Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عمياء قلبي الفصل السابع والثلاثون37بقلم ميرا ابو الخير


رواية عمياء قلبي

 الفصل السابع والثلاثون37

بقلم ميرا ابو الخير

عاصم ببرود وغضب :  ر"خيصه وزبا"لة وياترا بقا الهانم كنت بتحبه. 

سرين بغضب وتسرع:  اه كنت بحبه و با"سني   وكنت هبقا مراته عرفي كمان ارتاحت بقااااا. 

عاصم بغضب كبير 



قرب وقلع حزمه وشمر ايده ورمي الجاكت بتاعه سرين خافت اوي ورجعت لورا. 

سرين بخوف: ه هتعمل ايه. 




عاصم بعيون حمرا وغضب وكلمتها بتتكرر في ودانه:  عيدي تاني قولتي ايه. 

سرين بخوف و تمثيل القوة:  يلي سمعته مش انت هتطلقني وتسافر يبقا.. اااااه. 

عاصم ضر*بها بالحزام علي ايديها صرخت والاوضه كاتمه للصوت محدش سمع. 

عاصم بغضب:  بمو"تكككك فاهمة ب... 

سرين بوجع ودموع:  بتوجعني ياعاصم ليه ضر"بتني. 

عاصم حس بخنقه انه اتسرع ودموعها حر"قت قلبه قرب وشدها لحضنه وبيتنفس بتسرع:  شششش خلاص اهدي يا حبيبتي. 

سرين بتعيط وشدت علي حضنه وهو باس دماغها وفجاءة زقته بعيد عنها:  ابعد عني يا عاصم .

عاصم بهدؤء بص عليها وخرج وهي قعدت تعيط بحزن. 

بقلم ميرا ابوالخير. 

 

عند سيلا. 

قعدت علي ركبتها بنفس مرتعش:  ق قصي. 

قصي خرج من الفيلا بس فجاءة انه كان لسه هيبص علي جزمة سيلا يلي قلعتها جمال قاطعه:  رجعت يعني. 

قصي بص له ببرود:  ودا يخصك في ايه يا جمال بيه. 

جمال بهدؤء:  قصي كفايه معاملة لحد كده انا ابوك. 

قصي بسخريه:  سامحتك مرة علي يلي عملته زمان بس انك ترمي مراتي ام ابني في مستشفى الامراض العقلية انسى يا هه ولدي. 

جمال بحزن:  لما تعرف انا عملت كده ليه هتشكرني. 





مشي جمال وقصي بص له بشك وراح ناحيه عربيته. 

في اوضه المخزن الشاب فاق يلي عاصم ضربه وسيلا كانت بتخبط علي باب الاوضه استغراب:  هو في حد تاني هنا. 

سيلا بصوت ضعيف بتخبط ونفسها بيقل اكتر عن الاول وفي دوخه بيتيجي ليها. 

الشاب بيزعق:  يا جمااااعةةةةةة في حد هنااااا بيمووووو"ت فكوووونيييي. 

قصي كان لسه هيركب سمع صوت الشاب استغراب راحه سايب الشنطه ومشي ناحيه المخزن. 

بقلم ميرا ابوالخير. 


عند مصطفى ورهف. 

رهف كانت قاعدة في الحوش بتاع العمارة والطفال بيلعبوا بصت عليهم بحزن ودمعه نزلت منها. 

ست جت جنبها:  مالك يا بنتي. 

رهف بحزن:  كان نفسي يبقا عندي اطفال بس لسه ربنا ماذنش. 

الست بهدؤء:  إن شاءلله ربنا هيكرمك. 

رهف بامل: يارب نفسي في ولد يكون شبه جوزي حبيبي.. ابتسمت.. في حبه و حنانه في ضحكته في كل حاجه. 

الست:  يارب خير متقلقيش. 

مصطفى كان رجع من الشغل بس مشفش رهف وهي في الحوش فونه رن. 

مصطفى:  يعني ايه. 

....... 

مصطفى بهدؤء:  حقيقه ايه يلي اقولها رهف مش عارف رد فعلها هيكون عامل ازاي دي هتتجنن علي طفل. 

..... 

مصطفي بحزن:  واثق في حبها بس مشاعرها ك ام هتكون عاملة ازاي لما تعرف انه انا يلي مبخلفش. 

صوت من وراه:  قصدك ايههه. 

بص وراه لاقي رهف وقفه ودموعها نازلة علي باب الشقه اتصدم وو..... 





قصي داخل المخزن لاقي شاب مربوط: في ايه وانت مين. 

الشاب بيشاور علي اوضه المخزن:  مفيش اي وقت في صوت بنت هناك الحقها. 

قصي استغراب بس حس بخوف وجري ناحيه الاوضه وبيحاول يفتحها مش بتتفتح:  س سيلا انتي يلي هنااا ردي عليا. 

سيلا بتفتح عينها بتعب وبصوت واطي اووي:  قصي. 

قصي حس بيها وخوفه زاد عمال يحاول يكسر الباب مش عارف: سيلاا انتي كويسة ردي ابوس ايدك. 

سيلا بتحاول تقوم وتعلي صوتها:  قصيي مش قادره اتنفس. 

قصي بخوف بيضر"ب الباب بكتفه مش بيتفتح ودراعه بيتا"ذي بس مش بيهمه: هخرجك يا حبيبتي متقلقيش. 

في نفس اللحظة داخل عاصم عشان يشوف الشاب جري علي اخوه: اكسر معايا الباب سيلا جوواا. 

عاصم رجع لورا وكسروا الباب سوا قصي داخل جري عليها ودراعه متا"ذي وهي فاقدة الواعي. 

عاصم لاخوه:  شالها يا قصي عشان تاخد هوا. 

قصي شالها وكانت هتقع منه دراعها مش عارف عاصم اخدها منه بسرعه:  سيبها وتعالى نشوف دكتور بسرعه. 

هز راسه بخوف وراح معه وداخلو الفيلا في نزلة سرين يلي قلبها وجعها لما شافت عاصم شايل سيلا. 






في السجن. 

الظابط:  خدوها علي المستشفى وخدوا حراسه معاكم. 





العسكري بخوف:  دي محاولة انتحا"ر يا باشا. 

الظابط:  عارف سوزي لازم تعيش. 

العسكري هز راسه ونقلوها المستشفى. 

بعد شويه. 

الممرضه: للاسف فقدتي الجنين عشان الد"م يلي خسرتيه. 

سوزي بتعب:  ليه لحقتيني انا عايزة اموت. 

الممرضه:  ولما تمو"تي هتقبلي ربنا ازاي علي اساس ايه. 

سوزي بندم وحزن:  انا عملت كتير اوي وحش في حياتي. 

الممرضه:  باب التوابه مفتوح وربنا غفور رحيم المهم تتوبي بجد عن اذنك. 

سوزي بدموع: يارررب. 

بقلم ميرا ابوالخير. 


قصي بيفوق سيلا بخوف ومش مهتم بدراعه وجمال غضب انه لاحقها الدكتوره جت وعالجت رجليهل مكان الازاز وقصي رفض يتعالج ايلا لما تفوق سيلا. 

سرين بصت علي عاصم وخوفه علي سيلا دمعه نزلت منها ومسحتها بسرعه عاصم عامل نفسه مركز مع سيلا بس كان مع سرين بدون م تحس. 

سيلا بتعب: اا انا فين. 

قصي بخوف:  حاسه بايه  . 

سيلا بهدؤء:  متخفش انا بخير يا حبيبي. 

قصي: كنتي بتعملي ايه في الاوضه ايه يلي بعتك هناك. 

سيلا بتوتر قاطعها جمال:  كانت بتنادي عليا عارفه اني بروح هناك عشان تسالني عليك. 

قصي بشك: تمم. 

خرجوا كلهم وسابوا سيلا وقصي لوحدهم سيلا بخضه:  د دراعك. 

قصي بهدؤء:  متخفيش المهم خدي الدواء دا عشان البيبي. 

ابتسمت بحزن وهو قام اخد دوش وعالج دراعه وخرج لاقها سرحانه بص بغموض وراح قعد جنبها. 




بقلم ميرا ابوالخير. 


قصي بهدؤء:  سيلا مخبيه ايه عني. 

سيلا بحزن: ولا حاجه يا حبيبي. 

قصي شدها وقعدها علي رجله بهدء وبص في عينيها:  تمم بس اعرفي اني مش هسمح لاي حاجه تا"ذيكي. 

سيلا حضنته وهو باس دماغها بحب وحط ايده علي بطنها: نفسي في بنوته شبهك كده مش ولد يشاركني فيكي. 

ضحكت غصب وهو ابتسم: هنزل ابعتلك عصير واكل واعمل حاجه. 

سيلا بحب: ماشي. 

باسها بخفه وخرج. 

بقلم ميرا ابوالخير. 


عند جمال. 

جمال بغضب:  ايهه رجع قصي تاني. 

المدير بزعيق: كنت هتمو"ت مرات ابنك وحفيدك ليه كل دا وعشان ايه. 

جمال بعصبيه مسكه من قميصه:  عشان تستاهل زمان امها اغر"تني ولما جت صفاء ام قصي لاقتنا مع بعض ماتت بسببها وساعتها اختفت وطلعت حامل مني في بنت غير شر"عية. 

المدير: ماهو غلطك انت كمان محدش قالك خو"ن مراتك ام عيالك. 

جمال بندم:  هي السبب ولما عرفت انها حامل اختفت خالص وسمعت




 انها اتجوزت وخلفت بنت تاني تبقا سيلا عرفت ليه بقا التلاته هيكر"هوا بعض. 

المدير بعدم فهم:  ليه. 

جمال بغضب: ام سيلا السبب في مو"ت ام قصي وعاصم فهمت. 

المدير نزل ايده:  مش هساعدك سيلا ملهاش اي ذنب. 

جمال بتهد"يد: هنشوف. 





اتعصب اكتر وتوعد انه لازم يعمل حاجه. 

اتصل علي حد وابتسم بخبث. 




عاصم كان سرحان لاقي قصي داخل ومعه الشاب. 

عاصم بغضب: جايبه هنا ليهههه. 

قصي بهدؤء: هو السبب انه لاحقنا سيلا. 




الشاب بهدؤء وبتحدي لعاصم:  انا جاي وعايز اخد خطيبتي من هنا. 




عاصم بغضب قصي وقف قدمه:  استنا.. بص للشاب.. خطيبتك علي ذمة راجل. 




عاصم بعصبيه:  عايززز مراتي في ايه يا بن ****. 




الشاب بتحدي:  مراتك بتحبني وهتيجي معايا. 

عاصم بغضب:  مستحيل سريننن مراتيي اناااا وعمرها م هتحب را''جل غير جوزهاااا. 




: بس انا عايزة اتطلق وارجع مع خطيبي وحبيبي عادل يا عاصم. 

بصوا ناحيه الصوت وعاصم اتعصب علي اخره وووو...... 


جمال وقف بيتفرج وبص علي اوضه سيلا وابتسم. 

المدير بشك: انت عملت ايه عشان الفرحة دي.




 

جمال بخبث مردش لاقي جمال ماسك علبه ما اخدها منه واتصدم صدمة عمره.



 المدير بصدمة:  ازااي ليههه انت حطيت لمرات ابنك حبوب اجها"ضض. 


لقراة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات