Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كيان رحيم الفصل السابع7بقلم هدي محمود


رواية كيان رحيم

 الفصل السابع7

بقلم هدي محمود


وصل رحيم لمنزله والذي كان عباره عن فيلا متوسطة الحجم 



رحيم: احمم كيان اسمعي طبعا انا وانتي عارفين ان الجواز ع ورق بس صح 




كيان بسرعه: صح 

رحيم: تمام انا دلوقتي هننزل لاهلي فياريت متتكلميش ف نقطة اننا متجوزين تمام هفهمهم انك تحت حمايتي وبس 

كيان بضيق من الوضع: طيب لي مخادتنيش حته تانيه اعيش فيه 

رحيم بجديه: لان ده المكان الوحيد الي احمد مش هيوصلك فيه بس زي مقولتلك حوار جوازنا ده محدش يعرف عنه تمام 

هزت كيان رأسها سريعا بالموافقه 

نزل رحيم وكيان امام بوابة الفيلا 

دخل رحيم المنزل وفور أن رأته امه هرولت عليه

إحسان: رحيم يبني واحشني اي الغيبه دي كلها 

رحيم ببتسامه صافيه: مش بايدي يا امي حاجه 

وف اثناء حديثه مع والدته جائت فتاه ف عقدها الثاني تهرول فورا داخل احضانه 

مياده: رحيمووو واحشني يجدع 

رحيم بضحك: والله مفتقد جنانك

مياده بزعل: انا مجنونه 




رحيم بضحك: ع اساس لسه عارفه

ساره من خلفهم: حبيبي قالتها وبسرعه اتجهت الي احضانه لتنعم بها 

كيان كانت تشاهد المنظر من الخلف بكل سعاده ولكن لا تعلم لما عندما احتضتن ساره رحيم قلبها خفق وبشده 

ماجد: سيبو ياخد نفسه طيب كلكو عليه كدا 

التفتت رحيم لوالده فازاح ساره من احضانه سريعا واتجه ليقبل يداه 

رحيم بحب: واحشني يسادة العقيد 

ماجد: وانت يبطل 

ثم تطلع لكيان بغموض: بس واضح ان المهمه دي غير 

ابتلع رحيم ريقه ثم اردف بتلعثمم 

احب اعرفكو كيان 

وكان رحيم ينبههم لوجود ملاك معهم التفت الجميع لمكان نظر رحيم 

واختلفت مشاعرهم ما بين السعاده لوجود فتاه بهذا الجمال ف منزلهم وما بين الراحه وايضا الحقد 

ساره كانت اول من خرج كن صمتها 

مين السنيوره؟! 

رحيم بضيق: قولت كيان يساره وبعد اذن بابا هي هتعيش معانا هنا فتره 

ماجد بترحاب: اكيد يبني البيت بيتها ثم وجه نظره اليها واردف: تعالي يكيان 

مشت كيان ع استيحاء وذهبت اليه ببتسامه طفيفه 

كيان بتوتر: اهلا بحضرتك

ماجد بخبث: اهلا بيكي يحبيبتي ف بيتك 

ثم أردف اي يريحيم مش هتعرفها ع العيله ثم اردف بس مش مشكله اعرفها انا 

دي امه أشار لاحسان سلمت عليها كيان بود 

ودي مياده 

كانت ستسلم وجدت مياده تحضنها بحب 

وتردف: اخويا اخير هيحسن السلاله😉




وقبل ان تستوعب اضاف ماجد بخبث 

ودي ساره مرات رحيم


                         الفصل الثامن من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات