Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الحب والخيانه الفصل التاسع عشر 19بقلم الاء منيب



رواية الحب والخيانه 
بقلم الاء منيب 
الفصل التاسع عشر 



 طلعت حور من اوضه نور ودخلت الاوضه اللي جمبها 
وكلمت باباها 
خلصت كلام مع باباها 
فهد : انتي اي اللي جابك






حور يخضع : انت اي اللي جابك هنا 
فهد باستغراب : دا بيتي ، انتي بقي بتعملي اي هنا 
حور : اها ، جيت اشوف نور صحبتي 
فهد : و درسك ي هانم 
حور باستغراب : يا اي 
فهد : قصدي يعني مش المفروض عليكي درس دلوقتي 
حور : أيوة ما حضرتك اخرتني علي معاد الدرس 
فهد : اممم بس تصدقي 
حور : اي 
فهد : البيت نور اووي 
حور بخجل : منور بصحابو 
فهد : تعرفي أن دي اوضتي 
حور بصدمه : اي بتتكلم بجد 
ولسه هتخرج 
فهد : استني دي الاوضه اللي بصور فيها 
حور بارتياح: اهااا متقول كدا من الاول خضتني ي عم 
فهد : عم !
حور : أيوة ، و عن اذنك هروح اقعد مع صحابي 
فهد : ماشي 
خرجت حور من الاوضه ودخلت اوضة نور 
حور : اي دا اومال نور فين 
اسماء : راحت تكلم طنط كوثر 
حور : ماشي ، انتي عارفه دول يبقوا أهل مين 
اسماء : مين 
حور : فهد ولسه عارفه دلوقتي 
اسماء :بتتكلمي بجد ، انتي عرفتي ازاي ،و اي اللي حصل 
حور : كنت بكلم بابا وبعد ما خلصت لقيت فهد واقف ورايا وعرفت اني كنت في الاوضه بتاعته 
اسماء بصدمه : اي وانتي كنتي بتعملي اي في اوضته ي حور 
حور : لا ي بت دي اوضته التصوير بتاعته
اسماء : اهااا
نور : انتي تعرفي فهد منين ي حور 
حور : انتي هنا من امته 
نور : لا انا سمعت فهد بيقول لطنط كوثر أن البنت اللي بيحبها وعاوز يخطبها هنا في البيت وكانت في اوضت التصوير بتاعته 





حور بصدمه و فرحه : بتقولي 
اسماء : كنت عارفه 
نور بفرحه : هو اه انا فرحانه بس عاوزة اعرف الموضوع ،دا كان بيقول فيكي اشعار 
حور بفرحه فهي كانت تبادله نفس الشعور في خجل : حكت حور كل اللي حصل ل نور من اول لقاء ليها هي وفهد لحد وقتها الحالي 
نور بفرحه : ربنا يجمعكو في بيت واحد 
حور : استني بس انا مينفعش احب فهد 
اسماء : لي يا حور 
حور : مش هقدر صدقوني 
----------------------------------------------------
في مطبخ منزل فهد 
كوثر : يعني حور هي اللي كنت سرحان فيها 
فهد : أيوة ، وعاوز اخطبها 
كوثر : هي قمر مشاء الله 
فهد : يعني هتقولي لبابا أن هي دي اللي اختارها قلبي 
كوثر : باذن الله ي حبيبي ، لما يجي بس و ويرتاح شويه هفتحو في الموضوع باذن الله 
فهد : باذن الله ي ماما ، انا هطلع برة شويه عشان يعرفوا يتكلمو 
_____________________________________
مكالمه هاتفيه 
حازم : يعني كل حاجه تمام 
........: عيب عليك ي كبير 
حازم : كان لازم يمشو علي التخطيط بتاعي وكما انا كنت بعيد 
....... : اللي عاوز اعرفه انت لي خدعتهم
حازم : عشان ألعب انا الدور صح كان لازم دا يحصل
....... : ومنك بنتعلم ي كبير 
حازم : المهم دلوقتي تشوف الدنيا مشيا ازاي و تعرفني اول باول 
....... : حصل يا باشا 
اغلق حازم التلفون ، وخرج من اوضته 
حازم : انا هنزل ي امي اروح لخالت اسماء عشان اخد منها معاد 
والده حازم : روح يابني يارب يرجعك مجبور الخاطر 
حازم : يارب ي امي 
ونزل حازم من بيته متجه لبيت والده حور 
------------------------
في منزل والده حور 
والده ياسمين : حقك عليا ي ام حور 
والده حور : بصي ي ام ياسمين انتي علي عيني وعلي راسي لكن اللي بنتك عملتو في بنتي دا قطع كل حاجه بنا 
والده ياسمين : انا عارفه ان بنتي غلطانه والله بس اعمل اي تعبت معاها اوي 
والده حور : بنتك شيطانه مهنش عليها العيش والملح اللي كلتُ مع بنتي 
والده ياسمين : حقك عليا انا ، انا يعز عليا امرك احنا اخوات 
والده حور : انا مفيش حاجه في قلبي من نحيتك والله بس بنتك كسرت بنتي خالص 
قاطع كلامهم جرس الباب 
والده حور : استني اشوف مين  
راحت تفتح الباب ولقت حازم 
والده حور : ازيك ي ابني اتفضل 
والده ياسمين : طيب هتعوزي حاجه يا ام حور ، هجيلك وقت تاني 






والده حور : خلاص ماشي سلام 
مشيت والده ياسمين وحازم دخل 
حازم : كنت جاي استاذنك في حاجه 
والده حور : خير يا حازم اتفضل قول يابني 
حازم : كنت جاي عاوز اتقدم لبنتك وعاوز اعرف موافقتك 
______________________________
عند فهد 
فهد : اي دا انا نسيت التلفون 
ورجع البيت تاني عشان يجيب التلفون 
-------------------------------------
عند البنات في اوضه نور 
اسماء : فهد مش زي اسر يا حور 
نور : انا عارفه ان اللي انتِ مريتي بي صعب ومحدش يقدر يستحملو بس بصي انتي دلوقتي عامله ازاي شوفي انك اتعلمتي من الدرس 
حور : انتم بس شايفين الجانب الحلو شايفين أن معدش حاجه فارقه معايا فكرين انِ نسيت صح ،





 تبقو غلطانين انا كل يوم بعيطت انا واحده أهلها منفصلين عايشه لوحدها شويه هنا و شويه هنا لي مبقاش زي البنات وابقي مع الاتنين ، صعب عليا أن يوم ما اجي احب واحد كان مفهمني انه بيحبني بقالو سنة ونص وانه اتغير انا حبيتو و حبيتو اوي كمان و ياسمين ،ياسمين اللي  كانت اختي قبل ما تبقي صحبتي كنا بناكل في طبق واحد كان لبسي هو لبسها بنذاكر سوا بنمشي سوا وفي الاخر تكسرني بالشكل دا منكرش أن فهد من اول ما ظهر في حياتي تلاشيت كل دا بس والله






 كل يوم بيصعب عليا نفسي أن حصل فيها كدا وانا معملتش فيهم حاجه ولا عمري اذيت حد وبعدين فهد دخل حياتي قريب مقدرش اقول اني بحبه و لو في حاجه في قلبي يبقي اعجاب بشخصيته بس 
نور : مش لوحدك اللي تعبتي يا حور  كلنا تعبنا مفيش حد عايش حياه مثاليه كلو تعبان 
اسماء : حور علي الاقل باباكي ومامتك عايشين و بتشوفيهم علي الاقل مكنش عندك بنت عم بترمي ليكي هدومها القديمه كأنها بترميها في الشارع ولا مرات عم تذلك و تعملك زي الشغاله واكتر كلنا تعبنا في حياتنا ي حور بس في ربنا واقف معانا هو اللي بنستنجد بي في كل حاجه بتحصل و صدقيني ي حور في غيرك عايش حياه صعبه جدا 
قطع كلامهم دق الباب 
نور : مين وقامت تفتح 
فهد : حور تتجوزيني 
حور بصدمه : اي اللي بتقولو دا 
فهد : غصب عني سمعت كلامك من غير قصد والله 
حور بعصبيه : انت بتعطف عليا ، صعبت عليك انا صح 
فهد : لا انتي فهمتي غلطت انا من اول يوم شوفتك في حبيتك ي حور حسيت انك فعلا حور من الجنة براتك اللي بدخلني عالم تاني اول ما بشوفها 
حور : اسفه يا فهد انا برفض طلبك ، انت بعد ما سمعت حياتي انا صعبت عليك و كل اللي انت بتعملو دا عشان انا صعبانه عليك مش اكتر 
فهد : والله ابدا اسالي نور ، نور هي دي حور اللي حكتلك عليها 
نور : قولت لها كل حاجه ي فهد والله بس هي مش مصدقه 
جت علي صوتهم كوثر من تحت 
كوثر : في اي صوتكم عالي لي 





فهد : ماما انا قولتلك اي في المطبخ تحت يا امي 
كوثر بصدمه : انت عملت اي يا فهد 
فهد باستغراب : في اي 
كوثر : حور انتي بتعيطي لي يا بنتي 
فهد بصدمه : حور ، حور والله انتي فهمتي غلطت اقسم بالله مكنش قصدي 
حور بعياط : اسماء انا عاوزة امشي حالا 
كوثر : مش هتمشي غير لما افهم في اي يا حور ، نور خالي حور ترتاح وانا هاخد فهد افهم منه هو عمل أي 
خرجت كوثر و فهد ودخلوا اوضت فهد 
كوثر : عاوزة اعرف انت عملت اي يا فهد خالي البنت تعيطت كدا 
فهد : انا نست التلفون ورجعت عشان اخده لقيتهم بيتكلمو وسمعت هما بيتكلمو في اي وحور حكت قصتها كلها وانا الصراحه دخلت باندفاع وطلبت منها الجواز 
كوثر : انت غبي يا ابني ازاي تعمل كدا 
فهد باستغراب : انا عملت اي غلطت 
كوثر : يا ابني هي كدا قالت انك بتعطف عليها عشان هي متعرفش حقيقه شعورك من ناحيتها 
فهد : اه طيب والعمل هعمل اي دلوقتي
كوثر : انا هطلع افهمها سوء التفاهم دا 
فهد : ماشي يا امي وانا هطلع اعتذر لها 
كوثر : ربنا يجعلها من نصيبك 
طلعت كوثر للبنات فوق 
كوثر : ممكن ادخل 






نور : اكيد ي ماما اتفضلي 
دخلت كوثر و شافت حور والدموع في عينها
كوثر : حور حبيتي دا سوء تفاهم انتِ فهمتي غلطت و هو تسرع 
حور : اول مرة اشوف حد بيشفق عليا هو مبيحبنيش ي طنط 
فهد بمقاطعة كلامهم 
فهد : لا يا حور اسمعي كلامي من غير نقاش لو سمحت 
انا اول مرة شوفتك فيها سحرتيني بعيونك اول مرة شوفت برائتك فيها حبيتك جدا يوم ما كنتي هضحي بنفسك عشان الولد الصغير وانا انقذتك و يوم ما قابلتك تحت باب العمارة بتاعتك وعرفت بيتك كان اسعد يوم في حياتي حستها فرصه





 وبقيت امشي من هناك علي طول عشان اشوفك و انهاردة الصبح لما اسر جيه و دايقك كان نفسي اقتلوا عشان بس فكر يدايقك 
حور انا بجد بحبك ومن ساعه ما قبلتك غيرتيني
حور كانت في عالم تاني عالم مش عاوزة تطلع منو فرحت اوووي بكلام فهد وخصتا لما قال انُ كان عاوز يقتل اسر اكتفت حور بابتسامه 
حور بابتسامه وخجل شديد : طيب مش زعلانه خلاص 
كوثر بفرح : بجد ي حبيبتي 
حور : بجد يا طنط 
فهد : اجي اطلب ايدك من باباكي امته 
حور : هاخد معاد واعرفك 
كوثر : لا انتي تعرفيني انا 
حور : حاضر عاوزة حاجه يا طنط 
كوثر : لا يا حبيبتي مع الف سلامه 
فهد : طيب هو أنا ينفع اوصلك 
حور : لا طبعا 
فهد بضحك : طيب خلاص انتي قلبتي طماطم كدا لي 
حور بغيظ : يالا يا اسماء 
نزلت حور هي واسماء وبتفتح الباب 
........ : انتي مين 
حور : انتي اللي مين 
....... : انا خطيبت فهد
حور بصدمه : خطيبته




                          الفصل العشرون من هنا

تعليقات