ولقيتكم ياقتله
....قصص منه محمد كاتب......
في الشقه
رمي جسمه ع اول كرسي صادفه وشاور لمراد بأيده بتعب: غور قوم هات لي ميه هموت من العطش
حك مراد رأسه بغيظ ونفخ : أفففففففف .. عاوز ادخل الحمام
حسن بنظرات مرعبة : قلت اشرب الاول
انتفض مراد من النظرات المرعبه وقام : طيب
غمض حسن عنيه من الارهاق ودخل في نوم عميق لكن ثواني صوت حاقد واقف فوقه
......: اصحا
اتخض حسن وقام من مكانه بصدمة و التفت لمصدر الصوت ولقاه.. ... آخر شخص ممكن يتوقعه
.........قصص منه محمد كاتب.......
في نفس اللحظه في عربيه البرنس
صديقه قاعد جنبه وشهق وحاول يتمسك بأي حاجه جنبه وصرخ: يابرنس خفف السرعه شويه
زاد البرنس من سرعته و هو يصرخ : مقدرش فيه جريمه هتحصل لو ما وصلتش بسرعه ولحقتها
واتشددت أعصابه وهو بيفتكر المحادثه الأخيرة بينهم في العربيه
#باك
البرنس رفع حاجب : ياااه للدرجه كنت شايل منه فـي قلبك ؟!!!!!
نفخ سعيد بعصبيه: و أكتر يبتليه بمرض يهده ويبعته للقبرالحيوان ابن الكلب مفكرنه عبيد عنده وبيعملنا من فوق
البرنس : كويس إنك كنت لوحدك فـي زنزانه تانيه
سعيد بحقد : عشان واحد فينا كان اتقتل؟؟
#باك
انتفض جسمه وزاد من سرعته وشاشة موبيله معلقه ع الرساله:
من سعيد
برنس .. عمال اتصل بيك .....أنا رجعت من مارينا لأن انت الوحيد اللي تقدر تساعدني عشان اهرب للخارج ....... و وقالولي انك راجع الأسبوع الجاي أنا رايح لشقتك .. ومعايا المفتاح اللي سبتهولي مع الشغال ما تشلش هم
البرنس صرخ واتصل بسعيد لكنه مغلق حتي تلفون جاره مرفوع من الخدمه ضرب الدركسيون بعنف: استر يارب
.......قصص منه محمد كاتب........
حسن صرخ فيه بغضب : انت يا حيوان
صرخ سعيد بشراسة : ابلع لسانك ولمه بقي يا كلب
حسن مسكه ودفعه للجدار : يـــا خــايـــن .
وتم الاشتباك بينهم هما الاتنين ومراد جسمه اترعش لما شاف شفايف حسن كلها دم وسعيد وشه كله بيشلب دم
صرخ حسن بهستيريا وهو يرفس سعيد برجله : يــا حقير و الله لـتتحرق تـحت ايدي
دفعه سعيد بقسوة أكبر وصرخ : انت الي هتودع الاول
جري مراد للمطبخ ونزلت دموعه : يا رب ..اعمل ايه؟؟؟؟؟
الأفكار اخدته لمكان بعيد ..لو اتقتل واحد فيهم ياتري هيسلم من القاتل .. عشان كدا لازم يهرب من المكان وبسرعه
انتفض جسمه لما سمع صرخة سعيد و مال برأسه للصالة
صرخ سعيد بغضب وايده ع عيونه الي كلها دم: يا كلب
حسن مسح شفايفه بشر : و الله لفقعلك التانيه
وهجم عليه تاني ويصرخ ويشتم وسيبه ......مراد شاف المنظر جري دخل في زوايا المطبخ وفضل يفتح الادراج واحد وري التاني وصراخهم خرم طبله ودنه
سعيد وقع ع الارض الصلبه وحسن طلع فوقيه ولكمه بكل قوته:موتك على ايدي النهارده
مراد جري من جنبهم بسرعة و اتخبط فيه حسن لما زقه سعيد بقسوه
صرخ حسن بذعر لما وقع علارض والساطور فلت من بين كف ايديه : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
مراد رجع لوري بخوف وعيونه بتدور بجنون علي الساطور لحد ما لقاه ولسه هيرفعه ويخلص عليه
حسن صرخ فيه : هااااااته
وقع كفهم الاتنين عليه في وقت واحد حاول مراد أنه يجره ناحيته ومن الخوف رجوله مش قادره ترفعه من علارض من الي ممكن يحصل من مشهد دامي عليه
لكن حسن صرخ فيه بجنون وشده منه: أقــ
وشهق بعنف لما اندفع ناحيته سعيد وفي ايده سكينه حاده
حسن بسرعه البرق رفع الساطور وفصل رقبته عن جسمه وطارت لبعيد
انطلقت الصرخه ...صرخه قويه زلزلت المكان لما انفجر وضخ الدم ع البيبان والحيطان وع وشوشهم
انهار مراد على الأرض وصرخ بهستريا : قتلته قتلته يامجرم
فاق حسن من صدمته ولف رأسه عليه بحدة : وانت كمان هتموت معاه
مراد اتحرك عشان يهرب لكن ايد حسن كانت اسرع وكعبله ووقعه عالارض
مراد صرخ بجنون: لاااااااء ابعد عني يا مجرررم
مراد قام من مكانه وفي ايده سكينه غرقانه كلها بدم سعيد وصرخ ببكاء: اااابعد عني
واتحرك ببطي ناحيه الباب وحسن متابعه بنظرات مخيفة ... مصدومة .. مذهوله.
مراد : و الله لو قربت مني لطير رقبتك زيه
وجري ناحيه الباب بسرعه لكن انطلقت الصرخة الثانية ... صرخة أقوى من صرخه سعيد .. صرخة أعنف و أشد ..... صرخة رهيبة .. صرخه محمله بألم رهيب وذنب كبير


وقعت السكينه الحادة على الأرض وصدر منها صوت مزعج واتصلب جسم صاحبها لكن لسه فيه حلاوه روح عيون جاحظه ضامه البلاط ولعاب مختلط بالدم ووقع جسمه الضخم على الأرض ووشه شحب للموتي
حسن واقف ينهج بشكل عجيب ووشه مسود و عيونه جاحظه والدم مغرق ايده وهدومه وقف يتأمل جثه مراد المشقوقه نصين جسمه اترعش والساطور وقع من ايد وعيونه بتتنقل ما بين جثه سعيد الي مفصوله عن رقبتها وبين جثه مراد الي ممدد ع بطنها وعايمه في بركه دم صرخ وصرخ وفتح باب الشقه وخرج هربان للشارع بيجري بفزع وجنون
........قصص منه محمد كاتب.......
في العربيه الفاميه السوده
مصعب الي كان منتظرالظابط خالد و مجموعته رجع يبص للعماره المتهالكه وعيونه برقت لما شاف حسن خارج وبيجري زي المجنون وهدومه ووشه كله دم
مصعب بدون تفكير فتح باب العربيه وصرخ: لا المره دي مش هتهرب مني
وجري وراه حسن مش مهتم بحياته اطلاقا لازم يكمل انتقامه بأي شكل .. بأي صورة .. ومش همه ايه الي ممكن يحصل بعد كدا دليل الجريمة واضح على وش حسن القاسي الظالم جري وجري وطيف ابوه قدام عيونه
غرقت عيونه بالدموع و هو بيجري ويجري وغليله قايد نار لانه بسببهم فقد حضن دافي ..حضن امه تقي لمح حسن من تحت ضوء القمر ونور العمدان للشارع
صرخ بكل قهر الدنيا وآلامها ، صرخ بكل عذابها و نيرانها : حسسسسسسسن
انتفض حسن المجنون و التفت ع وري بصدمة وجري لكن طلعت منه صرخه: أأأأأأه
مصعب اتجمد في مكانه ودق قلبه بعنف لما اختفى حسن فجأه من قدامه مش قادر لسه يستوعب الموضوع .. ده كان واقف قدامه حالا لحد ما سمع
صرخات مخنوقه: آه .. آه .. آآآآآه .
مصعب اتحرك بسرعه ناحيه المكان الي كان واقف فيه حسن واختفي زي الزيبق ولسه الصرخات مستمره لكن صرخه مخنوقه صرخه مكتومه
قرب مصعب من الـخزان وشاف صوابع متمسكة بحرفه
مصعب قرب ببطئ وشاف حسن الي بيحاول يطلع من الخزان ونزلت دموعه واختلطت بالدم وبيستنجد بمصعب بنظراته
حسن: مصـ مصعب .. آه
مصعب رجع ع وري وفضل يتأمل نهايته كأنها بلسم بارد نزل ع جراحه العتيقه
وحسن مجهوده خلص وايده فلتت ووقع داخل عمق الميه ومصعب جري بسرعه وقفل الغطا عليه وهو سامع صريخه واستغاثاته من عمق الظلام الدامس
مصعب نزلت دموعه وابتسم في انتصار وردد: اللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرجنا من بين أيديهم سالمين!!!!!
#فلاش
الالفي بصوت مخنوق : مصعب .. حسن الجلاد .. وشركائه .. سعيد.. و خالك .. ... خالك مراد ..هما اللي قتلوا أمك .. انتقم منهم يا مصعب .. وصيتي ليك .. انتقم منهم يا بني .. حسن الجلاد .. حسـ
مصعب بعدم تصديق : بابا .. أمي انا ماتت مقتوله .. أمي أنا اتقتلت ؟؟؟
الالفي سعل بقوه : مصعب .. هما ميعرفوش ان عندي ولاد ، واياك تنسي وصيتي .. انتقم يا بني منهم و خليني أرتاح .. انتقم منهم يامصعب
مصعب بدموع : أوعدك يا بابا.. بس الله يخليك فهمني ازاي حصـ
صرخ اول ما ابوه ميلت دماغه : باااابا (هزه بصدمه) قوم يا بابا دكـتوووور
الدكتور الي متابع الحاله دخل: الفي بيه .. خليك معايا .. الفي بيه
البقاء لله الكلمه الي حتما نتقبلها بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره نتقبلها بقلوب ماليانه بالحزن والمواساة
#باك
مصعب نزلت دموعه ع خده دموع الذكرى والاشتياق ....دموع الحزن والقهر الي جواه ... دموع ضعفه ..دموع قوته... دموع شعللت قلبه وسلخت كيانه دموع وصفت مدي حزنه والمه
بكا وبكا لحد ما رن موبيله احتلت رعشه في كل انحاء جسمه مسك الموبيل وشاف اسم الظابط خالد ع الشاشه رفع عيونه كنظره أخيرة على الخزان ولف ظهره وغادر المكان لانه انتهي المطاف

                      الفصل الثامن والعشرون من هنا

تعليقات