Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ما في قلبي الفصل الرابع عشر 14 بقلم يارا عبد السلام

 

روايةما_في_قلبي

الفصل الرابع عشر 

بقلم يارا عبد السلام 

جميله بتفكير:ممكن يكون في الصندوق دا..
حاولت تفتح الصندوق لحد مفتح معاها..
واتفاجات من اللي شافته...
شافت صور لأم نور وشافت حاجات غريبه ووجودها في أوضاع مش تمام وكمان صور. ليها في أماكن باين عليها انها مشبوهه..  وغير كدا كان في فلاشه جميله تلقائيا خدتها...
*اي دا اي اللى انا شايفاه دا نور تعرف الصور دي وتعرف أن أمها كدا نور مش هتستحمل اي صدمات فيها تاني كفايه انها مبقتش تثق فيها ولا في وجودها طيب اعمل اي .
انا اخدت الفلاشه اكيد هيكون فيها حاجه ودليل واضح..
انا قلبي واجعني اووي على نور مش هتستحمل صدمات تاني..
سمعت صوت بينادى عليها كانت مديحه..
_يا جميله انتى فين يا بنتى بقالك ساعه بتعملى اي 
جميله بتوتر:جايه اهو..
راحتلها..
جميله:ملقتش الشنطه..
مديحه:طيب يا بنتى هطلع انا هجيبها اسفه تعبتك معايا..
جميله:لا يا طنط ولا يهمك..
..
نور كانت البنت بتاعت الميكب بتحطلها اللمسات الاخيره اللي زادتها جمال على جمالها وكأنها حوريه من الجنه وطبعا التزمت انها تلبس الحجاب في يوم زي دا لأن قلع الحجاب مش هينقص من جمالها لا دا هيزيدها جمال على جمالها..

كانت متوتره وخايفه هى لسه متعرفش فارس والجواز جه فجاه هى حاسه بشعور ناحيته بس مش عارفه لي قلبها مقبوض..
قطع سرحانها وتفكيرها
رساله مبعوتلها على الواتساب..
مسكت الموبيايل وهى مستغربه من الرقم الغريب دا فتحت الرساله..
اتصدمت لما شافت فارس مع واحده تانيه وفي اوضاع مختلفه وكل وضع اوحش من اللي قبله..
وكل صورة بتشوفها بتسحب من روحها...
جميله دخلت عليها..
قفلت التليفون بسرعه من غير متشوفها..
كانت شكلها متاخد ومخضوضه وجميله كمان كانت متوتره..
جميله:قمر اووي يا نور..
بصتلها وخدت بالها من الدموع اللى متحجره في عينيها..
_مالك يا نور..
نور كانت سرحانه..
فاقت على هزة من ايد جميله
_نور يا حبيبتي مالك وشك ماله مخطوف كدا..
نور يتماسك:مفيش يا حبيبتي انا بس متوتره وخايفه 
جميله بحنان:متتوتريش يا حبيبتي وبعدين فارس باين عليه اووي أنه بيحبك ومستحيل يزعلك انا واثقه في دا..
نور:اه ماشي..
مديحه جت والكل جه واسراء كانت لابسه فستان جميل وجميله كانت جميله...
نروح عند فارس..
كان بيحط اللمسات الاخيره وهوا فرحان وحط البرفان المميز اللي بيحبه..
احمد دخل بيغني..
_افرحي يا عروسه انا العريس يا عروسه يا عروسه..
فارس ضحك على هبل اخوه..
احمد بمشاكسه:والله يا فارس وهتدخل عش الزوجيه ..
فارس براحه:مبسوط انى خلاص هكون معاها في بيت واحد دا حلمى من زمان يا احمد
احمد:واهو تتحقق يا سيدي ابقى ادعيلي بقى علشان انا اللي جمعتكوا..
فارس:اه شكرا يا اخويا..
احمد:طيب يلا علشان المأذون جه تحت..
فارس:نور جهزت..
احمد:اه ..
فارس خرج وراح ناحية الأوضه بتاعتها وكان الكل موجود..
فارس كان مبسوط جدا وشافها وسرح في جمالها..
نور كانت واقفه تايهه ومتحجره مكانها..
فارس خد ايديها والكل بدأ يزغرط فارس كان حاسس ان فيها حاجه بس قال ممكن تكون خايفه أو متوتره..
نزلوا وكان الكل متجمع وأهل البيت والبلد كلهم وكبار البلد والمأذون بدأ في الإجراءات وكان الجد قاعد على يمينه وفارس علي شماله..
وبدأ يقول ويرددوا وراه .
وانهى كلامه..
"بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير"
بداو الزغاريط والفرح والاغاني والكل بدأ يرقص ويهيص لكن نور في عالم تاني ودنيا تانيه مش عارفه اللي عملته دا صح ولا غلط مش عارفه هوا فعلا الكلام دا حقيقه والصور دي حقيقه .
كانت طول الوقت باصه على فارس بتتصفح ملامحه وتعابير وشه وقد اي هوا مبسوط بيها وبالفرح ..
*معقول لو كان بيعمل الي بيعمله دا يكون مبسوط كدا وهوا معايا!!
دمعه نزلت من عينيها غصب عنها..
مسحتها قبل ما حد يشوفها...
وجميله كانت جنبها وماسكه ايديها وبتدعمها..
حمدت ربنا أن في في حياتها صاحبه زي دي..
فارس بص عليها واستغربها واستغرب حالة السكوت اللي هى فيها..
الفرح خلص ..
فارس ونور طلعوا الاوضه..
وفارس لسه هيتكلم نور صدته
نور:لو سمحت انا عوزا انام وتعبانه طول النهار عن اذنك..
دخلت وغيرت الفستان ولبست بيجامه مريحه وخرجت ..
وكان لسه فارس واقف عالصدمه دي وكلامها وصدتوا ليها..
قرب منها:نور ..
نور بلامبالاه قعدت عالسرير ونامت..
فارس قرب منها..
_نور انا بكلمك بصيلي...
نور زقته بعيد ..
_لو سمحت متتكلمش معايا مش عوزا اشوفك انا بكرهك يا فارس بكرهك بجد..
انت وحش اووي وقاسي اووي ومعندكش قلب ولا بتحس وكل اللي قولتهولي كدب انت مش بتحبني الظاهر أن ماما كان عندها حق ..
فارس بصدمه:نور اي الكلام دا ..
نور:للاسف دي حقيقتك يا فارس الحقيقه اللي انا لسه شايفاها لو سمحت سيبني في حالى وكلها شهر وهنتطلق ...
فارس بعصبيه:هوا بمزاجك طلاق اي اللي بتفكري فيه دا انتى مجنونه..
نور قامت وقفت بعصبيه
_ايوا انا مجنونه انا مجنونه انى قبلت اتجوزك انتى وافقت اني اربط نفسي بيك وبواحد زيك مقرف ومعندكش اخلاق ولا عندك قلب ولا بتحب ..
فارس اتعصب..
وضربها بالقلم..
نور وقعت على السرير وعيطت..
فارس:الظاهر انتى امك معلمتكيش تتكلمى مع جوزك ازاي ولا تحترميه ازاي وانا بقى هربيكي واعرفك ازاي تتكلمى معايا يا نور وطلاق مش هطلق وهتفضلي هنا ومعايا انا ...
وزعق:علشان انتى ملكي انا يا نور ملكى انا ومفيش اي حاجه في الدنيا تقدر تمنعني انك تكوني ليا واللي هيعترض الطريق دا هفرمه..
انا عارف أن في حد لعب في دماغك وعارف أن دا مش انتى ...
بس هسيبك دلوقتي...
فارس سابها وخرج.. 
نور قعدت مكانها تعيط وفتحت الصور تاني وشافتها ودموعها نزلت اكتر ..
*انا عارفه انو هينكر انو هوا اللي عمل كدا انا مش عارفه اعمل اي ...
قضت باقي الليل لوحدها وبتعيط...
لحد ما نامت..
فارس جه من برا قرب الفجر..
دخل لقاها نايمه..
قرب منها..
وباس رأسها ..
*والله يا نور لاعرف مين اللي عمل فيكي كدا استنى عليا بس...

في مكان ما..
كانت لبنى قاعده مع رجب وبيضحكوا..
_اكيد الليله بقت انس عليهم دلوقتي..
وبنتك هتطلق على طول
_ايوا انا بقى هوريه ابن مديحه يهددنى انا ازاي..
_لا عاش ولا كان اللي يهددك دلوقتي الليله بقت فل عليه واتربقت فوق دماغه..
_اه هههههههههه علشان مبقاش انا لوحدي...
_اصبري عليا بس انا هوريه ..ازاي يقف قدامك ويتحداكى..
_تسلملي يا راجلى..
_بس حاولى تجيبي بنتك هنا علشان الشغل وتجيب الورث بتاعها ..
_عنيا في اقرب فرصه بس لازم نكرها فيه نهائي..
_اصبري دانا محضرلها مفاجاه..

نور صحيت من النوم لقت نفسها متحاوطه من جميع الجهات ..
فارس كان نايم ونور في حضنه وهوا متبت فيها ..
نور بدأت تعيط تاني وافتكرت اللي حصل..
فارس:مش ناويه تقوليلي اي الي حصل واي غيرك ..
نور حاولت تبعد عنه وهوا سابها..
وهى دخلت الحمام..
وهوا قام ونزل تحت بعصبية..
تليفونه رن..
الطرف الآخر:صباحية مباركه يا عريس..هههههههه..








تعليقات