Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عمياء قلبي الفصل الثامن والعشرون28بقلم ميرا ابو الخير

رواية عمياء قلبي 

الفصل الثامن والعشرون28

بقلم ميرا ابو الخير

سيلا بتزعق وتخبط وخوف: افتحوووواااا خرجوني من هناااااااااااا دا سجن الر"جالةةةةةة.

واحد زقها علي الارض وشدها من التيشرت قطعه من فوق بقت تدري بايديها واخر بخبث شدها من شعرها وبص علي شفايفها: النهاردة السجن بالر"جالة دي هيتسلوا عليكي.

شدها وبيحاول يقب'لها بو"حشية وقرف وهي بتصوت وتضر"ب بايديها وتصرخ:لااااااا ابعدددووااا عنييييييي. 

اخر زق يلي مسكها واخد سيلا منه وبيحاول يقرب منها و فضل الكل يتخانق عليها لحد م وقعت تحت رجل حد ما كان قاعد علي جنب بصت كان الضوء قليل قام وقف اتصدمت صدمة عمره: ا الباشا. 

الباشا بص عليها وبص علي المسا''جين.... 



 


عند طيف. 

احدهم: جايين ناخد ر*وحك. 

طيف هما حصروه وكانو كتير ومعاهم سلا"ح طيف شمر ايده:  وروني كده. 

بيرفع المسد"س طيف افتكر حاجه مشوشه شده منه ببراعه وحد جاي من وراه ولسه هيضرب طيف علي دماغه ايد مسكته وضر"بته بالروسيه. 

طيف بص عليه:  جيت في وقتك. 

عاصم راح ووقف في ضهره:  كل دا حوار معمول علينا لازم نلحق سيلا. 

طيف بغضب والر"جالة: مو"توا الاتنين دووول. 

عاصم بص بطرف عينه لطيف وطيف فهمه والاتنين نزلوا ضر"ب علي الر"جالة وقعوهم الارض ماعدا واحد منهم ضخم شبه الجبل طيف بيضر"به زقه وقعه علي الارض عاصم رايح يضربه رقده جنب طيف: اااه بن ال *** بيوكلووا ايه دا. 





طيف بضحك:  دا بغل دا هنعمل معه ايه. 

عاصم بثقه:  اتفرج عليا وانا هنفخهولك دلوقتي. 

طيف قعد وربع:  وريني. 

عاصم قام بغضب ولسه هيضر"به بالبوكس الجبل ضر"به برجله رقده تاني علي الارض طيف بضحك:  مكنش يومك يا شابة. 

عاصم بالم وبيقعد جنبه:  اه والله يامو يا ام فاروق عضمي يانا. 

طيف قام بهدؤء وقف قدم الجبل ولسه هيضر"به كان وقع علي الارض فاقد الواعي.

عاصم بتصفيق:  اخويا دا. 

طيف بعصبيه خفيفه:  اركب بسرعة لازم نلحق سيلا. 

ركبو بسرعه وراحو في اتجاه القسم. 


عند سوزي قامت بابتسامة شر وقربت من الجهاز وشدته النبض بدء يقل وابتسمت بخبث:  يلا يا جمال مع السلامه يا حلو. 

خرجت من الاوضه وعملت اتصال للظابط يلي معها: عملت ايه مع البت. 

الظابط:  كله تمم. 

سوزي ابتسمت بنصر:  برفو عليك كده تعجبني. 

الظابط:  وحقي. 

سوزي:  اعتبره وصلك يا باشا. 

قفلت معه وطلعت برا المستشفى وراحت الفيلا بتاعت قصي. 

وقفت في نص الفيلا من جوا وبتبص بنصر وبتضحك بجنان: 





ههه محدش قدر يوقفني محدش هيقدر يقف قدمي لا قصي ولا سيلاااا ولا اي حد منهممم سيلا ياعيني بح دلوقتي وقصي رجالتي خالصو 





عليه اما بقا عاصم فهو رلح يلحق المصنع يلي بقا كوم تراب ودوره جاي تؤ تؤ انا الشيطا"ن بنفسه وجمال بححح ههههه صعب عليا انا الكل في الكل... قعدت تضحك بجنان. 

:  تبقي غبية لو فكرتي كده. 

بصت علي مصدر الصوت بصدمه وبلعت ريقها بخوف. 

سوزي بصدمه:  ا انتي. 

سيلا ببرود وابتسمت: اومال فاكرة هتفضلي تلعبي كده كتير ومحدش هيكشفك. 

سوزي بصدمه: ا ازاي. 

طيف من وراء سيلا:  زي الناس. 

رجعت سوزي خطوة لورا وعاصم ظهر و و جمال كمان ووقف علي رجله. 

سوزي بصدمة كبيرة: ا انتو ازاي هنا. 

سيلا راحت وقفت قدمها: انتي غلطانه اوي لو افتكرتي انه انتي كسبتي. 




فلااااااااااش باااااااااككككككككك. 

سيلا بصدمه:  ا الباشا. 

الباشا قومها وخبها وراه هي استغربت. 

احدهم:  هات البت دي لينا. 

الباشا ببرود:  يلي عايزاها يقرب كده. 

تقدم بتحدي ورجل الباشا وقعته الارض الباقي خاف ورجع لورا: يلي هيفكر يقرب لها انا هد"بحه. 




خافوا ورجعوا علي امكانهم وسيلا مصدومه. الباشا راح يقعد مكانه وبص للشباك: متخفيش محدش هيقدر يقربلك لحد اما تخرجي اكيد دي خطه من سوزي. 






سيلا باستغراب:  ا انت ليه انقذتني مع انك اكتر حد يتمنى يا"ذيني. 

الباشا كان باصص للشباك:  ميخصكيش. 

لاقت باب الزنزانه بيتفتح وطيف وعاصم والظابط صاحبهم جريوا عليها طيف قلع الجاكت ولابسه ليها وشدها لحضنه: انتي كويسه. 





سيلا اومات براسها وبصت علي الباشا:  كويسه بفضله. 

عاصم بغضب:  فضل مين دا هو اساس الخراب. 

طيف بص للباشا باصه غريبه ومسك ايد سيلا وخرجوا. 





صاحبهم: العسكري والظابط يلي عملوا كده اتحولوا للتحقيق وهعرف اطلع منهم المعلومات. 

عاصم بهدؤء: يلا زمان ابوك قام. 

سيلا بحمد:  الحمدلله انه الوقعه كانت خفيف عليه والد"م اللعبه عمل مفعول وقدر يقوم تاني. 

طيف بص لها وحاسس بغضب جواه مش عارف سببه: يلا سوزي كده اخرتها النهارده. 





عاصم بسخريه: حر"قت المصنع بنت ال *** بس عادي في غيره كتير كويس اننا نقالنا كل حاجه منه وجتلك في الوقت المناسب. 

ابتسم طيف لعاصم وصافحه. 

بقلم ميرا ابوالخير. 

باااااااااااااااككككككككك. 


سوزي بغضب:  محدش هيقدر يثبت عليا اي حاجه. 





طيف بضحك: فعلا مانتي اصلا اعترفتي بكل حاجه واتصورتي. 

جمال بسخريه: كنتي فاكراني بمو"ت دي خطه نكشفك بيها. 

سوزي بصدمه: اه يا ولاد 🐕 مش هر"حمكم. 

سيلا قربت من سوزي وطخخخخ كف قوي نزل علي وشها:  انتي هتشوفي هيحصل فين ايه. 

داخل الظباط وحصروا سوزي وهي بتضحك بجنان:  لا لا اكيد حلم انتو كلكم ماتوا اكيد دا مش حقيقي هههه. 





عاصم ببرود: خدوها. 

مسكوها وهي بتزقهم عنها: اووعوووو مش هسيبكممم اوعوووو هوريكي يا سيلا هقت"لككككككك هقت"لكككككككك. 

سيلا ابتسمت بتنهيده. 

جمال راح علي عاصم وطيف وخدهم في حضنه: حقكم علي راسي. 

عاصم بحنان: المهم انك بخير يا بابا. 

طيف بعد عنه: عن اذنكم هطلع ارتاح. 

سيلا فهمت انه كده هو هيمشي خلاص وقلبها وجعها. 






عند حازم. 

نهال:  طيب لازم نروح نطمن عليهم. 

حازم بهدؤء:  بعدين. 

نهال بحزن:  مالك يا حازم. 

حازم خدها في حضنه:  حاسس انه في حاجه غلط. 

نهال بحب:  تؤ كله بخيرررر. 

حازم بغمز: ماتيجي نخا"وي الواد. 

نهال بشقه: اتلم يا حازم انا تعبانه. 

حازم بحب:  وانا يا روحي هقولك سر بس تعالي هقولك. 

شدها لحضنه... 




عند طيف كان بيلم هدومه وسيلا كانت قاعده ساكته:  طيف. 

طيف حس بنغزة اول مرة تناديه باسمه مش باسم قصي. 

طيف:  نعم. 

سيلا بابتسامة:  ا ابقا اسال عليا. 

طيف بابتسامة:  حاضر يا مدام سيلا انا هنزل وهقول للكل الحقيقه. 

سيلا هزت راسها ودموعها في عينه: تمم اشوف وشك بخير. 

طيف بابتسامة:  وانا كمان. 

خرجت من الاوضة ودموعها نزلت اخدت العربية وراحت الترب نزلت ببطء وقلبها بيا"كلها.



 

سيلا قدم قبر قصي:  هو انت بجد سبتني ومشيت صح مين هيحبني زيك او هيحميني مين هياخد باله مني مين هيغني لي ليه روحت يا قصي ليه انا والهي عارفه اني تعبتك كتير اوي اوي بس حبيتك اكتر من روحي هو قليل اني افرح واعيش مبسوطه قليل اني احب.. مسحت دموعها... قصي خلاص مات حبيبي مات. 

سيلا بانهيار: ليههههههه اااه ليههههه يارب دلني يارررب. 

سيلا قايمه تمشي افتكرت حاجه قصي كان عنده علامه في ضهره زي الوشم لو نفسها عند طيف يبقا هو. 

سيلا بامل ومسحت دموعها:  اه اه ازاي مفتكرتش كده لازم اتاكد. 

قامت مشيت علي الفيلا. 






عند عاصم كان سرحان في ذكرياته القديمه وقرر ينسى سيلا خالص رغم مشاعره قام وجهز عشان يروح مكان ما ينفض كل يلي في باله. 

عاصم كان سرحان لاقي بنت هاديه بتدي له وردة: اتفضل. 

عاصم ببرود: مش عاوز. 

سرين: دي عشان انت زعلان انا بوزع الورد دا علي روح اخويا وو....

 عاصم بغضب وصوت عالي الناس بتتفرج: قولتلك مش عايز انتي مبتفهميش ومالي بتفاصيل اهلك غوري من هنا بلا ر"خص. 

سرين بصت عليه وعلي الناس ودموعها نزلت وطلعت تجري من قدمه بحزن. 






عند سيلا لاقته لسه في الاوضه. 

سيلا داخلت وقفلت الباب وطيف قام: مردتش امشي غير لما اشكرك وو.... 

سيلا شدته وحضنته وقب'لته هو معرفش يعمل ايه. 

سيلا قربت ايديها منه وفكت زارير القميص بتاعه وهو منسجم معها. 

سيلا بدلع انثو"ي:  طيف. 

طيف بتغيب: هاه. 

سيلا قربت منه اكتر وبصت في عينه ولسه هتشوف ضهره هو يلي شدها وبا"سها وتجرا وفك البلوزه بتاعته ووو..... 


                 الفصل التاسع والعشرون من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات