Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جوازه صعيدي الفصل الثامن 8بقلم رحمه محمد


 رواية جوازه صعيدي 

الفصل الثامن

بقلم رحمه محمد

فاطمه :رايح فين يا يونس في الوقت ده
يونس :ابدا يا ما هشوف الخيل إلى فى مزرعه فارس لأنه في واحد فيهم تعبان واقعد معاه شويه
فاطمه :برضو يا ولدي فارس ده يا ولدي سمعته مش زينه ابدا والصاحب ساحب يا ولدي
يونس:متخافيش عليا يا بطوط يا قمر انتي وبعدين سمعته دي مع الح؛ ريم مالي انا بقى
فاطمه :ماشي يا ولدي بس برضو خد بالك من نفسك
يونس :حاضر يا ما يلا السلام عليكم
فاطمه :وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته؛؛؛؛؛؛؛؛؛
هنا شافت يونس خارج من الشباك :امم متشيك كدا ورايح على فين شكله هيقابل مز؛ ه لا وأنا هسيبه
فوزيه من وراها :عتكلمي نفسك يا ست هنا
هنا :بسم الله الرحمن الرحيم ايييه يا فوفا خضتيني مش كدا
فوزيه :واي فوفا دي
هنا :يعني انتي سبتي الخضه ومسكتي في فوفا؛؛ بقولك هو يونس رايح فين
فوزيه :رايح عند فارس بيه في المزرعة 
هنا :يعني خرج من البيت دلوقتي حلو؛ بقولك هو بيطول عنده 
فوزيه :ايوه بيقعد عنده يمكن للفجر 
هنا :طيب روحي انتي يا فوزيه عشان عايزه انام ماشي 
فوزيه :حاضر يا ست هنا تصبحي على خير 
هنا :وانتي من اهله؛؛؛؛ طالما خرج يبقى اخرج انا كمان وبما انه مش هيرجع بدري اكون انا لفيت براحتي هه قال مفيش خروج من غيري قال؛؛ يالهوي يارب توب عليا من نط البلكونات زي حرا؛ ميه الغسيل كدا؛ بعدها نزلت وخرجت /////////////////////
فارس :منور يا يونس اخيرا يا خي افتكرت صاحبك 
يونس :هههههه أعمل أي انت سمعتك وحش؛ ه وانت عارف الفتنه ههه 
فارس :هههههه ده كلام خاله فاطمه ده المهم اي حكايه جوازك دي بتعملها من ورايا 
يونس :لا والله مش الحكايه بس هي جات كدا 
فارس :لا يبقى تحكي احنا مفيش ورانا حاجه 
يونس :طيب هي تبقى.؛ بس قطع كلامه الحارس 
الحارس لفارس بهمس :فارس بيه في بت لقينها عتتمشي في الجهه القبليه من البلد وجبناها على هنا 
فارس :حلوه ولا زي وشك 
الحارس :حلوه اي دي زي القمر كمان ويمكن احلى وشكلها مش من البلد فارس :طيب روح انت واعمل زي ما انت عارف؛ طيب يا يونس المكان مكانك وانا هستاذنك بس شويه وراجع واكيد هنكملوا كلامنا 
يونس :لا انا هروح وابقى اجي وقت تاني 
فارس :ماشي يا عم عشان عريس بس؛؛؛؛؛؛؛؛؛  الله أكبر اي الجمال ده قوليلي بقى يا حلوه انتي هنا صدفه ولا 😉😉قاصده 
هنا :لا قاصده يا عنيا بس مش انت





                         الفصل التاسع من هنا



تعليقات