Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حامل ليلة الزفاف الفصل الثامن عشر18بقلم فاطمة احمد ابوجلاب

رواية حامل ليلة الزفاف
 الفصل الثامن عشر18
بقلم فاطمة احمد ابوجلاب
 



يحيى: وانت ايه ذنبك بعدين متشغلش بالك بيا
جلال: طيب طمني



 ايه اللي حصل يخليك تمشي من هنا 





يحيى: مفيش بس مراتي نزلت من البيت وهي متعرفش حد هنا ولا تعرف



 اي حاجه اصلا وانا خوفت عليها لحد بصايقها او يبصلها او يحصلها اي حاجه يعني





جلال: اه خوفت عليها قصدك غيرت عليها
يحيى: غيرت ايه لاء طبعا




انا بس كنت خايف عليها
جلال: لاء ايه مش غيران.. انت مكسوف تقول انك غيران 




تصدق انا كنت شبهك كده اول ما اتجوزت
يحيى: جلال مش وقت الكلام ده دلوقتي انا فيا اللي مكفيني 





جلال: خلاص يا يحيى متزعلش المهم عرفت مراتك نزلت راحت فين
يحيى: ايوه نزلت الصيدليه 




جلال: نزلت الصيدليه لي
يحيى: معرفش؟. 
جلال: هو انت مسالتهاش




يحيى: لاء يعني مش شايف ان كان لازم اسألها نزلت الصيدليه ليه
جلال:فعلا عندك حق




هو انا ينفع اسالك سؤال يا حضرة الظابط
يحيى:اخلص يا جلال عايز تقول ايه




جلال: هي الناس بيروحو الصيدليه ليه 
يحيى: عشان يجيبو علاج بس هو ده سؤال



 
جلال: اه سؤال مهم كان لازم تساله لمراتك
عشان ممكن تكون تعبانه ونزلت تجيب علاج وانت متعرفش
يحيى: علاج ايه اللي هتجيبه؟.. 
بس ممكن كلامك صح 
جلال: لاء هو اكيد كلامي صح 




يحيى: طيب انا هعمل ايه دلوقتي اروح اسألها
جلال: انت لو طلعت من هنا دقيقه ابوك هيرفضك




يحيى: طيب اعمل ايه 
جلال: في جهاز أسمه تليفون تتصل بيه وتسألها
يحيى: مش هينفع اتصل 
جلال: ليه؟. 






يحيى: عشان موبيلها معايا
جلال: وتلفون مراتك بيعمل ايه معاك
يحيى: اصل.. يعني.. أميرة نسيته
جلال: نسيته..؟ 
يحيى: ايوه نسيته معايا في العربيه 
جلال: طيب بيتك مفهوش موبيل تاني 
يحيى: لاء فيه تليفون ارضي 
جلال: خلاص اتصل عليه
وبعد دقائق
يحيى: مش بترد علي الموبيل وانا عارف ليه
جلال: هو انتم متخانقين مع بعض 
يحيى: ايوه 
جلال: هو انتم لحقتو انتم لسه متجوزين 
يحيى: اهو اللي حصل بقي
جلال: طيب جهز نفسك عشان هتنزل معايا انهارده في الشغل
يحيى: انا جاهز
جلال: طيب يلا ننزل وبالمره اعرفك علي بلدي
وذهبا يحيى مع جلال للعمل 
وظلت أميرة في غرفتها وحيده داخل منزلها تتألم وتبكي
ومر يومان علي أميرة داخل المنزل وهي لا ترد علي اتصالات يحيى...  
يحيى:انا بجد بدأت أقلق
جلال: هي مراتك لسه مردتش
يحيى: لاء 
جلال: طيب انت مستني ايه عشان تروح تطمن عليها
يحيى: عندك حق انا هروح اطمن علي مراتي 
وغادر يحيى مقر العمل متجه الي المنزل الي ان وصل وتوقف بالعربه ونزل منها وكان متجها لمنزله الي أن لمح






الصيدليه التي تقرب من منزله فذهب اليها ودخلها وهو يقول للطبيب الذي يقف داخلها: ممكن اعرف مين اللي كان متواجد في الصيدليه ده من يومين في فترة الصبح 






الطبيب:انا يا فندم هو فيه مشكله او حاجه
يحيى:ايوه انا يحيى العزمي.. معاون المباحث الجديد 




الطبيب: اهلا بحضرتك يافندم ايه المشكله 
يحيى: من يومين مراتي جات هنا واشترت علاج ممكن اعرف ايه نوعيه العلاج ده 





الطبيب: طيب ممكن اعرف اسم العلاج
يحيى: معرفش اسمه ومش هعرفه ومتسألش ليه 



الطبيب: طيب انا هعرفه ازاي يا فندم 
يحيى: افتكر انت من يومين بعت علاج لمراتي كان نوعه ايه 


الطبيب: مأنا معرفش زوجة حضرتك 
يحيى:... 

                       الفصل التاسع عشر من هنا

تعليقات