Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ما في قلبي الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم يارا عبد السلام


روايةما_في_قلبي

الفصل الثاني والعشرون 

بقلم يارا عبد السلام 


وراح البيت وكانت نور قدامها كوبايه قهوة ولسه هتشربها
فارس خدها من ايديها ورماها عالارض..
نور:انت اي اللي بتعمله دا
فارس بعصبية:اسكتى انتى متعرفيش حاجه 
مين اللي بيديكي القهوة دى ومن امتى بتشربيها
نور باستفهام:لي
فارس:ردي وانتى ساكته
نور بخوف:طنط مديحه بتدهالى علشان الصداع وبعدها برتاح
فارس:نعم مين أمى اللي بتديهالك متاكده
نور:ايوا والله حتى اسألها
فارس :منا هسالها
فارس دخل وعينيه كلها شرار وكأنه هيقتل حد 
_يا امي 
مديحه كانت قاعده في الصاله قدام التليفزيون
فارس قرب منها 
فارس:هوا حضرتك اللي بتدى لنور القهوة اللي بتشربها دي
مديحه باستفهام:ايوا يا ابني لي
فارس:انتى ازاي انتى عارفه أن القهوة اللي نور بتاخدها فيها ماده مخدره يعني لو كانت خدن كوبايتين كمان كانت بقت مدمنه انتى ازاي مخدتيش بالك ولا ازاي عملتي كدا
فارس صوته بدأ يعلى والكل اتجمع وسهى وسحر والجد
وأحمد واقف مش فاهم حاجه
الجد:في اي يا يحيي بتزعق كدا لي ولأمك انت اتجننت
فارس:يا جدي انت مش فاهم حاجه
الجد:فهمني طيب ومهما هى عملت مش من المفروض تعمل اللي بتعمله دا
فارس حكاله كل حاجه بس طبعا مقالوش على التحليل المزور وشكه في نور 
الجد:اي دا ازاي الكلام دا 
فارس:للاسف علشان كدا بسأل أمى ومتعصب
قرب من أمه:انا متاكد انك متعمليش كدا بس ازاي وصلت الماده المخدره دي ليها انا عرفت انها خطيره اووي 
انا اسف بس انا متعصب نور قربت منه 
_فارس هوا انا كدا مدمنه يعني باخد ماده مخدرة
فارس يتماسك:لا يحبيبتي انتى كان ناقصلك جرعتين كمان وتبقى مدمنه انتي دلوقتي ما عليكي غير انك متشربيش حاجه من هنا تاني انا اللي هجيبلك كل حاجه وان شاء الله مفيش حاجه
احمد بص لسهى وقرب منها
وهمس:انا متاكد مليون في الميه انك انتى اللي بتحطي الماده دي
سهى:طيب وانا هجيبها منين هوا انت شايفني مدمنه
احمد بذكاء:وانتي مش شايفه نفسك ولا اي دانا حتى مصورك فيديو يعجبك اووي وانتى بتسحبي بس اي يبت طلعتي خبره 
سهى بتوتر:انت كداب فين الفديو دا
احمد:تؤ تؤ انا مش كداب انتى اللي كدابه والفيديو مش هوريهولك انا هوريه لفارس وهوا يبصرف معاكى يا حلوه
سهى بتوتر اكتر:انت بتعمل كدا لي
احمد:مش هرد عليكي وهوريهم فضيحتك ودلوقتي

احمد اتكلم:فارس ممكن اقول حاجه او اوريلك حاجه
فارس:قول
في العموم محدش هنا في البيت بشرب سجاير حتى يعني اكيد اللي يكون جايب ماده زي دي يبقى مجربها أو اكيد بيتعامل مع اللي بيبيعها واكيد يعني امك اللي مبتخرجش من المطبخ دي تكون عارفه ناس زي دي اكيد اللي عارفهم حد مننا بس 
وغمزله:يكون بيسحب وجامد اووي حد عنده مزاج عالى
فارس:أنجز يا احمد 
احمد:بص انا خلصت كلام جه بقى وقت اني اوريك
احمد طلع من جيبه الموبايل وطلع الفيديو
قرب منه وشغل الفيديو ا
احمد:اتفرج 
فارس شاف سهى وهى قاعده وقدامها  ماده بيضه وبتسحب منها بشراهه وكأنها مدمنه بقالها سنوات واللي زاد انها متصورة هنا في بيتهم 
الصدمه لجمته ولجمت كل اللي واقف وكل اللي معاهم والجد خد منه الموبايل وشافها
فارس يصلها:انا كنت شاكك فيكي بس متوصلش بيكي للدرجه دي
سحر:انتى يا سهى بتعملى كدا مدمنه يا سهى يا حسرة قلبي يا خسارة تربيتي فيكي
الجد:انتى لي يبنتي بتعملى كدا وبتعملى في نفسك كدا دانتى ابوكي راجل غلبان وبيبنيلك مستقبلك ميستاهلش منك كدا 
سهى واقفه ومش عارفه تقول اي كل اللي عملته انقلب ضدها كانت منتظره أن فارس يجي يضرب نور ويطلقها بس اللي حصل العكس

فارس قرب منها بكل عصبيه
_نور عملتلك اي علشان تعملى فيها كدا وتدمريها انا لولا انى خدتها وعملنا التحاليل دي كانت زمانها زميلتك في الكار صحيح من حفر حفرة لاخيه وقع فيها

نور كانت واقفه تعيط على اللي كان هيحصلها كانت بتتخيل نفسها ورسمت سيناريوهات وحاجات كتير ربنا نجاها منها
نور قربت منها:هوا انا عملت اي فيكي علشان تعملى كدا 
سهى بصتلها بغل:انتى بالذات متتكلميش مش عوزا اسمع صوتك انتى عامله نفسك بريئه وانتى ميه من تحت تبن سبحان من نجاكى منى انا كنت ناويه على موتك يا نور ناويه اموتك نهائي انا بكرهك

فارس بعصبيه ضربها بالقلم انتى مجنونه ومحتاجه تتعالجى وانا هجيبلك اللي يعالجوكي
وبص لخالته
فارس:تختاري أن بنتك تتسجن ولا تتعالج؟
سحر بدموع:تتعالج يا ابني
فارس:احمد شوفلي احسن مصحه وهات العنوان ورقم التليفون

فارس خد سهى من ايديها وهى بتعيط وبتزقه
سهى:مش هتعالج انتو مالكو بيا سيبوني وبتعيط وتعلى صوتها انا بكرهكوا كلكوا بكرهكوا
نور قربت من مديحه وحضنتها
مديحه:انا اسفه يا بنتي كنت بديكي السم بايدي دي انا مش هسامح نفسي
نور:متقوليش كدا يا ماما ومتتأسفيش انتى عارفه انتى عندي اي وانا عمري في حياتى ما اشك فيكي انتى 
مديحه:بنت اصول يا بنتى فعلا انا اخترت مرات ابنى صح وفارس اختياره صح
نور:حبيبتي يا ماما

نور قربت من فارس ومسكت ايديه
وهوا يصلها
نور. بدموع:شكرا
فارس مسح دموعها:على اي
_على وقوفك جنبي وحمايتك ليا وفوق كل دا ثقتك فيا انا مش عارفه اقولك اي انت حقيقي عوضتني عن حاجات كتير اووي كنت مفتقداها
فارس:طيب مش ناويه تحنى بقى وتقوليها
نور بخجل:مش دلوقتي لما يجي وقتها
فارس:وامتى دا بقى

في الوقت دا جت عربيه الاسعاف أو بمعنى أصح عربيه المصحه وكل البلد مستغربين اي العربيه دي واي جابها هنا البلد؟

فارس استقبلهم وهم وقفوا منتظرين الشخص اللي هياخدوه
فارس دخل الأوضه اللي حابس فيها سهى 
فارس بصدمه:هربت!!!







تعليقات