Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ما في قلبي الفصل التاسع9 بقلم يارا عبد السلام

 

رواية ما_في_قلبي

الفصل التاسع

بقلم يارا عبد السلام 

_علشان بحبك يا نور..
نور بصدمه:اي بتحبني ازاي..
فارس:هوا اي اللي ازاي هوا في حد بيسأل حد بيحبه ازاي بكل بساطه



 من زمان يا نور وانتى كنتي بتكبري قدام عيني اليوم اللي مشيتي فيه حسيت أن روحي


 بتتسحب منى وقلبي راح معاكي انا كنت بموت حرفيا ورافض اي حاجه وشغفى راح كنت بطلع كل همى في المذاكره مكنتش بنام لحد



 ما في يوم وصلنا خبر وفاة عمى وجدي كان خايف عليكي وانا كنت خايف عليكي اكتر فضلت




 ادور عليكي في كل حته مكنتش لاقيكي لحد ما عرفت انك بتدرسي

 في الكليه اللي احمد بيدرس فيها لما جه وقالي انو في بنت ساعدته في


 الامتحان والا كان هيضيع وقال إن اسمك زي اسمه مع اختلاف اسم الاب ..




وقتها شكيت انو انتى وفعلا روحت وشوفتك قلبي كان طاير من الفرحه كنت باخدلك صور عشوائيه زي مانتى شايفه مكنتش متخيل في يوم انك تقفى قدامى كدا واقولك كل اللي في قلبي..

نور قلبها كان بيدق مع كل كلمه بيقولها معقول يكون فارس بيحبها الحب دا كلو وكان مخبي..وحتى محاولش انو يبينلها ولا يكلمها..
فارس وهوا عارف هى بتفكر فى اي





_انا مكلمتكيش علشان كنت عارف كل اللي بتمري بيه
_فعلا ولما أنكرت انك ابن عمي كنت خايف على مشاعري فعلا وكان باين الحب في عنيك وانت بتسيبني وتمشي وانت مخلى الكل يتكلم عليا ومنطقتش وأحمد اللي قالهم انك ابن عمى بجد الحب كان ظاهر في عنيك ...
فارس :نور انتى متعرفيش حاجه..
_فعلا انا معرفش حاجه طيب عرفني انت لى كنت بتعمل معايا كدا
_مينفعش اقولك حاجه دلوقتي
_طيب يا فارس ...
وخرجت وسابته وأحمد كان واقف برا ودخله
_انت لي مقولتلهاش الحقيقه
_اقولها اي يا احمد اكرهها في امها اقولها انى كنت شاكك انها تبقى زيها..
_فارس انت لسه شاكك انها زيها..
فارس سكت ومتكلمش..
احمد بعصبيه:تصدق بالله فعلا نور خساره فيك وتستاهل واحد احسن منك يا فارس عن اذنك..
احمد خرج ..
وفارس قعد مكانه وحط رأسه بين أيديه وهوا حاسس بصداع جامد في دماغه وحاسس أن الدنيا بتلف بيه ..
وفجاه قام وخرج من الأوضه..
خبط على اوضه نور..
نور خرجت وكان على وجهها عبارات صغيره..
_نور انتى لي بتعملى كدا..





_لو سمحت انا مش عوزا اتكلم معاك سيبني ..
_مش هسيبك يا نور انتى بتاعتي انا بحبك افهمي بقى
_لا مش هفهم حاجه..
وعن اذنك اتفضل من هنا مش عوزا اتكلم معاك..
فارس ببرود:طيب بصي بقى انتى لو موافقتيش عليا هخلى جدي يكمل جوازك انتى وأحمد وابقى شوفي هتمنعيه ازاي واه صحيح هتقولى اي لصحبتك يا عيني..
نور بدموع:انت لى بتعمل كدا
_دا اللي عندى...
نور اتعصبت وقفلت الباب في وشه...
وقعدت تعيط خايفه من رد فعل جميله وخايفه على مشاعرها هى وأحمد بيحبوا بعض مستحيل تفرقهم عن بعض ..
قررت انها مش هتستسلم ولازم تربي فارس...
قامت مسحت دموعها ووقفت بتحدي ..
_طيب يا فارس..
خرجت من الأوضه بتاعتها..
كان احمد واقف
_نور
_نعم..
احمد بترجي:ارجوكي يا نور توافقي على جوازك من فارس والله




 فارس بيحبك بس هوا حمار ومعندوش دم ومبيعرفش يعبر عن مشاعره انا عارف وواثق انك




 لو قربتي منه هتحبيه..
نور بهدوء:متقلقش يا احمد انا مش هسمح أن خطوبتي منك تتم 




حتى لو هتجوز فارس..
_لا مش قصدي كدا قصدي أن حرام يكون فارس بيحبك وانتى متديلوش 


فرصه حتى يعبرلك عن مشاعره حاولى تدى نفسك فرصه وانا متاكد انك هتحبيه.
نور بابتسامه:حاضر يا احمد هحاول..
نزلت تحت وكان الكل متجمعين ...
نور قربت من فارس ..
_ممكن تقوم معايا..
فارس يصلها باستغراب:في اي..
_معلش ممكن تقوم معايا..
فارس قام معاها ..
وهى خدته من أيده وراحت ناحية جدها اللي حاسس ان في حاجه..
نور:جدو أنا وفارس بنحب بعض وهنتجوز...
الكل:اي!!



                    الفصل العاشر من هنا 



تعليقات