Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جوازه صعيدي الفصل السابع عشر 17 بقلم رحمه محمد

      

رواية جوازه صعيدي 

الفصل السابع عشر 

بقلم رحمه محمد


أدهم من وراه :كويس بقى انك عارف كدا
فادي :انت بتعمل اي هنا وانت كمان معاه
يونس :اومال انت كنت فاكر اي أدهم يعرف كل حاجه ومن زمان بس مكنش حد فينا بيعمل حاجه لان امي كانت رافضه مش اكت من وهو عمل كدا بس علشان إلى كانوا وراه من رجلتك إلى انت باعتهم بس عشان يتاكدوا انه داخل عندي على اخره ويعمل إلى فى دماغك طبعا بأن واحد فينا يقت؛ ل التاني بس معلش بقى حظ أوفر المره القادمه
فادي :مش مهم انا بقى إلى هقت؛ لكم انتوا الاتنين والفيلا حواليها حراسه كتير يعني محدش هيحس بحاجه
أدهم :معلش أصله على نياته ميعرفش اننا خريجين شرطه لا واي صعايده كمان،، وفي أقل من ثانيه كان البوليس مالي المكان واخدوا فادي
قاسم : شكرا يا يونس لولا وقفتك معايا انا وهنا مكنتش اعرف هعمل اي؛؛؛؛؛؛ فلاش باك
يونس :قاسم باشا بنفسه في الصعيد لا ده اكيد معجزه إلى جابتك دي
قاسم :هههههه هي تقريبا كدا بس انت عارف الدنيا والمشاغل الحمد لله على كل حال
يونس :مالك يا صاحبي شكلك مش مريحني
قاسم :حافظني انت هههههه متقولش متجوز ين
يونس :انت ناسي اني فضلت اربع سنين الكليه في مصر وانك اكتر حد ساعدني هناك انا وادهم احكي بقى في أي
قاسم :عمي ما؛ ت من كام يوم يا يونس  وفادي حاله إلى عمال يتقلب تعرف انا عرفت ان سبب مشاكل شركتي كلها كانت بسبب فادي وكام موظف من الحسابات وانا قربت أعلن افلا؛ سي مع ان كل ده بتعبي وفادي شايف اني اتجوز هنا لأن عمي كتب كل حاجه ليها ولما اتجوز ها اخليها تتنازل بس المشكله في إلى عايز يعمله فيها ده عايز يكس؛ رها وهي مراتي والا هيضيع؛ ني اكتر من الي انا فيه ده غير شغله إلى مش فاهمه
يونس :  اهدي يا صاحبي وقالي هساعدك ازاي
قاسم :اول حاجه هبعت هنا على بابك هنا اهو برضو خالها وطبعا مدام ناديه هتقوم بالواجب ووقتها هنا هتبقى في بيتك وحمايتك يا صاحبي وطبعا نظرا لعرقك الصعيدي وانك محترم فهتتجوزها لأن مفيش حل تاني تقدر تقعد بيه معاك وفي بيتك
يونس :وانا موافق يا صاحبي على إلى انت عاوزه
باك
أدهم :بس يا عم الفيلم العربي ده هيتفضل أن أبويا يعرف ان طنط فاطمه قت؛ لت خالي وهي بدافع عن نفسها مش زي ما امي حكت ابدا 
يونس :لا خلي الموضوع ده بعدين امي رفضت ومن زمان ومعرفش السبب والموضوع ده يخصها قبلنا كلنا
قاسم :يلا يا هنا عشان ترجعي معايا على بيتك لأن جود زمانها بتطلع دخا؛ ن من ودانها بسببي




    
                       الفصل الثامن عشر من هنا

 

تعليقات