Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فرحة قلب صعيدي الفصل الثاني2 بقلم اسراء إبراهيم

          

رواية فرحة قلب صعيدي 
الفصل الثاني 

بقلم اسراء إبراهيم 

نظر حمزة لابيه بصدمة وتحدث بتوتر: انت بتجول ايه يا بوي ولم يكمل حديثه حين قاطعه عمه عرفان وهو يقول بفرحة: 

وانا موافج يا عبد الجادر هو انا هلاجي احسن من الدَكتور حمزة ليسرا بتي ونخلي فرحهم مع مع  فهد و فرحة  ثم نظر للمأذون وهو يقول بامر: اعجد يا مولانا 

كانت فرحة تنظر ليسرا بحزن وصدمة فهي لم تكن تتخيل في يوم ان اختها سوف تكون لحمزة حب عمرها 
اما يسرا فكانت تنظر هي الاخري لاختها وتري في عينيها نظرة العتاب واللوم ولكن ليس بيدها شئ فقد قرر والدها وانتهي الامر فنظرت لها بقلة حيلة وكأنها تخبرها بعينيها انها ليس بيدها شئ تفعله 

بعد قليل انتهي المأذون من الاوراق فنظر لحمزة وتحدث وهو يشاور له ان يجلس:  اجعد يا ولدي عشان نكتب الكتاب    بقلمي اسراء ابراهيم

نظر حمزة بغضب لابوه فهو لا يريد الزواج من ابنة عمه ولكن ما باليد حيلة فهو لن يحرج اباه امام الناس فجلس بغضب مكتوم وتم كتب الكتاب واصبحت يسرا زوجته وتعالت الزغاريط مرة اخري في بيت الحج عرفان وتم زواج ابنتيه علي ابناء اخيه….. 

…………لا اله الا الله سيدنا محمد رسول الله 

 كانت تجلس حورية في غرفتها فهي ملجأها الوحيد بعدما انتهت من شغل البيت الذي كلفتها به عزيزة زوجة ابيها فكانت تجلس علي سريرها تسترجع زكرياتها فمنذ ان وعيت علي هذه الدنيا وهيا تري ابيها يعاملها بجفاء  لا تعلم سببه وحتي امها لم تراها و يقؤل لها والدها دائما انها ماتت وهي تلدها وحين تزوج من عزيزة واصبحت حياتها ج*حيم اكثر فذادت معاملة والدها السيئة لها واستغلت عزيزة هذا واخرجتها من المدرسة وجعتلها خدامة لها ولابنتها زينة وابنها معتصم،  تنهدت حورية بتعب وقامت من مكانها ووقفت امام المرآه ولمت شعرها البني الطويل وارتدت العباية والطرحة علي شعرها وخرجت من الغرفة وفور ان رأتها عزيزة وهيا تجلس وتشاهد التلفاز حتي سألتها بغضب: 

علي فين رايحة السعادي ياختي اكده ايه وكالة هيا من غير بواب اياك 

اغمضت حورية عينيها بقلة حيلة وفتحتها مرة اخري وتحدثت بهدوء: 
رايحة اجعد مع فرحة عشان كتب كتابها   انهارده وانا لازم اكون معاها 

نظرت لها عزيزة بغيظ وتحدثت ببرود: والله انا مش عارفة ازاي بنات العمدة يصاحبو واحدة زيك اكده  
وردت عليها ابنتها زينة التي تنظر لحورية بحق*د:  سيبها ياما تروح تلاجيهم بيعطفو عليها اكمنها غلبانة ومعندهاش ام       
  بقلمي اسراء إبراهيم 

نظرت لهم حورية بحزن ودموع تهدد بالهبوط ونظرت لابيها الذي يجلس ولا يبالي بسخريتهم منها ولا يدافع عنها ولو بكلمة بسيطة وتركتهم وخرجت من البيت واطلقت لدموعها العنان وحين اقتربت من بيت العمدة مسحت دموعها بع*نف وحاولت رسم الابتسامة علي وجهها  فيسرا وفرحة هما اقرب الاشخاص لقلبها فهي تعرفت عليهم في المدرسة حيث كانت معهم في نفس الفصل واقتربو ثلاثهم من بعض واصبحو اصدقاء وحين تركت حورية المدرسة ظلو يأتون اليها كل فترة ولم يتركوها ابدا وهم من يهونو عليها ما تفعله زوجة ابيها بها دخلت يسرا البيت وظلت تبحث بعينيها عليهم ولكن قابلت عبد القادر وهو يخرج من البيت ورأها امامه فنظر لها مطولا باستغراب شديد وتحدث بهدوء: 
بتدوري علي  مين يا بتي 

نظرت حورية بخجل للارض: هو مكان الحريم فين يا عمي الحچ 

شاور عبد القادر لغرفة ما وقال بتوتر: 
الحريم كلياتهم جوة ادخليلهم يا بتي، حركت حورية رأسها ودخلت اما هو فشعر بشئ غريب واغمض عينيه بحيرة واكمل طريقه للخارج 

……………….. استغفر الله العظيم واتوب إليه

 في اليوم التالي ظلت فرحة في غرفتها ولم تخرج فهي ظلت طوال الليل تبكي علي مصيرها وكل تفكيرها في حمزة كيف اصبح لغيرها ومَن اختها التي تعلم  بعشقها له و لا تعلم لما شعرت بالغضب منها واصبحت تمقتها بعد قليل دخلت يسرا بتوتر واقتربت منها وهي تشعر بنظرات فرحة تخترقها ولم تعرف بماذا تخبرها ولكن شعرت انهم لابد ان يتحدثا فيما حدث وخاصآ وهيا تري نظرة الاتهام والخزلان بعيني اختها: 

احم فرحة احنا لازمن نتحدت يا خيتي انتي خابرة ان اللي حوصل ده مش بخاطري صح،  لم تتلقي جواب من اختها فقط نظرات لوم وعتاب فاكملت يسرا وهيا تقترب اكثروتضع يدها علي كتف اختها بحنان: 
فرحة اتحددتي معايا جوليلي انك خابرة كل حاچة وانك مصدجاني ولم تكمل حديثها حين نفضت فرحة يدها بعن*ف وهيا كالقنبلة التي انفج*رت وتحدثت بعصبية ودموعها تهبط علي خديها بغزراة: 

عايزاني اجولك ايه يا يسرا اجولك انك خونتيني هه كسر*تي جلبي كنتي فاكراكي سري واماني تجومي بيدك تج*تليني تاخدي روحي و تسرجي مني حبيبي ليه يا يسرا ليه ده جولتلك اني عاشجاه ثم جلست علي الارض يانهيار 

نظرت لها يسرا بصدمة فهي لم تتخيل ان اختها تراها بهذا السوء فردت بهدوء وهي تجلس قبالها: 

للدرجادي انتي شايفاني عفشة اكده يا خيتي انا تجولي عني سراجة وعشان ايه كل ده وكان بيدي ايه اعمله وانتي خابرة ابوي زين  قاطعتها فرحة بعصبية: انك تجولي لا مش رايداه مش تكملي كانك عچبك الموضوع 

صرخت بها يسرا بعصبية وهيا تقف:
كنتي جولتيها انتي لابوي كنتي جولتي انك مش رايدة فهد بس كيف تعملي اكده لازم تلوميني زي ما بتعملي من واحنا لسة عيال تچيبي اللوم عليا في كل حاچة مع ان بيبجي بيدك انك تتحدتي،  ومسحت دموعها بهدوء وقالت: 
بصي يا خيتي انا يعلم ربنا اني غصب عني چوازي من حمزة وعشان اكده چيتلك اجولك عشان مشوفش نظرة العتاب اللي في عنيكي ليا بس لو انتي لسة برضه شايفاني عفشة يبجي انا عملت اللي عليا عاد ومجدرش اعمل اكتر من اكده، وتركتها وخرجت من الغرفة وظلت فرحة تبكي وتنعي حظها اما يسرا فخرجت من غرفة اختها وهيا منهارة وجرت وهيا تمسح دموعها لكنها خبطت في حمزة وهوفي طريقه لغرفته فامسكها جيدا كي لا تقع شهقت يسرا وحاولت تمالك نفسها فبعدت عنه بهدوء وهي تنظر للارض لكي لا يري دموعها فسمعته يتحدث بتوتر: 
 ابجي خلي بالك وانتي ماشية عشان متوجعيش اكده وتخبطي في حد عاد 

يسرا حركت رأسها بايجاب وردت ببحة من اثار البكاء:  حاضر بعد. اذنك وقبل ان تذهب وجدته يقبض علي معصمها وهو يتحدث: 

يسرا ارفعي راسك وبصيلي،  وحينما لم يتلقي منها جواب رفع وجهها باصبعه ونظر لوجهها الابيض الذي اصبح محمر من اثار البكاء فشعر بنغزة في قلبه وتحدث بهدوء:
كنتي بتبكي ليه عاد ،  وايضا لم يأخذ منها جواب ووجد عينيها تجوب المكان هروبا من ان النظر في عينيه مباشرة فقبض علي رسغها وسحبها وراءه لغرفته ظلت تحاول الافلات منه ولكن هو لم يعطيها فرصة فقط اخذها لغرفته واغلق الباب عليهم 

………………….. استغفر الله العظيم 

في مطار القاهرة الدولي كان يخرج شاب وهو يحمل حقيبته الكبيرة واوقف تاكسي واستقل بعدما وضع شنطة السفر الخاصة به بداخلها واخبر السائق ان ينطلق للصعيد فكان ينظر للشوارع بشوق كبير وكأنه يفتقد كل انش به وحين تذكر اهله ابتسم ابتسامة واسعة واخبر السائق ان يسرع قليلا فالمسافة كبيرة للغاية 

……………….. بقلمي اسراء ابراهيم

كان فهد يجلس في المكتب الخاص به والذي يتابع العمال والعمل منه حيث كان شاردا في امس فهو عندما نظر لفرحة بعد عقد قرانهم وجدها ساكنة لا تبدي اي ردة فعل شعر وكأنها مغصوبة علي الزواج منه وعندما تذكر ذلك قبض علي يده بع*نف وذاد احساسه اكثر عندما حاول الحديث معها علي انفراد ووجدها تتهرب منه وكانها لا تريد ان تظل معه لحالها، تنهد بحزن وقام من مكانه وخرج وهو عازم علي معرفة حقيقة مشاعرها له فقد ذهب بقلب خائر وخائف من ان يتحطم احلامه التي بناها معها ولاجلها فهو لن يستطيع ان يتحمل فراقها فتمني ان تبادله نفس شعوره نحوها ولا يعلم ماذا يفعل لو ثبت عكس ذلك 

…………….. 

اخيرا تحدثت يسرا بصوت متوتر: 
انت جفلت الباب ليه افتح الباب خليني اخرچ ميصحش اكده يا واد عمي 

نظر لها حمزة بهدوء واقترب منها وهو يقول: 
هو ايه اللي ميصحش انتي مرتي يا يسرا ولا نسيتي 

توترت هيا من حديثه فتحدثت بعصبية: 
طب خليني اخرج بجي، قاطعها هو وهو يمسك يدها 
ويجلسها علي الكرسي ويجلس امامها: 
مش جبل ما تجوليلي كنتي بتبكي ليه سعتها بس هخليكي تخرچي 

توترت يسرا ولا تعلم بما تخبره فهي بالطبع لن تقؤل بسبب اختها التي تحبه فقالت بتوتر وهي تتحاشي النظر لعينيه: مفيش بس حاچة دخلت في عيني 
ابتسم حمزة علي كدبتها البريئة وتحدث: 
واضح انك عچباكي اوضتي ومش رايدة تخرچي منها خلاص بكيفك بجي 

قامت يسرا بخوف وتحدثت بغضب: لو سمحت بجي يا حمزة انا جولتلك الحجيجة خليني اخرچ اكده عيب احنا لسة متچوزناش ده مجرد كتب كتاب 

قام حمزة هو الاخر واقترب منها ونظر في عينيها وقال:  بتبكي عشان اتكتب كتابنا مش اكده  انتي مش رايداني صح 

توترت يسرا وظلت تفرك في يدها من التوتر الذي لاحظه حمزة فامسك يدها وتحدث بهدوء: صدجيني يا يسرا مش بيدي مكنش ينفع اجول لابوي لا واكسر كلمته جدام الناس بس متخافيش انا من هنا لاخر السنة هحاول اقنعه ونبجي نطلج سعتها ايه رأيك 

يسرا كانت تسمع حديثه وعينيها على يده التي تمسك يدها ولا تعلم لما قلبها يدق هكذا فهذه هيا المرة الاولي التي تكون فيها قريبة من حمزة لهذه الدرجة تفضت من رأسها تلك الافكار فنظرت لحمزة وحركت رأسها بإيجاب وهو ابتسم ومسح اثار دموعها وهو ينظر في عينيها وقال: 
خلاص متبكيش بجي تاني واللي انتي عايزاه هعملهولك يلا بينا وامسك يدها وفتح  باب الغرفة وخرجو لكن اتصدمت يسرا  وتسمرت مكانها حينما وجدت فرحة امامهم وقد رأتهم وهم يخرجون من غرفة حمزة سويا وهو ممسك بيد اختها 





                       الفصل الثالث من هنا


تعليقات