Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الشموع السوداء الفصل الثالث الثلاثون33بقلم منه محمد


 
رواية الشموع السوداء بقلم منه محمد

رواية الشموع السوداء
 الفصل الثالث الثلاثون33
بقلم منه محمد


اتأكد من لبس الاحرام وهو واقف قدام المرايا رفع عيونه لوشه ..المصيبه سابت اثارها عليه فقدت عيونه سحرهم ووشه شاحب والارهاق بيعبر بصوره واضحه بكل دقه اتحرك ناحيه الدولاب واخد هدومه الي مجهزها وسحب شنطه سوده يرصهم فيها والتفت لدقات الباب الي وراه بعضها
مصعب بصوت عالي: ادخل يا أبو حميد
فتح أحمد الباب وسند ضهره عليه : يعني مصر تسافر ؟؟
مصعب قفل الشنطه : إيوه ، و إن شاء الله ليلة العيد هكون هنا ، لكن لو لقيوا عباس قبلها هنزل
احمد ابتسم ووقف قدامه : موفق إن شاء الله ،اياك تنساه نصيبنا من الدعاء
مصعب بهدوء : متوصنيش فاكركم نفر نفر
احمد : عارف يا حبيبي
مصعب ضمه : جوري و براء في عهدتك
ضربه أحمد على ظهره : انت لسانك محتاج قطعه
رسم مصعب شبح ابتسامة باهتة : في أمان الله
مسد احمد ع كتفه كحافز : ربنا يتقبلها منك
مصعب : أنشاء الله
مشي رايحلها ونزلت دموعه لكنه مسحها بسرعه وخبط ع بابها وقال: السلام عليكم
جوري بابتسامة عريضة اول ما دخل عليها بلبسه الابيض: و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته خلاص جهزت للعمره ما شاء الله !!
مصعب قعد : تعالي محتاج اتكلم معاكي .
ضحكت جوري : وحشتني أوامرك الصارمه يا شيخ صاصا
مصعب ابتسم وشد ودنها : أكيد طبعًا ، مش أبو حميد مدلعك آخر دلع ؟؟
جوري زقت ايده وبدلع : ربنا يخليلييييييييي حبيبي احمد
مصعب ضربها على كتفها : طلعت الفضايح ، حتى براء اتعلم كلمة حبيبي منك؟؟!!
جوري ضربته ع فخده وتضحك: الله يـقطع سنينك
مصعب ابتسم بهدوء و هو يتأملها سعيدة مع أحمد!! ..وده الي كان يتمناه من مده .. أنه يشوفها سعيدة متهنيه بدون منغصات ياتري ده يكفيه.. أنه يسعى لإسعادهم مدى العمر ؟؟!! مصعب لاحظ زعلها فسألها : مالك ؟؟ حد مزعلك ؟؟؟
جوري هزت دماغها بنفي : لا .. بس مستنيه اليوم اللي أشوف فيه عيالك
مصعب انقبض قلبه بشدة لانها فكرته بالماضي مياده وحسن والالفي وحقيقته المريره!!
جوري مسكت ايده : بابتي .. شكرًا على الجناح الحلو
مصعب بصلها بحنان : نظبط القصر و معملكيش جناح انتي و أبو حميد .. طيب ينفع !!.
جوري : ده روعه ..بجد حسيت فيه إني عروسه .
مصعب ابتسم و مسح على شعرها برفق : أكيد قاعدين لـ 3 شهور ؟؟
جوري : ايوه ..جمّد الدوره .. عاوز يفضل هنا مع أبوه وأهله شويه .. و بعدين يكملها مع دفعه ثانيه
مصعب بجدية:ده بيتكم .. تقضوا الـ3 شهور كلها هنا
جوري ابتسمت: و مين قال إني هطلع منه.. أنا ما صدقت أشوفك يانكدي و أأعد معاك .
مصعب انعقد لسانه يقولها الحقيقة ؟؟!! .. هل هتتقبله .. هتفضل مشاعرها ناحيته دافيه هيفضل في عينها الشقيق العزيز و السند القريب ؟؟!! .. ولا يسكت؟؟!!
مصعب بلع غصته وقال: جيجي .. إن شاء الله هرجع على ليلة العيد .
جوري شهقت: شـــهر ؟؟!!!!!!!!
مصعب : ايوه .. تعبان و محتاج أرتاح ..محتاج افضل مع نفسي شويه.. شهر واحد بس و إن شاء الله أرجع .. و بكدا .. يبقالنا شهرين نقضوهم مع بعض .. اتفقنا ؟؟
جوري سألته باهتمام : مين رايح معاك ؟؟
مصعب: أنا لوحدي .
جوري بقلق وخوف كبير عليه : ليه مصمم تشغل بالي عليك دايما لو انت أبويا .. فأنا أمك .
مصعب ابتسم بحنان وداعب شعرها : تسلميلي يا أحلى أم .
جوري اتمسكت بدراعه : صاصا .. انت بتتكلم بجد شهر فعلا
مصعب قلبه وجعه عليها : ليه مامتي خايفه ؟؟!! ، كلها شهر و راجع
جوري :عشان عرفاك .. راسك ناشفه و هتسافر حتي لو كلبشتك في الكرسي .. لكن .. يا ويلك لو يفوت يوم و ما تكلمنيش فيه.. سمعت؟؟؟
مصعب ابتسملها : حاضر
مصعب قام وقف: ها تحبي اجبلك حاجه معينه معايا
جوري بدموع : ايوه سلامتك .
مصعب سلم عليها وسؤال بيطرح بألحاح يقولها الحقيقه ولا يسكت!!!!
..............قصص منه محمد كاتب.........
مياده قاعده وتتأمل الورقه الي نحرها بيها بدون ادني رحمه ورقه ناعمه لكنه قتلها بيها حطت ايدها ع عيونها ونزلت دموعها الي ماجفت من ساعه وصولها هنا لحد ما وصلتلها ورقه الفراق
مياده بكت بجنون: ليه مع انه قتلها ليه مش قادره تنساه ليه
قطع عياطها رنه التلفون فكرته هو رفعت الموبيل و كلها امل لكن ..
مريم : مياده !
مياده بعياط : مــ ـ ـ ـريم !!!!!!!!!
مريم عيطت : أنا تحت .... كلمي الحارس عشان يفتحلي الباب
مياده اغلقت الخط وفكرت بينها وبين نفسها بسرعه معقول يكون مصعب هو الي بعتها يطلب منها الرجوع ....وبالفعل دخلت مريم وقابلتها مياده بشوق جارف لانها من ريحته
مريم : سامحيني .. سامحيني يا ميمي .. سامحيني الله يخليك .
مياده ببتسامه كلها لحن دموع: ما تقوليش كدا يا مريم ما زعلتش منك في يوم عشان أسامحك
بادلتها مريم ابتسامة ومسحت دموع صديقتها: ع فكره انا بايته عندك اليوم بعوض ثمن الأيام اللي راحت كلها.
مياده ضحكت مع صوت بكائها : يوم المنى يا مرمر !!
مريم دخلت وضحكت : فكرتيني فرح البت توتو قريب العانس اتجوزت ههه؟؟!!
مياده : ربنا يسعد قلبها طول عمرها دايقه المر مع جوز امها
مريم : يارب ايه رايك تكلميها بعد الغداء .. والله هتموووت و تسمع صوتك
مياده بلهفة : يا ريت والله !!
مريم بتاكل تفاحه فشرقت وهي بتفكر ترجع مصعب لمياده وخصوصا انهم في فتره العده
مياده بخوف: مالك شرقتي
مريم: لاء بس بفكر اصل مصعب قبل يومين جاله انهيار عصبي حاد
مياده برتباك: وعامل ايه دلوقت؟؟!
مريم بصت لملامحها: أحسن من ألاول بس لسه تعبان .
مياده هتموت من القلق عليه هي شافت الندم في عينه .. لاء مغلطتش وقراتهم صح حست بقلبه انه بيهتف بأسمها شافت المه وعذابه من الفراق حست ضياعه وحيرته ياتري بيعاني نفسها ولا هي ولا ع باله من الاساس وكلها مجرد تخيلات رسمتها واتمنتها
مياده قامت بسرعه قبل ما تنزل دموعها : بعد إذنك اجهز الغداء
مسكت مريم الشوكة ونفخت وسندت كوعها ع التربيزه :الامر يظهر صعب لانه بدء بالثأر ومش هينتهي بسهوله !!
مياده دخلت غرفتها وفضلت تعيط وتضم نفسها وتدعي: يارب هدي قلبي يارب شيله من قلبي
وواتحركت لبست الاسدال ووقفت تناجي ربها لحد ما تعبت من كثر العياط ونامت في مكانها ع سجاده الصلاه
مريم دخلت وراها بعد وقت لقتها ع وضعها راحت نخت ووضمتها من ضهرها: ميمي قلبي
مياده رايحه في نوم عميق كأنها بتهرب من حبه الطاغي
مريم اتنهدت : هحاول .. هحاول عشانكم يا ميمي .. هحاول أعمل اللي أقدر عليه .
......قصص منه محمد كاتب........
بعد شهر من رجوعه في القصر
أنهى المكالمة مع الحارس المكلف بمراقبه عباس
مصعب ضرب الحيطه وصرخ: ليه متعمد يهرب اكيد عارف حاجه اكيد
لاء الوضع فوق المحتمل لازم هو بنفسه يدور عليه .. شهر كامل غسل حزنه .. انكساره .. ضعفه .. و قلة حيلته......اعتمر فيه أربع مرات .. عن نفسه .. أمه المجهولة والده المجهول .. و .. تقي.. الانسانه المسكينة المريضة الي رضعته و الي راحت ضحية لخدعة دنئية راح لجناحه ودخل واغلق الباب وجه ينام جنب براء تلفونه رن
مصعب رد: ألو


مريم: حمد لله على السلامه .. لسه عارفه قالولي إنك وصلت.
مصعب وهو رايح ناحيه الفراندا: الله يسلمك كل عام و انتي بخير
مريم : وانت بصحه وسلامه ، عامل ايه دلوقت يا قلبي .. يارب تكون بخير؟؟
مصعب : بخير و الحمد لله ، انتي الي عامله ايه.. و عمار أخباره ايه؟؟
مريم : الحمد لله كلنا بخيربقولك .. بكره إن شاء الله جواز ياسر
مصعب : إيوه .. و صلني الخبر يا قديمه من زمان وباركتله
مريم بسخرية ضاحكة : عارفه يا طوويل يا اهبل بس قلت أفكرك ، آه .. المهم .. بكره الصبح هتكون موجود فـي القصر ولا مشغول ؟؟!
مصعب عقد حواجبه : عاوزني في حاجه ؟؟!!
مريم بمرح : هاه .. والله نفسي أقعد معاك شويه .. إنت عارف إني مسافره بعد بكره بالليل إن شاء الله ومش هرجع إلا بعد سنه .
مصعب هز دماغه : تمام موجود جايه امتي ؟؟.
مريم : والله الصبح هعدي على صحابي البنات ، و الغدا عند أهل عمار .. يعني على المغرب إن شاء الله هكون عندك
مصعب : خلاص هستناكِ .
مريم بسعادة : أوكييي .. يلا يا قلبي .. خد بالك ع نفسك .. مع السلامه .
مصعب بخفوت : مع السلامه .
........قصص منه محمد كاتب.......
عباس نزل من الطياره وخرج من المطار يتلفت حواليه بريبه شاف عربيه سوده انحني وبص يتأكد من السواق وقرب وفتح بابها وركب
الراجل ضحك عليه: ياخواف !!
ابتسم عباس بسخرية: خواف في عينك ياطور
الراجل : فين شنطتك ؟؟!
عباس: بعتها مع زميل حرك العربيه
الراجل اتحول كل شويه عباس يتلفت حواليه الراجل نغزه : الطريق سالك ، مش شايف حد
عباس ضحك ع نفسه في المرايا : أما السبع ده عليه أفكار !!!.
الراجل : يعني لعبت في وشك كدا طول السفريه عشان حشره !!
مط عباس شفايفه ورجع يبص قدامه : كله مكياج ، و بعدين يا ريتك تعرف الحشره ده ازاي عمال ينكش عليا ومش هيسكت غير لما يوصل للي عاوزه
الراجل: ياه للدرجادي
عباس هزله دماغها بـ اه وغمض عيونه .. و غاب مع ذكرياته هو والالفي
#فلاش
سعيد : أعرفكم على عباس رأفت..ابن عمتي .
ابتسمت الرجاله الواقفه قدامه ، مد واحد ايده للسلام : اهلا و الله بعباس .. أنا حسن الجلاد
بادله عباس الابتسامة والسلام وقال : اهلا يا حسن بيه يا جلاد
مد التاني ايده : و أنا مراد .. يا اهلا بيك معانا .
صافحه عباس وسعيد يمسد عليه : وحاليا الشغل مع ابن عمتي هيمشي خطير !!
وبعد عده مقابله بينهم بدؤا يطمنوله ويتكلموا قدامه في كل حاجه
انفجر حسن فالضحك : عشان الوسيم اتصورت معاها
سعيد بضيق : و أنا الأهبل سمعت كلامكم و وقفت زي الطرطور برا عشان لاحضرته يشرف و يكشفكم
حسن ضحك بقوه وبسخريه وتريقه لمنظر مراد : شوف الخواف ازاي وشه قلب ، مسكين .. من يوم ما شافهم و هما بيخرجوا جثتها من البيت بقي أبو رجفه و دمعه .
انكمش مراد في الكرسي بقرفه ، أما عباس
 بعدم فهم لكلامهم: ايه الي بتتكلمه عنه ؟؟
حسن: مغامره من الماضي .. المفروض ما نقولهالكش .. لكن طالما خربانه .. عادي نقولك
و انفجر فالضحك تحت أنظار عباس الحذرة
سعيد كمله : ده يا سيدي واحد بطران كان اسمه قاسم بليغ الحديدي جوز أخت مراد .. كان مقهور منها و إلا مصمم يدمر حياتها فاخترعنا خطه خطيره و هي *****
وطبعا كل ده سجله عباس وبعته للالفي عشان ياخد انتقامه منهم
#باك
و قطع عباس حبل الذكريات القديم ونفخ : كنا واحد يا الفي و أبيع عمري عشانك و عشان تكون مرتاح يا صديق عمري
......قصص منه محمد كاتب......
اول يوم في العيد وسط الناس والفرحه
مصعب رسم ابتسامة عريضة على شفايفه و هو ماسك ايد براء وهما بيصلوا وسط الناس احمد رفعه وباسه: كل سنه وانت بخير يا بيرو
ابتسم مصعب عليهم
احمد : بس مين اشترالك الهدوم الحلوه دي؟؟
براء : جوري
قرص أحمد خده بمرح : آآآه يا ناس بحب الشطار أنااااا . بس نستنا مصعب وبعدين نروح الملاهي
براء صرخ بفرحه : المـــلاهي !!
ضحك أحمد : طبعا وهنركب كل الالعاب وهجبلك حلويات كمان .. احنا عندنا الا بيرو؟؟
براء اتحمس: يلاااااااا
التفت أحمد لعربيته الي فيها جوري : طيب يا بطل ..بس نـ
قاطه براء وهو بيشاور بأيده :مصعب !
التفت أحمد على وري لقاه مصعب ساند راجل عجوز مسن بيعديه السكه من الزحمه
احمد بملل من زن الطفل عليه: خلاااص حالا هنمشي
مصعب قرب منهم ومد ايده للطفل: يله نمشي
براء نط في حضنه ومصعب باسه من خده وضمه
احمد ببتسامه : يلا .. جيجي مستنيه وشويه وهتقتلنا كلنا جمعاء
مصعب ابتسم و ركب العربيه : هاه يا بيرو تحب نروح فين ؟؟
جوري: ياعيني راحت علينا .. الاول كان بيسألني ( قرصت خده) دلوقت بيرو الحلو وهو صاحب القرار
براء دفع ايدها وشخط فيها : يوووووه .. خلاااص .. كلكم تقرصوني خدي احمر
مصعب انفجر يضحك ع تعليقاته الجميله
ضحك أحمد : شفتي .. علمناه الكلام و جاي يشتكينا عند الحكومه!! حالا نبسطك لحد ما تدوخ
مصعب جاتله رساله ع موبيله بالمراقب لعباس :محتواها((جتلنا أخبار عن وصول عباس للقاهره أمبارح بالليل ، انتظر ردي اليوم بالخبر الأكيد لف مصعب لـ احمد الي فهم الرساله وجوري كانت مشغوله بالكلام في الفون مع مريم
احمد همس : فيه جديد ؟؟!
مصعب نفخ: اليوم هيبان
وسكت ومسح ع شعر براء وعيونه متعلقه للشارع وفي قراره نفسه عارف انه مش هيصبر لوقت طويل لاء هيبدء من دلوقت!!!
......قصص منه محمد كاتب.......
مياده بسعاده رفعه بنت اختها: يا قلب خالتها والله كل سنه و انتي طيبه ياهديل
هديل: وانتي طيبه إيوه ابتسمي كدا خلينا نشوف جمالك .
رسمت مياده بسمه خفيفة وباست البيبي: تصوري الحلويات دي هي الي حلت العيد
هديل اخدت منها النونو وتنحتلها
مياده بتعجب: مالك تنحني فيا كدا ؟؟!! .. فيا حاجه غلط كدا و لا كدا ؟؟
هزت هديل دماغها بنفي : أبدًا ياختي ، قمر اسم الله عليك
مياده: انتي الي قمر.
هديل: اه جيالك راكبه اتوبيس لما اتبهدلت
مياده : معلش بكره ابيع حته ارضي واجبلك عربيه بأسمك
هديل: ربنا ما يحرمني منك ياختي انا مش عارفه الطور جوزي قاعد لا شغله ولا مشغله
مياده ضحكت لان اختها بتهون عليها كتير بصت في ساعتها فاضل وقت قليل وتنضم مريم الي محاولتش تتكلم معاها تاني عن مصعب ومياده ظهرت انه ولا يفرق معها الطفله عيطت هديل لسه هتتحرك
مياده: خليكي انا هشوفها
هديل رجعت مكانها
مياده رفعت الطفله: سد الجعوره دلوقت اديلك حاجه حلوه وعيديه كمان
مازن دخل بهيصه: كل سنه وانتي طيبه يا ميمي ايه الجمال ده
مياده لفت للصوت وضحكت : مش احلي منك وانت بخير يا قلب اختك
قرب منها مازن وسلم عليها : ما شاء الله ما شاء الله ،ايه الحلاوه دي يا بنت !!
مياده : انت اللي قولي ايه سبب الشياكه دي كلها (غمزته بشقاوه) لااااا .. الصراحه بقيت عريس و لازم نحبسك في القفص الذهبي
مازن حط ايده على قلبه واتنهد بحركة مسرحية : إيوه بالله عليك ، عارفه قلبي مبقاش يتحمل الوحده
مياده ضربته ع ضهره وضحكت : خلاص ولا يهمك ، حالا أشغل اتصالاتي .. بس قولي المواصفات اللي عاوزها .
مازن شاور بأيده للصاله : أول حاجه اتحركي انتي وجمالك و سلمي على صحبتك اللي دخلت قبلي ، و بعدين نتفاهم على العروسه .
مياده رفعت حاجب : ميـن ؟؟!!!!!!!
مازن ببتسامه: بنت حلوه بس مش احلي منك
مياده لفت وراحت تشوفها مين وصرخت : مـــريم !!!!!!!
جريت مريم وحضنتها بعمق : كل عام و انتي بخييييييييييييييييييير
بادلتها مياده الضمة وهي تضحك بسعادة : وانتي بخيييير
مياده : بجد ندله وواطيه !!! بقي مشوفكيش من اليوم الي زورتيني فيه ؟؟!!!!!.
مريم بمرح : قولي الحمد لله إني ااعدت هنا للعيد عمار كان ناوي يطيرني لألمانيا من رمضان
مياده مشت بيها للصالون وقدمتلها عصير فرش
مريم شربت بتمعن: أحلى حاجه مخاليه باب فليتك مفتوح ع البحري!!!
مياده : ياختي الدنيا عــيد !!
مريم مسكت خصله من شعر مياده وبمرح : شكلك يجنن يا بنت قمر بس عملتي ايه في نفسك
مياده ببتسامه : ولاحاجه ، بس من زمان ما شفتونيش متظبطه .
ضحكت مريم : فكرتيني بتهاني.
مياده اتنهدت حزن : يا قلبي عليها ، كنت أتمنى دايمًا إني أقف جنبها في يوم فرحها.. لكن
و بترت كلامها لانها عاجزة عن التكمله ...مسدت مريم على كتفها تواسيها لانها اليوم قررت تكلم مصعب بس ياتري هيقبل النقاش يرجعها ولا هيرفض لانه غرقان في دوامه اهله
ساره دخلت بهيصه: أنـا جيت
مريم قامت تستقبلها بسعادة : سوسه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
..........قصص منه محمد كاتب........
طلع السلم للدور الثاني لازم يلاقيه اليوم بس الاول يودع مريم لانها هتطلع ع المطار كمان ساعتين قرب من جناحها واتجمدت رجوله لما سمعها بتتكلم ع الموبيل وفاتحه اسبيكرا!!!!
مريم: والله بتحبه ياساره بتحبه بجنون
مصعب عقد حواجبه ياتري بتتكلم عن مين؟؟؟
مريم بحرقة : بفهم من عيونها .. مش محتاجه تقولي بصراحه .. عارفه السلسله الي لبسها تحت الهدوم
ساره: ايوه مالها
مريم: حاطه صورته فيها شفتها لما بت عندها مره .. بس ما انتبهتليش
ساره: معقول لسه بتحبه رغم الي عمله فيها
مريم انفجرت بالبكاء : معرفش .. توقعتها هتنساه بعد ما رجعتلها ذاكرتها.. بس اتأكدت إنها لسه متعلقه بيه .. و .. حاليا مستنيه مصعب عشان أكلمه فـي الموضوع و أشوف رد فعله
مصعب انقبض قلبه واشتدت ملامح وشه ورجع لجناحه بسرعه ووقف بضهره وري الباب وغمض عينيه بألم و اضطربت أنفاسه العاليه وحس الكون بيلف بيه ، حط ايده ع قلبه : ليه يا مياده .. ليه .. لييييييييييه ؟؟!!!!!" حط كفه على جبينه و صورها مرسومه في عقله .. دموعها .. شهقاتها .. صرخاتها و
انتفض جسمه ووقع قلبه بين ضلوعه للنغمة المميزة خرج موبيله وحط ع ودنه: ايوه ها
الحارس المكلف بمراقبه عباس: ..........
مصعب فتح عيونه وقال : فورا جــاي .
أنهى المكالمة و انطلق زي السهم للباب و قلبه يدق يدق يدفق بالامل .. اخيرا لقوه.. عباس !!!
احمد لمحه بيجري صرخ : مصعب ع فين ؟؟
مصعب مكمل جري ع العربيه : لقيوا عباس رأفـت
احمد جري وراه : جاي معاك
مصعب شغل العربيه وجسمه كله بينتفض ترقب لهفه وساق العربيه بأقصي سرعه متجاهل كل الي يعترض طريقه تلفونه رن اتجاهل كل حاجه واي حاجه في الوقت الحاسم
احمد اخده وحطه ع ودنه: الو
مصعب لف لـ احمد بنظره سريعه وقال للمتصل: لحظه .
مصعب شغل اسبيكر
الراجل : فينك يا مصعب ؟؟!!!!!!!!.
مصعب داس فرامل بشكل مفاجئ
عباس: عرفت إنك بتدور عني من فتره طويله .. سوري والله .. بس كنت فـي إجازه .. مش مستهله خفافيشك يدوره عليا لو عاوزني انا موجود في فيلتي تعالي خفافيشك هيوصفولك الطريق ( وانفجر في الضحك ضحك كله سخريه واستفزاز)
مصعب اتك ع اسنانه من القهر: شفت الحقير !!
احمد بهدوء : ماتحرقش دمك من دلوقت ، امشي و خلينا نشوف اللي عنده
كتم مصعب غضبه في صدره وحرك العربيه .. بيسأل عن سبب تصرف السافل !!!!





فيلا عباس رأفت
مشي مصعب وري الخادم وهمس: قلبي حاسس إنه مخبي الدنيا كلها تحت راسه ، بس غريبه وافق يستقبلنا
هز أحمد كتفه وبهمس: لأن الي عاوزه حصل ,, تلاقيه مفكرك قتلتهم الثلاثه
سكتوا والتزموا الصمت لما دخلوا غرفه المكتب واخيرا مصعب شافه
عباس بتريقه: اتفضل يا مصعب يا ابن الالفي، المكتب كله ليك فداك .. اتفضل
احمد ضربه بنظرات نارية حانقة ومصعب كتم مشاعر الحقد والغل ودخل وقاله ببرود : وفر كرمك ليك يا عباس وأقعد عشان ننهي الموضوع بسرعه من غير اخد ورط كتير
انفجر عباس بالضحك و كرشه يهتز باللشحوم المكومة عليه وقال: آه .. قصدك حلاوة العيد اللي بعتهالك من بدري ، معقوله تكون وزعتها على كل الناس
مصعب كتم غله وغيظه: واتحقق اللي كنت عاوزه يا صديق قاسم العزيز يا ترى .. فيه حاجه ثانيه كمان عاوزني أحققها قبل ما ترمي بلى جديد و تهرب زي الجبان .
عباس ضحك وضحك : سلامتك يا ابنه البار ، الحقيقه كانت متعه إني أشتغل معاك في سبيل تحقيق الوصيه ، ونّستني وأنا هربان و أجبرتك تعملها غصب عنك (ضحك اكثر) حلوه المطاردات مش كدا ؟!! يارتني طلعت حسن من السجن على طول
مصعب ثوره جواه ببراكين قرب خطوه ومن وري قلبه: أهم حاجه إني ربحت ثروه تحلم توصلها يا حضرة العميد ، و رغم كل اللي حصل لسه انا الكسبان
عباس مد لسانه بستفزاز: اشبع بيها ، ودلوقت عاوز مني ايه ؟؟!!
مصعب سند كفوف ايده ع المكتب : مين هما ؟؟!
عباس بستفزاز: ما أعرفش
وشهق بعنف لما مصعب نط عليه ووقعه علارض وينهال عليه بالضرب بكل قوته ويصرخ بعزم صوته: اتكلم يا كلب انطق يا منحط هما مين ( لكمه اعنف) مين عرفني من مين خطفتوووني
اندفع أحمد وقال بقلق : مصعب !!!
عباس بيزقه من فوقه : نزل ايدك يا مجنون مش مكفيك الي قتلتهم
رفعه مصعب وهو بيصرخ بعصبية وحدفه ع الارض بقسوه اشد لدرجه صرخ عباس ودماغه اتفتحت وسال منها الدم بغزاره
مصعب شده تاني وبعصبيه من جحيم:حالا تقولي مين ؟؟!! .. مـيـن أهلي ؟؟؟!!!!!!!!!! مــيييييين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!
احمد واقف بقلق كبير ايوه عاوز مصعب يشفي غليله لكن في الوقت نفسه هيدخل إن ساءت الأمور أكثر
عباس نهج بألم وابتسم: الالفي ما قاليش و لا فكرت أسأله .. المهم إنه خطفك و بقي عنده ولد و .. بـس
مصعب انفجر ولكمه لكمة ساحقة : يا حيــوااااااااان ..اتكللللم .. طلع اللي عنـدك
حاول عباس أنه يدفعه وصرخ : ابعد عنييييييي ياضـايـع
مصعب بكل غضبه وضياعه لف ايده حوالين رقبته واتك عليهم والدموع متجمعه في عيونه لدرجه عباس وشه ازرق وانفاسه بتتخنق في حلقه
مصعب اتك اكتر واكتر وعيونه فيها قهر عظيم : اتكلم قبل ما اموتك بأيدي أنا ابن مين ؟؟
هز عباس رأسه بصعوبة دلالة على جهله وعيونه جحظت بشكل مخيف
مصعب اتك اكتر: أنـا ابن مــييييييييييييييييييين؟؟!!
احمد لما سمع حشرجه عباس جري وشد مصعب: مصعب كدا هتقــــتله .
اندفع خدم عباس لحد جوه ع الصريخ
احمد سبقهم وسحب مصعب : مصعب خـلاص لا تموته و تلوث ايدك بدمه ، خـــلاص
مصعب ماسك في رقبه عباس بغضب زلزل كيانه: سبني اموته الكلب
جريوا الخدم لنجدة عباس من بين ايد مصعب الثائر
احمد لف ايده حوالين صدره وسحبه: مصعب كفايه يلللله
رجع مصعب لوري لان احمد جذبه وهو بينهج وعباس رفعوه الخدم من عالارض ووشه كله دم
مصعب صرخ بقهر: أحمـددددد ابــعدددددد !!!
احمد استنذف طاقته : مصعب مش هتستفيد حاجه لو قتلته
عباس من القهر لان مصعب ضربه بهدله وبنبره كلها سخريه : طلعه من قبره واسأله مين أهلك ، وانا والله ما اعرفهم ولا فكرت أسأله ، وما تتعبش نفسك و تدور يمين و شمال لأن الحكايه محكومه بيني وبينه ويمكن المحامي .. وبس
اتجمعت دموع القهر في عين مصعب و جسمه ينتفض خلاص راح اخر امل انه يلاقي امه ابوه اخواته كل الابواب اتقفلت في وشه وجسمه رخا وخلاص بينهار
احمد همسله: قول حسبي الله ونعم الوكيل قولها و ربك يتولى أمرك و أمر كل الي آذاك و كذب عليك
لف عباس وشه ونفض ايده من الخدم وعدل وقفته وطلع من المكتب لان دماغه بتوجعه من كثر الضرب ومصعب الرؤيه دغششت تماما وبقي شايف قدامه خيلات
احمد صرخ: مصععععبببببببب !!
.......قصص منه محمد كاتب......
بعد وقت فتح عيونه لقي احمد المبتسم :حمد لله على السلامه .
مصعب مسك دماغه وهو يتأوه بألم و يهمس : أنا فين ؟؟
احمد عدل قعدته و بصوت عميق : انت في العربيه تعبت و شلتك ، ودلوقت احنا قدام القصر .
فتح عينيه ببطيء واتمني ان الي حصل يكون حلم وقال : روحنا لعباس ؟؟
احمد هز دماغه ونفخ : إيوه ، و انتهت كل حاجه
بلع مصعب الغصه الي دمت قلبه
احمد اتك ع كتفه : يلا ، استعين بالله و قوم .. الدنيا كلها قلقانه عليك .
مصعب رد بصوته المرهق : محتاج افضل لوحدي
أحمد بحزم : لاااا .
ضغط مصعب على أعصابه وصرخ فيه : أحمد مفيش مخلوق هيحس بالي انا حسه ولا يقدر الوجع الي فيا انا لو واقف ع رجلي لسه عشان ارجع حقي الي سرقوه مني
احمد سكت وقدر انفعاله لانه عنده حق
مصعب بعصبيه: خد عينه من حمضي النووي و طابقه مع حمض جوري يمكن تكون من دمي
أحمد فتح عيونه بصدمة : لـــ
قاطعه مصعب بأخر امل : يمكن المجنون كدب عليا كمان في الــنـقطــه دي مين عارف يمكن عمل كدا عشان يدمرني لخلل في عـقله !! (صرخ اشد) ده مش سوي
احمد سكت شويه وبعدين قال : حاضر دلوقت اعمله
مصعب لف وشه دون تعليق وأحمد فتح الباب وقاله: ثواني و راجع عشان رايح للمستشفى ، بلاش تتهور وتحرك العربيه و انت بالحاله دي
خلل مصعب ايده بين خصل شعره واحمد فتح الباب ونزل واغلقه وراه
مصعب عض ع شفايفه بألم رهيب: عارف إنه ما فيش تطابق ..عارف .. عارف لكن محاوله قبل ما يقطع الامل
مصعب دفن وشه بين ايديه في انكسار عصيب ، و اتمني قشة رفيعة يتشبث بيها قبل الغرق الأخير
......قصص منه محمد كاتب........
فارس دخل ايده في جيبه وخرج محفظته فتحها واتزرجن : الله ياخدك يا عجوز يا خرفان المحفظه كانت بتنفجر من كتر الفلوس ودلوقت فاضيه وماشي عليها الفيران
قاطعه صوت الموبيل صرخ بغضب: مين الحيوان اللي يتصل في الساعه دي؟! تكون الجحشه هبه أنا عطيتها الرقم الجديد
هبه : ألو ، فارس !!
فارس اترسمت ع شفايفه ابتسامه عريضه : هبه ؟!!
هبه : فارس انت فين .. الحقني انا حامل وبطني هتبان وهتفضحنا قدام العالم .. و أمي مصره تاخدني المستشفى بكره لانها شاكه ومحتاجه تتأكد
فارس رفع حاجب وسكت تماما
هبه صرخت : فـارس .. ما تسكتش .. رد عليا بسرعه .. دي اخدت مني الموبيل والتلفون ده انا مخبياه احتياطي في الدولاب لازم تسيب كل حاجه في ايدك وتيجي تخطبني من خالك قبل ما فضحتنا تبان
فارس كتم ضحكة الي كانت هتلعلع وقال : انتي بتقولي ان أمك هتاخدك الصبح بدري .. وعاوزني اتصل بخالي واخطبك منه طيب ازاي فهميني
هبه صرخت بعصبية : اتصرف .. اعمل اي حاجه.. قولتلي الاول لازم تكملي دراستك بعديها نتجوز واستنيت لكن دلوقت مينفعش امي هتكشفنا
فارس ابتسم بخبث لانه عارف الموت نهايته الحتميه : تمام أنا عندي خطه .. وكدا نأجل بيها موضوع المستشفى .. أو ألغيه خالص
هبه بلهفة : وايه هي ؟؟
فارس : تخرجي حالا .. و تجيلي ع الشقه ، بعدها ابعتي لـ امك رساله إنك عند واحده من صحابك ومش راجعه لحد ما تصدقك ، و أنا أتصل على أبوك الظهر و أخطبك وبعدها ترجعي للفيلا وانتهينا
هبه بحده : انت اتجننت؟؟؟ ..بتقول دي كدا خطه .. كدا بفضح نفسي قدام أمي و بأكدلها إن شكها في محله
فارس نفخ بضجر وملل : متصرخيش دماغي لوحده مصدع .. اعملي اللي قلتلك عليه .. انتي هامك موضوع أمك ولا اني أخطبك ؟؟؟؟ ، حتى لو اتأكدت إنك حامل مني وخطبتك كدا ملهاش عندك حاجه وبعدها نتجوز ع طول وبكدا لافيه فضيحه ولا غيره
هبه صرخت بعصبية مفرطة : ربنا ياخدها العقربه . طيب .. يظهر مفيش الا الخطه دي.. لكن .. قولي اطلع ازاي وانا مترقبه منها ؟؟.. حتى اوضتي مش عارفه هخرج منها ازاي
فارس ابتسم بسخرية : و الله زي ما كنت بتطلعي فالأول ياهبه  تقدري في دي كمان .. حطي في جيب الخدامه كم قرش والحارس معها و تعالي على الوصف القديم اللي عطيتهولك .. فاكراه
هبه: إيوه
فارس بخبث : ما تتأخريش يا روحي هتلاقيني مجهزلك هديه تعجبك .
هبه : حالا ..جايلك
فارس اغلق وبص لنفسه في المرايا ورسم خبثه وغدره: عشوه ما كنتش تحلم بيها يا فارس .. اوعي تخليها تضيييع منك
و انفجر فالضحك ورجع يلم هدومه استعداد للهرب وقال بغل: والله لأخليك ترجع الفلوس لحسابي بالغصب يا عجوزياخرفان
انتفض جسمه من اصوات الخربشة الي جايه من وراه ، التفت بحدة لقاه مجموعة من الفئران تخرج من حفرة وري الباب اتك على أسنانه باشمئزاز وخلع جزمته وحدفها عليهم وصرخ غورووو ( ضحك) يكش ينقلوه للملك الطاعون وأنا كلها كم ساعه و أقولهم باي باي
......قصص منه محمد كاتب.......
مصعب حط دماغه على عجلة القيادة و أنين خافت خارج من بين شفايفه ، قبل دقايق جاتله النتيجة من أحمد وزي ما توقعها !!! اتك على أسنانه بألم وكرمش التي شيرت بقهر .. حرك العربيه واغلق موبيله وقرر ينعزل عن العالم وفي لحظه لقاه نفسه واقف قدام الفيلا ليه جه هنا مش عارف حاجه ساقته لحد هنا ليه رغبه كبيره يشوفها ويقولها حقيقته ليه لانها بتطارده في احلامه ولا لكلام مريم وهنا بقي عنده اصرار انها لازم تنساه وتنسي اي حاجه ربطتها بيه في يوم واكيد هترفضه اول ما تعرف انه مجهول النسب ......فتح الباب ونزل وراح للحارس فتحله ع طول الباب .. مصعب دخل ايده في جيب قميصه و خرج سلسلة من المفاتيح .. لسه محتفظ بيها .. إحساس دافي غريب يداعب كيانه لما يحس انه لسه بيمتلكها .. يمتلك حق اقتحام بيتها بدون رقيب ، دخل المفتاح في ثقب الباب واتك ع شفته من شدة الألم ، لفه ببطيء ..ودخل لحد لجوه
......قصص منه محمد كاتب........
خارجه من المطبخ بمج كوفي وهمست : الليل وحش ، ياريت يا هديل كنتي نمتي معايا ع الاقل تونسيني بدل منا قاعده بين اربع جدران لوحدي
خرجت وراحت للصاله ومره واحده المج وقع منها واتحطم بعنف ع الارض وعيونها اتعلقت بيه وهو قاعد ع الكرسي قرب الباب وشفايفها ارتعشت وقلبها دق بمشاعر فياضه
مصعب ماسك صدره بألم: اسف اني جيت و
كمل بصعوبة وأنفاسه تخونه : في امر ضروري محتاج أكـ .. أكلمك فيه .
مياده شافته بيتألم وقفت تتامله وع وشها كل تعابير الصدمة و الحيرة .. واتجمعت الدموع في عينيها
مصعب نطق اسمها بصعوبة : مياده.. تعالي .. مـ .. ما أقدرش أرفع صوتي أكثر .
مياده زمت شفايفها بألم و دموعها سالت من عينيها و قلبها حركها ليه بخطوات بطيئة خايفة 
مصعب بصلها بألم : ليه ما نسيتينيش ؟؟
مياده غمضت عينيها بقوة عرف منين انها منستهوش رغم كل يوم تقرر وتقول انها هتنساه لكن ده مبيحصلش ولا بتقدر تنساه لحظة واحدة جمعتها بيه ... ليه جه .. عشان يسألها السؤال الغريب وبس ؟؟!!
مصعب سند دماغه للحيطه وهمس بنبرات هادية : بعد كل اللي عملته فيكي ليه ما كرهتينيش يا مياده ؟!!
مياده نزلت دموعها ولفت وشها وادته ضهرها تقوله ايه تقوله قلبها اتعلق بيه من اول ما شافته ولا هو الحنان الي احتوي روحها من الضياع حنان هو مظهرهوش لكن حسته
مصعب: بلاش تعلقي قلبك بواحد ملوش أصل ولا له فصل.. بواحد مجهول النسب .
مياده بصتله بستغراب وحطت ايدها حوالين السلسله الي فيها صورته وكأنه قتلها نحرها
مصعب نطق بأسي ووجع والم: واحد .. اتخطف من المستشفى وهو رضيع انسيني يا مياده و كملي حياتك ، انتي يستاهلك ابن ناس يهز نسبه الجبال ، نسب له أصل بدون تزيف
مياده بصتله بأعصاب مشدودة و أنفاس مخنوقة : اللي قالته ده حقيقي ولا بتقوله عشان انساك ؟؟؟؟
اشتدت أعصاب وش مصعب وهز دماغه بهلاك العالم وهي بكت لوضعه لضعفه لحقيقته بكت عليه!!!!
مصعب اخد بكائها ع محمل تاني خالص فقال بصوت متحشرج: أنـ .. أنا آسف ظلمتك
مياده بينها وبين نفسها..... معقول مش فاهم ليه بتعيط معقول مش فاهم انها بتحبه بجنون معقول مخدش باله من لهفّة ملامحها واشتياقها الجارف
مصعب قفل عينيه من شده وجعه و همس بإعياء : سامحتيني ؟؟
مياده متقدرش حتي تعاتبه والرابط المشترك بينهم انتقام قديم : كلنا ضحايا
مصعب مستناش الرد ده استني تصرخ في وشه تلومه تعاتبه حقها تلومه وتنتقم منه ولما طال سكوته لفت وشافته
مياده : مصعب ؟؟!!!
مصعب كأنه بكلامها المهذب شايلته طوب فوق ضهره ووقع بيه ع الارض !!!
مياده صرخت ونخت معاه وواخدته لصدرها بخوف: مصعب !!!
مياده مسكته وفضلت تهزه بجنون : مصعب .. كـلـمـني .. مصعب اوعي تغيب عن وعيك فوق وكلمني
مصعب همس بإرهاق : هممم ؟؟
مياده انفجرت تبكي وشدته من التي شيرت وتصرخ فيه: غـــبي !! .. انا بعشقك يا غــبي انا راضيه بيك بكل ظروفك ميهمنيش انت ابن مين ,,مين اهلك عايلتك انا بحبك لذاتك لشخصك انت!!!
مصعب ببكاء بدون صوت وده وجعه اصعب بكثير وقال : ماليش مكان بينكم يا مياده
مياده سحبته من الياقه وصرخت فيه بجنون : لاااااا .. ما تقولش كدا يا مصعب !صعب الحب الصادق ينتهي لامر تافه
مصعب حط ايده ع خدها وبشبح ابتسامه : متعيطيش ، أنـ .. أنا دوري انتهى
مياده غمضت عيونها ونزلت دموعها وهزت دماغها بنفي وشهقات عاليه صادره منها
مصعب : وانتي لسه الحياه قدامك
مياده ضمته ليها : أنـ .. أنـ .. أناااا هكمل حـ .. حياتي معاك لانك مصعب وبس!!!
مصعب ضمها من ظهرها لحضنه وهمس بأنفاسه الضعيفة : مياده .. تعالي لحضني يا حبيبتي
مياده شهقت وضمته ومن بين دموعها :حبيبي أنا جنبك .. حبيبي اوعي تسبني وتمشي مصعب انا بحبك اوي
=نحن نعيش لكي نرسم ابتسامة .. ونمسح دمعة يتيم.. ونخفّف ألما ً.. ولأن الغد ينتظرنا .. والماضي قد رَحل وقد تواعدنا مع أفق الفجر

                الفصل الرابع والثلاثون من هنا




تعليقات