Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انا حبيت صعيدي الفصل العاشر10بقلم رنا سعيد

رواية انا حبيت صعيدي
 الفصل العاشر10
بقلم رنا سعيد

كنزي ببتسامه:المطعم حلو اوي



:بس مش احلي منك ياكنزي 
وكان صوت وسام الاواقف اقصدهم وعلي وجه ابتسامه خبيثه 





ياسين قام واقف وبعصبيه:انت اي الاجابك هنا وعايز اي 
وسام ببتسامه جانبيه:اهدا كده ياباشا انا معدي بالصدفه شافتكم



 اعقدين قولت اجي اسلم عليكم قبل مااسافر
ياسين: الله يسلمك اتفضل امشي بقا 




وسام وببص علي كنزي:ماشي ياباشا 
وسام كان هيمش 
كنزي:استنا 
وسام وبص عليها واخد منها القلم ملهش حل😹😹
وسام وشه احمر ولسه يضربها بالقلم بس ياسين مسك ايدها 





ياسين بعصبيه:لو ايدك اترفعت علي مراتي تاني ساعتها اعرف ان هيكون




 اخر يوم في عمرك 
وسام بغضب:ماشي ياباشا الصبر حلو برضوا سلام ياباشا 
وسام ومشي وراكب عربيته بغضب ومشي 
ياسين بغضب:كده ينفع الاعملتي دها 



كنزي:انا اسفه بس انا كده حاسه ان ارتحت لما ضربته بالقلم 




ياسين بغيره:تاني مره متكرارش تلمسي وش راجل غيري مفهوم 
كنزي ببتسامه:مفهوم 
والجرسون جاب ليهم الاكل وفطروا 





ياسين:كام الحساب 
الجرسون:٥٠٠جنيه 
ياسين واخرج محفظته:اتفضل 
ياسين وكنزي مشيوا وراكبوا السياره 





كنزي ببتسامه:ياسين ممكن اقولك حاجه 
ياسين:اتفضلي ياقطتي 
كنزي:انت شخص قلبك ابيض وطيب اوي وجدع وشهام وراجل بجد




 يعتمد عليك وبصراحه انت تستاهل واحده احسن مني انا 





ياسين ببتسامه ومسك ايدها وباسه:وانتي بالنسبه ليها احسن واجمل بنوته عرفتها وانتي الاتستاهلي واحد 



احسن مني بكتير مش انا 
كنزي ببتسامه:ياسين انت بتحبني 




ياسين:يلا انزلي احنا واصلنا 
كنزي:امممم 
كنزي وياسين داخلوا المحل الملابس الحريمي 
ياسين:كنزي انا بصراحه عايزك تلبسي حجاب اي رايك موافقه




كنزي ببتسامه:طبعا موافقه انا بصراحه كنت نفسي البس حجاب بس مكنتش لقيها حد ماشجعني 




ياسين ببتسامه:طب اختاري اي حاجه تعجبك هنا خدي مهما كان اسعارها تمام 


كنزي ببتسامه:تمام 
كنزي اختارت شويه فستاين كتير والحجاب كتير بكذا الالوان




وخرجوا من المحلات وراكبوا السياره 
كنزي:والبسا الاعندي في الاوضه دها هعمل اي بي بقا 
ياسين ببتسامه خبيثه:البسي ليها في الاوضه 
كنزي:ياسين انا مش بهزار 
ياسين:شوفي اي حد من صحابك هياخدهم 
كنزي:اها فعلا بس مقولتليش اي الشنط الاكانت في ايدك دي 
ياسين ببتسامه خبيثه:هتعرفي لما نروح 
كنزي:ماشي براحتك 
وبعد فتره واصلوا القصر 
وطلعوا اوضتهم 
ياسين:انا نزل عند امي تحت بقا وانتي بقا شايلي لبسك في دولابك وانزلي ماشي 





كنزي:تمام بس انت مقولتليش اي الا في شنط دي 
ياسين ببتسامه خبيثه: دول حاجه ليكي وانتي بتشليهم هتعرفي دوول اي 
كنزي ببتسامه:ماشي 
ياسين نزل 
وكنزي شافت فتحت شنط الا ياسين جابها 
كنزي بشهقه وبصدمه:اها ياقليل الادب 
وكانت هدوم داخليه بااشكال وانواع مختلفه
وكنزي كانت لسه هتنزل جت ليها رساله علي موبيلها فتحت 
وقراتها وملامحه وشها اتغير ونزلت علي طول
كنزي ببتسامه:مساء الخير 
الجميع:مساء النور 





كنزي وراحت اعقدت جمب ياسين 
ياسين ببتسامه:مالك ياحبيبتي شكلك متغير كده ليه
كنزي:ياسين تسمحلي ازور واحده صحبتي 
ياسين:يلا اروح معاكي 
كنزي بتسرع:لا لا انا هروح لوحدي 
ياسين بستغرب:ليه وكمان انتي لسه جديده هنا علي البلد ومتعرفيش فيها حاجه
كنزي:انا وهي هنتقابل في المطعم الا اكلنا في الصبح عشان خاطري وافق ممكن 
فاطمه:خلاص خليها تروح يا ياسين
ياسين:طب خدي السواق معاكي الساعه دلوقتي ٣ الساعه ٤ القيكي هنا تمام 
كنزي ببتسامه:ماشي  
كنزي وباست حماتها من ايدها ودماغها وببتسامه:شكرا ياماما 
فاطمه ببتسامه:العفو يابنتي 
ياسين بخبث:وانا مليش واحده 
كنزي بخجل وشها بطماطم 






فاطمه:كسفت البت يا ياسين
صافيه:بصي وشها بقا طماطم ازي ياامي
محمود بضحكه:هههههههههه عندك حق 
ياسين وقام وبهزار:خلاص بقا انتوا كلكم علي مراتي ولا اي  يلا اوصلك لحد ماتركبي مع السواق
كنزي:لا خليك اعقد يلا السلام عليكم 
الجميع:وعليكم السلام 
وكنزي مشيت ومركبتش مع السواق واخدت تكسي من برا 



وبعد فتره 
ياسين بضيق:عده دلوقتي ساعتين ومجتش
فاطمه:اهدا شويه 



يا ياسين هي زمانها وجايه 
ياسين نفخ بضيق واعقد:لما جيلي بس ليها تصرف معها خالص 
فاطمه:صلي علي نبي ياحبييي هي بس تلاقي الاعقدها اخدتهم 
ياسين:عليه افضل الصلاة والسلام 
وبعد فتره من الوقت 
ياسين بضيق وبعصبيه:الساعه دلوقتي بقت ٦ انا قايم رايحلها المطعم 
محمود:يلا خدني معاك 
ياسين:يلا 
ياسين لسه هيتحرك موبيله رن وكان رقم غريب 
ياسين:الو



المتصل:-------------—--------------------
ياسين اتصدام والموبايل وقع منه 
فاطمه بخضه علي منظر ابنها:في اي ياحبيبي طمني


محمود:في اي ياسين 
صافيه:ياسين رد علينا مين الا كان بيكلمك 
ياسين وبيخرج 

منه الكلام بالعافيه:ك كنزي ا


                     الفصل الحادي عشر من هنا


تعليقات