Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياة قلبي سواقة التاكسي الفصل الثاني2بقلم يارا عبد السلام


رواية حياة قلبي سواقة التاكسي
 الفصل الثاني2
بقلم يارا عبد السلام

ريان يصلها ببصه ذات معنى:طيب ماتيجي معايا البيت وانا هصلحهالك




 واديكي عليها بوسه
أفنان بصتله بغيظ وهوب ضربته بالقلم






ريان بصلها بعصبية وغيظ:انتى اي اللي عملتيه دا 
_علشان تحترم نفسك وتفكر مليون مره قبل متطلب من بنت حاجه زي دي ربنا يخلصنا من اشكالك انت واللي زيك
وسابته ومشيت وهوا بص لاثرها يتوعد 

*والله لاجيبك راكعه وساعتها مش هرحمك

افنان مشيت وهى مخنوقه ومتعصبه من تصرف ريان معاها 




*كان مفكرني بنت من الشارع ومفكر انى ضعيفه ومكسوره الجناح
$الوراق يسطا
مشيت وسابته هى خلاص مش هتشتغل تاني النهارده علشان تعبت وكمان ريان قفلها معاها ..
نعم هى بنت تبلغ من العمر ٢٥عاما لم يتجرا أحد من قبل أن يتحدث





 معها بتلك الوقاحه
نفخت بضيق وكملت لطريقها للبيت 

دخلت البيت وكانت ياسمين في المطبخ يتحضر العشا وفارس قاعد بذاكر
استرجعت قوتها اللي امتلكتها من ١٨سنه بعد ما ابوها سافر بحجه انو يجمع الفلوس ومسمعتش عنه حاجه بعدها عاشت هى واخواتها مع جدتها اللي ماتت وهي عندها ١٥سنه وبدأت هى تشتغل وتصرف على اخواتها وسابت المدرسه وبقت اسطى على تاكس 

راحت ناحية فارس
_عامل اي يا حبيبي وفي المذاكره
_الحمد لله يا افنان انا كويس 
باست راسه وحضنته الحمد لله يا حبيبي
ودخلت الاوضه بتاعتها 





وقعدت على السرير من التعب وغمضت عينيها وغاصت في سبات عميق

ياسمين حاولت تصحيها بس هى نامت ومقدرتش تصحى تاني 
ياسمين باست راسها بدموع علشان هى اكتر واحده عارفه أن اختها بتتعب علشانهم وبتتعرض لحاجات كتير وحشه







في صباح يوم جديد
افنان صحيت وهى حاسه بصداع حست انها نامت كتير ومحستش بنفسها ومش فاكره نامت ازاي اصلا 

خرجت من الاوضه بتاعتها وراحت ناحية المطبخ وشربت وبعدها سمعت اذان الفجر





اتوضت وصلت وقرأت الورد بتاعها وبعدين قامت تحضر الفطار 
وكالعادة بدأت تصحي في اخواتها
_اصحي يا ياسمين شكلك كنتي سهرانه اه منا جيت نمت وانتى طبعا لما صدقتي
_يا افنان سبيني انام شويه كمان حلم صغنن كدا الاهى تنستري يا شيخه
_صدقي صعبتي عليا يبت ماشي يحبيبتي نامي
وراحت ناحية كوبايه الميه اللي جنبها وهوب دلقتها عليها
ياسمين صحيت يفزع 
_اي اي انا بغرق ولا اي
افنان وقفت تضحك عليها وعلى منظرها
_اصحي يا كتكوته يلا علشان كليتك
_يووووه



_انتى سهرتي صح
_اه كنت بقرا روايه إنما اي تعجبك
_يادي الروايات اللي لحسه دماغك انتى مش هتعقلي بقى



_لا مش الا لما يجيلي بطل منهم ابقى أعقل بقى 
_احلمى يماما احلمى الابطال دول خيال وبس مفيش منهم على أرض الواقع 








_اكيد في انا متاكده انا عوزا واحد زي زين الجارحي كدا يااااه ولا رعد الحديدي او يا 




افنان وهى بترفع الشبشب بتاعها من عالارض وبترميه ناحيتها



ياسمين بألم:ااااه
_علشان تفوقي يا روح اختك من الاحلام دي يلا قومي البسي علشان اشوف شغلي 
ياسمين بألم:حاضر




افنان جهزت الفطار والكل اتجمع وفطروا سوا 




ونزلت هى وأفنان ورنا نزلتلهم كالعاده




ووصلتهم للجامعه وبعدين راحت تشوف شغلها







مجهول:ايوا هى دي العربيه نفس النمر اللي قال عليها الباشا 



مجهول 2:طيب انا هروح اركب معاها وحصلني
_تمام يا ريس

راح ناحيه الطريق
_تاكس
افنان وقفت وهوا ركب معاها وقالها عالعنوان 




افنان استغربت أن المكان دا حته مقطوعه




وهي ماشيه على الطريق عربيه اعترضت طريقها
افنان نزلت وهي متعصبه 



_انت مجنون اي وقفك كدا انت مش شايف الطريق واسع 




الراجل نزل :أهدى يا اسطا انا العربيه بتاعتى عطلت بس 
افنان :طيب وريني كدا 
فتحلها العربيه وهي بدأت تفحصها وكأنها كانت اسطى ميكانيكي قبل كدا


افنان رفعت راسها من العربيه بعد خمس دقائق ..


اتفاجئت لما ملقتش العربيه بتاعتها و....

تعليقات